Our sponsors

27 أبريل، 2012

لا أحد يعيش للأبد في لعبة [No One Lives Forever] !


"لا أحد يعيش إلى الأبد" اسم غريب هاه ؟ ربما لأول مرة تسمع بهذه اللعبة و قد تضعها من النظره الأولى في قائمة الألعاب الهامشيه , سوف أخبرك أنك مخطيء فهذه اللعبة ناجحه و حصلت على لقب "لعبة العام" ! ماذا تقول الآن ؟ اعتقد أنك سوف تراوغني و تقول إنها لعبة عاديه محشوه بالأكشن الرخيص , سوف أخبرك للمرة الثانيه أنك مخطيء , فاللعبة تملك عناصر خلسه و تسلل و كوميديا ! سوف تحاول للمرة الأخيره بشكل مثير للشفقه لتقول أنها لعبة من النوع العنيف و بطلها شخص ذو "مؤخرة سيئة" ! ربما هذا الكلام صحيح جزئياً , لكن سوف يتغير نظرتك حينما أخبرك أن بطل اللعبة فتاة ! حسناً , ماذا الآن ؟ أقرأ التدوينه لتعرف الكثير عن تلك اللعبة .

 لعبة The Operative: No One Lives Forever هي لعبة منظور شخص أول أو FPS تحمل الكثير من عناصر التجسس و الخلسه و تميزت بإضفاء طابع الكوميديا و الحوارات الهزليه , اللعبة من تطوير Monolith و نشر Fox Interactive و صدرت في البدايه على أجهزة الحاسب الشخصي عام 2000 و بعد ذلك انتقلت على الـ PlayStation 2 في عام 2001 , هناك جزء ثاني للسلسله صدر تحت عنوان No One Lives Forever 2: A Spy in H.A.R.M.'s Way في عام 2002 , الجزء الأول حصد جوائز عديدة و صنف أحد أفضل ألعاب الـ FPS , فـ مجلة Computer Games Magazine أعطت اللعبة لقب أفضل لعبة خلال عام 2000 , بينما مجلة Computer Gaming World و مجلة PC Gamer أعطتها لقب أفضل لعبة أكشن خلال عام 2000 , و في عام 2003 أصدر موقع GameSpy قائمة لأفضل 25 لعبة Underrated أو "ألعاب لا أحد يقدرها" و احتلت NOLF المرتبه التاسعه عشر , حصلت اللعبة على معدل مراجعات 91% طبقاً لموقع Metacritic , موقع GameSpot منح اللعبة تقييم 9.3 من 10 , بينما موقع IGN تقييم 9.1 من 10 .

نبذه :

في عام 1960 , هناك منظمة عالميه سريه تدعى UNITY مقرها الرئيسي في إنجلترا , هدفها حماية البشرية من أي هجمات إرهابيه في شتى أنحاء العالم , يتم فجأه اغتيال سبعة عملاء من منظمة الـ UNITY خلال اسبوع و في مواقع مختلفه من العالم , هنا يتم إرسال "Cate Archer كيت ارتشر" و هي أول عميلة أنثى في منظمة الـ UNITY حيث لا تحظى بالقبول الكبير في المنظمة بين زملائها الرجال , و حينما يتم إرسالها لأول مهمة يتم اكتشاف أن خلف تلك الاغتيالات جماعة ارهابيه تدعى H.A.R.M و أن خطورتهم أكبر مما يتوقعوا , فهم يهدفوا إلى السيطرة على العالم و لديهم جميع الموارد لفعل ذلك , و حيث تعاني منظمة الـ UNITY من نقص عملائها لذلك تضطر لأرسال "كيت ارتشر" للتحقيق في مكامن شبهات جماعة H.A.R.M في رحلة طويله محفوفه بالمخاطر .

"كيت ارتشر" فتاة بشجاعة ألف رجل !

المميزات :

- ادوات مبتكره و مختلفه تستخدمها ضد اعدائك من غير الأسلحه .

