Our sponsors

3 سبتمبر، 2011

[F.3.A.R.] صرخاتك يا [ألما] مزقت قلبي !


من 6 اغسطس إلى 4 سبتمبر كانت لحظة تاريخيه في مسيرتي الفيديو جيمزيه حينما بدأت و انهيت الجزء الأخير من سلسلة F.E.A.R. 3 , من ألعاب الفيديو جيمز القليله التي اجتاحتني مشاعر لا استطيع وصفها ابتداءً من الاعلان عن اللعبه و تتبع أخبارها إلى صدورها في الأسواق و إلى أن وصلت بين يدي و ظللت أحدق إليها لا أصدق , متفكراً في تلك السلسلة التي عشقتها و احتلت مكانه كبيره في قلبي , حيث بدأت أقول "هل فعلاً هذه هي نهاية السلسله ؟ " , "هل سأشهد نهاية ملحمة ألما ؟ " , "هل سيكشف الستار عن جميع الغموض الذي اكتنف السلسله طويلاً ؟ " , بدأت فعلاً لا أصدق أنني لن أرى الفتاه الصغيره ألما مجدداً , تلك الفتاة التي تملك شخصية ذات تضاريس معقده , نعم لم تجذبني أي شخصية أنثوية غيرها , إنها معشوقتي الوحيده !
تحذير: إذا لم تلعب الاجزاء السابقه فابتعد هذه منطقه ملغمه بالسبويلرات .


 لعبة F.E.A.R. هي في الحقيقة اختصار لـ جملة First Encounter Assault Recon , و هي اسم الفريق الرئيسي الذي ظهر بشكل أوضح في الجزء الأول , تم تطوير الجزء الأول من قبل Monolith و نشر Vivendi Universal , الجزء الأول حقق نجاحاً عملاقاً حينما صدر اولاً على جهاز الـ PC في عام 2005  حيث نالت على تقييم  9.1 من 10 من قبل موقع Gamespot , بينما منحها IGN تقييم 9.2 من 10 , اللعبة توسعت و تم إعادة أصدارها من قبل استوديو Day 1 و ظهرت على بقية الأجهزه في عام 2006 على Xbox 360 , و عام 2007 على PlayStation 3 , و الغريب أن التقاييم انخفضت رغم ان اللعبه نفسها بسبب أسباب المراجعين السخيفه "الجرافكس!" , الجزء الثاني F.E.A.R. 2: Project Origin صدر عام 2009 على جميع الأجهزه و هو مجدداً من تطوير Monolith , في العام الحالي 2011 ظهر الجزء الثالث و الأخير و يقوم بتطويره استوديو Day 1 , و شارك في تطوير اللعبة من ناحية الأخراج John Carpenter و هو أحد اشهر مخرجين أفلام الرعب أشهرها فيلم The Thing , بينما شارك في كتابة السيناريو و القصة هو Steve Niles أيضاً اشتهر بكتابته للقصص المصوره "الكوميكس" أشهرها  30Days of Night , معدل مراجعات اللعبه كان 74 من 100 وفقاً لموقع Metacritic , موقع Gamespot منحها 7.5 من 10 مادحاً طور co-op  أكثر , بينما IGN أعطاها تقييم 8 من 10 واصفاً اللعبة بأنها لعبة FPS فريده .

هذه اللعبة الوحيدة التي من فرط حماسي بها التحقت في منتدى F.3.A.R. الرسمي , و ربما الكثير لا يعلم بهذه الحقيقه لمن اقتنى اللعبه , أن استوديو Day 1 قام بصنع هذا الجزء خصيصاً لعشاق اللعبه محاولاً ارضائهم بشكل أكبر من أي لاعب أخر جديد على السلسله , و لذلك أتذكر أنني كتبت موضوعاً في المنتدى يتحدث عن اختيارات عشاق اللعبه عن الأماكن التي يفضلونها أن تضاف في هذا الجزء , و استغربت جداً أن عدد مما ذكر تم ضمه في اللعبه , و ليس هذا فحسب بل أن عدداً كبير من الأعضاء طالبوا المطوريين ببعض الأفكار و الخواص التي تم تلبيتها في اللعبه , و هذا ما زادني احتراماً كبيراً لـ استوديو Day 1 المغمور .

