Our sponsors

27 مارس، 2012

الحرب العالمية الثالثه , و نهاية ثلاثية [Call of Duty: Modern Warfare 3]



آه يا معشوقتي , لقد حان وقت الفراق , اقتربي مني لـ اعانقك للمرة الأخيره , حسناً حسناً لا تعتقدوا أنكم دخلتوا للمكان الخطأ , فـ أنا لست بصدد كتابة تدوينه غراميه , أو على وشك تنميق خاطرة رومانسيه ! كل ما في الأمر أنني أنهيت لعبة Call of Duty: Modern Warfare 3 , و أعرف أن الذهول قد يصاب الجميع لدرجة الدوار لأن من المعروف أن سلسلة Call of Duty تصدر عام بعد عام و لم تتوقف بعد , لكن كلماتي الوداعيه موجه بشكل مباشر لـ السلسلة المفضله Modern Warfare التي تعتبر أحد الحلقات -ان صح التعبير- التي تصدرها Call of Duty منذ 6 سنوات , و من يمكن أن ينسى اسم Modern Warfare اللعبة التي غيرت مفهوم ألعاب الحرب فـ نقلتهم من غبار الحرب العالميه الثانيه إلى الحرب الحديثه و الحرب العالميه الثالثه !

 بلا شك سلسلة Call of Duty تعتبر أحد أنجح ما ظهرت من ألعاب خلال هذا الجيل , و رغم أنها قد تعتبر أيضاً أحد أكثر السلاسل التي تنالها موجه عارمة من الغضب , فقط من أجل سياسة الشركة الناشرة Activision بـ إصدار تلك السلسلة عاماً بعد عام , و الأستفاده قدر المستطاع من النجاحات التي تحققها اللعبة , رغم كل هذا البغض إلا أن السلسلة تواصل في كل جزء في تفجير مبيعات الألعاب و تبلغ أرقام خياليه لا تصل إليها أفلام هوليود , على اية حال , لا يهم هولاء الكارهين لأن السلسله ترضيني شخصياً في كل مرة تصدر في طور القصة , و هذا هو ما أبحث عنه في جميع الألعاب اياً كانت , هذا جانب من نجاحات COD: MW 3 التي تشهد بلا شك على علو كعبها في كل مرة تصدر , طبقاً لموقع Metacritic فاللعبه نالت على معدل مراجعات وصل إلى 88 % , موقع IGN و مجلة Game Informer منحا اللعبة تقيم 9 من 10 , بينما موقع GameSpot منحها تقييم 8.5 من 10 , كما أن اللعبة نالت على أفضل لعبة FPS في عام 2011 خلال حفل جوائز Spike Video Game , و لا أنسى أنها باعت في أول يوم 9,3 مليون , هذا الجزء من تطوير Infinity Ward و Sledgehammer Games , و طبعاً من نشر Activision , و كما هو معروف صدر لسلسلة Call of Duty: Modern Warfare ثلاث أجزاء , اول مرة ظهرت عام 2007 , و الجزء الثاني ظهر عام 2009 , و هذا هو الجزء الأخير من تلك السلسلة .

نبذه :

-بعد تبعات أحداث الجزء الأول و الثاني- حينما أشعل الأرهابي الروسي " فلادمير ماكاروف" الفتنه بين روسيا و الولايات المتحدة لتشعتل بعدها لهيب حرب طاحنه بينهما , و خلال عام 2016 يستطيع الجيش الروسي اقتحام مدينة "نيويورك" و يحتم على الجيش الأمريكي التصدي لها , المعركة لم تتوقف هنا بل يتعقد الموقف كثيراً و يصبح الروس مصدر خطر للعالم في محاولة للهمينه على الجميع حينما يشنوا كل قواتهم و ينقلوا الحرب إلى دول أوروبا الكبرى أمثال ألمانيا و بريطانيا و فرنسا , ليبدأ سلسلة كبيره من الحروب التي لا تتوقف و تجعل العالم في فوضى عارمه و مصدر لانطلاق الحرب العالميه الثالثه .