- احداث اللعبة تنتقل ما بين أنجلتر و المغرب و ألمانيا الغربيه و الألب .

- التنوع ما بين استخدام أسلوب الخلسه أو الأكشن .

- توفر أسلوب محادثه بشكل بسيط و بدائي .

- توفر مراحل لقيادة مركبات مختلفه .

- اللعبة تملك طابع كوميدي مضحك .

- قرابة 30 سلاح كلاسيكي . 

حينما تيأس من التسلل , استخدم هذا الأسلوب

إنطباعي :

لعبة No One Lives Forever بلا شك تعتبر أحد أفضل ألعاب الـ FPS , و في نفس الوقت تعتبر أحد الألعاب الي أضحت مغموره مع مرور الوقت , شخصياً عاصرت صدور اللعبه لكنني لم استطع سوى أن ألعب النسخه التجريبيه منها أو الـ Demo , كنت أملك حماس و شغف كبير لاقتناء اللعبه , لكن في ذلك الوقت و حتى الآن لا تتوفر في البلده متاجر لبيع ألعاب الـ PC , و لم أكن وقتها أيضاً قرصاناً جيداً ! بعد مضي كل هذه الأعوام و دارت الأيام مجدداً حتى استطيع الآن من تجربة اللعبه و إنهائها , حسناً اللعبة تملك مزيج مختلف من العناصر الأيجابيه و السلبيه , و بالطبع نظرة الناس لها حينما صدرت في ذلك الوقت مختلفه عن الوقت الحالي هذا لا يعني اي إشارة سيئه للعبه , بل تظل لعبة فريدة من نوعها و تمتلك بعض المميزات التي تفتقدها ألعاب الـ FPS في هذا الجيل .

قصة و شخصيات بطابع هزلي

لعل أبرز ما تميزت به NOLF هو أن اللعبه تصور قصتها و أحداثها بشكل غير جاد و تحتوي على كمية كبيره من الكوميديا , فـ لو ننظر إلى قصة اللعبة بشكل عام قد يتصورها البعض أنها قصة مستهلكه نوعاً ما , لكن إضفاء عنصر الكوميديا و الشخصيات الهزليه اعطت للعبة شكلاً أخر , فهي تصور الأشرار أنهم أقوياء و يمتلكوا العالم بأكمله و يستطيعوا السيطره عليه بثواني , و جعلوا من استخدام المسدس و قتل الاخرين امر طبيعي و مضحك , و تم عرض الكثير من المواقف و الأحداث المبالغ بها بشكل ساخر و كأنها تهزأ بأفلام هوليوود أو الألعاب نفسها , و أنا أعني بالكوميديا ليست مثل الأفلام الكوميديه التي يحتم عليك الضحك مع كل مشهد , لا , ما اعنيه هو أن الكثير من أحداث اللعبة و قصتها يتم عرضها بشكل ساخر غير جاد و تصوير الكثير من المواقف بصوره طريفه و عرض مراحل قد لا تستطيع تخيلها , الجانب الأخر من الكوميديا هو كمية المحادثات بين الحراس و التي سوف تتنصت لها أثناء اللعبه و التي تعتبر جزء اساسي من أسلوب اللعبه , فـ اللعبة تملك عدد كبير من ذلك النوع من المحادثات و جميعها تحت قالب هزلي مضحك و يصور كم أن الحراس مجرد حمقى و سذج و يسمعوا كلام قادتهم دون وعي و تفكير , مثلما ذكرت اللعبة بشكل عام تملك طابع هزلي في أحداثها و شخصياتها و لا يجب أن تأخذ كل احداث اللعبه على محمل الجد , و رغم ذلك فأن اللعبة ايضاً ليست عبارة عن مسرحيه هزليه و قصتها عشوائيه , فـ لازال هناك جانب جدي في سير القصة و أحداثها و أن للعبه هدف تريد الوصول له , لكن بشكل عام تستطيع أن تقول أن قصة اللعبه من النوع الذي يمكنك أن تتوقعها , لكن ليس في نهايتها التي ظهرت بشكل مجنون جداً و كانت مليئه بالمفاجآت و الأحداث الغريبه الغير متوقعه , ابدعت اللعبة في تجسيد شخصيات اللعبة و التي كلاً منها يملك أسلوب و كاريزما خاصه له بطريقه طريفه , ابتداءً من الشخصية الأساسيه "كيت ارتشر" التي تملك من حس الظرافه الشيء الكثير , فـ هي فتاه جريئة ذو لسان لاذع و ذات لكنه أنجليزيه هادئه , فـ هي لا تكترث مع من تحدثه سواء كان رئيسها في العمل أو ألد أعدائها , و لا تتوقف عن استخدام الكثير من كلمات السخريه و الاستهزاء , و تعتبر مجال عمل الاستخبارات لا يختص بالرجال فقط , بل أنها تعشق أن تتعرض للمخاطر و المواقف الحرجه , و دائماً تختار الخيار الصعب الذي لا تتوقعه لـ نجاح مهمتها , و أفضل وصف لهذه الشخصيه أنها مثل العميل "جيمس بوند" لكن بنسخه ناعمه !  الشخصية التاليه هي "Inge Wagner انج واجنر" و هي فتاه ألمانيه بدينه لا تتوقف عن غناء الأوبرا رغم أن صوتها مزعج جداً , و هناك أيضاً "Magnus Armstrong ماغنوس ارمسترونغ" الرجل الذي لا يتنازل عن خلع ملابسه التقليديه الاسكتلنديه , و أخيراً الشرير الرئيسي "Dmitrij Volkov دميتري فولكوف" و هو الشرير الذي تم المبالغه في تصوير براعته في الاغتيال , ما يزيد روعة تجسيد الشخصيات أو إتقان تقليد الأصوات سواء كان ذو لكنه بريطانيه أو ألمانيه أو روسيه .