نبذه :

ملاحظة : قبل أن أبدأ بسرد القصه , يجب أن أخبركم أن سلسلة F.E.A.R. قصتها متشابكه و معقده و يغطيها سحابة كبيره من الغموض , فـ يجب عليك أن تلعب الأجزاء السابقه أو على الأقل تعرف فكرة عامة عنها إذا أردت أن تستمتع و تغوص في أجواء اللعبة فـ هذا الجزء مرتبط بشكل وثيق بالأجزاء السابقة .

بعد مضي تسعة شهور من أحداث الجزء الأول , يعود إلينا بطل الجزء الأول Point Man عضو فرقة F.E.A.R. فـ يجد نفسه مقيداً في أحد سجون Armacham حيث يتم استجوابه بقسوه من قبل الأمن عن مكان "ألما" , في هذه الأثناء يخرج لنا فجأه Paxton Fettel على هيئة شبح -بعد أن قتله Point Man في الجزء الأول- و يستطيع Paxton Fettel مساعدة و تحرير أخوه Point Man لـ يتعاونا في الأنطلاق لـ تنفيذ أخطر المهمات على الأطلاق , و هو إيقاف والدتهم "ألما" خصوصاً و هي الآن حامل بإبنها الثالث و على وشك إخراجه للحياه حيث يحتم عليهم إيقافها و إلا تحدث كارثة لا تحمد عقبها في العالم .

الأخوين


 المميزات :

- يعتبر F.3.A.R. هي أخر أجزاء السلسلة , و نهاية ملحمة ألما .

- إمكانية تبطيء الزمن أو كما يعرف بـ Slow Motion كما في الأجزاء السابقه .

- إمكانية استخدام عوامل البيئة للاحتماء أو كما يعرف بـ Cover .

- وجود مقاطع سينمائية أو Cutscenes لأول مرة في السلسلة .

- في بعض من المراحل يمكنك قيادة أحد الأليات الضخمه .

- يوجد نهايتين في اللعبة تعتمد على الشخصية التي تختارها .

- توفر طور اللعب التعاوني الـ Co-Op لأول مرة في السلسلة , فـ يمكنك اللعب بشخصية Point Man أو Paxton Fettel , أو حتى تلعب مع أصدقائك كـ Split Screen أو كما يعرف بالشاشه المنقسمه .

- توفر نظام التحديات المرن خلال المراحل , مثلاً تحدي القتل باستخدام سلاح معين , أو عدد مرات معين لـ استخدام الـ Cover أو الـ Slow Motion و ذلك يعطيك نقاط معينه من خلالها ترتفع رتبتك للأعلى .


رعب

 إنطباعي:

حسناً , يجب أن تعرفوا جيداً أنني عاشق كبير لهذه السلسلة الفريده , و حزين جداً على فراقها , فـ حالي بعد أن انهيت اللعبه و أشاهد نهايتها مثلما شخص يتابع مسلسل من 8 مواسم و يصل إلى حلقته الأخيره و لا يصدق أن المسلسل وصل إلى نهايته بعد كل هذه السنين , حينما أنهيت اللعبة أكثر شيء تبادر في ذهني و أصابني بالغضب كثيراً هو عدم شعبية هذه اللعبة و البعض لا يعرف عنها شيئاً و لا يكن لها الأحترام و يعتقد أنها مثل أي لعبة FPS , شخصياً أضع ألعاب FPS التي ظهرت مؤخراً في هذا الجيل في كفة بينما سلسلة F.E.A.R. في كفه أخرى , فـ خلال هذا الجيل أصبح قوة الجرافكس و المؤثرات التقنية , و ضخامة الدعاية و التسويق و ضخ الأموال تجعل من لعبة لا شيء إلى شيء , نعم أنا أقصد ألعاب مثل Killzone 2 التي لا تقدم شيء و لا حتى جزء من المتعه , بينما تلك الألعاب الفريده ذات الأمكانيات المحدوده المدججه بالأبداع تختفي في ظل ألعاب التي أكبر همهما هو "المظاهر" فقط و الكثير من اللاعبين للاسف ينسحرون مع تلك المظاهر و لا يهتموا بالجوهر , في الحقيقة و لا أكذب عليكم حينما كنت أنظر إلى عروض و صور اللعبة قبل نزولها انتابني الشك كثيراً في جودة هذا الجزء , ليس طبعاً بمعاير المراجعين و النقاد بل كـ عاشق للسلسه و كـ جزء أخير من هذه السلسله الرائعه , و لم يبدد هذا الشك حينما بدأت في اللعبة فـ شعرت لوهلة أن روح الجزء الأول و الثاني مفقود , و أن اللعبة بدأت تأخذ طريق مختلف عن الأجزاء السابقه , كل تلك الشكوك فقط كانت في المرحلة الأولى , و لكن بعد المرحله الأولى إلى نهايتها تغيرت نظرتي تلك حتى انني قد اصنفها أفضل أجزاء هذه السلسله .