اهلاً بك في الحرب العالميه الثالثه

  إنطباعي :

كما ذكرت إنني حزين جداً على إنهاء COD: MW 3 , لأنني في الحقيقه أعتبر سلسلة Modern Warfare عبارة عن لعبة أخرى مستقله لها أحداثها و شخصياتها الخاصه , و حينما أنهيت اللعبة كم استغرب من كون هذه اللعبة و تلك السلسلة دائماً ينظر إليها كـ لعبة طور اونلاين بدرجة اولى , و يتم تجاهل الأبداع المنقطع النظير في القصه و طريقة عرض أحداثها بصورة لن تراها في أي لعبة FPS , فـ رغم أن مطوري اللعبة لديهم وقت قصير لانتاج اللعبة لكن مع ذلك تجد الأتقان في طور القصه من نواحي عديده سواء في كمية الأفكار و اللحظات السينمائية و القصة المحبوكه و الشخصيات المتقنه إضافه إلى المعزوفات الموسيقيه المؤثرة , و الغريب أن من المعروف في عالم الفيديو جيمز أنك إذا امتلكت قصة تعجبك فـ هذا يعني أنك قطعت نصف الطريق لنجاح اللعبة , فـ طور القصة لطالما كان الأساس في صناعة ألعاب الفيديو جيمز و سبب شهرة ألعاب متعدده في الجيل الماضي و الحاضر , لكن مع سلسلة  Call of Duty و في جزء COD: MW 3 لا أعرف لماذا يتم تجاهل ما يتم صناعته من إبداع الذي تخطى الحدود كثيراً ليحلق في الأفق بعيداً , هل لهذه الدرجة تلك الكراهية اصبحت مثل الغبار الذي يتكثف حول مكامن روعة اللعبة و يتركز على سلبياتها , فـ دائماً حينما اناقش احد من ينتقد اللعبه يبدأ في سرد سلبيات اللعبه و لكنه يتجاهل إيجابيتها , لماذا لا تكون منصفاً و تقف على الحياد لتخبرنا أن للعبة سلبيات و إيجابيات , أكبر مكامن هذا البغض ينصب على سياسة Activision في إصدار اللعبة سنوياً و عدم تطوير محرك اللعبة , لكن انت من تختلق هذه الأسباب افتح عينيك و انظر لطور القصة و سوف تعرف بلا شك أن اللعبة تقدم شيء مميز و فريد , و أنا أعتقد ان نصف من يكره تلك السلسلة لم يطلع عليها أو لا يعرف عنها شيئاً و اعتقد ان رأيه سوف يتغير إذا اقتناها , و اعتقد ان نصف من يكره السلسله أيضاً لو تم تغيير اسم السلسلة و تغيير الناشر مع وجود اللعبه نفسها لاتغيرت أراء الناس , أنا أقول هذا الكلام لأن صراحة من العار و المؤسف جداً تجاهل طور القصه خلال هذا الجزء و هو الذي أراه أحد أروع ما لعبت في السلسلة بشكل خاص و في عالم الفيديو جيمز و خلال هذا الجيل الحديث بل في التاريخ كله ! فـ هذا الجزء كم كانت هناك مشاهد و أحداث تحركت مشاعري لها و انبهرت من كمية الأبداع فيها , و لا أبالغ حينما أقول انتابني مشاعر مماثله حينما لعبت سلسلة Metal Gear أو سلسلة Uncharted .

