Our sponsors

13 فبراير، 2015

البحث عن الوريث الغامض في [Syberia]




لأنني أريد لعب جميع ألعاب Point and click و التي أعشقها كثيراً و تملك نكهة مختلفة عن بقية أصناف الألعاب، و لذلك وقع الأختيار على لعبة Syberia واحدة من الألعاب الناجحة في هذا النوع، آه ماذا بعد؟ لا شيء دعوني أدخل مباشرة للتدوينة.


لعبة Syberia من تطوير الشركة الفرنسية Microïds و نشر The Adventure Company، اللعبة صدرت في 2002، صدر لها جزء ثاني في 2004، و هنالك جزء ثالث سوف يصدر في 2015، اللعبة تلقت معدل مراجعات 82% طبقاً لموقع Metacritic، موقع GameSpot منحها تقييم 9 من 10، بينما موقع IGN اعطاها تقييم 7 من 10، اللعبة نالت على لقب أفضل لعبة مغامرات  لعام 2002 في الكثير من المواقع.

نبذة:

قصة اللعبة تحكي عن المحامية "كيت ووكر" التي يتم تكليفها بمهمة السفر إلى قرية فرنسية بالقرب من جبال الألب "فالديلان" حيث تهدف مهمتها بأن تتولى مهمة اتمام عملية شراء مصنع "فورليبرج" للدمى المتحركة من قبل المالكة "آنا فورليبرج"، لكنها تتفاجيء بأن المالكة قد توفت و وريثها الوحيد هو اخيها "هانس" الغير معروف مكانه، تبدأ رحلة "كيت" في تعقب الوريث الوحيد في رحلة غريبة مليئة بالاسرار.


تعقب ماضي "هانس" و "آنا"

قد تبدأ لعبة و أنت لا تملك عنها ادنى فكرة إما ذلك امر جيد أو سيء، حيث أنك قد تتوقع أمور في مخيلتك لكنها ليست كما تريد، بينما في نفس الوقت قد تتفاجيء بأمور أخرى لن تتوقعها و تزيد التشويق أكثر، مثلاً لو ابدأ اولاً من حيث شرعت في اللعبة و شاهدت مقطع المقدمة الذي كان غريباً جداً و اعطاني شعور بالقشعريره و الرعب، كانت فكرتي عن اللعبة انها تركز أكثر على مدينة "فالديلان" مسقط رأس أكثر دمى متطوره، توقعت أن تجد المدينه عامرة بتلك الدمى الحيه و أنها أساس القصة، لكن القصة في الحقيقة تركز على عائلة "فورليبرج" و خصوصاً الوريث الغامض الذي طوال اللعبة الهدف الرئيسي هو معرفة مكانه، طبعاً هذا أمر ليس سلبي لكن لم اتوقع ان تتجه القصة لهذا الاتجاه، و على اية حال اللعبة انتهجت من اسلوب الدمى الثيم الرئيسي للعبة و هذا الأمر لحد ذاته اعطى للعبة شكل و هيئة مختلفة عن بقية الالعاب، سوف تلاحظ ذلك في تعاملك مع الكثير من الالغاز و احداث اللعبة و من ذلك وجود ثاني شخصية رئيسية في اللعبة و هو دميه غريبة الاطوار تدعى "اوسكار".

عموماً، لم أتوقع الكثير من اللعبة من ناحية التحكم كونها لعبة "اشر و اضغط"، لكن من هذه الناحية اللعبة نوعاً ما احبطتني كونها تخلت عن اهم اساليب هذا النوع من الألعاب، أولاً التفاعل مع عناصر عديده في البيئة و ثانياً المرونة في المحادثات، هذا لا يعني ان هذاين العنصرين غير موجوده في اللعبة، بل انها موجوده لكن بصورة بسيطة و متواضعه، مثلاً اللعبة سوف تجعلك تنتقل في الكثير من الاماكن كأي لعبة اخرى من هذا النوع، لكن المحبط امكانية التفاعل مع اي شيء محدوده جداً، حيث الاشياء الوحيده التي تتفاعل معها هي التي تتطلب منك حل لغز ما و هي محصوره جداً، الكثير من الطرقات و الدهاليز و الغرف تدخلها فقط لا يوجد الكثير لفعله سوى امتاع عينك في تصميم الخلفيات و بعدها تنتقل من مكان لاخر دون وجود الكثير للتفاعل معه، و انا اعني التفاعل ليس شرطاً القيام بفعل ما بل على الاقل إطلاق بضع تعليقات و ملاحظات على عناصر البيئة لجعل اللعبة أكثر حيوية و هذا الأمر موجود في أغلب و أشهر العاب الـPoint and click، و بهذا السبب اللعبة اصبحت سهلة جداً و مسارها واضح ما هو المكان الذي يجب ان تتجه له و كيف تحل الالغاز التي بالمناسبة جميعها لا تعتمد على الذكاء بل انها في الغالب تعتمد على التقاط ادوات معينة لتجاوز اللغز، لأنك ببساطة سوف تلتقط ادوات قليلة و لا يوجد سواء موقعين بالكثير لاستخدامه فيه، و هكذا بسهولة تنجز اللغز.

