Our sponsors

20 يناير، 2011

سر [هوية بورن] للكاتب [روبرت لودلم] .


الكاتب : روبرت لودلم .
تاريخ النشر : 1980 .
النوع : أكشن - غموض - تجسس .
الناشر العربي : مكتبة جرير .

نبذه :

ليس له ماضٍ , و ربما لن يكون لديه مستقبل , كل ما يعرفه انه انتُشل من البحر الأبيض المتوسط و جسده مخترق بالأعيره الناريه , عرف بعد ذلك ان جراحه تجميليلة غيرت ملامح وجهه , و عثر على ميكروفيلم مزروع تحت جلده في منطقة الورك , و على هذا الفيلم كان يوجد رقم قاده إلى حساب بنكي في زيوريخ , مع اسم جيسون بورن , و أربعة ملايين من الدولارات , فجأه اصبح بورن مستهدفاً من قبل مجموعة من القتله في قلب لغز مميت , و في خضم عالم من المتآمرين الدمويين , سوف يحارب من أجل البقاء في الوقت الذي يحاول التنقيب عن ماضيه المجهول .




رأيي :

ربما هذه اول روايه اقرأها تحتوي على كمية من الأكشن و الحركه بشكل كبير , و لهذا السبب اردت معرفة كيفية وصف مثل لقطات الآكشن هذه على سطور , و لكنني ارى بأن طريقة وصف هذه المشاهد نوعاً ما غير دقيقه و يجب ان تفتح عقلك لكل كلمة حتى تكون مشهدك بالصوره التخيليه , كما انني ارى ان الكاتب احياناً بالغ نوعاً ما في مثل هذه المشاهد فهي تحدث بشكل مباشر و غير مباشر , لكن هذا لا يمنع ان الكاتب نجح في جعل القاريء يتسائل مع نهاية كل فصل , و يريد معرفة هوية "بورن" الحقيقه التي تلاعب الكاتب بها كيفما يشاء , رغم انني للاسف اعرف القصه مسبقاً من الفيلم المقتبس منها , و مع ذلك ابدع الكاتب في وضع احتمالات و تصورات مختلفه عن شخصية "بورن" الحقيقيه , و جعل لسان "بورن" يردد بعض الكلمات التي يتذكرها لتجسد صوره مميزه للشخض الذي فقد ذاكرته , و كما انه احياناً يترائى لـ "بورن" بعض المشاهد من ذاكرته القديمه بصوره مقتطعه و هذا يزيد الروايه غموض و التسائل باستمرار عن هوية "بورن" , الروايه ايضاً تضمنت خدع ذكيه يحيكها عقل "بورن" و اهنيء الكاتب على ابتكارها و كيفية تطبيقها , احياناً ارى ان الكاتب في بعض المشاهد يكون غير شامل من ناحية وصف بعض الاحداث و خاصة الأكشن و ربما هذا يعود إلى عدم تكيفي في البدايه مع الروايه و لكن مع ذلك استطعت فهم ما يشير إليه الكاتب بعد تقدمي في القراءة , و كما اجد انه اسهب في ذكر اسماء بعضاً من الشوارع و المطاعم و الفنادق في باريس أو زيوريخ و هذا مما يربك القاريء نوعاً ما , كما ان الكاتب احياناً في بعض الاحداث تمنيت ان لا يكشف الكاتب اسرارها بشكل سريع حتى تضع القاريء في غموض أكبر , اخيراً الروايه تتمتع بـ نظرية المؤامرات و مليئه بأساليب الخلسه و التجسس بطابع يسير برتم سريع .