لم أرى هذا قادماً

 الحرب العالميه الثالثه

حسناً , كما قلت سابقاً أن أحد الأسباب التي تجعلني اشتري كل جزء من Call of Duty هو طور القصة و طريقة عرضها بالشكل السينمائي التي لن تجدها في اي لعبة أخرى , فمن الغريب أنك تلعب لعبة FPS و لا يوجد بها مقاطع سينمائية , و رغم ذلك تشعر أنك في فيلم هوليودي , مثل بعض الألعاب التي تجعلك تقف مكتوف الأيدي و تشاهد مقطع سينمائي لا تستطيع السيطرة عليه , لكن اسلوب Call of Duty هو ان يجعلك تعيش الاحداث بشكلها السينمائي إضافه إلا ان تتفاعل معها , و هذا الاسلوب قد يتجاوز مفهوم ان اللعبة مثل افلام هوليود ليصل لمفهوم انك تعيش هذه اللعبه في كل لحظاتها و تشعر انك جزء من احداثها , كما ذكرت ايضاً ان سلسلة Modern Warfare هي المفضله لدي و الجزء الأخير منها كان أفضل الاجزاء و تم انتاجها بصوره يليق بختام هذه السلسله , قصة COD: MW 3 استعرضت لنا فكرة جديدة و هي فكرة الحرب العالمية الثالثة , و تم تطبيقها على اكمل وجه و لا تعتبر مجرد وصف غير دقيق لها , فـ الحرب العالميه الثالثه سوف تشاهدها بأم عينك حينما ترى نيويورك و قد تحطمت ناطحات سحابها , و شوارع لندن انتشر فيها الفوضى و الرعب , و في باريس لا تعتقد ان برج إيفل قد يصمد طويلاً لهذه الحرب القاسيه , طريقة تصوير الحرب اتت بشكل رائع حيث جعلتك تلعب شخصيات مختلفه في دول متعدده لتشاهد اثر الحرب على تلك الدول و لترى كيف تحولت اشهر معالمها إلى جحيم مميت , إضافة لما تم ذكره من دول هناك دول اخرى سوف يكون هناك جزء من قتالك فيها , مثل برلين و هامبورج في ألمانيا , و بوساسو‎ في الصومال , و براج في التشيك , و دبي في الأمارات , هذا التنقل بلا شك سوف يجعلك تشهد جزء من الحرب العالميه الثالثه قبل ان تبدأ بعد ! و كما أن إبداع اللعبة توسع في تصوير الحرب و لأول مرة أرى إدخال عنصر المدنيين في لعبة حربيه بشكل كثير , فـ دائماً ما ترى خلال ألعاب الحرب الأخرى المدن و الشوارع تخلو من اي كائن أخر سوى من يحمل السلاح , و كأن هناك ملعب خاص ليتم إقامة فيه الحروب بينما المواطنين بعيدين عنه , لكن في الحقيقة أي حرب كانت هي تكون في المدن و بين المواطنين و المدنيين , فـ غير المعقول ترى هذ الاختفاء من اي جنس بشري في الألعاب الأخرى , في COD: MW 3 سوف ترى في كثير من المواقف المواطنين و ردة فعلهم من ذعر و خوف و الهروب من هذه المعارك , بل أحياناً تجد جثثهم منتشره في الشوارع و المباني , هذا الدمج ما بين عالم الحرب العالميه الثالثه و تصوير أثرها و إدخال المدنيين فيها زاد من واقعية اللعبه كثيراً , هذا جزء من إبداع COD: MW 3 في تصوير القصه و هي تعتبر القشرة الخارجيه لها , لنصل إلى لب القصة التي تهدف على 
"الكابتن برايس" و رفيقه "سوب" اقتناص شخصية الارهابي "ماكاروف" , طبعاً تلك حرب اخرى خفيه تخوضها تلك الشخصيات و التي يجب أن أقول أن شخصية "ماكاروف" دخل من اوسع ابوابه كأفضل الشخصيات الشريره في عالم الفيديو جيمز , فـ في هذا الجزء سوف يكون هو محور الشر و تم إظهار كم أنه شخص يملك من المكر و الخبث الشيء الكبير , و كيف انه دائماً يسبق أبطالنا خطوات في تنفيذ خططه و تمتعه بثقته بنفسه , بينما هناك شخصية "الكابتن برايس" و هو في هذا الجزء يعتبر الواجهه الأماميه للشخصيات الأبطال , على عكس الأجزاء السابقه التي ظهر بشكل لم يتم تصويره على انه بطل اللعبة الأساسي , و احد من مميزات هذا الجزء التي لم تكن موجوده بشكل واضح في الاجزاء السابقه هو تصوير العلاقه بين الشخصيات سواء بين "الكابتن برايس" و صديقه المخلص "سوب" و بقية الشخصيات مثل "ساندمان" و "يوري" , و ذلك من خلال الحوارات التي تحدث بينهم و الدخول بشكل خاطف لماضي الشخصيات و أثرها مع بعضهما البعض , و هنا تظهر اللحظات الدراميه و التي تثير المشاعر و المتعة في مشاهدة تلك الشخصيات و التفاهم في ما بينهم في تنفيذ الخطط و التحدث مع بعضهم البعض , و خوضهم للمعارك جنباً إلى جنب و تعرضهم للمخاطر و الصعوبات ,  و الجميل ان شخصيات اللعبه متعدده و رغم ذلك ترى لكل شخصيه لديه اسلوبه الخاص , و لتعرفوا ان القصه أكثر عمقاً و تسلسلاً فهناك الكثير من اللحظات متعلقه بالأجزاء السابقه و لها اثرها في هذا الجزء , فأعجبني لمسة المطور في ان لا يهمش احداث الاجزاء السابقه و يظهرها هنا بشكل يدل على ان تلك الاحداث له اثرها المهم , إذا اريد ان اتحدث عن سينمائية اللعبة و أسلوبها التي خلقته لعالم السلسلة , فـ السلسلة من هذه الناحية تطورت كثيراً , و كنت اعتقد أن الأفكار قد انتهت لكن رغم ذلك هناك الكثير من الأفكار الجديدة التي عجزت عن وصفها لدرجة استبعاد ان هناك لعبة FPS قد تفعلها , فـ السينمائية تجاوزت الحدود كثيراً  فـ كم هناك من لحظات سوف تبقى خالده في ذاكرتي و كم كانت مؤثرة و رائعه و لا أبالغ أن هناك مشاهد أفضل و أروع ما شهدته في تاريخ الفيديو جيمز , خلال هذه الجزء أيضاً تم تكثيف من مهمات التسلل بشكل أفضل و بالطبع هناك الكثير من المركبات التي سوف تستخدمها و تقودها في أجواء جنونيه .