ما احبطني في ذلك ان اللعبة تجعلك تنتقل و تسير لمسافات طويلة لكن كلها عباره عن اماكن للانتقال من مكان لاخر، و هذا ما اضجرني لانها لم تستغل تلك المساحات بجعل الغاز اخرى أو مثلما ذكرت على الاقل إطلاق بضع تعليقات، مثلما ذكرت لهذا السبب اغلب الالغاز اصبحت سهلة جداً بسبب ان الحلول و الطرق التي تتفاعل معها واضحه جداً، لدرجة انني حينما اجد باب يحتاج لمفتاح او شخص يريد شيئاً ما بسهولة استطيع التخمين كيف يمكن الحصول عليه و اين لأنني مثلما ذكرت الامور التي تتفاعل معها محدوده جداً و واضحه بالنظر مع سعة خريطة اللعبة.

الأمر الثاني هو المحادثات، نعم اللعبة يوجد بها محادثات لكن ليس مثل بقية العاب هذا الصنف، المحادثات في Syberia محدوده ايضاً لا يوجد سؤال و جواب، فقط مواضيع محدده هي من الممكن النقاش فيها و لا يمكنك التداخل معها و التعبير عن وجهات نظر مختلفة او طرح اسئلة اكثر عمق، و هذا ما يجعلني استغرب لماذا لم يتم العمل بشكل أكثر سعة في كتابة النصوص بأشكال مختلفة بدلاً من حصرك لمواضيع محدده.


مساحات شاسعة و القليل لتفعله

قد أكون بدأت بشكل سلبي في سرد انطباعي عن Syberia، لكن ما ذكرته انا اعتقد انه امور احبطتني بما انها اساسيات ألعاب الـPoint and click، لكن اظن ان البعض قد يرى تلك العناصر بالنسبة له بالايجابية إذا لم تملك خبرة كبيرة في العاب هذا النوع حيث ربما لعبة Syberia واحدة من اسهل العاب "اشر و اضغط" أو إذا اردت لعبة لا تعاني فيها كثيراً ي حل الالغاز بل فقط تستمتع بالشخصيات و القصة، لكن هل ذلك جعل من اللعبة سيئة؟ أو ان اللعبة اساساً سيئة؟ ابداً اللعبة ما بين متوسطة و جيدة جداً، لو اتحدث عن إيجابياتها و الكثير من الأمور التي عجبتني مثل فكرة قصة اللعبة و الشخصيات و الحوارات و هذا هو اساس العاب "اشر و اضغط"، اعجبني أن قصة اللعبة فريدة من نوعها كونها تنتهج أسلوب الرحلة الطويلة و الجميل ان اللعبة لا يوجد بها اشرار ابداً بل رحلة اشبه بالواقعية التي تهدف أن شخصية "كيت" تريد إنجاز مهمتها كمحامية و البحث عن الوريث الوحيد، القصة جداً مشوقة في طريقة عرضها لأنها بالفعل تشعرك بالواقعية بعيداً عن اي عقبات خطيرة أو مشاهد عنيفه، مثلما ذكرت القصة تتبع رحلة "كيت" و في كل مرة تكتشف بعض اسرار الشقيقين "هانس" و "آنا" و ثمة الكثير من الرسائل و مشاهد "الفلاش باك" التي تحكي جزء من ماضيهم و  تشعرك بالتعاطف معهم، او بالحقيقة اللعبة في الكثير من لحظاتها مؤثرة خصوصاً مع وجود مؤثرات موسيقة ساحرة، اعجبني اسلوب طرح القصة البسيط الواقعي و الذي جعلني اتسائل لماذا لا توجد  العاب من هذا النوع؟ العاب لا يوجد بها اشرار فقط سرد جزء من تجربة شخصية، لأن شخصية "كيت" هي الاخرى لم اتوقع انني اعجب بها، القصة بالفعل تجرفك للانطلاق مندفعاً في اللعبة و تجعلك متشوق و متحمس لمعرفة الكثير عن شخصية "هانس" الذي منذ بداية اللعبة يتم ذكر اسمه و هو المهمة الاساسية للعبة و مع ذلك تقضي جل اللعبة لن تقابله عن قرب ابداً.

