Our sponsors

11 يناير، 2015

تجول في عقول الأخرين بلا حدود في [Psychonauts]




ليس جديداً أنني منذ زمن نصّبت "تيم شيفر" كأفضل مطور في تاريخ الفيديو جيمز، و مع كل لعبة اقتنيها له يزداد يقيني إعجابي أكثر أنه الأفضل بلا شك، لعبة Psychonauts رغم اني تحاشيتها كثيراً بما انها لعبة من نوعية القفز على المنصات و هذا الصنف لا يستهويني كثيراً أو بالاحرى ليس لي تجاربه معه، لكن كما توقعت "تيم شيفر" لم يخذلني و قضيت مع اللعبة تجربة فريدة جداً.

لعبة Psychonauts هي لعبة مغامرات و "بلاتفورم" من تطوير Double Fine صدرت على كل المنصات عام 2005، اللعبة نالت على معدل مراجعات 88% طبقاً لموقع Metacritic، موقع IGN منحها تقييم 8.7 من 10، بينما موقع Gamespot اعطاها تقييم 8.4 من 10، اللعبة نالت على القاب و جوائز عديدة مثل افضل لعبة مغامرات و افضل تقليد صوتي و أفضل موسيقى، لكن ابرزها منح لقب لعبة العام من قبل مجلة Games magazine و موقع Eurogamer، مبيعات اللعبة كانت ضعيفة حيث مع نهاية عام 2005 باعت اقل 100,000 نسخة و خسرت قرابة 18 دولار.

نبذة:

قصة اللعبة تحكي عن ثمة مخيم عسكري يدعى Whispering Rock يهدف لتدريب مجموعة اطفال لاستخراج قدراتهم الخارقة و التي بشكل عام ترتكز في القدرات العقلية و إمكانية القيام بمهارات ذهنية مثل قراءة عقول الاخرين و الدخول في ذكرياتهم، و ايضاً لديهم قدرات دفاعيه و قتالية، بطل اللعبة هو صبي ذو عشرة اعوام يدعى "رازبيوتن" أو كما يطلقوا عليهم فقط "راز"، حيث يهرب من السيرك حيث يعمل والديه و يتسلل إلى المخيم لأنه هو الاخر يملك قدرات ذهنيه و يريد الانضمام لهم، الامور تخرج عن السيطرة و يصبح وجوده سبب رئيسي لأنقاذ العالم!


أول لعبة من "تيم شيفر" لهذا النوع

أعجبني:

+ إذا ثمة أمر يميز لعبة Psychonauts فـ هو بلا شك المستوى الرائع في تصميم المراحل، و هذا جانب إبداعي أخر يكشفه لي "تيم شيفر"، بحيث أن طبيعة قصة اللعبة تحتم على "راز" أن ينتقل بين ذاكرة شخصية و اخرى و يحاول يغير حياته و طريقة تفكيرهم، و كل شخصية لديها هوسها المختلف، الروعة تكمن أن كل مرحلة عبارة عن جزء من عقل الشخصيات و التي يتم تصويرها بأشكال خياليه رائعة طبقاً لطبيعة تفكير الشخصية، فـ تارة تكون شخصية "راز" عبارة عن عملاق مثل "جودزيلا" و يتغير أسلوب اللعبة نهائياً، و تارة تكون في مرحلة عبارة عن لوح شطرنج المهمة ان تخاطب قطع الشطرنج حتى تتنصر في الحرب! و لا انسى مرحلة الفنان المكسيكي و التي عبارة عن لوحات رسوميه و المجاري من حبر الالوان و بين منطقة واخرى تتصارع مع احدهم على طريقة المصارعة المكسيكية، هذا التفكير في الخروج عن المألوف يجعلني في كل مرة افتح فمي من روعة تصميم المراحل العميقه، و كيف ان المطور يملك خيال خارج الحدود، ليس فقط تلك المراحل رائعة لأنها متنوعة بل أن فكرة تصميمها غريبة جداً و لا يخطر على البال.

+ شخصيات اللعبة كلها غريبة و مميزة كعادة ألعاب "تيم شيفر"، لكن شخصية "راز" بالذات دخلت في قلبي من أوسع الابواب بشكل انا لم اتوقعه ابداً، شخصية رائعة و مضحكه، فهو ليس الشخصية البطل الذي يتمثل بالبطوله بل انه في كل المشاهد يطلق تعليقات ساذجة تسخر من الاسلوب التقليدي في بقية الالعاب، يعجبني ليس فقط شخصيته بل حتى مقلد صوته جعل من تلك الشخصية جداً مميزة، لدرجة انني احياناً اضحك من طريقة ضحكه، الشخصية جداً جميلة و اعتبرها من  افضل شخصيات الفيديو جيمز، الكثير من تصرفاته العفوية طريفة جداً، و بالطبع لا انسى حواراته مليئة بالكوميديا، الشخصية لا تتصنع الكوميديا لكن في بعض المواقف و العبارات يقوم بأمور عفويه مضحكه جداً، شخصية عشقتها بالفعل لدرجة انني اشتريت هذا الشيء..