استعد , فهذه مجرد البداية

 COD: Black Ops VS COD: MW 3

اخترت المقارنة بين جزء COD: Black Ops و COD: MW 3 لأسباب عديدة , من تلك الأسباب أن هذاين الجزئين بالنسبة يعتبران أحد أفضل أجزاء السلسلة بشكل عام و خلال هذا الجيل , حتى أنني احتار في تفضيل احدهما على الأخر فأشعر أن كلاً منهما لعبة مستقلة عن الأخرى و لها أسلوبها و أجوائها الخاصه , احد الأسباب لأنهما اخر جزئين صدرا للسلسلة , كما أن هذاين الجزئين لمسة السينمائية اصبحت أكثر إبداعاً و خروجاً عن المألوف , لكن السبب الحقيقي هو أن كلا الجزئين من مطورين مختلفين , فـ COD: Black Ops من تطوير Treyarch , بينما COD: MW 3 من تطوير Infinity Ward , هناك الكثير من الملاحظات التي التقطتها خلال لعبي بهذاين الجزئين و بعض الفروقات بينهما , لعل تلك المقارنة التي سوف أطرحها الآن جميعها تنصب في تجسيد طور القصة و طريقة عرض السينمائية بها , أول شيء لاحظته بينهما هو أن COD: Black Ops تكثف و بشكل كبير في ظهور اللحظات السينمائية و هذا ما أعارضه أنا , فـ اللحظات السينمائية رونقها يبقى في قلتها إضافه إلى أن ظهورها في لحظات حاسمة و قوية و مفاجئه , و هذا ما يجعل تلك اللحظات عالقة في الذهن كثيراً , بينما Infinity Ward يعجبني طريقة اختيارهم للاوقات لظهور تلك اللحظات السينمائية و التي تتفاجأ بها كثيراً , كما أنهم لا يكثفوا من ظهورها فهناك مراحل لا يوجد بها تلك اللحظات , فـ لا يتم ظهورها إلا لو استدعت الحاجه من خلال القصة , فـ من المعروف أن أجزاء سلسلة Modern Warfare السابقه يوجد بها القليل من اللحظات , لكن لحظة واحده بقت عالقه في الذهن كثيراً و اصبحت حديث اللاعبين لأوقات و انا أعنى بـ لحظة نهاية Modern Warfare 2 الشهيره , أحد الفروقات بين تلك اللعبتين و هو ما لا يعجبني أيضاً , أن COD: Black Ops خلال تلك اللحظات السينمائية القليل منها تعطيك الحرية بالتحكم بها , و بعضها تبدو احياناً و كأنك مكبل لا تستطيع فعل اي شيء فقط شاهد المشهد دون ان تتحكم بجزأ منه و لا تستطيع أن تتحكم بها و لو بأبسط الأشياء حتى تشعر بواقعية المشهد و كأنك تعيش الدور في داخل اللعبة , لكن Infinity Ward الكثير من اللحظات السينمائية تبدع في أن تجعلك طرفاً بها و تجعل لك دور و مهمة أثناء تلك اللحظات و خلال هذا الجزأ الكثير من تلك اللحظات السينمائيه تم دمجها في أسلوب اللعبه نفسه اي انك تلعب خلال تلك اللحظات و هذا ما يحرك قلبك كثيراً خلال تلك المشاهد خصوصاً القاسي منها , لأنها ليس مقطع سينمائي فحسب بل لحظه سينمائيه ان تتحكم بها , طبعاً يجب أن أقول أن قصة و أجواء كلا اللعبتين مختلفتين فالأولى استطيع أن أقول أن أجوائها مليئه بالغموض و الهلوسه و جزء من احداثها و شخصياتها واقعيه , بينما الثانيه تحمل لمسه دراميه مع احداث مستقبليه خياليه , و لذلك أنا أقف حائراً بين الجزئين و لا استطيع أن أفضل احداهما عن الأخر رغم أن قلبي اشعر ان يخفق أكثر كلما اسمع بـ COD: MW 3 .

