Our sponsors

20 يناير، 2012

كن القائد في فرقة [SWAT 4]


مضى وقت طويل منذ أن أنهيت لعبة SWAT 3 و التي كنت أصنفها بجانب لعبة Tom Clancy's Rainbow Six: Rogue Spear أحد أفضل ألعاب منظور الشخص الأول التكتيكيه , اللعبة الثانيه مع مرور السنوات تغير أسلوبها كثيراً و لم تعد لعبة تكتيكيه بحته , بينما لعبة SWAT للتو أنهيت الجزء الرابع منها و الذي صدر منذ 8 سنوات تقريباً , و أتعجب أن لم يصدر منها جزء جديد خلال هذه الجيل .

SWAT هي لعبة ذو سلسلة كبيره و قديمه و كانت السلسلة من الأساس تحت مسمى Police Quest و كانت اللعبة ليست تكتيكيه بحته مجرد لعبة تملك قصه و بعض من الجوانب الاستراتجيه , لكنها بعد ذلك انفصلت و أصبحت عباره عن سلسلتين الأولى تحت اسم Police Quest  و الأخرى تحت مسمى SWAT , صدرت أول مرة عام 1995 تحت مسمى Daryl F. Gates' Police Quest: SWAT , حيث كانت اللعبة من النوع الاستراتيجي و ليس منظور شخص اول , الجزء الثاني كان في عام 1998 تحت اسم Police Quest: SWAT 2 , الجزء الثالث صدر عام 1999 تحت مسمى SWAT 3: Close Quarters Battle و هو الذي حول اللعبة من لعبة استراتيجيه إلى لعبة منظور أول , و هذا الأسلوب زاد من شعبية اللعبة أكثر و نالت تقاييم عاليه , صدر بعد ذلك اجزاء هامشية مثل الذي صدر على  PlayStation 2 تحت اسم SWAT: Global Strike Team عام 2003 , و بعد ذلك صدر الجزء الرابع و هو موضوع المدونه , و هناك أجزاء فرعيه اخرى صدرت على الـ PSP و أجهزة الجوالات , الجزء الرابع نال على معدل مراجعات بنسبة 85% طبقاً لموقع Metacritic , موقع IGN منح اللعبة تقييم 9 من 10 , بينما موقع Gamespot اعطاها تقييم 8.5 من 10 , اللعبة بشكل عام هي لعبة تكتيكيه من منظور الشخص الأول تهدف إلى تطبيق أسلوب فرقة SWAT في تنفيذ مهمات مختلفه .

فرقة SWAT دائماً في الموعد

إنطباعي :

لا يوجد في SWAT 4 قصه معينه , فاللعبة تضعك تحت تحكم شخصية قائد فرقة SWAT التي يبلغ افرادها أربعة أشخاص مقسمين أثنين في الفريق الأحمر و أثنين في الفريق الأزرق , و يجب أن تتحكم بأعضاء هولاء الفرقة و سوف يكونوا تحت تصرفك في تنفيذ مهمات مختلفه ذات اهداف متعدده التي تبلغ عددها 13 مهمة , و كونك قائد الفرقة فسوف يكون عليك تجهيز الفرقة سواء كان من ناحية المعدات أو من ناحية إطلاق أوامر متعدده بحسب ما تقتضيه المهمات و الحالات المختلفه .

حدد أسلوبك في إنجاز المهمات

أول ما تبدأ أحدى مهمات لعبة SWAT فسوف يتم إطلاعك على ملخص المهمة التي تتوزع في أماكن مختلفه سواء كانت مستشفى أو فندق أو مطعم و في كل تلك الأماكن هناك حالة خطرة و حدث معين تقتضي تدخل فرقة SWAT , سواء كان هناك إحتجاز للرهائن أو حالة إطلاق نار أو الأشتباه في أحد الأشخاص بالقيام بأعمال مشبوهه مثل المتاجرة في الأسلحة , أو هناك شخص مطلوب يجب أن تتصرف معه , و في كل هذه الحالات لا يمكن الشرطة العادية التعامل معها لذلك هنا يأتي دور الفرقة في التصرف معها , كما ذكرت مهمات اللعبة تبدأ في تعريفك عن المهمة بشكل مفصل مع ذكر المشتبه بهم و الرهائن إضافه إلى ذلك يجب عليك اختيار المدخل الذي من خلالها يتم اقتحام الموقع المطلوب , فدائماً هناك مدخل رئيسي و مدخل فرعي , إضافه إلى ذلك يجب أن تختار الأسلحة المخلتفه و توزعها على كل أفراد فرقتك الأربعة بما فيهم قائد الفرقة نفسه , و هنا يجب عليك ان تكون حكيماً في اختيار الأسلحه حسب المهمه إذا ما كان الاعداء خطرون و مسلحون أو إذا أردت ان تستخدم أسلحه أقل قوة هذا إذا أردت أن تقبض عليهم أحياء , كل هذا يحدث قبل أن تبدأ في المهمه , شخصياً أعجبني هذا الواقعيه في اختيار التكتيك الذي تريده , لكنني للأسف لم أجد الأثر المختلف في المهمات و الذي لم يجبرني أن أنوع في انتقاء الأسلحه , لا أنكر أن المهمات تختلف مستوى صعوبتها  لكن مع ذلك تستطيع أن تطبق تكتيك واحد طوال اللعبة , مثلاً أنا كنت أجعل الفريق الأزرق يحمل بنادق مطاطيه غير قاتله بما فيهم الشخصية التي أتحكم بها , بينما الفريق الأحمر كنت أعطيه الأسلحه القاتله و أجعله الفريق الذي يتدخل في اللحظات الحرجه .

