Our sponsors

4 يونيو، 2009

[بؤس] علامة مسجلة لروايات الرعب للكاتب [ستيفن كينغ] ..

 
المؤلف : ستيفن كينغ
النوع : رعب
الناشر :الدار العربية للعلوم
تاريخ النشر : 1987
عدد الصفحات : 398

“إحدى وخمسون ساعة. عرف ذلك بسبب القلم، القلم الأنيق ذي الخط الجميل الذي
كان يحمله في جيبه عندما وقع الحادث. وقد تمكن من الوصول إليه والاحتفاظ به
بعد رحيلها. وهكذا، بواسطة هذا القلم كان يكتب علامة على ذراعه كلما كانت الساعة
تدق معلنة انقضاء ساعة من الزمن. أربع علامات شاقولية ثم خط قطري لإكمال
الخماسية.


وعندما عدت إلى البيت، كان هناك عشرة مجموعات عن هذه الخماسيات
وواحدة إضافية. كانت المجموعات الصغيرة مرتبة في البداية، لكنها بعد ذلك بدأت
تتعرج على نحو متزايد عندما بدأت يداه ترتجفان. وهو كان متأكداً من أنه لم
يخطئ في أي ساعة، لأنه لم ينم أبداً؛ بل كان يغفو إغفاءات بسيطة فقط، إذ كانت
دقات الساعة توقظه في كل مرة كانت عيناه تغمضان. بعد مضي فترة من الوقت،
بدأ الجوع والعطش يغزوان جسده، بالرغم من وجود الألم. وكان الأمر بين الأحاسيس
الثلاثة يبدو مثل سباق للخيول. في البداية كان “ملك الألم” مبتعداً في المقدمة
وكان “ملك الجوع” متخلفاً بمسافة طويلة. أما “العطش الجميل” فقد كان غائباً بين الغبار.
ولكن، بعد يوم من مغادرتها، عند شروق الشمس، بدأ “ملك الجوع” ينافس “ملك الألم” بشكل قوي.
كان قد أمضى معظم الليل متناوباً بين الإغفاء والاستيقاظ مبللاً بالعرق البارد: من المؤكد أنه
كان يحتضر، وبعد فترة تمنى لو أنه كان يحتضر. أي شيء يخلصه من معاناته.
وفوق ذلك، لم تكن لديه أدنى فكرة عما سيؤول إليه الألم. كل ما كان يعرفه هو أن
الوتدين كانا يكبران”.

من الوتد تنطلق خيالات بول الكاتب المقعد الذي تعرض لحادث جعله طريح الفراش لفترة طويلة.
تتنامى خيالات بول من خلال آني التي رعته خلال مرضه، والتي أوحت إليه شخصيتا بخلق
شخصية لامرأة قاسية جعلته سجيناً في غرفة لم تحل حيطانها وبابها المقفل دون اطلاقه
وراء خيالات أتاحت له نسج روايته تلك، ويستطيع القارئ تلمس خط بياني بين آلام
ومعاناة بول وبين الأحداث المتسارعة والخيالات الغريبة، فكلما استبدت الآلام والحمّى
بجسد بول كلما مضى بعيداً في أفكار وأحداث غريبة تولد ضمن الرواية عنصر التشويق والترقب.

رأيي:

أووه .. يالهذه الأسطورة الروائية .. أفضل ما قرأت من روايات ستيفن كينج .. معجزه حقاً رواية تتألف تقريباً من 389 صفحة تتحدث عن شخصيتان فقط !
يالله .. مضيت مع الرواية اوقات عصيبة و صعبة لم اعيشها في أي رواية أخرى .. تارة اغمض عيني و لا أريد أن أكمل جملة ما .. و تارة أصرخ من الدهشة .. و أخرى أضرب رأسي من الرعب !
معاناة كانت قاسية لبول شليدون الذي يقع تحت أسر أني ويليكس .. الكثير من المواقف التي حبست انفاسي لها .. مثل حرق احد روايته .. و محاولته لجلب دواءه .. و الأكثر جنوناً بتر آني ساقه بالفأس .. كم كرهت هذه الآني .. و استمتعت عندما اخذ بول يذيقها شعلة النيران في فمهما .. بالفعل كانت شخصية مرعبة .. و كان بول يعيش مواقف مأساويه .. و لم يفلح كثيراً في خططه .. حيث جعل ستيفن كينج الكثير من المواقف تقف ضده و ليس لصالحه .. بالفعل اسم على مسمى .. بــــؤس ..
لاحقاً سأرى الفيلم المقتبس من الرواية .. و قد قرأت بأن الممثلة التي قامت بدور آني حصلت على الأوسكار لهذا الدور .. اتشوق لمشاهدة بؤس مرئياً ..

1 التعليقات:

Milanello يقول...

رأيك حمسني لها .. تم امتلاكها و قريباً جدا جدا بأبدا فيها

إرسال تعليق