Our sponsors

8 أكتوبر، 2010

حينما تتباهى [الغشامه] بأجمل صورها !


منذ وقت بعيد , حينما كنت أعيش زمن الطفوله , كانت الدمى أو العرائس و ألعاب الطبخ يعتبر رمزاً رسمياً لـ كل فتاه , بينما طغى على مجتمع الفتيان الصغار كل ما يعجبهم من الألعاب هو عالم السيارات الذي ارتبط باسم الذكر كثيراً , فـ في ذلك الوقت كنت أرى الكثير من الصبيان يعشقون السيارات لحد جنون , فـ يحتفظون بـ غرفة كامله من مجسمات و ألعاب السيارات فلا يتوقفون عن شرائها يوماً بعد يوم , و يجمعون أي صوره له علاقه بالسيارات خصوصاً التي تخرج مع بعض رقائق البطاطس , و إذا تصفحوا أية مجلة أو صحيفه - طبعاً اقصد تصفح بمعنى مجازي- فـ أول ما يقع في بصرهم هو صوره لمركبه ذات عجلات أربع , هذه السيارات عباره عشق أرتبط بالكثير من الصبيان , و هوس يجتاهم في حياتهم , حتى الطفل الصغير الذي لم يبلغ العشر سنوات حينما يرى غطاء لـ علبة حليب "النيدو" فـ هي بالنسبة له عباره عن عجلات القياده , فـ يلتقطها و سرعان ما يجول أنحاء المنزل مقلداً حركات السياره , و لا يطيب له أن يسير بالسياره بشكل طبيعي إلا إذا "فحّط" بها , و حينما تريد أحد العمات أو الخالات إهداء لهذا الصغير شيئاً يفرح به , فهي عباره عن طقم كامل لـ سيارات صغيره بمختلف الألوان و الأشكال .


اخر ما تبقى لدي

و في سن المراهقه , حلم الحياه هو امتلاك سياره بمواصفات خارقه , سيارة ذات 6 أبواب تفتح تلقائياً , و ذو سرعه توازي سرعة الصوت , فـ السرعه تمثل رمزاً لـ السيارات رغم انني لا افهم لماذا ؟ و كأننا سوف نتسابق عليها , أو ربما نحن نعيش في حلبات سباق , و الشبح و ما ادراك ما الشبح فـ هي أخر ما يطمحون له في حياتهم اجمع , فـ أنا متأكد إذا امتلكها أحد ما فـ قد حقق حلمه الأكبر و يستطيع بعدها أن يموت في سلام , و حتى على صعيد ألعاب الفيديو جيمز أكثر الألعاب التي تجذبهم هي ألعاب السيارات , فـ من الأساس لا يشتروا أي جهاز لألعاب الفيديو إلا و قد وضعوا في ذهنهم مسبقاً أن لعبة السيارات هي خيارهم الأول , و لنا في لعبة Driver أكبر مثال .

أحاديثهم عباره عن فنون في حركات السيارات , و نقاشتهم تدور حول السيارة الأفضل , و لا يطيب لهم في أي مجلس لهولاء الفتيه إلا ان يعرّجوا على موضوع السيارات , همهم الأكبر أن يمتلكوا سياره خاصه بهم , قبل ذلك استطاعوا أن يتعلموا قيادة السياره سواءً بطريقه شرعيه أو غير شرعيه , و الغريب أن كل هذا الطموح ينتهي إلى سيارة هايلكس أول موديل ذو مرتبتين , و يتفاخرون بها في نهاية دوامهم المدرسي أمام الأخرين , و لا يتوقفوا و لا يملوا و لا يكلوا و لا يتعبوا و لا "يطفشوا" من الطواف أكثر من سبعة مرات ذهاباً و إياباً حول المدرسه بسياراتهم .

حسناً , كل هذه المقدمه لأقول أنني أكبر "أحمق" في عالم العجلات , حينما يتم التطرق لهكذا مواضيع اتوه فيها و يصيبني النعاس و لو استطعت لـ صرخت أمامهم "كفى ! " , لم أكن مطلعاً كبيراً لـ عالم السيارات , رغم أنني في الطفوله يجب عليّ أن تكون لدي حصيله كبيره من ألعاب السيارات , ربما هذا أمراً إكراهياً رغماً على كل فتى , أو انها طبيعه فطريه ! لكن بعد ذلك لا أعرف شيئاً عن السيارات و إلى الآن أجد صعوبه في التعرف على اسمائها بـ مجرد النظر إلى هيئتها , فـ منذ نهاية الامتحانات النهائيه للصف الثاني ابتدائي بدئت مسيرتي في العوده من المدرسه إلى المنزل أياً يكن المسافه و الأبعاد و كنت انظر للجميع يذهب الحافلات او مع ذويهم أو حتى بسيارتهم الخاصه و لم اكن اتوقع اليوم الذي أرغم بتعلم القياده , رغم انني كنت ارى شبحها من خلف الضباب كلما تقدم الزمن .

