Our sponsors

11 مارس، 2010

كالعاده , [ريال مدريد] يتوقف عند محطته المعهوده , اياب ثمن نهائي كأس اوروبا .


عندما تريد معرفة معنى التشائم و الإحباط و الألم و سوء الحظ و فقدان الأمل فـ شاهد مباراه ريال مدريد و ليون في ذهاب بطولة كأس اوروبا .


ريال مدريد كان يملك كل مقومات الفوز , لا تقولوا لي المدرب هو السبب , ابداً , مدرب الريال بليغريني اختار انسب تشكيلة لهذه المباراه , لا تقولوا لي اللاعبين هم السبب , كريستيانو رونالدو تلاعب بالفريق , هيجوين حاول مراراً و تكراراً , كاكا توغل كثيراً في حصون ليون , البويول و جاراي صمدا بشده امام هجوم ليون , جوتي لم يخطيء في اي تمريره , لا تقولوا لي الارض و الجمهور , فـ المباراه كانت في ملعب ريال مدريد الكبير سنتياجو برنابيو و تحت جمهور مساند بلغوا الالاف , من السبب ؟!

صدقوني إنها لعنه مدسوسه في اورقة القلعه الملكيه منذ خمس سنوات , هذه اللعنه لازمت الفريق على عدم تجاوز خط معين و هو بلوغ الربع النهائي في بطولة الشامبيونزليج , هذه اللعنه لازمت الفريق منذ خمسه سنوات و جعلت حظ ريال مدريد مثل دقيق فوق شوك نثروه !

ريال مدريد فعل كل شيء في هذه المباراه , الهدف الاول كان لـ ريال مدريد و قد مبكراً احرزه رونالدو و قد شحذ همتي لأمكانية الفريق بالفوز , و لكن هناك الفرص تتناثر هنا و هناك حتى ان المرمى كان مكشوفاً امام هيجوين و لكن الكره ابت ان تدخل المرمى !
هل القاعده التي تقول من يضيع الفرص سوف يندم و سوف يدخل مرماه هدفاً و سوف يخسر صحيحه ؟ بعد هذه المباراه بلا ادنى شك صحيحه 100%

حتى هدف ريال مدريد قد يقول الكثير انها تمريره خارقه من جوتي و توغل رهيب من رونالدو , و لكن الكره دخلت بـعجوبه بين ساقي حارس ليون , فهل فكرت قليلاً ماذا لو افرد الحارس ساقيه ؟!!!

اصبح الـ standard الرسمي قبل بداية اي مباراه بالنسبه لي لـ ريال مدريد , هو التشائم الى ان اسمع صافرة الحكم معلنه فوز فريق ريال مدريد , على الرغم من وضع ريال مدريد الممتاز في الدوري الاسباني لكن لا تستغربوا اذا عاد برشلونه مجدداً للصداره , و حتى و لو فاز الريال بلقب الدوري فأنا شبعت من الدوري الاسباني , فـ خزائن الملوك اصبحت ممتلئه بـ بطولات الدوري بـ 31 بطوله .

في انتظار العام المقبل .

0 التعليقات:

إرسال تعليق