شخصية "كيت" ربما اصنفها واحده من اكثر الشخصيات الواقعية، لأن بعض الالعاب تشعر ان الشخصيات لديه طول الوقت لحل الالغاز و التجول في المدن و لا يهمه إذا ثمة عقبات تؤخر من مهمته، تماماً لأنه شخصية في لعبة فيديو جيمز، لكن "كيت ووكر" اعجبني انها تعلق و تتذمر من كل لغز او عقبة تجاوزها حيث تشعر انها في عجلة من امرها للوصول للوريث كون انها تتعرض للضغط من قبل رئيسها في العمل، و هنا يجب ان اهنيء اللعبة على الفكرة الرائعة و الذكية الموجودة في اللعبة، صحيح ان هنالك قصة اساسية في اللعبة لكن في نفس الوقت استطيع القول ان هنالك قصص جانبية تتعلق بحياة شخصية "كيت" الخاصة، و ذلك يتمثل في الهاتف الجوال، حيث بين الفترة و الاخرى يتم الاتصال عليها شخصيات مقربة من "كيت" مثل والدتها و خطيبها و صديقتها و رئيسها في العمل، كلما تتقدم في القصة الاساسية كلما تلك المحادثات الهاتفية تجعلك تتعرف اكثر على شخصية "كيت" و ايضاً علاقتهم معهم تتطور و تتغير كثيراً، و لو اخذ على سبيل المثال رئيس "كيت" في العمل الذي يجن جنونه في كل مرة تخبره "كيت" انها سوف تتاخر و ان ثمة عقبات تحدث و انها في كل مرة في بلدة مختلفة لأول مرة يسمع بها، الحوارت الهاتفية جداً جميلة و تجعلك بالقرب من شخصية "كيت" و تعرف انها ليست مقطوعة عن العالم و أن لها حياتها الخاصة و اناس يكترثون لها، و اعجبني جداً في اللعبة ان الحوارات غير متكلفة و واقعية مثلما ذكرت ان شخصية "كيت" طريقة صياغتها للكلام جداً جميلة و احياناً مضحكه، حيث انها لا تقول فقط "احتاج لمساعدتك" بل يجب ان تسردها بطريقة مختلفة و مقنعه، اضافة ان الكثير من محادثاتها و ردة فعلها تقريباً و كأنها تقول ما انا اريد قوله في عقلي، اعجبني ان الشخصية لا تعامل على انها مجرد لعبة فيديو جيمز و يجب ان تقوم بحل هذا اللغز بدون سؤال، بل دائماً تحاول ان تجعلك تشعرك بشيء من الواقعية و لماذا يحتم عليها فعل هذا و كيف هي ردة فعلها، و بشكل عام الحوارات و الشخصيات جداً جميلة و مميزة و مضحكة، رغم ان اللعبة لا تملك كثافة في الشخصيات كل منطقة تقريباً شخصية او اثنين مهمة، لكن اللعبة فاجئتني ان الشخصيات جداً مميزة و مختلفة عن بعضها البعض، و كل شخصية لديه قصته الخاصة، و المميز ايضاً تقليد الشخصيات جداً متقن بشكل احترافي.


كل شيء مبني على هيئة دمى

الخلاصة:

اللعبة بشكل عام مميزه جداً، ليست نسخة مكرره في فكرتها و قصتها البعيده عن النماذج المعروفة في العاب اخرى، حتى على صعيد التصميم فهو يعتمد بشكل كبير على اشكال ذكية و جميلة للدمى، لكن كـ لعبة "اشر و اضغط" اللعبة الغازها سهلة بسبب محدودية الحلول التي تملكها، تمنيت ان تكون اللعبة اكثر مرونة في اسلوب اللعب و حتى من ناحية المحادثات، لا انسى موسيقى اللعبة الساحرة، تجربة بشكل عام مميزة و تجذب من يهتم في خوض رحلة جديده بأسلوب مختلف و تركز على القصة تماماً.


0 التعليقات:

إرسال تعليق