Our sponsors

29 يونيو، 2010

[أسبانيا] إلى ربع النهائي بعد تخلصها من [البرتغال] .


انتهت للتو قمة مباراه دور الـ16 بين منتخب أسبانيا و البرتغال , حيث كان النصر من حليف الأسبان بهدف يتيم بقدم هداف أسبانيا ديفيد فيا .


في بداية المباراه منتخب أسبانيا كان له السيطره و الاستحواذ الأكبر على الكره لكن دون خطوره تذكر , حيث لم يجدوا الحلول المناسبه في ظل وجود صانعي لعب كبار امثال انيستا و تشافي , بينما كانت البرتغال ذات الخطوره الأكبر بسرعتها في صنع الهجمات المرتده و الوصول إلى المرمى بشكل أسرع , حيث لابد من ذكر اسم كوينتراو الذي غطى اسمه على كريستيانو رونالدو في صنع الهجمات و المهارات الفرديه .

الشوط الثاني استمر ضغط اسبانيا لكنني اظن ان إخراج هوجو الميدا سبب راحه لدفاع اسبانيا ليس لأنه سبب خطوره بل لأن بنيته الجسمانيه لا يحتملها الدفاع الأسباني و ارهقتهم كثيراً , و هنا بدا منتخب البرتغال معدوم الهجوم كما هو الحال في بداية المباراه مع توفر اطراف فعاليين لكن دون وجود مهاجم فذ و هذا هو عيب البرتغال الكبير .

هدف اسبانيا كان شيء متوقع خاصة ان ديفيد فيا تحرر من وجوده في الاطراف و استطاع ان يحرز الهدف على دفعتين و لا يسأل عن الهدف الحارس إدواردو الذي قدم مستوى ممتاز , و بعد هذا الهدف إنهار منتخب البرتغال نهائياً .

البرتغال لم تكن نداً قوي على الرغم من خطورتها في الشوط الأول , و هو يحتاج إلى مهاجم فعال فأستيطع ان ارى مجرد اطراف و لكن الهجوم معدوم نهائياً .

ملاحظة : الكرت الأحمر يثبت مراراً و تكراراً على تدني مستوى الحكام إلى الحضيض .

0 التعليقات:

إرسال تعليق