جزء بسيط من الإثارة المنتظرة

 COD: MW 3 VS Battlefield 3

لا أريد أن أقوم بفعل مقارنات بين اللعبتين ابداً و أحاول أن اوفي بكلمتي هذه , و لا أريد أن افتعل معارك هنا -اشك في هذا- , لكن ما حدث خلال عام 2011 من حرب طاحنه و تنافس كبير بين اللعبتين لم يحدث ربما في عالم الفيديو جيمز , خصوصاً مع وجود كمية كبيرة من تصريحات مطورين Battlefield 3 التي تتحرش بـ COD: MW 3 و تحاول الأطاحه بها من هرم الألعاب الحربيه , ربما أجد هذا الأصرار و التصميم من قبل EA لأن من المعروف أن أحد ألعابها Medal of Honor كانت في وقت ماضي هي سيدة الألعاب الحربيه لكن مع أول جزء لـ Call of Duty خلال عام 2003 سحبت البساط بقسوة من Medal of Honor و أصبحت هي الرقم واحد في الألعاب الحربيه إلى هذه الفتره , و لذلك EA تحاول بشتى الطرق ان تسترجع مكانتها المرموقه في هذا النوع من الألعاب , و حالياً هي تقصف بكل الجبهتين من خلال Medal of Honor و من خلال Battlefield و يبدو أن Call of Duty لم تتثأر بشيء بعد , طبعاً كل ما ذكرته أنا هي عبارة عن استنتاجات و تحليلات شخصيه تحتمل الصواب و تحتمل الخطأ , و كل ما ذكرته هو عبارة عن مقدمه لما سوف أقوله الآن , فـ كما أن هناك فئة كثيرة تعشق سلسلة Battlefield و اخرى تعشق Call of Duty , و كيف أن الكثير في عام 2011 كان متشوق لتلك المنافسه و من سينتصر خلالها , طبعاً الآن مضى عام و تمنيت أن يكون هناك حكماً ليعلن صافرة النهايه و الفائز في هذه المبارة , اعترف ان Battlefield لم العب اي جزء لها قط و لم تكن يوماً لعبة ذو جاذبيه بالنسبه لي حتى قبل ان اعرف Call of Duty , لكن يجب أن يكون هناك حكماً و أنا اعتقد أن خير حكم هي الأرقام التي حطمتها COD: MW 3 في المبيعات و نجاحها في تقييم المراجعات , طبعاً أنا لا اريد أن أتصرف بطفوله و تعصب و أقول أن سلسلة Call of Duty أفضل لعبه في العالم و سلسلة Battlefield هي سلسلة فاشله , ابداً لكل لاعب له الحق في اختيار ما يعجبه و يناسبه , و لكل سلسلة لها إيجابياتها و سلبياتها , لكنني صراحه لا استطيع كتمان هذا الأمر في داخلي و سوف اتفجر أمام عشاق Battlefield الذين لا يتوقفوا عن مقارنة سلسلة Call of Duty و حينما ارى مقارناتهم ببعضها البعض اتعجب كثيراً , شخصياً لو اريد الخص إيجابيات كل لعبة سوف أقول ببساطه أن سلسلة Call of Duty امتازت بطور القصه بينما Battlefield بطور الأونلاين , لكن اتعرفون ما يدور في رأسي حينما أرى تلك الحوارات و المقارنات التي لا تنتهي , اقول من المعروف خلال ألعاب عديده نجحت و حققت شهرة و شعبيه كبيره و صنفت ألعاب أسطوريه بسبب نجاح طور القصه و لا اتذكر أن هناك لعبة فعلت هذا الشيء بسبب إعجاب الناس بطور الأونلاين ؟ هل هذه صحيح أم أنا مخطيء ؟ الكثير من الألعاب تصنف طور الأونلاين بالشيء الجانبي و الاولويه لطور القصة , و الأمر الأخر هو من ينكر أن لطالما Battlefield كانت تهمل طور القصة لكنها في الجزء الأخير قدمت طور قصة رغم سماعي لانتقاد الناس له لكن على الأقل تم العمل على طور قصة , هل EA عرفت خطئها ؟ و من ينكر أن سلسلة Call of Duty أول من قدمت أسلوب الحرب الحديثه و بعد ذلك شاهدناه في Battlefield , هل هناك أمر ما ؟ أما عن طور الأونلاين فلا يمكن تفضيل احداهما على الأخر لأن كل لعبة لها توجه و طريقه معينه لجذب اللاعبين , و لا يمكنك ان تنتقد طور الاونلاين لأي لعبة لأن أليس من الجميل أن يكون في السوق هناك صنفين مختلفين لكل لاعب له الحق فيما يختار و لا يحق لأحد منع الأخر من الأختيار , و هل من الجنون تريد أن يتغير أسلوب طور اونلاين Call of Duty و هو الذي الآن يجذب الكثير من الملايين ؟ فـ هل نستطيع الآن أن نقول أن Call of Duty نجحت في الجانبين في طور القصة و طور الأونلاين ؟