لـ يزداد الأمر أكثر غرابه , لم أتعلم قيادة السياره إلا خلال الأجازه الصيفيه الماضيه , حيث أنا الآن حالياً اعيش سنتي الثانيه الجامعيه , طبعاً هذا الأمر يعتبر إكراه عليّ فـ الأنسان الذكر لا يستطيع أن تسير حياته ابداً بدون سياره , و لا يهناً له يوماً أو ساعه إلا أن يتعلمها , و سوف تجعله يعيش اوقات صعبه إذا لم يلمس عجلات القياده و يتقن قيادتها , فـ كلما تقدم العمر كلما صعبت عليه الأمور و يبدأ في الصراخ طلباً لـ تلك المركبه السحريه .


و لأكون صادقاً , لم أتعلم القياده بالشكل المثالي , كل ما أفعله هو دفع السياره للامام , و من هذا المنطلق -أعني معرفتي للقياده- ذهب والدي لـ يشتري لـ تلك السياره التي لا يشق لها غبار -أو كما يدعي- تويوتا كورلا لا أعرف إذا ما كانت 2009 أو 2010 , لم أكن اعشق المظاهر بل كنت أبغضها جداً على عكس والدي , و لا أنكر أنني سعيد بـ تجربة قيادة السياره خصوصاً أنني في اشد الحاجه لها لما يبعد مقر الكليه عن المنزل 15 كيلومتر , و من خلال أول أسبوع لم اتوقع أنني املك احترافيه كبيره في القياده , و موهبه فذه في التعامل مع تلك المركبه , فـ أنا متخصص بارع في لمس السيارات الأخرى بكل رقة لدرجه أنك لا تشعر بها , لكنها ستترك أثراً كبيراً في سيارتك و علامه أشبه بعلامة "زورو" الأسطوريه , طوال هذا الأسبوع مارست هوايتي في حك السيارات الأخرى , و جعلت تلك السياره الفارهه معلماً عليها بالخطوط السوداء على كل جانب في السياره , لم استطع التوقف ابداً رغم ان البدايه لم تكن مقصوده و إنما الطرف الأخر هو من اراد اللمس بخشونه , و لكن مهما ما يحدث لسيارتك حتى و لو كنت بريئاً فـ اللوم دائماً يضع عليك .

كانت هناك الخطوه الصعبه , و اللمسه التي تحتاج لدقه اخفقت بها , لأن السياره المراد لمسها لم تكن أنيقه بما يكفي لـ لمداعبتها حيث كانت رثه و قذره و وقعت في المحظور حينما مؤخرتها تشبثت بي , كان عليّ التوقف و النظر إلى الأمر لكنني اندفعت للخلف بقوه جاعلاً صدام سيارتي على وشك أن ينخلع , اردت ان اهرب بفعلتي و لكن بعد أن ابتعدت عن موقف الجريمه فكرت ان اكون لطيفاً لاقطع ورقه من احد الكتب و أكتب عليها "آسف جداً" و اضف إليها رقم هاتفي المحمول , الوالد انبهر من هذه اللمسات الرائعه التي اضعها في سيارتي و خصوصاً تلك الضربه الأليمه في مقدمة السياره , و وبخني قائلاً أن هذا مجرد اول اسبوع لم ينقضي بعد و انت احدثت كل هذه الندبات في السياره , فماذا لو مضى عاماً كاملاً لـ وجدنا ان السياره مفككه بالكامل ! في صبيحة اليوم التالي استيقظ والدي مبكراً لـ يعطيني توجيهات القياده و بعد أن انتهي و عطيته التحيه العسكريه و إذا بي اريه احد لمساتي البارعه و لكن هذه المره على سيارة أخي , فعلت ذلك و انا ارى القائد من المرآه الخلفيه و هو ينظر إلىّ مدهوشاً و بعدها انطلقت هارباً .



و مع ذلك , كل ما حدث مجرد احتكاكات بسيطه , لم أصل لمرحله من الحوادث و الاصطدامات العنيفه و حضور المرور و سقوط الضحايا و تساقط الاشلاء , ربما تكون في قائمة "قريباً" و اعدكم انني سوف التقط لها صوراً حتى و لو حضرت الدماء في المعركه .


