Our sponsors

25 يناير، 2012

حين يكون خلف وجه كل شخص قناع في [L.A. Noire]


 لعبة L.A. Noire واحدة من الألعاب التي حينما صدرت واجهت أراء محبطة تجاه اللعبة , نظراً لأن كان ينتظرها الكثير منذ أن تم الإعلان عنها لأول مرة قرابة الخمس سنوات قبل صدورها , البعض ربما يعتقد لأن وراء اللعبة اسم Rockstar فهو يعتقد أنها سوف تكون مشابهه لـ Red Dead Redemption أو سلسلة Grand Theft Auto , على الرغم أن اللعبة من تطوير استديو مختلف و هو Team Bondi , و البعض الأخر كان يعتقد أن اللعبة يجب أن يكون بها عالم مفتوح و أكشن مكثف حتى تكون لعبة مناسبه له , لا أعرف , لكن ما اعرفه شخصياً أنني لم اكترث مرة لأراء النقاد , إلا بعد ما أقتني اللعبة أكون رأيي الخاص بها , حسناً , تباً لأراء النقاد  , و سحقاً لأنطباعات المراجعات ! لعبة L.A. Noire واحده من أفضل ما لعبت في حياتي , و واحده من الألعاب التي تستحق أن يحترمها الاعبين بشكل عام .

لعبة L.A. Noire تم إطلاق اول عرض لها تقريباً عام 2006 و تم تطويرها تقريباً خمس أعوام و صدرت عام 2011 , اللعبة من تطوير استديو Team Bondi و من نشر شركة Rockstar , أسلوب اللعبة يعتمد على التحقيق و الأستجواب و جمع الأدله في حقبه زمنيه ما بين عامي 1940 و 1950 , و يحاكي أفلام سينمائية مثل فيلم L.A. Confidential , و طبقاً لمجموعة NPD فاللعبة حققت أفضل المبيعات في مايو من 2011  فقد باعت قرابة 899,000 نسخة على المنصتين الـ PlayStation 3 و Xbox 360 , إضافه إلى ذلك حققت اللعبة أحد اسرع لعبة مبيعاً ذات عنوان جديد في بريطانيا , و منحها موقع GameTrailers و موقع  VGChartz لقب أفضل لعبة ذات عنوان جديد لعام 2011 , إضافه إلى ذلك اللعبة نالت من موقع GameSpot لقب أفضل جو عام للعام 2011 , أما موقع Eurogamer منحها المركز الحادي عشر كأحد أفضل الألعاب عام 2011 , حصلت اللعبة على معدل تقييمات 88.26% طبقاً لموقع GameRankings , موقع IGN قييم اللعبة 8.5 من 10 , بينما موقع Gamespot منح اللعبة 9 من 10 .

نبذة :

في الأربعينات من القرن الماضي و بالتحديد في عام 1947 , و حينما انتهت الحرب العالمية الثانية يعود "Cole Phelps كول فليبس" إلى موطنه و هو أحد رجال تلك الحرب و جندي سابق في الجيش الأمريكي برتبة ملازم أول , و أشرف على معركة "Okinawa أوكيناوا" ضد الجيش الياباني , و يتم ترقية "كول" لينضم إلى شرطة "لوس أنجلوس" أو الـ LAPD , و يبدأ في مشاهدة واقع بلاده السوداوي الذي انتشرت فيه الفساد , و عم فيها تجار المخدرات , و تظهر على سطح عدد من جرائم القتل الدمويه , ليبدأ "كول" في التحقيق فيها و القبض على المجرمين و كشف الحقائق , و ينطلق في حرب من نوع أخر .

"كول فليبس" , المحقق المجتهد

 المميزات :

- تجربة حقيقه في التحقيق و الأستجواب و البحث عن الأدلة .

- 40 مهمة جانبية أو ما يطلق عليها Street Crimes .

- تقنية الـ Motion Capture الجديدة في التقاط حركات تعابير .

- أحداث اللعبة فقط تحدث في "لوس أنجلوس" إضافه إلى معالم مشهور مثل منطقة "هوليوود" .

- مهمات الللعبة تتنوع ما بين المطارادت على الأقدام أو السيارة , إضافه إلى المعارك الناريه و القتال بالأيدي , و طبعاً الأستجواب و التحقيق .

