Our sponsors

19 أبريل، 2013

Hugo


 فيلم مغامرات و دراما صدر مقتبس من رواية عام 2011 .

هيوجو كابريت صبي يبلغ من العمر الثانية عشر يعيش يتيماً في داخل احد الساعات العملاقة في محطات قطارات في باريس ، هذا الفتى رغم كل الوحدة و الحياة الصعبه التي يعيشها إلا انه يريد احياء ذكرى والده عن طريق رجل آلي كان والده اعتاد ان يقوم بتصليحه قبل ان يتوفى و لم يكمله ، و من هذه اللحظة تعلم هيوجو فن إصلاح الادوات الميكانيكه و لاسيما التي لها علاقة في الساعات و طريقة حركتها و أخذ يسرق اي قطع أمامه حتى يكمل عمل والده الذي بدأه ، لكنه يصطدم بـ الرجل القاسي جورج (بين كينجلسي) الذي استطاع ان يأخذ منه أحد مخططاته لإنجاز ذلك الرجل الآلي .

 واحدة من الأفلام التي سمعت عنها خلال عام 2011 و لم يكن لدي اي خلفية عنه ما يحتويه ، و بعد مشاهدته استطيع ان اضعه تحت صنف الأفلام الطفوليه العائلية التي سوف تستمتع لمشاهدتها دون تتوقع منها أي حبكة أو حدث مفاجيء في القصة ، و طالما هذا الفيلم من إخراج (مارتن سكورسيزي) فهو بالطبع سوف يكون فيلم يتمتع بعدد من العوامل التي سوف تجعلك تنتهي منه و انت اعجبت و لو بجزء منه ، شخصياً القصة لم  تكن عامل قوي في الفيلم فهي تبدأ من ذلك الفتى و محاولته لإصلاح الرجل الآلي و تدخل إلى تاريخ السينما القديمة و تنتهي بقصة حياة شخصية جورج ، لكن كل هذا له رابط معين بالطبع  رغم ان بعض احداثها معتمد على عامل الصدفه ، اعجبني الجو الكلاسيكي الذي خلقه المخرج سواء كان اسلوب عرض الموسيقى المستمر طوال احداث الفيلم و كيف انه يعطيك شعور انك تشاهد مسرحية عتيقة أو حتى من خلال شخصياتها الجانبيه رغم انها ليس لها أثر قوي لكن الطريقة التي يتم إدخالها في الفيلم رغم عدم ارتباطهم في القصه الأصليه لكن كان سبب اخر يشعرك كأنك تقرأ احد القصص الكلاسيكيه ، مثلاً ذلك الشرطي الأعرج و كلبه المضحك ، اعجبني جزئية استعراض جانب السينما قديماً و اعتقد ان البعض سوف يضجر منه، ملاحظة اخيره و هي رغم ان الفيلم تقع احداثه في باريس و جميع شخصياته فرنسيه لكنني لم اشعر بذلك ابداً تجاه الممثلين من ناحية لكنتهم الأشبه بالبريطانية .


0 التعليقات:

إرسال تعليق