Our sponsors

4 يونيو، 2009

Body of Lies


no one is inocent

فيلم سياسي درامي أكشن عام 2008 ..

مقتبس من رواية تحمل نفس الأسم للكاتب ديفيد إجناتيوس ..

يتحدث الفيلم عن عميل أمريكي يدعى روجر فيرس ( ليوناردو دي كابريو ) و هو رجل في الاستخبارات الأمريكية CIA .. يذهب إلى الأردن ليبحث عن مجموعة من الإرهابيين يهددون بقصف أهداف مدنية في أنحاء أوروبا .. و هناك يكتشف الطريقة التي يجذب بها الزعماء الإرهابيين مجنديهم عن طريق الخطابات التي توجه عقولهم بشكل يخدم أهدافهم كإرهابيين .. لذلك يبتكر خطة لاختراق تلك الشبكة الإرهابية بمساعدة رئيسه الذي يدعى إيد هوفمان ( راسل كرو ) و لكن رئيسه لا يتفق معه في الكثير من الأمور مما سبب له العقبات المستمره .. يجد فيرس الأمور أبعد مما يتخيله لذلك يطلب المساعدة من رئيس المخابرات الأردنية هاني .. لكنه لا يعلم هل يثق به أم لا .. هل يمكن أن يأتمنه بدون أن تكون حياته في خطر .. لأنه في أوقات الحروب لا يعرف أبدا ً على من يثق الجاسوس ..

بناءً على أن هذا الفيلم يضم نجمين من نجوم هوليود مثل ليوناردو دي كابريو و راسل كرو و يقف من خلفهم المخرج الكبير ريدلي سكوت الذي يتعاون مع راسيل كرو تقربياً للمرة الرابعة فأن هذا بحد ذاته يجذب الكثير لمشاهدة الفيلم .. يجمع الفيلم بين شخصيتين داخل الاستخبارات الأمريكيه مختلفين النظرات و وجهات الرأي حول الأرهابيين في الشرق الأوسط و كيفية الأيقاع بهم .. فالعميل روجر فيرس يعمل في الميدان و يتجول للشرق الأوسط و يفكر ببعد نظر و عواقب الخطط التي سينفذها .. حيث يشهد خلال مهمته الكثير من الموجهات الارهابيه .. و لكنه في نفس الوقت متهور نوعاً ما وشديد الغضب خاصة من رئيسه .. بينما إيد هوفمان الذي يعمل في واشنطن بين ابنائه و عائلته و يتخذ القرارت المتسرعه لايقاف الارهابيين دون ان يعرف عواقبها .. فهو شخص لا مبالي يريد ايقاف الارهابيين بأي صورة و ليس لديه خلفية عن الشرق الأوسط و ما يحدث هناك .. حيث يصور الفيلم كيفية وقع الأكاذيب و النيات الغير واضحة لهولاء العملاء الذين يحتسون القهوة و ينفذون الأوامر في ظروف مريحة دون أن يعرفوا حقيقة ما يحدث .. هذه هي الفكرة الرئيسية من الفيلم لكن لو ننظر لتصوير أحداث و أماكن الشرق الأوسط و بعض المفاهيم المتداوله للعرب .. نجد أن الأمريكان و منتجوا هوليود إلى الآن في جهل كبير مما يحدث حقيقة .. فإلى الآن نرى الافلام تصور الشرق الأوسط مثل الأردن و دبي و غيرها إلى دول مليئة بالتراب و الغبار و متكدسه بالاسواق العشوائية الشعبية و عدم وجود الحضارة و الرقي فيها ابداً .. كما أنهم ذكروا بأن الممول الرئيسي للارهاب هم شيوخ السعودية من خلال اموال النفط .. اضحكتني هذه العبارة كثيراً عندما اطلقها دي كابريو .. فهم إلى الآن يجهلون الكثير و الكثير مما يجعلهم هم كتلة من الأكاذيب .. الغريب في الفيلم الاستعانه بممثل بريطاني مع أنني اعجب في اداءه في اداور سابقه لكن هنا يقوم بدور رئيس الاستخبارات الاردنيه بصوره رسميه .. كان من الافضل البحث عن ممثل عربي أفضل من هذا البريطاني .. كما لكنة ديكاربيو العربية و مجمل الممثلين سيئة جداً تكاد لا تفهم منها شيء ..بشكل عام الفيلم لا يسيء للشرق الاوسط بشكل عام لكنه يصوره بشكل قديم و بعض الجهل مما يحدث .. حيث يحتوي الفيلم على بعض الاحداث المثيرة من مطاردات و قتال و غيرها .. و كذلك اداء راسل كرو الذي دائماً يضيف نكهة خاصة في اي فيلم .. و اتوقع اذا خلا الفيلم من هذاين النجمين بالاضافة الى المخرج فأنه سيكون فيلم طبيعي .. لكن هولاء النجمين اعطوا اضافة كبيره للفيلم .. اذا كنت تبحث عن مثل تلك الافلام التي تتحدث عن الشرق الأوسط فمن الأفضل ان تشاهد فيلم Traitor الذي يعتبر افضل فيلم مثل صورة العرب و المسلمين و من ثم مشاهدة هذا الفيلم ..


0 التعليقات:

إرسال تعليق