أحد شخصيات اللعبة الظريفه , تعرف عليه بنفسك

أدوات و معدات فريده من نوعها

لعبة NOLF كما ذكرت هي لعبة منظور شخص أول FPS , تم مزج بها عناصر التسلل و الأكشن , رغم أن اللعبه تصنيفها الأول لعبة تسلل لكن هناك جانب كبير من الأكشن , فـ يوجد هناك مراحل تستطيع إنهائها باستخدام التسلل أو أن تنهيها بأسلوب الأكشن , لكن رغم ذلك هناك بعض المراحل التي تجبرك على اتباع أسلوب التسلل و ذلك حينما يتم كشفك يتم إطلاق جهاز الأنذار و تنتهي المهمه بالفشل , شخصياً كنت أميل أكثر لاستخدام اسلوب التسلل لأنه المناسب لمناخ اللعبة بشكل عام , و كنت أفعل ذلك حسب مجريات القصه فهناك أحياناً مراحل تبدو مصممه بأن تجتازها بأسلوب الخلسه أفضل من أسلوب الأكشن , و تلك المراحل تحتل نصيب كبير من اللعبة و الخيار على اية حال بين يديك , لكن بالطبع أسلوب و متعة اللعبة الحقيقية يحتم عليك لعبها بالشكل المتخفي فهو العنصر الأساسي للعبة , و اللعبة بدروها قدمت لك أدوات و أساليب مختلفه لاتمام مهماتك بالشكل الجاسوسي , فـ هنا يجب أن أذكر أحد إيجابيات اللعبة هو ابتكارها لأدوات و معدات مختلفه فريده الشكل و الأستخدام تهدف إلى أن تجعلك تجتاز أعدائك بطرق خفيه , و الجميل أن جميع هذه الأدوات ذات تصميم مميز و تملك طابع إنثوي حيث تعتبر في الحقيقه جزء من أدوات المرأه العاديه للتزين , فـ من ضمن الأدوات هناك مثلاً أداة التي تبدو مثل أحمر الشفاه لكنها في الحقيقه عبارة عن قنبله متفجره , و كذلك هناك أداة زجاجة عطر و التي تنفث غاز منوم , و هناك أيضاً أداة تشبه مشبك الشعر أو "الشباصه" و التي تقدم وظيفة فك أقفال الأبواب , أحد الأدوات أيضاً النظارات السوداء التي تحمل وظائف مختلفه مثل التقاط الصور و كشف فخوخ الألغام , و هناك ايضاً قطعه نقود و التي تجذب انتباه الاعداء و غيرها و الكثير , جميع تلك الأدوات كما تلاحظ ذات وظائف فريده من نوعها و تفيدك في أن تجتاز اعدائك بخلسه تامه بحيث يتم تشتيت انتباههم أو أن تبعد تركيزهم للموقع الذي يحرسوه , طبعاً بجانب تلك الادوات هناك عدد من الأسلحه الكلاسيكيه , و الطريقه المثلى للقضاء تماماً على أعدائك بدون صوت هي إما استخدام قبضة يديك أو عن طريق سلاح مسدس كاتم الصوت , و لكل هذه الطريقتين إيجابيات و سلبيات و هذا ما يقودني للحديث عن الذكاء الأصطناعي .