نظرتي للسيارات مهما كانت سرعتها و لونها و شكلها و هيئتها أنها مجرد وسيلة نقل , و احياناً اطلق عليها "المنزل الثاني" لأن الأمر احياناً لا يصدق عندما تقطع المئات من الكيلومترات و انت مسترخياً على مقعدك و إذا كنت في افضل الاحوال تشعر بالجو البارد من خلال التكييف بينما في الخارج جحيم حار , فهذه نعمه يجب ان نشكر و نحمد الله عليها , اعذروني على كلامي ربما البعض منكم يقول هذا الإنسان لأول مره يعرف اختراع اسمه "سياره" !

الأمر الجميل من كل هذا , هو انني فعلت مرادي و هدفي و تحويل تلك السياره التي تلفت الأنظار إلى مجرد كومه من الخرده و أنا افتخر بعملي هذا , كم اكره المظاهر .

اعرف ذلك , الأمر لم يستحق كل تلك الحروف .
 

7 التعليقات:

Somebody's Me يقول...

مساء الخير..

من أهم الأشياء التي حولت محبتي لها لكره بسبب التكرار..

هي (ألما)!!!!



لن تصدق كمية الحقد الذي أحسسته إتجاهها..
والسبب غير متعلق بالمال لاسمح الله!!!

ولكن مرت فترة طويله وأنا كلما فتحت المدونه تغتال حماستي صورة (ألما )الني تدل وبدون أدنى شك على عدم وجود مواضيع جديده..

مما يؤدي إلى أغلاق الصفحه بأسرع من سرعة البرق..وترديد عبارة (اللهم طولك ياروح)!!!!


ولكن!!!
لم كن أتوقع لوهله أن تصيبك سرعة البرق بالعدوى و أن تنتج موضوعين في يوم واحد!!!!!!! ياللهول وياللمفجأه ..

يبدو أنني أسجل أعلى درجات إندهاشي!!


أما موضوع السيارات فبحكم أشياء كثيره و أهمها أنوثتي فأنا خبيره بجميع هذه الأمور و أهمها..أنني أعرف موقع الكرسي الذي سأجلس عليه و (كثر الله خيري)!!


والآن ..

السؤال الأهم دائما وأبدا..

لماذا التأخير في طرح المواضيع الجديده؟

ولا تقل أنك لا تجدالمواضيع ألتي تستفز قريحتك؟؟
أو تتناسب مع رؤيتك للمواضيع؟؟

أجزم أنك لو فكرت للحظه باالأفكار البسيطه التي تثيرها تفاصيل الحياه العاديه ونظرت لها بمنظورك الخاص لوجدت مايكفي لتسطير عشرات الأفكار..إلى تدوينات رائعه على نهج تدويناتك السابقه..


يبدو أنني أنا التي كتبت من الحروف الآن...ما يكفيني لشهرين قبل أن تضع تدوينه جديده!!!هههههه

M.A.D يقول...

حينما قرأت أول سطرين , ظننت أن تعليقك كانت على تدوينة ألما , حسناً ألما تستحق أن تكون مصدر رعب في كل مكان و زمان .

===========================
لم كن أتوقع لوهله أن تصيبك سرعة البرق بالعدوى و أن تنتج موضوعين في يوم واحد!!!!!!! ياللهول وياللمفجأه ..
============================

ههههههه , و هل يعتبر تدوينة ماريو فارغاس موضوعاً كبيراً ؟ مجرد نقلاً عن صحيفة , و إنها لـ مصادفه ان يكون يوم تسليم الجائزه في نفس وقت كتابتي للتدوينه هذه !

===============================
أما موضوع السيارات فبحكم أشياء كثيره و أهمها أنوثتي فأنا خبيره بجميع هذه الأمور و أهمها..أنني أعرف موقع الكرسي الذي سأجلس عليه و (كثر الله خيري)!!
===============================

و لكن على الأقل يجب أن تعترفي بموهبتني الفذه , فـ بدوت كـ فنان تشكيلي أو راقص باليه في قيادة السياره !