لا تقلق , ستقبض عليه حياً أو ميتاً

إنطباعي :

حتى أكون صريحاً معكم , فـ على الرغم من حماسي للعبة و مدى انتظاري لها , لكن بعد صدورها و الإطلاع على أراء النقاد و المراجعات و انطباعات الناس , شعرت بإحباط نوعاً ما حتى أنني فكرت أن ابتعد عن شراء اللعبة نهائياً , لكن ابى القدر أن اقتني اللعبة و لم أكن ارفع سقف تطلعاتي لها عالياً , لكن L.A. Noire حطمت ذلك السقف بيد من حديد و ظهرت بشكل لم أتوقعه ابداً , و فاجئتني في الكثير من الجوانب حتى أعجبت بها بشدة , و لا أنكر هناك بعض السلبيات إضافة إلى الأيجابيات التي سوف اسردها في هذه التدوينه .

البحث عن الأدلة

لاشك أن أحد ابرز ما خرجت به لعبة L.A. Noire هو تجسيد عالم التحقيق و جعلها عنصراً أساسياً في اللعبة , و هذا اول شيء يجعل من اسم لعبة L.A. Noire تبدو مميزة و خرجت عن المألوف و أعطتنا تجربة جديدة بشكل عام , فاللعبة توفر لك جو الأستجواب و التحقيق بشكل لم تجده في أي لعبة أخرى , دعوني أتحدث عن أسلوب التحقيق في اللعبة , فـ كونك تلعب بشخصية محقق فـ سوف تكون أغلب المهمات تترواح ما بين جرائم قتل بشعة و عمليات تهريب مخدرات و قضايا فساد و قضايا أخرى مختلفه , فحينما تباشر إلى موقع الجريمة أول خطوة تقوم بها هو التنقيب عن الأدلة و تبدأ في ربط الخيوط ببعضها لتقودك إلى المجرم , الأدلة في اللعبة متنوعة هناك أدلة لا صلة لها في موقع الجريمة و ليست ذا فائدة , بينما هناك أدلة تعطيك نقطة البداية للبحث عن المجرم , مثلاً تجد مع الجثة عنوان لمنزل المقتول كخيط أول , أو مثلاً تجد عنوان أخر موقع كان به المقتول , أو تجد أثار أقدام المجرم و يجب أن تطابق مقاس الحذاء بها , و عدد من الأدلة تعطيك صورة واضحة عن هوية المقتول , و بعض الجرائم لا يوجد بها أدله كافيه و تبدأ في تشتيتك بالذهاب من موقع لأخر لسؤال اي شخص له صله بالمقتول , طبعاً يمكنك تفحص الجثة و تفتيشها بدقة و دائماً يكون في الجوار شخصية الطبيب الجنائي الذي يزودك بمعلومات عن توقيت و سبب الوفاة و اعطائك احتمالات مختلفة لأداة الجريمة , إضافه إلى انك في الكثير من القضايا سفتش في المنازل و أماكن مختلفه للبحث عن الأدلة , حينما شرعت في اللعبة كنت اعتقد أن سيتم إعاطئك الحرية في البحث عن الأدلة بمساحة شاسعة و بشكل يحمل تحدي أكثر , لكن الواقع أن اللعبة كانت سهلة جداً من ناحية البحث عن الأدلة فحينما تدخل في كل موقع جريمة ستظهر موسيقى تدل على انك في الحدود التي يوجد بها الادله و إذا اختفت الموسيقى فاعلم أنك لن تجد أي دليل و انك خارج حدود موقع الجريمة , هذا الأسلوب جعل من التقاط الأدلة سهلة جداً إضافة إلى ان بعض الأدلة واضحه , لا أنكر بعض الأدلة يتم إخفائها بشكل ذكي لكن مع البحث المتواصل سوف تعثر على الدليل لا محالة , و هذا لا يعني انك بإمكانك في كل القضايا إيجاد جميع الأدله , شخصياً كنت اعثر على أغلب الأدلة و يبقي لي اثنين أو واحده لم أجدها , حينما تعثر على الأدلة سوف تضاف مباشرة في مذكرة "كول" و التي تستفيد منها في الأستجوابات ضد المشتبه بهم , فكلما كان لديك أدلة أكثر كلما يصبح لديك حجه ضدهم تجعلهم يفصحوا لك عن الحقيقة , فالمذكرة تحتوي على معلومات للمشتبه بهم و الأماكن و الأدلة . 

