Our sponsors

1 أغسطس، 2011

المعركة الأبديه بين الكواكب في [Killzone 2] .

   

Killzone أو "منطقة القتل" , اسم لـ سلسلة انتشر صدى اسمها في هذا الجيل كثيراً , و لعبة تملك كميه كبيره من العشاق في الوطن العربي و على وجه التحديد الخليجي , رغم ذلك كـ عادتي لا أعرف لماذا لم ينزل الحماس لأشتريها يوماً ما , بل أن اللعبة وصلت مرفقة مع جهاز الـ PS3 الذي اشتريته مؤخراً , و كانت هذه هي أفضل فرصة لـ تجربة اللعبة , و للتو انهيت الجزء الثاني منها , و في الحقيقة تعجبت من سبب الأعجاب الكبير , و الشهرة الطاغيه , و التقاييم المبالغه فيها على هذه السلسلة , تحذير : التدوينه غير مناسبه لعشاق اللعبة ! 

Killzone هي لعبة خيال علمي منظور شخص أول , من تطوير شركة Guerrilla Games , و من نشر شركة Sony Computer Entertainment , أول اجزائها كانت في عام 2004 حصريه على جهاز الـ PlayStation 2 , أما الجزء الثاني -و هو حديثي- صدر في عام 2009 على جهاز PlayStation 3 , و هناك جزء ثالث صدر خلال هذا العام 2011 بالطبع على PlayStation 3 , كما هناك جزء فرعي تحت مسمى Killzone: Liberation صدر عام 2006 على الجهاز المحمول PSP , إذا نتحدث على معدل تقاييم مراجعات Killzone 2 فهو مرتفع جداً , فحسب موقع Metacritic حصلت على نسبة 91% , أما عن موقع GameSpot منح اللعبة تقييم 9 من 10 , و موقع IGN أعطى اللعبة تقييم 9.4 من 10 .


نبذة :

قصة السلسلة بشكل عام تتحدث عن وقت مبكر في المستقبل , حيث أصبحت الأرض ملاذاً غير صالح للبشرية بعد أن دمرتها الحروب النووية , فـ يبدأ البشر بمهاجرة الأرض و البحث عن موطن أو كوكب أخر صالح للعيش , فـ يتوزع البشر في المكوث في كواكب مختلفة و تشييد شعوب و امبروطوريات متعدده , فـ هناك كوكب "Vekta فيكتا" و هو كوكب مشابه كثيراً لحياة الأرض , و كذلك هناك كوكب "Helghan هيلجان" , و طمعاً في قيمة كوكب "فيكتا" الكبيرة تنشب معركة بين إمبراطورية "Helghast الهيلجاست" بزعامة قائدها الديكتاتوري "Scolar Visari سكولار فيزاري" ضد قوات الـ ISA , و في هذا الجزء سوف تلعب بشخصية "Tomas Sevchenko توماس سيفشينكو" أو كما يدعونه بـ "Sev" و هو أحد أعضاء الـ ISA الذي يطالبون بمهمة بالقتال في أرض "الهيلجان" و اعتقال "سكولار فيزاري" .


المميزات :

- يوجد نظام الـ Cover أو الأحتماء و الأستناد على الجدار .

- إمكانية قيادة أو استخدام عدد من الأليات و المدرعات .

- استخدام ميزة الـ Sixaxis بفاعلية كبيرة في اللعبة .


إنطباعي :