+ في المنتصف الأول من اللعبة و كون خريطة منطقة مخيم Whispering Rock كبيرة، أعجبني ليس فقط امكانية استكشاف المنطقة و تجميع بعض نقاط و الامور الجانبية التي تزيد من رتبتك لزيادة قوة قدراتك، ما اعجبني فعلاً امكانية التفاعل مع بقية الشخصيات بحيث انك في كل مرة تجد تلك الشخصيات في مكان مختلف عن اخر مرة رأيته و ستجده يقوم بأمر ما و سيفتح لك مشهد جديد مع تلك الشخصيات و تفاعلهم معض بعضهم البعض، هذا الامر الجانبي يمكنك تجاهله بسهولة و الدخول مباشرة للمهمات الاساسية فقط، لكن امر جميل ان تشعر بوجود روح في تلك المنطقة.

+ عالم قصة اللعبة جديد و مميز، فكرة الاطفال و مزجها بالقدرات الخارقة و فكرة الدخول في عقول الناس و رؤية الطريقة التي ينظرون لها، كل ذلك أمور جديدة، لكن ما يعجبني فعلاً هو أن القصة لا تأخذ نفسها على محمل الجد بل هناك الكثير من التلميحات لبعض المشاهد و السخرية من طريقة عرض المشاهد بصوره تقليديه، فكرة إنقاذ العالم لوحده تم تصويرها ليس بشكل جاد بل هزلي بحت، الغريب هو كيف انه دمج ذلك كله بوجود شخصيات اطفال و البطل يبلغ 10 سنوات فقط، لذلك سوف تجد الكثير من المفارقات المضحكة و التي تعامل الاطفال بصورة بعيدة عن البراءة.


سيداتي سادتي، هكذا تصميم مراحل

لم يعجبني:

- المعضلة الاساسية في Psychonauts و المشكلة التي فعلاً كم كانت مضجرة جداً، ليس اسلوب التحكم بحدث ذاته لكن زوايا الكاميرا نفسها و طريقة تحكمك بها، بسهولة يمكنني القول انها سيئة جداً، بعض الاحيان حينما تحرك الكاميرا بأحد الزوايا تخرج الكاميرا عن إطار الشخصية و تكون خلف الحائط بحيث يحجب عن الرؤية تماماً، الكثير من المرات لا استطيع رؤية الشخصية بهذه المشكلة البدائية، المشكلة اكثر ان بعض لحظات من اللعبة تتغير الكاميرا بصورة ليس ثلاثية الابعاد و هذا الامر بحد ذاته كابوس و يجعلك تصبح مثل المشلول و انت لا تعرف اي توجه الشخصية تماماً، و من تلك اللحظات و هي الأسوأ على الإطلاق المعارك مع الزعماء التي دائماً تتغير زوايا الكاميرا و ترتكز تماماً على الزعيم، لأكون صريحاً و بعض الزعماء نفعت معهم تلك الفكرة، لكن الاخرين يصبح التحكم مكسوراً تماماً، تريد ان ترى الى اين يتجه "راز" لكن الكاميرا منصوبه تماماً على الزعيم بحيث يجعلك تتخبط في الحركة، احد الزعماء و هو اسوأ لحظات اللعبة الزعيم تحت الماء لا اريد الحديث ابداً عنه، كم كان اسلوب القتال معه و بالذات زوايا الكاميرا سيئة جداً، مثلما ذكرت التحكم جيد لكن زوايا الكاميرا نفسها هي السيئة فقط.

- رغم اللعبة تمنحك قدرات خارقة مثل الطاقة الحارقة و طاقة رفع الاجسام و غيرها، لكن للاسف لم يكن بها مرونة تماماً في استخدامها، لأكون اكثر تحديد تلك الطاقات في الغالب تستخدم في إزالة بعض العقبات و حل الالغاز، لكنها ليست فعالة ابداً في قتال الاعداء، بحيث طوال اللعبة لا تستخدم سوى طاقة واحدة فقط للقتال، هذا لم يمنحك القدرة في التنويع في استخدام حركات مختلفة، لأن ربما السبب الرئيسي الاعداء لم يملكوا ذلك التحدي القوي باستثناء الزعماء الذين يضطروك لاستخدام تلك القدرات بشكل اساسي.

- مثلما ذكرت ان فكرة عالم اللعبة بحد ذاته مميز جداً، لكن ربما لو ننظر لجانب اخر نجد اللعبة في الحقيقة لا تملك قصة محورية أو اي شيء يدفعك للاثارة و التشويق، الكثير من المراحل لا تمت بصلة للقصة الاساسية مجرد التنقل من عقل لأخر، و هذا ليس سلبي لكن كون اللعبة كانت ساخرة بشكل عام لم يجعل للقصة اهتمام كبير بأحداثها.


شخصية محببه للقلب جداً

الخلاصة

اللعبة ليست مثالية، لكنها ممتعة و مميزة في الكثير من جوانبها، الشخصيات بالذات شخصية "راز" و عالم اللعبة المبدع و بالطبع مستوى التصميم المذهل، لكن كـ عناصر تحكم ربما اللعبة كانت تحتاج للكثير من التطوير و جعلها اكثر متعة إضافة التحكم بالكاميرا كان من اسوأ مشاكل اللعبة، لكن بشكل عام "تيم شيفر" اثبت لي انه مطور دائماً يبحث عن المميز و الخروج عن المألوف و موهبته الفذه، نهاية اللعبة بسهولة يمكن جلب جزء ثاني، و إذا حدث ذلك بالطبع سوف اكون اول المرحبين.

0 التعليقات:

إرسال تعليق