تنوع أسلوب اللعبه

اولاً سلسلة F.E.A.R. تصنف كـ لعبة First-Person-Shooter-Horror , هذا الصنف كان منتشراً في الماضي لكن الآن للاسف يبدو انه انقرض و اصبح توجه ألعاب FPS إلى ألعاب الحروب و المعارك , لماذا اسلوب سلسلة F.E.A.R. أفضل من ألعاب الحروب تلك ؟ أولاً أنها تنتهج طريقة منوعه في اللعب , فـ اللعبة ممزوجه بين الآكشن و الرعب بشكل متوازن , حتى أن الأعداء يختلفون ما بين حراس الـ ATC الذين يملكون ذكاء عالي أو مخلوقات مثل الزومبي  أو من تمشي على يديها التي تدعى بـ Scavenger , ما يزيد اللعبه تنوعاً هو أمكانية اختيار احدى الشخصيتين في طور القصه أما Point Man أو Paxton Fettel أو الأثنين معاً على طريقة الـ Co-Op , فـ Point Man هو جندي خارق يحمل عدد من الأسلحه و يملك خاصية Slow Motion , بينما Paxton Fettel لديه قدرات خارقه أخرى مثل اطلاق بعض القوى ضد الأعداء , و حمل الاعداء للاعلى , و الأفضل الاستحواذ على الاعداء و الدخول في اجسادهم بحيث انك تنتقل بالتحكم بشخصية العدو حينما تستحوذ عليه .

قيادة آليات


الأعداء و الذكاء الأصطناعي

لو ننظر إلى الأعداء البشر فـ طالما كنت منبهر من خلق ذكاء اصطناعي خارق في هذه السلسله خصوصاً في الجزء الأول و الثاني , الجزء الثالث اعترف انه انخفض قليلاً و مع ذلك احتفظ في بعض اللمسات , فـ كما أنك تختبيء من اعدائك فهم كذلك و يحرصون عدم الخروج إلا إذا وجدوا نفسهم خارج دائرة النار , كما انهم لا يرحمون إذا ظهر جزء بسيط من جسدك , و هذا ما حدث كثيراً لي حينما كنت اختبيء و اظن انني بعيد عن اعينهم لكنهم استطاعوا اصابتي لأن جزء من قدمي أو كتفي كان ظاهراً , ليس هذا فحسب بل إذا تراجعت أو توقفت عن اطلاق النار يبدؤوا في التقدم و البحث عنك حتى و لو اغلقت الباب خلفك , ناهيك عن استخدامهم المكثف للقنابل , سوف اتخطى هذا و اصل إلى النقطة التي اشتهرت بها سلسلة F.E.A.R. حيث تجسد الذكاء الأصطناعي , فـ اعدائك في حالة مستمره في التواصل ما بينهما و تسمع حديثهم باستمرار , إذا كنت مختبيء منهم و لاحظوا الكاشف الضوئي فسوف يعرفوا أن هناك أحداً ما , و الأغرب أنك إذا كنت مختبيء خلف باب أو صندوق أو تحت الطاولة سوف يقول بالحرف الواحد "إنه تحت الطاولة" أو "بجانب الباب" , و ليس هذا فحسب بل انك تسمع تعليقاتهم و ردة فعلهم حين تبادل إطلاق النار و هذا ما يعطي متعه كبيره مثلما أحدهم استطعت اطلاق النار على يده فتمزقت فأخذ احدهم يصرخ فيما معناه "سقطت يده!", لو ننظر إلى الأعداء ذو الصنف الغير بشري فهم ذو مستوى اصعب خصوصاً إذا اتوا على شكل جماعات و افواج مثل لعبة Left 4 Dead .