توزيعك للأسلحه لن يحدث فرقاً كبيراً

استراتيجيات مختلفه , تكتيكات متعدده

إذا أردت التحدث عن التكتيكات الذي تتوفر لديك و الأوامر التي بين يديك , فـ هنا وفقت اللعبة في تطبيق أسلوب فرقة SWAT الحقيقيه , فلديك عدد من الأوامر المختلفه التي تستطيع أن تطلقها بأشكال مختلفه إما أن تكون هذه الأوامر لجميع الفريق أو أن تخصص تلك الأوامر لفريق الأزرق دون الأحمر و العكس صحيح , بداية هناك الأوامر الرئيسيه مثل أن تجعل فريقك يتبعك أو أن تجعل فريقك يتحرك لنقطة معينه أو أن تجعل فريقك يقوم بالتأكد من سلامة غرفة أو مكان معين , و هناك أوامر في اقتحام الأبواب و التي قبل أن تنفذها يجب أن تعرف ما خلف هذه لأبواب , و لتعرف ذلك هناك سلاح Optiwand الذي يوضع تحت ارضية الباب و من خلالها تعرف ما خلفه , فالاستراتيجيات المتوفره التي تستطيع أن تأمر فرقتك بالقيام بها هي إما أن تفتح الباب بهدوء أو أن يقوموا باقتحامه بقوه بتفجير الباب باستخدام قنابل الـ C4 , أو باستخدام قنبلة مختلفه سواء كانت قنابل غازية أو ضوئيه أو التي تشوش على رؤية العدو , طبعاً لكل من تلك الأساليب ظروف مختلفه و تأثير مختلف , فمثلاً إذا كان العدو يقف بالقرب من الباب يفضل تفجير الباب , و إذا كان هناك عدد كبير من الاعداء برفقة رهائن يمكن استخدام القنبلة الغازية لشل حركتهم مؤقتاً , -على الأقل هذا الأسلوب الذي أنتهجه أنا- , و لا أنسى أن إضافة إلى افراد فرقتك الأربعة في بعض المراحل يمكنك التحكم في أعضاء SWAT القناصين الذين يصوبون بنادقهم في أماكن مختلفه من خلال أحد النوافذ و يخبروك باستمرار إذا ما رأوا أحد من الاعداء و من خلالها لديك التصرف في التعامل معهم سواء قتلهم أو إطلاق النار على أيديهم لتجريديهم من أسلحتهم و يتم ذلك من خلالك , و هذا الكم من أفراد فرقتك يضعك في مسؤوليه كبيره فجميعم يمتثلوا لأوامرك و يجب أن تختار التصرف الصحيح , و فعلاً أشعر بالثقل في اللعبة لأنك لست لوحدك بل يجب أن تتحكم في فريقك في كل خطوة تخطوها و الذين تعتمد عليهم و يعتمدوا عليك , فاللعبة بها كمية كبيره من الواقعيه بحيث لا يمكن أن تنجز مهمه كامله لوحدك لأن أبسط رصاصه عليك سترديك قتيلاً و تعيد المهمه من البدايه فاللعبه لا يوجد بها نقاط حفظ , و هذا ما زاد صعوبة اللعبة و التي تجعلك تترقب في كل خطوه و كثيراً ما ارتفع اغضب كثيراً لأنني دائماً أصل للنهايه و لكن اخسر بأسباب سخيفه سواء كانت سرعة أو تهور أو عدم تركيز .