لقد وجدت دليل

صادق , كاذب , شك

عنصر الأستجواب في اللعبة كان أحد الأمور المميزة في اللعبة جداً , فـ مع الأعتماد على التقنية الجديدة الـ Motion Capture التي من خلالها يتم التقاط أدق التفاصيل لحركة تعابير الوجه التي يتم تمثيلها من قبل أشخاص حقيقين , فهناك تقريباً 32 كاميرا تلتقط حركات عضلات وجه الممثلين و التي تصور تعابير الوجه المختلفه , فتعابير الوجه هذه تسهم بشكل كبير في معرفة ما إذا الشخص الذي تستجوبه يقول الحقيقة أو يكذب عليك , فـ اللعبة تضع أمامك ثلاثة خيارات لاستجواب المشتبه به و الرد على الخيارات تنحصر ما بين الـ Truth هذا يعني المشتبه به يقول الحقيقه , و هناك خيار الـ Doubt و هذا يعني أنك تشك فيما يقوله المشتبه به , و أخيراً خيار الـ Lie و هذا يعني أن المشتبه به كاذب , و من خلال تعابير الوجه و تصرفات المشتبه به يمكنك اختيار الخيار الصحيح , فغالباً الشخص الكاذب يحاول الأبتعاد عن التواصل بالعينين أو أنه يبدأ في عض شفتيه أو مثلاً ينفعل دون سبب , لكن خيار الكذب يستوجب أن يكون لديك دليل من ضمن الأدلة التي جمعتها حتى تكون برهان ضد المشتبه به و لا يوجد مفر من أن يقول الا الحقيقة , و هذا ما يضعك احياناً في مشاكل إذا كنت تعتقد أن الشخص الذي امامك كاذب لكنك لا تملك الدليل المناسب لاتهامه به , و الأكثر إثارة للتشويش هو أن تحتار ما بين خيار الشك و الحقيقة أو الشك و الكذب فكل منهما بينهما خيط بسيط , شخصياً كنت أعتقد أن الأستجواب يملك مرونة أكثر و يعطيك خيارات أكثر للرد على المشتبه به , لكن اللعبة تحصرك ما بين ثلاث خيارات و مع ذلك أرى أن هذا ليست مشكلة كبيره ابداً بل بعد تعمقي في اللعبة أرى انها كافيه جداً , و الاختيار بين تلك الثلاث خيارات مثيرة للقلق و ليست سهلة ابداً كما كنت اعتقد , فكثيراً ما ابقى لوقت طويل متردداً في الاختيار الصحيح , خصوصاً عند تقدمك في اللعبة تواجه شخصيات صلبة لا يمكنك أن تستشف من تعابيير وجههم شيئاً و البعض الأخر تريد بقوة أن تختار الخيار الصحيح نظراً لأهمية هذا الشخص و كمية المعلومات التي يمكن أن يدلي بها , لكن ما يضايقني هو أحياناً اختار خيار الحقيقه مثلاً و يبدأ "كول" يتحدث بنبرة و كأنه يشك فيه و العكس صحيح , هناك بعض القضايا التي تستجوب أكثر من شخص و على نهاية القضية يحتم عليك أن تتهم احدهما بالجريمة نظراً لعطائك في الاستجواب و كمية المعلومات و الأدلة التي استخلصتها منهم إضافه إلى الأدلة التي جمعتها , و هذه واحده من اللحظات التي تشعرك بالحيرة و التوتر و تبدأ في مراجعة كل حرف قاله المشتبه به و الظروف التي حدثت من حوله , و لذلك أقول أن L.A. Noire وفقت في أن تجعلك تعيش جو المحقق و يجب أن تحرص في انتقاء خياراتك رغم محدوديتها .