رعب و متعة في الأكشن و عنف لا مثيل له

لو نتحدث عن الرعب و الأكشن فـ تم موزانة هذا الأمر بشكل أفضل , فـ من ناحية الرعب أرى أنه أكثر بكثير من الجزء الثاني , شخصياً ارتعشت كثيراً و صرخت مرات سواء كان من ظهور ألما القليل , أو من خلال الأصوات و المخلوقات التي تظهر بشكل مفاجيء , فـ تم خلق جو رائع يشعرك بـ رعب نفسي حتى و لو لم تواجه أحداً , فـ ما اعجبني انك تقطع شوط طويل أثناء بعض المراحل و لم تستخدم سلاحك ابداً فقط يضعوك في جو مقلق و مثير للتوتر , و الأكثر روعة هو حينما تموت في احد المناطق و تعيد المرحله بعض مشاهد الرعب التي رأيتها لن تتكرر مرة اخرى بل يضاف إليها بعض المشاهد الجديده , أما عن أسلوب الأكشن فـ هو لا يتبع طريقة القتل بشكل بارد مثل أغلب ألعاب الحرب , فـ حينما تقتل أحد الحراس سوف تلاحظ جسمه يتطاير بمرونه في الهواء مثل الدميه و يرتطم بالجدار أو بالطاوله خصوصاً مع الأسلحه الثقيله و ليس مثل أغلب ألعاب الـ FPS مع رصاصه واحده يسقط ارضاً بدون اي تفاعل , بل ما يزيده أكثر متعه اثناء تبادل إطلاق النار سوف تشهد الكثير من مشاهد العنف الذي لم اراها ايضاً في اي لعبة FPS في هذا الجيل , فـ الأقدام تتقطع , و الأيدي تتمزق , و الرؤوس تتفجر , و الدماء تتطاير و تترك أثراً على الأرض لا يمحى ليس فقط دماء الاعداء بل حتى دمائك أنت أيضاً , و لا أنسى المتعه في استخدام يديك في القتال اما بالقفز و ركل العدو أو بالانزلاق مثل "الكابتن ماجد" و رمي خصمك من فوقك , و مثل ما ذكرت خاصية Slow Motion أضافة متعه كبيره حينما تشاهد اعدائك يتاطايرون بالصوره البطيئه , التنوع في اللعبه يشمل أيضاً قيادة أحد الأليات و السفر في الطرقات و خوض معارك ضد المروحيات و الدبابات.

يا حليلك يا ألما !

هناك زعماء في اللعبة

و لأول مرة يكون في السلسله زعماء لكنهم ليسوا زعماء شخصيين بل أنهم متكررين أثناء اللعبة و لكنهم يعتبروا أصعب الأعداء و لهم ساحة معارك خاصة و يجب تستخدم اسلحه أقوى لمواجهتم , فـ هناك الجهاز الألي العملاق EPA الذي قد تكون مواجهته سهله إذا كنت على جهاز آلي أخر لكنها تصبح صعبه بدونها , و هناك أيضاً ما يدعى الـ Phase Commander و هو قائد كل كتيبه من الجنود يظهر أخرهم , و على نهاية اللعبة سوف تواجه زعيم أخر ألما نفسها تخشى منه !

طور الأونلاين

 طور الـ Multiplayer أو تعدد اللاعبين هو أكثر شيء اشاد به عدد من المواقع فـ أغلب الاطوار الموجوده مختلفه عن ما اعتدنا عليه في ألعاب FPS فـ هي أطوار تعاونيه أكثر من أن تكون تنافسيه , يوجد أربعة أطوار أولها طور "Contractions" الذي يضم أربعة لاعبين يتعاونوا مع بعض ضد أمواج من مختلف الأعداء الذين يزدادون صعوبه مع تقدمك في الطور إلى 20 موج , حيث يحتم عليهم أغلاق التوافذ لمنع تدفق الأعداء و الدخول إلى المبنى , و الجميل أيضاً أن الذخيره محدوده و يجب عليك التعاون مع رفاقك لـ حمل عدد من الصناديق لأضافة ذخيره جديده بين كل موج و موج , شخصياً جربت هذا الطور و كان ممتعاً جداً و يحمل مسحه من الجنون و الفوضى ! هناك طور "Fucking Run" يهدف فقط للهروب مع رفاقك بأسرع ما يمكنك من الأعداء الذين يلحقونك , أما عن طور "Soul Survivor" هو طور سوف تلعب به كـ شبح ضد اربعة لاعبين اخرين يجب أن تقضي عليهم و تحولهم إلى اشباح أيضاً , بينما طور "Soul King" فـ جميع اللاعبين الأربعه سيأخذون دور الشبح و مواجهة عدد من الجنود و محاولة الاستحواذ عليهم و التحكم في ارواحهم , و الجميل أن في كل هذه الأطوار سوف تظهر ألما في بعض المناطق فجأه و لا تحاول ابداً أن تعبث معها و إلا تصيبك بـ صداع و تنقلك إلى مكان أخر أو ترسل لك بعضاً من أشباحها .