مشبك الشعر لفتح أقفال الأبواب !

مراحل لا تخطر على البال , و القدرة على المحادثه مع الناس

لا أقول أن NOLF تملك ذكاء اصطناعي عالي , بل ربما ذكاء خارق و مبالغ فيه , فهو لا يمكن أن يكون على أرض الواقع ابداً , فـ من الصعب جداً أن تسير خلف الحارس و لو ببطء شديد حتى مثلاً تضرب بقبضتك عدوك , فهو حساس جداً مع اي صوت حتى الأصوات التي لم تسمعها بنفسك ! كما ان احياناً ينظر الحارس إلى جهه معينه و يلمحك بسرعة كبيره و أنت في الأتجاه المعاكس , رغم أنني شخصياً انتهج أسلوب معين في تخطي الأعداء فإذا كان العدو حوله عدد من رفاقه أو بالقرب منه , فـ يحتم عليّ أن أستخدم قبضتي للقضاء عليه لأنها الطريقه التي الأفضل التي تستطيع القضاء على العدو دون صوت و انتباه رفاقه , لكن في الحالات التي يكون الحارس لا يتحرك ابداً و يكون مواجهاً لك فـ لديك خيارين إما أن تثير انتباه بأحد الادوات التي تملكها مثل رمي قطعة النقود , أو أن تنهيه بـ رصاصه واحده من مسدس كاتم الصوت , و هنا يظهر لنا الفارق بين استخدام قبضة اليد مثلاً و استخدام كاتم الصوت , فـ كاتم الصوت رغم انه "كاتم صوت" لكن هناك نسبه كبيره في ان يثير انتباه اعدائك مباشرة عندما تقضي على أحد الحراس و حتى و لو كان في مكان صعب فإنهم يلحظوا ذلك , و لا أنسى أن الأعداء حينما يجدو جثة أحد رفاقهم سوف ينتقلوا لـ أسلوب الشك و الاستكشاف و يبدؤوا في تمشيط المنطقه , ستواجه الكثير من العقبات حينما تريد أن تنهي جميع مراحل اللعبة بأسلوب التسلل نظراً لـ المبالغه الغير واقعيه في ذكاء الأعداء , شخصياً اصررت على ان العب بهذا الأسلوب منذ البدايه و استطعت امتلاك خبره في مواجهة و تخطي نوعيات مختلفه من الحراس و التي سوف تمتكلها أنت حينما تتقدم باللعبة على عكس حينما تكون في بدايتها , و على اية حال الأعداء ليسوا ذو ذكاء كبير حينما تصبح اللعبة أكشن بل أن من السهل ان تقتلهم بدون عناء رغم انهم يحاولوا المرواغه كثيراً من نيرانك , و حتى توزيع الأعداء و عددهم قليل جداً في مراحل الأكشن و على اية حال القليل من نوعية هذه المراحل توجد في اللعبه , لو انتقل و اتحدث عن محور أخر و هو أسلوب اللعبة و طريقة تسلسلها بشكل عام , لا أخفي عليكم أن اللعبة بلا شك رائعه و تعتبر عمل كبير في وقتها , و لكن حينما تتقدم في منتصف اللعبة تشعر نوعاً ما بالملل و يتكرر أسلوب اللعبه , فـ سوف تعتمد مهماتها على سيناريو الدخول إلى قاعدة الأعداء أو الى أي مكان أخر و من ثم تبدأ تتسلل في رحله طويله إلى أن تصل