Our sponsors

14 يوليو، 2009

هل نحـن جميعـاً سـجناء سابقون ؟!


سألت نفسي هذا السؤال .. عندما رأيت نموذج مباشرة لطفلة سجينة لم تبلغ في حياتها يوم واحد أو يومان !

قبل حضور تلك الطفلة ..

بدأ الحراس يتخذ مواقعهم .. و يجروا اتصالاتهم استعداداً لاستلام السجينة .. وصلت القافلة و كانت السجينة مرتبطة بحارسة لا يمكن أن تفلت يداها من يد السجينة .. دخلت السجينة للمعتقل الجديد وسط دوي صافرات الأنذار .. لقد كانت السجينة مقيده بتلك السلاسل الصوفية و المحوطة عليها من كل مكان .. دخلت السجينة للزنزانة التي لا يبلغ طولها عرضها .. فمجرد ان ترفع السجينة قدماها الصغيرتان للأسفل او للاعلى فتلتمس الطرفان .. لذلك فهي يجب ان تبقى مستلقية هذا أولاً و مقيده بتلك السلاسل الصوفية هذا ثانياً .. و ثالثاً أن يكون هناك حارسة ذو عين ساهرة لكل تحركات تلك السجينة .. و مع ذلك فأن يحق لـ تلك السجينة أن تتناول شرابان حليباً و ماءً لا أكثر و لا أقل .. فلا تملك السجينة غير الصياح و البكاء ..

ربما هذا هو وضعنا جميعاً عندما خرجنا في هذه الحياة .. و هو بالطبع حرصاً و رعاية من الأم أكثر من كونه حبساً و سجناً .. و لكن هناك زاوية اخرى يمكن ان ارى من خلالها هذه الصوره فاستطيع ان أقول هذا سجناً و اعتقالاً مع سبق الاصرار و الترصد .. ربما أنا سخيفاً أو ساذجاً .. و لكن يجب أن نعترف بأننا بنو البشر مجرد " خريجين سجون " !

0 التعليقات:

إرسال تعليق