زومبي ؟

القصه و الشخصيات

 أخيراً سوف اتحدث عن القصه و هي لب اللعبة بالنسبه لي , فـ في هذا الجزء من الواضح أن الكاتب يريد إسدال الغموض عن الكثير من الأحداث , رغم أن بقيت بعضها ما زالت عالقه , فـ لم أكن أتوقع أن هذا الجزء سوف يسرد لنا على طول اللعبة من خلال المشاهد السينمائيه ماضي الأخوين Point Man و Paxton Fettel عندما كانوا أطفالاً محتجزين من قبل Armacham لعمل عليهم التجارب و الأختبارات , و هذا مما كشف لنا بشكل أعمق شخصية الأخوين خصوصاً Point Man الذي أصبح له ماضي تعيس , و لم يصبح مثل الجزء الأول شخصية غامضة يغطي وجهه القناع بل سوف ترى ملامح وجهه كثيراً و رغم انه لا يتكلم فـ تعابير وجهه في الحقيقه تغني عن ألف كلمه , بينما شخصية Paxton Fettel تم إعادة تجسيد هذه الشخصيه مجدداً بشكل مبهر و أصبح أحد عوامل إعجابي بهذه اللعبه بل في الحقيقه إنه أحد أفضل الشخصيات التي ظهرت في هذا الجيل , فـ إذا أردت تقليد صوتي فـ صوته شيء لا يقاوم و ذو حنجره فخمه و خامه فاخره , و إذا تريد تصرفاته و أفكاره فهو شخصية غريبة الأطوار و يتمتع بجنون و شر مطلق و أعجبني وضع هذه الشخصيه و كأنه الجانب الأخر من أخوه Point Man فهو دائماً يعطيه النصائح الخبيثه و كأنه الشيطان بينما Point Man يحاول عدم الأستماع له , فـ هنا يتم تصوير هذا الصراع الداخلي الخارجي بين الأخوين Point Man و Paxton Fettel فـ لكل منهما أسلوب و وجهة نظر مختلفه رغم انهما يتبعان بعض إلى النهايه و هدفهم واحد لكن نيتهم مختلفه , فـ Paxton Fettel كانت شخصية مميزة جداً و لها وقع كبير في F.3.A.R. , كان هناك الكثير من الأحداث في القصه تمنيت أن يتم عرضها بشكل مختلف و بأسلوب خارج عن المألوف لكن احياناً أشعر أن اللعبة بسبب شعبيتها القليله و ربما قلة الدعم جعل من اللعبه لا تتجاوز مستوى معين من الطموح و التطوير , و هذا ما جعل اللعبه قصيره على عكس الاجزاء السابقه شخصياً أرى أن هذه هي أكبر سلبيه في اللعبه خصوصاً أنها الجزء الأخير , أذا أردتم رأيي عن نهاية اللعبه فـ أنا كنت متوقع شيء خارج الأذهان كما فعلت اللعبه في الجزء الأول و الثاني لكن نهاية هذه الجزء ارى أنها حزينه من ناحية و سعيده من ناحية أخرى و بشكل عام النهاية كانت ممتازه و راضي بها خصوصاً أخر مشهد فهو مشهد يحفر في ذاكرتي و يخلد في قلبي .

بعض الصور التي التقطتها 

دماء الأعداء و دمائي !
أين أنا ؟
عنف
انحت اسمي في اللعبه

1 التعليقات:

leloosh يقول...

ما شاء الله !!

أعطييييت اللعبه حقها وزياده ..

ماكان لي نيه اجربها بس اسلوبك في الكتابه يحمس لهااا بشكل فظيع ..

Keep going

إرسال تعليق