============================================
لماذا التأخير في طرح المواضيع الجديده؟

ولا تقل أنك لا تجدالمواضيع ألتي تستفز قريحتك؟؟
أو تتناسب مع رؤيتك للمواضيع؟؟

أجزم أنك لو فكرت للحظه باالأفكار البسيطه التي تثيرها تفاصيل الحياه العاديه ونظرت لها بمنظورك الخاص لوجدت مايكفي لتسطير عشرات الأفكار..إلى تدوينات رائعه على نهج تدويناتك السابقه..
============================================

يجب أن تعرفِ أن تلك المدونه يأتي "الفيديو جيمز" في المرتبه الأولى , بينما مثل تلك المواضيع العامه هي تحتل أخر المراتب , اكرر لا يوجد الكثير للكتابه عنه , ايامي تقريباً لسخ و لصق من التي قبلها , لا يوجد أي جديد أو ما يدفعني أكتب تدوينه جديده كما ان مثل تلك المواضيع يكثر فيها كلمة "أنا" -و اعوذ بالله من أنا - ربما تقصدين مواضيع عامه في الحياه , و أنا في الحقيقه نادرأً ما اتطرق لها و لا ارى نفسي فيها , إلا لو رأيت او واجهت موقفاً يجعنلي افرغ حروفي هنا , اما التأخير في طرح المواضيع فـ اسبابها كثيره اولها هو انشغالي في الدراسه و لعنة الله على "الدرافتينق" ! و ايضاً ربما هناك جانب "أناني" في القضيه , كوني عندما اطرح موضوعاً جديداً لا افكر سوى في نفسي , و كأن أحد لا يطلع على المدونه سواي , لذلك لا اهتم كثيراً في مقدار ما اطرحه من مواضيع سواء تأخرت أو لا لأن لا احد يكترث من الأساس , ربما انتِ الوحيده التي تغرق في وحل مدونتي , و هنا يتبادر في ذهني سؤال لطالما حلق في رأسي كثيراً , و هو ما السر في هذه المدونه لجعلك تصرّين في زيارتها , و انتظار جديدها رغم انها -كما اعتقد- لا تشبعك ابداً , بل "ترفع ضغطك أكثر" , لماذا ؟!

ربما سوف يمضي وقتاً طويلاً أخر لـ أضع تدوينه أخرى , و ستكرهين وجهه "ماريو فارغاس يوسا" ههههههه ...

Somebody's Me يقول...

قبل أن أجيب على سؤالك..
أردت ان أقول ان تأخر طرح المواضيع سمه عامه لدى جميع المدونين ..
فيظل القارئ يتحرى الجديد حتى ييأس ويظن ان صاحبها عرضها لتقبيل!!

ولكـن..
تبقى لهذه المدونه مكانه خاصه لدي وليس هناك سبب محدد..
فربما لاأنها أول مدونه قرأت فيها ولا أستطيع أن أتذكر كيف وصلت لها..

وربما لأنني لم أكتب أي تعليق على موضوع في عالم الانترنت سوى في مدونتك..(طبعا بإعتبار أهمية وثراء تعليقاتي اللا معقوله!!!ههههه)

قد تستغرب ولكنني لم أشارك ولم أسجل في منتدى من قبل لأنني بكل فخر (أكره المنتديات)حتى الثماله..

وبالرغم من إحتلال (الفيديو جيمز )الأولويه في المدونه..
إلا اني لا يستهويني الكثير سوى سلسلة’Silent Hill’ و’prince of persia’..
وبعض الأشياء البسيطه ومعرفه سطحيه بكثير من الألعاب..


ومن الممكن ان يكون السبب أني أحببت أسلوب كتابتك ونوع الإهتمامات من أفلام و روايات ..



أما مالا يختلف عليه عاقلان..
أن المدونه يلفها الكثير من الغموض..
ربمالأنك مقل في المواضيع العامه والتي تكشف عن شخصيتك <<زورو هههه
و معرفة القراء لشخصية المدون من أساسيات التدوين..

عموما وبعد كل هذا الشرح لقد لاحظت في فترة مضت نهضه في زوار المدونه بشكل لافت ..مالسر ؟

M.A.D يقول...

=======================================
أردت ان أقول ان تأخر طرح المواضيع سمه عامه لدى جميع المدونين ..
=======================================

ربما , لكنني في اول شهر من المدونه نشرت 80 تدوينه -رقم قياسي- !

=======================================
فربما لاأنها أول مدونه قرأت فيها ولا أستطيع أن أتذكر كيف وصلت لها..
=======================================

هنا هو سؤالي الحقيقي , لأنني لم انشر المدونه أو بالاحرى لم اضع رابطها سوى في منتديين .

=======================================
قد تستغرب ولكنني لم أشارك ولم أسجل في منتدى من قبل لأنني بكل فخر (أكره المنتديات)حتى الثماله..
=======================================

تلك معجزه انترنتيه ! فمهما يكون تصفحك للأنترنت يجب ان يكون هناك بعض المواضيع التي تثير اهتمامك , أو بعض المنتديات ترغمك على التسجيل إذا أردت الاطلاع على محتويات خصوصاً لو كانت ضروريه , ربما أنا لست افضل منك فـ حالياً اشارك في ثلاث منتديات , ربما اثنان لو استبعدنا الثالث كونني لم اسجله به إلا من اجل التعليق على موضوع واحد .

