Our sponsors

25 أبريل، 2012

[تشلسي] يركل [برشلونه] خارج كأس أبطال أوروبا


في مباراة تاريخيه ضمن اياب بطولة الشامبينزليج و في دور النصف نهائي , تأهل فريق تشلسي بعد أن تعادل أمام خصمه برشلونه و على ملعبهم "الكامب نو" , و بنتيجه هدفين لكل منهما , حيث الفريق الأنجليزي يحتاج التعادل فقط للتأهل بعد أن فاز في مباراة الذهاب , سجل الهدف الأول لـ برشلونه "بوسكتيس" في الشوط الأول , و تلى ذلك الهدف الثاني لـ برشلونه في نفس الشوط من اقدام "انيستا" , و عاد تشلسي بأقدام "راميرس" بالهدف الأول , بينما الشوط الثاني سجل لـ تشلسي "توريس" في الوقت بدل الضائع .


يا للروعه , يا للجنون ! هذه المباراه لم استطيع التعبير عنها في حروف أو في تدوينه , حتى أنها قد تكون مجنونه بشكل أكبر من مباراة أنتر ميلان أمام برشلونه في عام 2010 , و ربما تعتبر أحد أكثر المباريات الي شاهدتها وصلت لدرجه عاليه من الأثاره و الجنون , فـ لم يكن أكثر المتشائمين أن يتوقع خروج تشلسي من ملعب برشلونه "الكامب نو" , خصوصاً بعد أن نال الفريق موجه من المباريات السلبيه سواء من الاسبوع الماضي بـ فوز تشلسي على برشلونه , و تلى ذلك فوز ريال مدريد أيضاً على برشلونه في ملعبهم و خسارة الفريق الكاتلوني لقب الليغا بنسبه كبيره , الكل كان يتوقع مجزرة تحدث في "الكامب نو" و محرقة تاريخيه من برشلونه أمام تشلسي , لكن لم يحدث أي شيء من ذلك .

كما توقع الجميع , المبارا كانت دفاعيه من قبل فريق تشلسي , فهو يحتاج فقط للتعادل للتأهل للنهائي , لكن ما رأيته أن فريق برشلونه دخل بكل قوته الهجوميه و عتاده العملاق و نجح سريعاً من الدقائق في دك حصون دفاع تشلسي , الذي تلاشى منه صموده في مباراة الذهاب و تنبأت سريعاً انه سوف يسقط سريعاً , و هذا ما حدث حينما احرز برشلونه الهدف الأول و الثاني بسهوله , لكن نقطة التحول للمباراه حينما أحرز "راميرس" قبل نهاية الشوط الأول هدف رااائع جداً و أعاد الامال لـ تشلسي , و في بداية الشوط الثاني دمر "جون تيري" فريقه تشلسي بعد تصرفه الأرعن ليحصل على البطاقه الحمراء , و يصبح تشلسي في حال لا يحسد عليه , ربما هذه اللحظه قد تحطمت معنويات تشلسي فهو يعاني دفاعياً بكامل فريقه فكيف إذا فقد لاعب واحد , و ما احبط تشلسي اكثر هو احتساب ضربه جزاء و لكنها سرعان ما صارت لعنه باتجاه برشلونه حينما أضاعها "ميسي" , هنا بدأ استبسال فريق تشلسي بالدفاع و براعه "بيتر تشيك" في التصدي للكثير من الكرات الخطره , و بينما برشلونه مندفع هجومياً و دفاعياً , يخرج لنا "توريس" من المجهول ليراوغ حارس برشلونه "فالديز" و يطلق رصاصة الرحمه و في لحظة لم أصدق ماذا يفعل "توريس" و هو يركض برشاقه وحيداً و يسجل هدف التأهل .

المباراة بلا شك مباراه أسطوريه و تاريخيه , فـ كونك تلعب مع أقوى فريق هجومي , و على ملعب الخصم "الكامب نو" , و مطرود منك المدافع المؤثر "جون تيري" , إضافه إلى ضربة جزاء ضائعه , و أنت على اعتاب نهائي كأس أبطال أوروبا , و ينتج عن ذلك الفوز و التأهل تحت صمود لا مثيل له من كل جوانب فريق برشلونه , في الحقيقه برشلونه قدم كل ما يملكه , لكن مشكلة برشلونه الحقيقيه أنه لعب أمام سد منيع و لعب بشكل مشحون , إضافه إلى أن "جواريديولا" أثبت لي يوماً بعد يوم انه مدرب عادي , فـ تعامله مع المباريات القويه سيئه و تبديلاته في اللحظات الحرجه كارثيه جداً , , على مستوى اللاعبين فـ يبدو فعلاً أن "ميسي" لاعب يتأثر مع الضغوط كثيراً فـ شاهدنا كيف أنه أضاع ضربه الجزاء بشكل غريب , حتى أنه أكثر من تأثر بالهزيمه , بينما في الجانب الأخر هناك اللاعب الكبير "دروجبا" الذي اعجبت بهدوئه و إرباكه المستمر لدفاع برشلونه .


يبقى أخيراً , ان نمني النفس بفوز و تأهل ريال مدريد أمام بايرن مينويخ غداً , و حصد اللقب الغالي العاشر .

0 التعليقات:

إرسال تعليق