حتى برج "إيفل" لم ينجو من السلسلة

 أروع لحظات COD: MW 3

في هذا الجزأ من التدوينه سوف اطرح ابرز اللحظات الخرافيه خلال هذا الجزء , و هذا لا يعني ان هذه جميع اللحظات بل هناك الكثير من اللحظات الرائعة التي لم أذكرها , لكن شخصياً أرى ان هذه اللحظات هي الأفضل , و التي يعجز اللاعب عن وصفها , و يجب أن تضع في رأسك مع كل عبارة تقرأها أن جميع تلك اللحظات ليست مقاطع سينمائية ابداً , بل انك تشاهدها و تتحكم بها و تتفاعل خلالها بأسلوب منظور الـ FPS , و هنا يكمن الأبداع المنقطع النظير في اللعبة , و هي فرصة لـ فئة المعارضه للسلسلة ان يبحث عنها في موقع YouTube لتعرف ما فوته على نفسك , طبعاً هناك الكثير من السبويلرات .

- مرحلة Turbulence : هذه المرحلة كانت أحداثها على متن طائرة , و ظهرت هناك أحد أروع اللحظات حينما يتفجر جزء من الطائرة ليبدأ الجميع يفقد السيطرة على الجاذبيه بما فيها الشخصية التي تتحكم بها , و تبدأ في الأنقلاب رأساً على عقب و في نفس الوقت تطلق النار بشكل مقلوب و غير متوازن , اللحظة الثانية هي على نهاية تلك المرحلة حينما يظهر "ماكاروف" بشكل مفاجيء و يطلق النار عليك .

- مرحلة Mind the Gap : هذه المرحلة احداثها تقع في مدينة لندن , و هي تعتبر أحد اروع المراحل بالنسبة لي , اللحظه الأولى هي المطاردة الشيقة و التي سوف تكون على متن سيارة تحاول اللحاق بقطار تحت مترو الأنفاق , طريقة عدم إتزان السيارة إضافه إلى الأثارة في محاولة اللحاق بالقطار و إطلاق النار على كل من في الداخل , إضافه إلى المشاهد التي تراها من حولك كانت رائعه , اللحظة الثانية هي الخروج إلى شوارع لندن و مشاهدة المواطنين يحتشدوا و من ثم الوقوف بجانب عدد من رفاقك في منتصف الشارع لانتظار الشاحنة الأرهابيه و إطلاق النار عليها , اللحظة الثالثه المذهله هي حينما فجأه يتغير الشخصية التي تلعب بها , لتصفب فجأه تتحكم بشخصية رجل عادي يحمل كاميرته و يصور زوجته و ابنته و خلفهم برج "بيج بين" , و فجأه يحدث إنفجار كبير يقتلهم جميعاً , الجميل في هذه اللحظه هو إدخال العنصر المدني و كيف أن الحرب طالتهم و جعلك تلعب دور المواطن العادي الذي يقع ضحية هذه الحرب , و الأكثر جمالاً هي أن اللعبه اعطت الفرصه بالتحكم بشكل كامل في هذا المشهد و ليس فقط عباره عن لحظة تشاهدها .