العديد من الخيارات في اقتحام الأبواب

من الأذكى أعدائك أم رفاقك ؟

أحد الأجزاء الرئيسيه في أسلوب اللعبة هو عملية اعتقال الأعداء أو الرهائن و وضع القيود على ايديهم , و لتفعل ذلك يجب أن تصرخ عليهم باستخدام أحد الأزرار و تقوم بتهديدهم , و طبعاً كل عدو يختلف عن الأخر فهناك أعداء سرعان ما يستجيبوا و يستسلموا لك , و هناك أعداء لن يستجيبوا لك إلا إذا أطلقت النار عليهم , و الأمر ينطبق على المواطنين الأبرياء البعض منهم يحاججك و يقول أنه ليس مجرم و ليس من حقك اعتقاله , و هنا يحتم عليك استخدام بخاخ رذاذ الفلفل أو حتى استخدام سلاح المسدس ذو الصعقه الكهربائيه لأرعابه , هنا أصل للذكاء الأصطناعي سواء كان للاعداء أو لفرقتك , و لسوء الحظ أعدائك يمتلكوا ذكاء كبير على عكس أفراد فرقتك , فالأعداء إذا شاهدوك تقتحم المكان مع رفاقك سيهرب بعيداً محذراً أصدقائه و يغلق الباب خلفه , و البعض الأخر يختبيء في أماكن لا تتوقعها مثل خلف الباب مباشرة و هذا ما جعل الكثير منهم يباغتوني و انفجر من الغضب , كم أنهم يتعاملوا بحذر مع الرهائن و لا يترددوا في قتلهم إذا أقدمت على اي خطوه متهوره و هذا ما يعني فشل مهمتك , و لا أنسى أن في كل مرة تعيد المهمه تختلف أماكن الاعداء باستمرار بحيث لا يمكن أن تتنبأ من أين و كيف يظهر العدو و يضعك في حالة ترقب , أما رفاقك فأستطيع أن أقول فعاليتهم في القتال و الأحتكاك مع الاعداء سيئه فكثيراً ما استطاع شخص واحد من الأعداء قتل فردين أو أكثر من فرقتي , و أحياناً أحد أفراد الفرقة يخرج عن طاعتك إذا رأى أحد الأعداء يهرب يذهب خلفه و لا أحتاج أن أذكر أنه مصيره في النهاية الموت , كثيراً ما غضبت من تصرفات أفراد فرقتي رغم أنهم يفيدونك كثيراً و يعتبروا أحد أساسيات اللعبة لكن يجب أن تكون أنت بجانبهم و بالقرب منهم بحيث احياناً تنقذهم من لحظات مصيريه و هم كذلك كثيراً ما أنقذوا مؤخرتي في لحظات هفوه , فقائد الفرقة و أفرادها هما شيئان مكملان لبعضهما البعض لا يمكن أن تعتمد على نفسك في إنجاز المهمه و لا يمكنك أن تجعل فرقتك تنهي المهمه لوحدها , الجميل في أفراد فرقتك الواقعيه التي يتمتعوا بها , فهم في تواصل مستمر معك بحيث إذا شاهدوا عدواً ما لم تراه تسمعهم يحذروا الجميع منه , و كذلك حينما تقوم بتنظيف الغرفة بحثاً عن أعداء تجدهم يخبروك باستمرار إذا ما كان المكان أمن أم خلاف ذلك .

اعتقال الأعداء شيء اساسي في اللعبة

الخلاصة

كـ لعبة FPS تبدو شيء فريد و ممتاز و مختلف عن ألعاب هذا النوع في هذا الجيل , فأصبح من النادر أن نشاهد ألعاب تكتيكيه على طراز لعبة SWAT و التي تضعك في جو جميل تشعرك بالمسؤوليه و تدخلك جو القياده و التكتيك , فكما ذكرت اللعبة وفقت و بشدة في أن تصور أسلوب فرقة SWAT سواء كان في تحرك الشخصيات أو تنوع الأستراتيجيات , و هناك الكثير من التصرفات مستوحاه من واقع فرقة SWAT , كما أن اللعبة تتمتع بواقعيه جميله لا تضع شخصيتك في موضع الشخص الذي يستطيع قتل الأعداء بسهوله , بل ربما مجرد أول شخص تقابله يستطيع اقتناصك من رصاصه واحده , فيجب أن تعتمد بشكل أكبر على اختيار التكتيك المناسب لحسب الظروف المخلتفه , اللعبة ممتازه و تستحق التجربه , و للاسف افتقد لهذا النوع من الألعاب في هذا الجيل .


0 التعليقات:

إرسال تعليق