حينما ألقيت نظره على مراجعات المواقع بعد أن انهيت اللعبة , شعرت لوهلة أن مراجعين المواقع أول مرة يروا لعبة FPS ! لعبة Killzone 2 لعبة لها شعبية كبيرة و حينما شرعت في لعبها كنت أنتظر منها شيء مميز , شيء جديد يواكب كمية شهرة اللعبة , شيء يمكنك إستشعاره في أي لعبة ناجحة حيث حينما تحس به تقول نعم عرفت لماذا هذه اللعبه رائعه , لكنني في الحقيقة لم أجد ذلك الشيء , بداية سوف اتحدث عن إيجابيات اللعبة التي لا أنكرها , ابتداء برسوم اللعبة و المؤثرات الفيزيائية البراقة التي ابهرتني الآن رغم أن اللعبة صدرت عام 2009 , كما أشيد بتحكم اللعبة الفريد من نوعه و المختلف عن اي لعبة FPS بثقل التحكم بالشخصية و مدى دقته و احترافيته ,  كذلك روعة بعض المقطوعات الموسيقيه أما عدى ذلك فأنا أرى أنه تقليدي جداً , القصة بشكل عام لو أنظر لها من زاوية بعيدة هي أمر رائع فكرة خلق كواكب خياليه جديده و تصميم شعب "الهيلجاست" الغريب الأطوار , لكن لو أنظر إلى القصه بشكل عميق فهي لا تقدم أي شيء مميز , و لا يوجد بها أي حبكة أو شيء تريد الوصول إليه , هي مجرد حرب مستمره لا تتوقف , حتى الحوارات و السيناريو سيئه جداً , و بالنسبة للشخصيات حقيقة أكره هذا المصطلح لكنني لأول مره أطلقه على أي لعبة , شخصيات لعبة Killzone 2 شخصيات أمريكيه تقليديه "مجنركه" , فهناك القائد الأسود الصارم , و الفتى العبقري , و الرجل المضحك , و الغريب أنك تشعر لوهلة أن تلك ليست شخصيات لعبة رجال يواجهون حرب مصيريه , بل يتبادلون المزاح و الضحك و كأنهم في أرض ملعب , فـ شخصية القائد "Rico ريكو" شخصية لا تملك سوى الصراخ المبالغ فيه , حتى انني اصبحت اتضجر من سماع صوته , كما أنه قائد همجي لا يستحق هذا المنصب ابداً , أما عن شخصية "Natko ناتكو" فـ وجهه يشبه وجه إمرأه عجوز قبيح لا أطيق أن أراه و شخصية منفّره جداً بالنسبة لي , ربما شخصية "فيزاري" يعتبر الأفضل , حينما ألعب اللعبة أشعر أن متعتها مفقودة جداً و لا يوجد بها أي شيء مميز يغير من رتم اللعبة , فالقصه تسير برتم واحد هو نفسه من بداية اللعبة , و كذلك أسلوب اللعب نفسه ما تفعله في بداية اللعبة هو ما تفعله في أخرها , ربما اتفهم بعض الناس الذين يعشقون اللعبة , لكنني لا استطيع تفهم هذه الضجة التي احدثتها اللعبة , ربما أكثر شيء يشدني في اللعبة هو أن أرى المشاهد السينمائية التي استمتعت بها أكثر من اللعبه نفسها , الجزء الثاني جعلني أفكر كثيراً في تجربة الجزء الثالث , و عزمت على انني سوف أشتريه يوماً ما إذا لم أجد أي لعبة أخرى .

2 التعليقات:

Kitsune-Chan يقول...

اتفق معك في انطباعك عن اللعبة, KillZone 2 لم تقدم أي شيء جديد لعالم الألعاب مثلها مثل Call of Duty, Battlefeild, Far Cry و الأمثلة جداً كثيرة...بعض ألعاب FPS لم تأت بشيء جديد و لكنها اتقنت جداً في ناحية معينة, مثلاً FEAR خاصة الجزئين الأول و الثالث التحكم باللاعب و ذكاء الأعداء و حركتهم جداً رائعة و محبوكة مع أن اللعبة تفتقر الى الصور و الموسيقى و التصميم الجيد الا انها جدا محبوكة في الجوانب التي ذكرتها. Resistance 2 مثلاً ليست أفضل مافي السوق لكنها جداً مميزة في نواحي كثيرة حتى لعبة Crysis الأخيرة فقط مميزة من ناحية التصميم و الصور لكن القتال و التحكم عاديين جداً.

KillZone 3 أفضل من 2 مع اني بدأت فيها فقط لكن لاحظت انها أفضل بقليل...أيضاً تدوينة رائعة :)

M.A.D يقول...

KillZone 2 لا زلت مستغرب و بشده عن شعبيتها الكبيره , و هي لعبة شخصياً ارى انها تفتقد للكثير اقلها المتعه .

لكن سوف اختلف معك حول لعبة Call of Duty و Far Cry بينما Battlefeild لم العب اي جزء منها .

Call of Duty : بعيداً عن سياسة "الحلب" التي تنتجها Activision و عن ضجر الناس الكثير لها , لكنني ارى ان اللعبه اخذت بعد اخر في العاب FPS بطريقة عرض قصتها بشكل سينمائي حتى انني ارى انها احدثت ثورة بسبب اسلوبها ذلك , و اصبح الكثير من الألعاب يحاول محاكاتها , حتى الآن لم ألعب Black Ops , رغم انني املكها , لنا حديث عنها قريباً .

Far Cry : لعبت الجزء الثاني , و بالعكس ارى انها قدمت اشياء عديده مميزه , اقلها -و على حسب علمي- أول لعبة FPS تملك عالم مفتوح مذهل و مليء بالطبيعه الخلابه , لا أنكر ان اللعبه ممله في بعض جوانبها , و قصتها سيئه , لكن يوجد بها بعض المميزات الاخرى مثل ان كل سلاح له مده معينه و من ثم يتعطل , و كذلك مرض البطل بالمالاريا و يجب عليك بين الحين و الاخرى استخدام علاج لذلك .

Crysis ليس لدي تجربه لها , لكنني اعتقد انها لعبة "مظاهر" فقط , Resistance لعبت الجزء الأول و قصتها جيده لكنني لم اتحمس بما فيه الكفايه لاستكمال لعب الاجزاء التاليه .

اما عن FEAR , فـ محدثكم اكبر عاشق لها في الوطن العربي ان كان هناك من يعشقها , و حالياً على ختام الجزء الثالث , سوف احتفظ بكمية المدح التي املكها إلى حين ان انهي اللعبه و اكتب تدوينه عنها .

شكراً على المداخله الرائعه التي اشعرتني ان مدونتي تعرض على شبكة الانترنت !

إرسال تعليق