- مرحلة Bag and Drag , هذه المرحلة احداثها تقع في مدينة باريس , و لعل ابرز لحظاتها هي في نهاية المرحلة و هو المطاردة بالسيارة احد الأرهابيين و محاولة اعتقاله عبر شوارع باريس , الجميل هنا هو التنوع في هذا المشهد و الانتقال ما بين مقدمة السيارة و مؤخرتها و إطلاق النار , و ما تبع ذلك هي لحظة الصورة البطيئة لارتطام سيارتك بسيارة الأرهابي و تبدأ في إطلاق النار بمن يخرج منها و بعدها تنقلب السيارة مراراً و تكراراً و كل هذا بالصورة البطيئه , كانت لحظة رائعة .

- مرحلة Iron Lady , هذه المرحلة تتمه للمرحلة السابقه حينما يحتم عليك الهروب من باريس , و هنا تظهر لنا أروع لحظات و أفكار اللعبه حينما تتحكم بطائرة جويه لتوفر الحمايه و الدعم لاصدقائك على الأرض , الرائع هنا هو التنقل المدهش ما بين انك تتحكم بتلك الشخصيه من على الجو و من ثم تلعب مجدداً اللشخصيه على الأرض بصورة مذهله جداً , الأروع هو حينما تكون في الجو و يهرب رفاقك على متن سيارة و يبدأ الاعداء في ملاحقتها و يحتم عليك من الجو مراقبة تلك المطاردة و تدمير سيارات الاعداء , اللحظة الثانيه هي على نهاية المرحلة حينما تشهد لحظة عملاقة و ذلك حينما يتحطم برج إيفل أمامك عينينك .

- مرحلة Eye of the Storm , هذه المرحلة احداثها تقع في مدينة براغ , و هي ليست مرحلة التسلل الوحيدة لكنها تعتبر الأفضل , حينما تشاهد اعدائك يحتشدوا و بشكل كبير و انت تتخفى ما بين اسفل الشاحانات و داخل المباني برفقة شخصية "سوب" لاقتناص "ماكاروف" .

- مرحلة Blood Brothers هذه المرحلة تتمه للمرحلة السابقه و التي يشهد فيها احداث ساخنه و تنكشف فيها مفاجآت لا تتوقعها , فالمرحلة تبدأ و انت تقنص من احد اعالي المباني بجانب "سوب" و تننتظر "ماكاروف" و تشاهد موكبه يتحرك , و بعد ذلك تبدأ في توفير الحمايه لصديقك "الكابتن برايس" , و بعد ذلك حينما ينفجر المباني الذي تقف فيه و تسقط انت و "سوب" , و يصاب "سوب" و تبدأ في حمله و حمايته من الأعداء و التناوب ما بين "الكابتن برايس" و شخصيتك في حمل "سوب" , اخيراً تأتي اللحظه القاسية حينما نشهد موت "سوب" متأثراً بجراحه و كيف أن "الكابتن برايس" يحزن و يغضب بشدة و بعدها نكشف عن مفاجأة حقيقة شخصية "يوري" التي تتحكم بها و يبدأ في سرد ماضيه مع "ماكاروف" و انه كان معه اثناء مجزرة المطار الروسي في الاجزاء السابقه , و طبعاً خلال تلك كل اللحظات كان لديك الحرية في التحكم في الشخصية في الكثير من اللحظات , كانت مرحلة عظيمة شهدنا فيها فراق شخصية "سوب" احد ابرز شخصيات السلسلة .

