Our sponsors

21 أبريل، 2012

[ريال مدريد] يظهر كبريائه أمام [برشلونه] و ينتزع الفوز في عقر دارهم


 في مباراة اياب الدوري الأسباني , انتصر ريال مدريد على غريمه التقليدي برشلونه في موقعة الكلاسيكو و على ملعب "الكامب نو" بهدفين لهدف , سجل الهدف الاول لاعب ريال مدريد "خضيره" في الشوط الأول , و عادل برشلونه النتيجه "سانشيز" في الشوط الثاني , و لم يدم كثيراً حتى سجل "رونالدو" هدف الاسبقيه و الفوز .

هذه المباراة كانت تحمل حساسية كبيره ليس لأنها أقوى مباراة ديربي , أو لأنها مباراة كلاسيكو بين الخصمين اللدودين ريال مدريد و برشلونه , لا , هناك اسباب أخرى تظهر مدى حساسية هذه المباراة و هي لأنها تحدد نسبة الفائز بالدوري الأسباني بنسبه كبيره , خصوصاً حينما كان ريال مدريد متقدم على برشلونه بعشرة نقاط , لكنها جميعاً استنزفت و لم يبقى سوى أربعة نقاط بين الفريقين , و لم يكن أكبر المتفائلين المدريدين يرجوا فوز فريقه على برشلونه  , دعوني اتحدث عن نفسي الذي كنت اعتقد أنها مباراة منتهيه قبل أن تبدأ نظراً لتفوق برشلونه كثيراً في جميع مباريات الفريقين , كنت لا اكترث إن هزم ريال مدريد لأنه يظل يبقى نقطه واحده سوف تشكل ضغط على ريال مدريد للفوز في بقية مبارياته الأربعه المتبقيه الحاسمه , لكن عقلية "مورينهو" لم تكن تفكر بهذا الشكل الأخرق , و كان يريد حسم المواجهه و المباراه و أن فريق ريال مدريد يملك كل مقومات الفوز و الصمود أمام برشلونه .

بدأ ريال مدريد المباراه معتمداً على الدفاع , و حق له أن يفعل ذلك نظراً لأن حظوظه أكبر للقب سواء في الخسارة أو التعادل , و ايضاً لأنه يلعب على أرضية ملعب عملاق و تحت ضغط جماهيري رهيب , و سبق أن شاهدنا أن ريال مدريد لعب بهذه الطريقه الدفاعيه و لم يفلح بها بل نال الهزيمه كثيراً , لكن هذه المرة "مورينهو" استفاد بلا شك من تكتيك مباراة تشلسي و التي خسر فيها برشلونه و كانت المباراه ايضاً دفاعيه من طرف تشلسي , "مورينهو" استخدم هذه الخطه و طبقها مجدداً و عدلها بشكل أفضل بكثير من مباراة تشلسي حتى أن برشلونه تقريباً لم تكن امامه سوى فرصتين حقيقيه أمام المره و هي المره الوحيده التي اخترق فيها برشلونه الدفاع إضافه إلى هدف برشلونه الوحيد و الذي لا يلام فيه الدفاع و لا الحارس "كاسياس" الذي تصدى للكره على دفعتين و لو كان هناك متابعه دفاعيه حقيقيه لأبعدوا الكره , لكن تكتيك "مورينهو" الذي أبهرني و يثبت عقليته الكبيره هو أنه جعل من "كوينترا" الذي كان سبباً رئيسياً لخسارة ريال مدريد أمام بايرين ميونيخ و حوله إلى مدافع صلب و عقبه أمام طلعات "الفيس" اليساريه المعروفه و التي كانت دائماً تشكل تهديد حينما كان "مارسيلو" مدافعاً في نفس الجهه , لكن مع "كوينترا" لم يستطع "الفيس" كثيراً تشكيل خطوره ابداً , و في الجهه اليمنى و هي في الحقيقه الحلقه الأضعف لبرشلونه و كان بها اللاعب البرشلوني "تيلو" و هو اللاعب الذي يلعب لأول مرة مباراة كلاسيكو و لم يقدم ما يشفع له و كان من المفترض من "جوارديولا" استبداله مبكراً و هذه نقطه سوداء تحسب له , بل أنني ارى أن "جوارديولا" لم يقرأ المباراه بشكل جيد , فكيف له أن يقعد "سانشيز" و "فابريغاس" و "بيدرو" في الاحتياط ؟  و على اية حال كان أمام "تيلو" اللاعب الذي اصبح يبهرني أكثر من الناحيه الدفاعيه "أربيلوا" و منذ ان قدم "مورينهو" اصبح "اربيلوا" لاعب يملك ثقه و هدوء غريب رغم انه كان ايضاً لاعب اشتكي منه كثيراً , لذلك هنا تحتم على برشلونه الاعتماد على الدخول مع العمق و وجد سد دفاعي منيع , و مع ادنى خطأ يرتد ريال مدريد من الدفاع للهجوم بملح البصر .

ما أعجبني ايضاً هو كيف أن "مورينهو" قرأ المباراه جيداً و يرد سريعاً مع تبديلات "جوارديولا" , فـ بعد دخول "سانشيز" كثف "مورينهو" من لاعبين الوسط بإدخال "جرانيروا" و هو اللاعب الذي مع قدومه نشط منطقة الوسط و كان ريال مدريد قادر على إحراز هدف ثالث , ريال مدريد خطير جداً مع المرتدات و مع كل مرتده تشاهد الهفوات و الفراغات في دفاع برشلونه و هو يظهر لنا أن دفاع برشلونه كان يعاني كثيراً , "بنزيما" من أفضل لاعبين ريال مدريد في هذه المباراه و كان مقاتلاً في الكره بجانب "أوزيل" بينما كان الحلقه الأضعف هو "دي ماريا" الذي لم ننال منه اي فائدة , "رونالدو" هنا تظهر قيمة اللاعب المحترف حتى و لو يغيب طويلاً لكن مع كرات و فرص مختلفه يعرف كيف يتعامل معها بأكمل وجه , أكثر ما أعجبني هو كيف أن ريال مدريد دخل المباراه بثقه و هدوء , و لو نقارن حال الفريقين قبل هذه المباراه لنرى انهما جميعاً خسروا في بطولة الشامبينزليج , لكن هنا يظهر روعة "مورينهو" في تهيئة اللاعبين نفسياً و على عكس برشلونه الذي كان يلعب بشكل مشحون و يستعجل كثيراً على الفرص و تسجيل الأهداف .

ما لم أعرفه بعد , ماذا فعل "مورينهو" ليستطيع إيقاف "ميسي" هذا سر لم استطيع من اكتشافه بعد !

0 التعليقات:

إرسال تعليق