لاحظ تعابير الوجه المختلفه

مطاردات ممتعة , و روعة في تصميم الأزياء

L.A. Noire لا تحصر مهماتها بين جمع الأدلة و الأستجواب , فهناك مهمات مختلفة متعدده من مطاردات بالأقدام أو بالسيارات , و مراحل أخر فيها معارك بالأسلحه أو بالأيدي , و هنا أتوقف و أقول أن L.A. Noire أفضل لعبة لعبتها من ناحية مطاردات الأقدام , فهي ممتعة جداً رغم سهولتها لكنك تشعر بواقعيتها و تضعك في جو رهيب من الحماس , و أحياناً تشعر أنك تمثل في فيلم هوليوودي , فالعدو يبدأ يركض بين الأزقه و بين الشوارع و السيارات و احياناً يتسلق لسطح المباني , هنا اللعبة أعطتك شعور ائع على عكس مثلاً مطاردات لعبة Assassin's Creed الممله , خلال تلك المطاردات أحياناً تستطيع أن تلحق بالعدو و تقبض عليه و أحياناً يمكنك تهديده بسلاحك ليتوقف , و لكن للاسف أن تلك الخيارات ليست متاحه في كل المطاردات بل محدوده على حسب المهمه و الشخصية , و هذه نقطة ارى أنها سلبيه في اللعبة فمن المفترض أن اللعبة تعطيك الخيار الذي تريده في القبض على العدو , إضافه إلى سلبية أخرى في المطاردات هي أنها لا تمتد بشكل طويل حتى تقبض على العدو بنفسك , بل أن بعضها مبرمج على أنك سوف تقبض على العدو لا محالة في نهاية كل مطاردة سواء إذا امتدت المطاردة لوقت طويل أو ان بعض المطاردات من الأساس لا تستطيع أن تقبض إلى العدو لأني كما ذكرت اللعبة تريدها أن تتنهي إلى مطاف معين , لكن مع كل هذه السلبيات في المطاردات إلا أن اللعبة قدمتها لي بشكل ممتع و اعطتني الشعور الحقيقي لأول مرة بأنني أطارد شخص ما ! بالنسبة لقيادة السيارات اعترف أنها كانت ليست واقعية فالسيارات القديمة تملك سرعة مذهله لكنني وجدت في ذلك متعة و مورنه من نوع أخر , احد سلبيات اللعبة هي حينما تتقدم بها تستطيع التنبؤ بأسلوب اللعبه بشكل عام , فهي تسير في طريق واحد لا يختلف في أغلب القضايا , مثلاً في البداية تكلف بالمهمه ثم تذهب لمسرح الجريمة , ثم تجمع الأدلة , و أحد الأدلة تقودك إلى أحد الأشخاص الذين يعرفون المجني عليه , تبدأ في استجوابه أو احياناً يهرب منك ويجب مطاردته ثم بعد ذلك تنهي القضية , هذا يعتبر الأسلوب الرسمي للعبة و لذلك احياناً تعرف خطوات ما تفعله , لكن الكثير من الأمور التي تختلف و تغير من جو القضية مثل طبيعة تلك القضية و مكانها و ظروفها و شخصياتها و بعضها تثير حماسك حتى انك تشعر و كأنك تلعب اللعبة لأول مرة , و هناك قضايا تخرج عن المألوف و تعطيك بعض الألغاز رغم سهولتها , و هناك قضايا أخرى يوجد بها لمسات إبداعيه و ذات طابع جميل جداً , شخصياً كنت استمتع في كل لحظة في اللعبة و لم أشعر أنها مثلاً مملة أو أن أسلوبها مكرر , لأنها لعبة اشعرتني فعلاً انني اتقمص دور المحقق و أدخلتني في أجواء اللعبة بقوة و هذا هو فعلاً ما يفعله المحقق , فهو لن يشهر سلاحه و يبدأ في قتل كل الأشخاص الأشرار !  اللعبة اشعرتني بالتحدي في كل قضية أنجزها و أحاول أن أعثر كل الأدله و استجواب المشتبه به بشكل ناجح , خلال كل نهاية قضية سوف يتم تقييمك من خمسة نجمات إضافه إلى أن هناك نظام رتب في اللعبه يمتد إلى عشرين رتبه , تلك الرتب تزداد في كل مرة تبلي فيها بلاء حسناً في الاستجوابات , إضافه إلى عندما تنهي أحد المهمات الأضافيه أو الـ Street Crimes , هذه المهمات الأضافيه هي عبارة تلقي بلاغات مختلفه من الجهاز اللاسكلي و تضعك في قضايا و مهمات مختلفه , من هذه الناحية اللعبة وفقت في تصميم المهمات الأضافيه لما تتمتع به من تنوع في أسلوب المهمه و شخصياً كنت استمتع في هذه المهمات كثيراً و انهيتها جميعاً حيث تبلغ عدد المهمات 40 مهمه و قد كانت تلك الإضافه ممتازه للعبه , أحد الأمور التي ذهلت منها في L.A. Noire و تعجبت أن أن من المفترض جميع اللاعبين يشيدون بها و يلاحظونها , الميزة هي كيف أستطاع المطور في إتقان تصميم الملابس بشكل لم أراه في أي لعبة أخرى , الأزياء و الديكورات تحمل تفاصيل دقيقة جداً و تصل لدرجة من الواقعية البحته و استطاعت اللعبه محاكاة هذه الحقبة من الزمن في تصاميم الأزياء المذهله , فستطيع تلاحظ من خلال الملابس الموضات المختلفه التي ترتديها الشخصيات و تلاحظ أيضاً مدى دقة ترابط خيوط القماش مع بعضها البعض و كيفية الزخرفات المخلتفه لربطات العنق و أيضاً الارضيات التي تحمل تصمايم ديكورات رائعة جداً ,  حتى أنني تسائلت لوهلة أن L.A. Noire من المفترض أن تشارك في أحد دور عرض الأزياء ! و لا أنسى تصميم المنازل المختلفه الأشكال و أسلوب سرد الرسائل و الخطابات تحمل بصمه واقعية .

