Our sponsors

4 يونيو، 2009

[الشريط الأبيض] يحصل على [السعفة الذهبية] .


"أحيانا تسألني زوجتي سؤالا أنثويا جدا: هل أنت سعيد؟. من الصعب جدا الإجابة. لكن اليوم هذه هي اللحظة من حياتي التي استطيع فيها القول إنني في غاية السعادة وأنت أيضا على ما اعتقد"

في الدورة الثانية و الستين من مهرجان كان السينمائي .. فاز يوم الأحد الماضي الفيلم النمساوي "الشريط الأبيض The White Ribbon" للمخرج النمساوي مايكل هانيكي بجائزة السعفة الذهبية التي يمنحها المهرجان لأفضل فيلم يشارك في المسابقة الرسمية والتي يبلغ عددها 20 فيلم سينمائي من عدة دول مختلفة ..

اعترف أن متاباعاتي لمهرجانات كان ضعيفة .. ربما يعود السبب لغموض الأفلام المرشحة و الفائزة التي تأتي من عدة دول أخرى .. و لكن هذه المرة تابعت المهرجان لوجود بعض الأفلام المثيرة للاهتمام .. ليس من ممثليها أو مخرجيها بل من فكرة كل فيلم الجريئة و الفريدة عن بعضها ..

مهرجان كان هو أحد أهم المهرجانات السينمائية عبر العالم .. يرجع تأسيسه إلى سنة 1939 .. وهو يقام كل عام عادة في شهر مايو .. في مدينة كان في جنوب فرنسا .. يوزع المهرجان عدة جوائز أهمها جائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم .. مركز إقامته قصر المهرجانات في شارع لاكروازييت الشهير على سواحل خليج كان اللازوردية ..


وفي "الشريط الأبيض The White Ribbon " يقدم مايكل هانيكي فيلما رائع التصوير بالأبيض والأسود يفصل مساوئ أسلوب التربية الشديدة الذي كان سائدا في بداية القرن العشرين في أوروبا .. وتدور أحداث الفيلم حول قرية صغيرة تهزها سلسلة من الجرائم تتهم بارتكابها مجموعة من الأطفال الذين تلقوا تربية صارمة من قبل آبائهم قبل الحرب العالمية الثانية و تم تصوير الفيلم في ألمانيا ..

هناك بعض الفائزة التي تستحق الأهتمام ..



فهناك فيلم "النبي A Prophet " للمخرج الفرنسي جاك أوديار الذي فاز بجائزة الكبرى .. ويحكي الفيلم قصة رجل حكم عليه بالسجن ستة أعوام .. وعليه أن يستغل كل ما يملكه من ذكاء كي ينجو من المنافسات الخطيرة بين العصابات داخل السجن ..


و حصل على جائزة مجمل الأعمال فيلم " العشب البري Wild Grass " للمخرج الفرنسي المخضرم الان ريسنيس .. و تدور احداثه حينما يجد جورج حافظة نقود تخص امرأة غريبة بالقرب من سيارته يبدأ البحث عن مارجريت ذات الطبع الغامض ..


و فاز بجائزة أفضل ممثل النمساوي كريستو فالتز عن دوره كضابط نازي من فيلم " أوغاد منحطون Inglourious Basterds " حيث قدم كريستو فالتز كلمته قائلاً "بشغفك وحنوك اعدت الي موهبتي و شاكرا ايضا لبراد بيت لانك وضعتني على قدم المساواة معك " .. و الفيلم من اخراج كوينتين تارانتينو و قصته عن جنود يهود أمريكيون في مخطط لقتل قادة ألمانيا النازية ومنهم هتلر ..


أما جائزة أفضل ممثلة فقد حصلت عليها الممثلة الفرنسية شارلوت جينسبور في فيلم " عدو المسيح Antichrist " و تلعب شارلوت دور امرأة وزوجها يموت ابنهما في حادث .. وتتصاعد الأحداث لتخرج عن السيطرة حينما يتوجهان الى بيت صغير معزول في محاولة للتعافي من الصدمة ..


و حصل على جائزة أفضل مخرج الفلبيني بريليانتي ميندوزا الذي أخرج فيلم "كيناتاي Kinatay ".. الذي يروي قصة طالب في العلوم الجنائية ينضم الى صديقه في مهمة لكسب بعض المال لكنه يندم على قراره مع تحول الأحداث لما هو أسوأ ..

و جائزة أفضل سيناريو .. كانت من نصيب " حمى الربيع Spring Fever " للمخرج الصيني لو يي .. و قصته عن امرأة تستأجر رجلا ليتجسس على علاقة جنسية مثلية يخوضها زوجها ..

و حصل جائزة الكاميرا الذهبية و هي جائزة تمنح للمخرجين الذين يقدمون باكورة أعمالهم السينمائية في المسابقات الرسمية والموازية .. و هو فيلم " شمشون ودليلة Samson and Delilah " للمخرج الاسترالي وارويك ثورنتون .. و تدور احداثه حول نشوء علاقة بين مراهقين في ظل الظروف التي عادة ما تكون يائسة عند السكان الاصليين في أستراليا ..

و ما حزنت عليه هو خروج المخرج الفلسطيني ايليا سليمان بفيلمه " الزمن الباقي " خالي الكفين من الجوائز رغم ثناء النقاد على جوانبه الفنية المدهشة .. حيث يمثل الفيلم العربي الوحيد في الحفل ..


0 التعليقات:

إرسال تعليق