للهدف , دون حدوث أي مجريات تغير من سير اللعب , و هذا ما يجعلني أذكر أن اسلوب اللعبه من النوع الذي تعتمد مراحلها على الواقعيه في عرض المهمه من بداية دخولك مثلاً للنقطه A إلى الوصول للنقطه B و من ثم العوده و الهروب إلى النقطه A مجدداً , هذا ما لاحظته في منتصف أحداث اللعبه , لكن عدا ذلك اللعبه تقدم مراحل و أماكن متنوعه بأساليب مبتكره سواء فوق الجو أو تحت البحر , و مراحل أخرى تصل لحدود أبعد لا تخطر على البال ابداً , إضافه إلى أن هناك مراحل لقيادة مركبات مختلفه و مراحل تعتمد على الوقت و السرعه , و مراحل قليله يتوفر بها شيئاً من الألغاز و عقبات مختلفه ليس لها علاقه في مواجهة الاعداء , إضافه ايضاً هناك مراحل عديده تعتمد على التنكر و التوغل بين الأعداء و الحراس دون أن يعرفوا عن هويتك الحقيقه , و مراحل طبيعية لا يوجد بها قتال أو معارك , و لا أنسى توفر اللعبة معارك ضد الزعماء رغم أنها قليلة لكنها تتمتع بجو مميز من الابتكار و المتعه , إضافه إلى وجود بعض المهمات المميزه و التي تبتعد في عرضها عن الأسلوب التقليدي , و هنا أخيراً أذكر أحد مميزات اللعبة هو أن توفر أسلوب محادثه بسيط جداً , فـ هناك بعض المواقف التي يحتم عليك التحدث مع بعض الأشخاص و في ظروف مختلفه و ظهور مربع محادثه يعطيك الحريه في اختيار الرد المناسب مع من يتحدث معك , طبعاً هذه المحادثات لا تخلو من الجو الهزلي و اختياراتك في الغالب لا تؤثر على أحداث اللعبة بل يمكنك أن تتجاوزها , و السيء أن وجودها قليل في أحداث اللعبة .

جانب من أسلوب محادثات اللعبة

الخلاصه

لعبة No One Lives Forever بلا شك واحده من أفضل ألعاب الـ FPS , لما تميزت به من أسلوب خاص بها الذي يحيطها أجواء من الكوميديا , و إتقانها لشخصيات مختلفه بما فيها شخصية البطلة "كيت أرتشر" , و طبعاً امتازت بعرض بعض من الأفكار المختلفه في لعبتها سواء على صعيد تعدد الأدوات المتميزه التصميم , أو على صعيد المراحل المختلفه التي تنقلك لأماكن و ظروف لا تتوقعها , هذا النوع من الألعاب بلا شك القليل منه يتواجد في عالم الفيديو جيمز بشكل عام و في هذا الجيل بشكل خاص , اللعبة مليئه بأجواء الأثاره و المتعه في خوض مراحلها و مهماتها التي بعضها تخرج عن المألوف , استمتعت باللعب بها و انصح الجميع لخوض تجربة كلاسيكيه مختلفه كـ لعبة FPS , و بالطبع متشوق بشدة لتجربه الجزء الثاني .


1 التعليقات:

غير معرف يقول...

انا عايز لعبة fifa 11 كاملة اصل انا دورت عليها مش موجودة

إرسال تعليق