ممكن تسلفني ملابسك ؟

القصة و الشخصيات
 
سبويلر 

حينما بدأت في L.A. Noire لم أكن أنتظر منها قصة مذهلة تعلق في الذهن , نظراً للانطباعات و الأراء المختلفه عنها , لكنني ربما رأيت شيئاً أخر في القصه حيث أعطتني اللعبة قصة من نوع مختلف و أسلوب مميز جداً , اللعبة تحمل تقريباً خمسة فصول كل فصل يوجد به قضايا مختلفه تخص نوع معين من الأجرام , فهناك فصل خاص لجرائم تتعلق بالمرور و السيارات , و هناك فصل لجرائم القتل , و هناك فصل لقضايا المخدرات , و هناك فصل لقضايا الحرائق و الفساد , صحيح أن في كل تلك الفصول قضايا متعدده تملك قصة مختلفة لا ترتبط بالقضية التي تسبقها و هذا ما يجعل اللاعب يعتقد أن ليست هناك قصه رئيسيه , لكن مع كل قضية و أخرى تعرض اللعبة مقطع من ماضي "كول" حينما كان يخوض الحرب العالميه الثانيه حيث تستعرض ما واجهه "كول" من مواقف بشعة و لحظات صعبة و هذا ما جعل هناك علاقة متوتره بينه و بين زملائه الأخرين في الجيش امتدت حتى بعد نهاية الحرب , الكثير استعجل بانتقاد قصة اللعبة و لم يفهم مغزى تلك اللقطات من ماضي "كول" و التي تتضح في النهايه , كما أن أثناء مراحل اللعبة هناك صحف اخبار مختلفه حينما تلتقطها تعرض مقطع سينمائي أخر , و لم أكن أعرف أن تلك الصحف تعتبر و بشكل أساسي جزء من قصة اللعبة إلا على المراحل الأخيره من اللعبه , السرد البطيء في قصة اللعبة الرئيسية إضافه إلى تدخل قصص القضايا الغير متصله جعلت من اللاعبين ينتقدوا قصة اللعبة , خصوصاً حينما تصل منتصف اللعبة في فصل الـ Homicide و هو الفصل الذي قضاياه تتعلق بجرائم القتل , حيث كانت قضايا هذا الفصل تبدو مكرره نوعاً ما , لكن مع ذلك كان للعبة عذر في تشابه قضايا هذا الفصل فجميع قضايا هذا الفصل كانت تتحدث عن قاتل متسلسل المعروف باسم The Black Dahlia , و هو قاتل حقيقي ظهر خلال تلك الحقبه و لم يعرف ابداً هويته , و هنا اللعبة وضعت تلك القصة في اللعبه عن طريق أكثر من قضية المتسبب الأول بها هو القاتل المتسلسل و كانت طريقة قتله تحمل تسلسل معين متشابه و هذا ما اقتضى ان اللعبة تجعل أغلب القضايا في هذا الفصل متشابهه فقط لتطبيق الواقع و ليس من إرادة اللعبة نفسها , لكن رغم ذلك كان خطأ من المطور إدخال تلك القضايا في منتصف اللعبة فالكثير أخذ أنطباع سيء عن اللعبة , البعض سريعاً اعتبر هذا تكرار و أنا لا أنكر تلك القضايا في هذا الفصل كنت متشابه إلى حد بعيد , لكنني كنت متحمس و أريد أن أصل إلى نهاية الفصل لمعرفة من هو القاتل الحقيقي و كيف تنتهي هذه القضية , ما بعد هذه القضية تغير أسلوب اللعبة من ناحية القصة كثيراً و أخذت أبعاد مختلفه , و رأينا شخصية "كول" تعيش في أوضاع صعبة و تتفكك حياته الأسرية , و هنا تظهر القصة في ربط أحداث كثيرة مع بعضها البعض لتتحفنا بنهاية مؤلمة جداً , و تحمل الكثير من المباديء و الدروس القيمة , و أصنفها واحدة من أروع ما رأيت من نهاية فيديو جيمز و التي علقت في ذهني كثيراً , و أخذت أشاهدها مراراً و تكراراً دون ملل .