الفيلم أم الروايه :

حينما نسمع باسم "جيسون بورن" فـ اتوقع ان الكثير سوف يتبادر في ذهنه ثلاثية الفيلم الهوليودي الشهير , و لكن كما يعلم البعض ان هذا الفيلم تم استوحاه من روايه لاقت اصداء واسعه وقت صدورها , و رغم انني شاهدت جميع أجزاء هذا الفيلم و نال على استحساني لكن اصابني الفضول لـ قراءة الروايه و معرفة كيف تم سردها طبقاً لما شاهدته في الفيلم , و يا للهول لم اتوقع مدى الاختلافات الكبيره بين احداث الفيلم و الروايه , لدرجة انني ظننت لو انني قرأت الروايه قبل مشاهدة الفيلم لـ بغضت الفيلم كثيراً , فـ الفيلم تقريباً لم يأخذ إلا الفكره الرئيسيه من الروايه و صورها بطريقه مختلفه حيث انني قد لا ابالغ حينما اقول ان ما يوجد في الفيلم ربما يعادل 10% من احداث الروايه نفسها , فحينما كنت اقرأ الروايه انتظر بشغف بعض المشاهد من الفيلم لكنها اتت بشكل مختلف و مغاير عن الفيلم كثيراً , و هناك عدد كبير من الاحداث و المشاهد و الشخصيات التي لم تذكر في الفيلم ابداً , فـ عجبت ان شخصية مثل شخصية "كارلوس" في الروايه التي تعتبر لب القصه كلها لم تذكر ابداً , و كما هناك شخصية "ماري سان جاك" رغم انها ظهرت في الفيلم , لكن كل شيء عنها في الروايه مختلف شكلاً و مضموناً , فـ الفيلم كان مرتكزاً بشكل كثير عن سعي "بورن" لاستعادة ذاكرته و معرفة ماضيه , بينما الروايه تطرقت لأمور كثيره عميقه و تزيد من وتيرة القصه , و اقولها للحق أن هذا اول فيلم و روايه اجد فيها كمية الاختلاف هذه رغم انني اعترف ان منتجين الفيلم على الاقل استطاعوا النجاح في عرض القصه بشكل عام .


ملاحظة :

الروايه لها ثلاث اجزاء من كتابة "روبرت لودلم" , و بعد وفاته استلم تأليف الروايه "اريك فان لوستبدر" و ألف اربعه روايات اخرى , كما ان تم تحويل سلسلة "بورن" لـ فيلم سينمائي يتكون من ثلاثة اجزاء , و ايضاً هناك لعبة فيديو جيمز لها .

4 التعليقات:

أحمد م يقول...

للأسف ... شاهدت الأفلام قبل قراءة الرواية
و أنا من محبي القراءة اولاً لأنه تفتح مجال للخيال اكثر من السينما التي تبقيك محصورة في عيون المخرج

و عموماً كانت ثلاثية Bourne فعلاًرائعة

بالمناسة ، أحب أنوه لأسلوبك في التدوين
جداً سلس و خفيف

و بالتوفيق ،،،

M.A.D يقول...

صدقني انك سوف تتفاجأ من كمية الأختلافات بين الرواية و الفيلم كما ذكرت في التدوينه , فـ سوف تشعر لوهله انك تقرأ قصه اخرى رغم ان الفكره العامه بالطبع موجوده , حتى لو شاهدت الفيلم فـ للروايه رونق اخر .

و اهلاً بك .

كلمات يقول...

السلام عليكم
رواية رائعه وافضل من الفيلم بكثير الذي اعتبره قلل من رونق وحبكة الرواية
اخي الكريم هل الاجزاء الاخرة للرواية بحثت عنها ولم اجدها لا بالعربي ولا الانجليزي

M.A.D يقول...

و عليكم السلام .

الروايه قد تكون مختلفه كثيراً عن الفيلم بشكل فاجئني كثيراً , لكن يظل صناع السينما نجحوا في تصوير الفيلم من ناحيه هولويوديه .

أنا لم اقرأ من سسلة بورن سوى هذه الروايه , و اعتقد أن انها توجد بالانجليزي على الاقل في مكتبه جرير .

إرسال تعليق