=======================================
وبالرغم من إحتلال (الفيديو جيمز )الأولويه في المدونه..
إلا اني لا يستهويني الكثير سوى سلسلة’Silent Hill’ و’prince of persia’..
وبعض الأشياء البسيطه ومعرفه سطحيه بكثير من الألعاب..
=======================================

و هنا يكمن استغرابي على اصرارك لزيارة المدونه باستمرار .

=======================================
ربمالأنك مقل في المواضيع العامه والتي تكشف عن شخصيتك <<زورو هههه
و معرفة القراء لشخصية المدون من أساسيات التدوين..
=======================================

خخخخ زورو ! هل صحيح ان معرفة القراء لشخصية المدون من أساسيات التدوين ؟ لم اعرف بذلك إلا الآن , جميل لأنني سأكثف جهودي في ان لا احد يعرف شيئاً عن شخصيتي لأصبح المدون الأول "مجهول الهويه" , ههههههه !

=======================================
عموما وبعد كل هذا الشرح لقد لاحظت في فترة مضت نهضه في زوار المدونه بشكل لافت ..مالسر ؟
=======================================

ليست لدي ادنى فكره , هل تقصدين المخبول بـ حرف الـ V ؟ يبدو ان هذه المدونه اصبحت ملاذاً للغرباء هههههه .

Somebody's Me يقول...

أقسم أنني لم أتمالك نفسي من الضحك عندما قرأت أخر سطرين في تعليقك السابق ..
مما إضطرني لتبرير موقفي لمن هم حولي وتأكيد عدم إنتمائي للمقوله القائله (الضحك من غير سبب قلة أدب)لا سمح الله!!!! هههههههه
لأنني أدركت أني لست وحدي من يراوده هذا الشعور!!



المنتديات ... وما أدراك ما سخافة المنتديات!!

أنا لا أحبها لعدة أسباب أجدها منطقيه للغايه..
أولا أكاد أقسم أن جميع المنتديات مواضيعها منقوله من نفس المصدر فلو جار عليك الزمان و حاولت أن تبحث عن شيء معين فستجد أن جميع المنتديات تحتوي نفس الموضوع نفس الصيغه ونفس تنسيق الخط ونفس الألوان ,,منقووول,,

و لا يكتفي الأمر بهذ الحد .. ولكن مهما إجتهد العضو في الموضوع الذي يعمل عليه وقد سكب من روحه فيه.. تجد الردود بهذا القالب الذي يتوافر بما لا يزيد عن خمسة صيغ..
(تقبل مروري)
(شكرا ودمتم بود)
(ثااااانكس)
(يعطيك العافيه يالغلا)
(مشكور)

!!!!!!!!

وما إلى هنالك من تكرار مواضيع النقاشات بين الأعضاء والتي تتناقل العدوى فيها من منتدى لأخر..

طبعا كل هذا وأنا لم أجرب حتى أن أسجل وما خفي كان أعظم..

أعرف أنك ستقول ليس الجميع كذلك.. ولكني أعرف أنها الأغلبيه..


ولكن لاأستثني من هذا سوى(ساحة الإقلاع)لولا تعقيد التسجيل فيه..

غير معرف يقول...

هههههههه

محمد كلامك فيه كمية سخرية محببه بطريقة لغوية عجيبة ما شاء الله عليك

عادي عادي ، دايم العظماء بداياتهم غير طبيعية
<-- مبدأها بالحياة xDDD

من ناحية أن الأطفال هوسهم بالسيارات ،
أفضلها على ان يكون هوسهم بالقيمز و التلفزيون و ام بي سي 3 في أيامنا الحالية

أقل شي كانت حسهم الخيالي و ابداعهم في ربط الادوات العادية بالسيارة كان فيه أوجه نشاطه


بس أهم شي !
وين صورة الجدار المنهد أبو شخاميط يوم بغيت تصدمه خخخخ

الله يستر عليك ، و خذ موضوع السواقة بشكل جدي شوي وتصير بطل ;d

سلوى يقول...

ولماذا تسميها غشامة !! .. من يدري ربما ستكون يوماً ما قائداً ماهراً وشاطراً في سياقة السيارة ..

لكن أخي الكريم لاتنسَ قرآءة الأذكار وتلاوة القرآن ..

دمت بخير ..

إرسال تعليق