Our sponsors

2 يوليو، 2010

[هولندا] تصعق [البرازيل] بعد فوزها في مباراه مثيره .


أجن مباريات المونديال لـ حد الآن في ربع نهائي كأس العالم , اقصى منتخب هولندا منتخب البرازيل في مباراه درماتيكيه حيث كان البرازيل هي المتقدمه بهدف روبينهو في الشوط الأول , لكن هولندا احرزت هدف التعادل و هدف الفوز بـ فضل لاعبها المتألق شنايدر .


بطبيعة الحال هذه المباراه كانت ينتظر منها الكثير و قد اوفت بـ وعدها , حيث تجمع عدد من نجوم البرازيل و هولندا و قدموا مباراه مجنونه هي الاكثر استمتاعاً هذا العام حتى اكثر من اي مباراه في بطولة الشامبيونزليج .

البدايه كانت برازيليه بهدف مميز , و الدفاع كان المسؤول الأول عن هذا الهدف , و بعدها بدأ الكرنفال البرازيلي و طرب السامبا بـ فرصهم المستمره و لمحاتهم الفنيه الراقيه , بينما بقت هولندا مشتته بشكل لم اتوقعه و لم يظهر اي من اسمائها الكبار , سواء كان روبين الذي اعتاد ان يحتفظ بالكره كثيراً , او بـ فان بيرسي الذي لم يتوقف عن السقوط بكثره , دفاع هولندا ظهر على حقيقته و بدا ضعيفاً جداً , بينما تركوا لـ البرازيل المسافات و حرية الانطلاق و هذا هو ما اطلق عنان رقصات السامبا .

الشوط الثاني كان هناك ضغط بسيط من هولندا الذي ركز كثير على الجهه اليمنى التي يتواجد فيها روبين , و احرز شنايدر هدفاً غريبه من ركله حره و من مسافه بعيده , هنا بدأت هولندا في المحاوله بهدف ثاني و كذلك البرزايل , و بدأت تشتد اعصاب اللاعبين و تسخن المباراه خصوصاً بعد ان عرف جميع اللاعبين ان الحكم الياباني ضعيف الشخصيه و يتأثر بقرارات اللاعبين و ضغطهم عليه , فـ بدأ مهرجان التمثيل و السقوط الكثير هنا و هناك في ارجاء المستطيل الاخضر , و تلى ذلك هدف هولندا الثاني من رأسيه شنايدر لـ يشتد اعصاب البرازيل أكثر , مما نتج عن خروج كرت احمر على اللاعب البرازيلي فيلبي ميلو , و احدث هذا الطرد ثغره واضحه في دفاع البرازيل كاد ان يسبب اهداف عديده و نتيجيه تاريخيه .

و مع ذلك حاول البرازيلين خاصة مايكون و كاكا و روبينهو في ادراك التعادل رغم النقص لكن صافرة الحكم الياباني المثيره للجدل اتت بعد 3 دقائق من انتهاء الوقت الأصلي .

المباراه بشكل عام كانت متكافئه , و استمتعت بمشاهدتها كثيرأً , رغم تعاطفي مع هولندا و تمنيت لها افوز إلا انني في كل فرصه لـ البرزايل تمنيت ان تحرز التعادل , اللاعبين الهولندين روبين و فان بيرسي لم يقدموا الكثير بينما برز شنايدر كـ النجم الافضل , بينما في جانب البرازيل كان هناك مايكون و كاكا و روبينهو الذين لم يستحقوا الهزيمة و لم يستحقوا الفوز !

كان لـ الحكم الياباني يوشى نيشيمورا دور في انقلاب المباراه و جعلها ساخنه من الطرفين , بـ قرارته الغريبه و صافرته المزعجه التي تنطلق مع كل سقوط , و يبدو انه يتأثر سريعاً من صرخات لاعبين الفريقين و يسير قرارتهم بحسب ارائهم هم .

اخيراً , بالفعل صدمه لـ البرازيل و عشاقها بخروجها المبكر قبل ان تصل لـ النهائي , و بينما يفتح افاق طويله لـ هولندا في الحصول على اللقب للمره الاولى بعد ان وصلت للنهائي مرتين و خسرت كلاهما.

0 التعليقات:

إرسال تعليق