- مرحلة Down the Rabbit Hole و هذه المرحلة هي المرحله قبل الأخيره و تقع احداثها في برلين و تهدف إلى إنقاذ الرئيس الروسي بعد ان تم اختطافه , احد اجمل ما برز في هذه المرحلة و يعتبر أحد أروع ما رأيت في تاريخ الفيديو جيمز و التي أثرت في مشاعري كثيراً و كانت لحظة تعتبر أسطوريه في التاريخ و خالده في ذاكرتي , اللحظه ظهرت على نهاية المرحله حيث يحتم عليك حماية الرئيس إلى ان يهرب بالطائرة المروحيه و حينما يصل الفريق إليها تصاب شخصيتك "يوري" و يظهر سيل كبير من الاعداء , و يبدأ "الكابتن برايس" في ان يطلب من بقية الفريق بالتراجع و الهروب و في هذه الأثناء يعطي "الكابتن برايس" شخصيتك السلاح و يسحبك في اتجاه المروحيه و أثناء و انت تُسحب تظهر اللحظة العظيمه و تصبح الصوره باهته بسبب اصابة شخصيتك و تشاهد رفاقك يدافعوا باستماته عنكم و تظهر موسيقى مؤثرة و يصبح المشهد بالصورة البطيئه , و تأخذ في التأمل في رفاقك و هم يطلقلوا النار بشكل فدائي و بعضهم يصاب و الأخر تنفذ ذخيرته في لحظة قد توازي لحظات كثيرة في ألعاب عملاقة , و في النهايه تصل للمروحية و تهرب تاركاً رفاقك خلفك برفقة "الكابتن برايس" و الرئيس الروسي لتشهد أن المبنى يتداعى و يسقط على جميع الفريق و هنا نشهد موت شخصية "ساندمان" و بقية رفاقه .

- مرحلة Dust to Dust و هي المرحلة الأخيرة و تقع احداثها في دبي و تهدف بشكل مباشر مهاجمة فندق يوجد فيه "ماكاروف" لقتله , و هي المرحلة الوحيدة التي تلعب بشخصية "الكابتن برايس" , و تبدأ بشكل مثير حينما تشاهد انك برفقة "يوري"بداخل سيارة و يرتدوا درعاً حديدياً ضخماً و يمتلكوا سلاح مثل ماكينة الرشاش , و من ثم تخرج من السيارة و تشاهد حشد كبير من رجال الشرطة في مواجهتك و تبدأ في الانطلاق في المشي و قتل كل من يقف امامك إلى أن تدخل الفندق , و احد اللمسات الرائعة هو ظهور بشكل دوري مربع صغير يظهر حالة "ماكاروف" و ما يفعله , تستمر في القتل خلال الفندق حتى تشاهد "ماكاروف" يحاول الهروب بمروحية و تقفز باتجاهها و تقتل من فيها و من ثم تفقد السيطرة على المروحية , ما تبع ذلك هي المعركة الأخيرة و الفاصلة بين "الكابتن برايس" و "ماكاروف" , المعركة كان يوجد بها الكثير من المشاهد المثيرة احداها موت "يوري" محاولاً الدفاع عنك , و لكن المشهد الأخير حينما يشنق "الكابتن برايس" المجرم "ماكاروف" و من ثم يسقط الاثنين و تشاهد بمليء الشاشة صرخة "ماكاروف" الاخيره و ينتهي بشكل مذل مشنوقاً , و اعجبتني اللمسه الاخيره في النهايه حينما جلس "الكابتن برايس" بشكل هادي و متعب و أخذ يشعل سيجارته , و أنا لا اعرف ماذا يفكر فيه بعد ان مات كل أصدقائه و اي بؤس سيشعر به , و بذلك تنتهي اللعبة بشكل لا استطيع ان اطلب أكثر من ذلك .

مستعد للقصف

  الختام

سلسلة Modern Warfare انتهت , لكن لازلت سلسلة Call of Duty مستمرة , و مع نهاية كل جزء ألعبه و أنهيه , أقول هذه العباره : إذا السلسلة تبدع في اجزائها القادمه في طور القصة , فلا مانع لدي أن تصدر اللعبة سنويه , هذا لا يعني أنني أؤيد الأصدارات السنويه لأي لعبه كانت , لكن إذا اللعبه نفسها أعجبتك سواء كانت سنويه أو شهريه فماذا عساني أن أقول ؟ لكن رغم ذلك أقول أن السلسلة تحتاج لوقت ترتاح فيه , لتلتقط أنفاسها و ترحم الألعاب الأخرى بـ نجاحاتها المدويه , و حتى على الأقل يشتاق عشاقها لها حينما يسمعوا باسمها مثلاً مع مرور عامين من عدم إصدارها , لكن رغم ذلك أنا الآن في بالغ الشوق و الأنتظار لسماع تفاصيل الأعلان عن الجزء القادم خلال هذا العام , نعم أنا أنتظرها , و أريد المزيد منها !


0 التعليقات:

إرسال تعليق