"كول فيلبس" , أفضل مثال للشخصية الواقعية

"Rusty Galloway روستي جالوي" أحد الشخصيات التي ترافق "كول" في جميع قضايا القاتل المتسلسل The Black Dahlia , فهذا الرجل يملك عقل متحجر و يواجه "كول" صعوبه في التفاهم معه , فهو يعتقد أن ليس هناك قاتل متسلسل و أن كل تلك الجرائم حدثت بأسباب سطحيه , و هذا ما يحدث الكثير من التصادمات بينهما , رغم أنه شخص "غثيث" لكني أهنيء المطور على تصميم تلك الشخصية التي تشعرك أنه محقق كسول و يتبع المدرسة القديمة في التحقيق حيث لا يكترث كيف أو لماذا قام المجرم بالجريمه لكن المهم لديه هو أن يقبض على المجرم اياً كان , و لا يملك الأحترام الكافي لأي شخص كان .

Rusty Galloway

"Roy Earle روي إيرل" أحد أروع شخصيات L.A. Noire , سواء من ناحية تصرفاته الخبيثة أو طريقة تفكيره , أو اختياراته للكلمات و العبارات المليئه بالتهديد , فهو شخص قاسي على المشتبه بهم , و يعتقد كون أنه محقق فهذا يعطيه الصلاحيه لفعل أي شيء قانوني أو غير قانوني , فعلى الرغم ان لديه خلفية كبيرة كيف تدار العصابات و اسماء المجرمين لكنه لا يكترث لهم و يعتبر أن الشرطة ليست ذات القوة للخلاص منهم , إضافه إلى انه شخص يهتم لمصلحته فقط و منافق جداً , أحد أكثر الشخصيات في الفيديو جيمز التي أصفق للمطور بتصميمها و في نفس الوقت أشعر بكره عميق تجاهه .

Roy Earle

"Herschel Biggs هيرشال بيجز" أكثر شخصية كبيره في السن ترافق "كول" , رغم انه في البدايه لا يطيق "كول" بسبب الفضائح التي عصفت به , لكنني أكن لهذه الشخصيه احترام عميق لأنه أكثر من وقف بجانب "كول" و تعاطف معه كثيراً .

Herschel Biggs

الخلاصة

كنت اعتقد أن L.A. Noire لعبة متوسطة المستوى فعلاً , و لم اتوقع منها الكثير , لكن اللعبة قدمت لي الكثير و الكثير , أولاً كونها لعبة فريدة تملك أسلوب جديد سواء من تحقيق و استجواب , بغض النظر عن طريقة تطبيق هذا الأسلوب الذي لم اكترث له كثيراً بل اندمجت سريعاً مع اللعبة و اعجبت بها بشدة , فأنا شخص لا أنظر إلى سلبية واحده و أجعلها تدمر اللعبة كامله , بل أحترم و أقدر و أعجب بالمطورين الذين يخرجون عن المألوف و يقدموا لعبة مليئة بالأبداع , تقنية تعابير الوجه بثت روحاً في الشخصيات و جعلت منها واقعية جداً , طريقة تصميم الأزياء من ملابس و ديكورات تعتبر تحفه فنية نادرة الثمن , شخصية "كول فليبس" أحد اروع شخصيات الفيديو جيمز التي عشقتها لما يتمتع من واقعية بحته و شعرت كثيراً بالآسى عليه , قصة اللعبة رغم انها غير واضحه في البدايه لكن بعد ذلك تتشابك الخيوط مع بعضها و تنتهي على مشهد من أقسى ما رأيت , البعض لم يعجب في L.A. Noire لأنها ببساطة لا تناسبه , و البعض الأخر اعتقد أنها لعبة مليئه بالأكشن و أصوات الرصاص , و البعض مجرد رأى اسم Rockstar اعتقد انها لعبة مثل سلسلة GTA رغم انها مجرد شركة ناشرة ! إلى كل هولاء الأشخاص ابتعدوا عن اللعبة و افسحوا المجال لمتذوقي الابداع و الفن الرفيع , اللعبه بشكل عام تستحق الأحترام و لا أنكر أن لها سلبيات لكن روعة اللعبة على طغت أي شيء أخر , شكراً Team Bondi .

0 التعليقات:

إرسال تعليق