Our sponsors

19 سبتمبر، 2012

العداله تنصف [ريال مدريد] أمام [مانشتر سيتي]


 في اياب مباراة دور المجموعات في بطولة كأس ابطال اوروبا , و في اولى المباريات بين ريال مدريد و مانشتر ستي على ملعب الأول , انتصر الفريق الملكي بتسجيله ثلاثة اهداف مقابل هدفين كلها اتت في الشوط الثاني , سجل اهداف ريال مدريد "مارسيلو" و "بنزيما" و "رونالدو" , بينما احرز لـ مانشتر ستي "ديزكو" و "كارولوف" .

في ظل البداية التعيسه للدوري الأسباني بالنسبه لـ ريال مدريد , كنت متخوف من اي مباراه ممكن يقدمها الفريق الملكي أمام أحد الفرق القادمه بقوه لمنصات التتويج , كنت في الحقيقه لست متخوف من الفريق كـ مجموعه بل كلاعبين لما يملكه من اسماء مرعبه ممكن ان تحدث الفارق و هذا ما حدث بالفعل , لكن ريال مدريد بدأ بشكل أكثر ثقه و حالة ذهنيه و نفسيه جيده , فـ حينما وضع "مورينهو" لاعبين ارتكاز هما "ايسيان" و "خضيره" كان من اجل ايقاف خطورة لاعبي الوسط , و وفق الفريق من هذه الناحيه بل ان ريال مدريد امتلك خط وسط المباراه طوال الشوط الأول , لكنه لم يكن يملك اللاعب الذي يمكن يلدغ و يمرر و يصنع الكرات للمهاجمين , "ايسيان" من ناحية الدفاعيه و الضغط على حامل الكره كان جيداً نسبياً رغم انه من الواضح يفتقد لحساسية المباريات , و لم يكن اللاعب الذي يمكن ان يخدم الفريق من الناحيه الهجوميه و نفس الأمر كان ينطبق على "خضيره" , من الناحيه الاخرى فريق مانشستر سيتي متحفظاً و فاقد الثقه بنفسه رغم امكانياته الكبيره , و لكنه نجح من الناحيه الدفاعيه في إقفال اي توغل من "هيجواين" و "رونالدو" رغم هفوات "كومباني" , لذلك اضطر لاعبي ريال مدريد للتسديد من خارج المنطقه سواء كان من "رونالدو" أو "دي ماريا" و حتى في ذلك اصطدم الفريق الملكي بحاجز الحارس الكبير "جو هارت" و الذي لاشك كان قاهراً للفريق الملكي في الكثير من الكرات الخطره و خصوصاً تصديه لتسديدات "رونالدو" الصاروخيه , ربما هذا الاسلوب الدفاعي كان ذكياً في امتصاص لاعبي ريال مدريد و لدغه في اي فرصه ممكنه من قبل الهجمات المرتده من قبل وجود لاعب خط وسط كـ "سيلفا" و "سمير نصري" , لذلك استطيع ان اقول ان مانشستر سيتي كان موفقاً في استراتيجيته أكثر من ريال مدريد رغم افضلية الأخير .

بينما في الشوط الثاني هو الشوط الذي تفجر فيه الفريقان , و قدما مباراة بمستوى مباريات النهائيات , و حدث ذلك حينما اراح "مورينهو" لاعبي مانشتر ستي بعد إخراج "ايسيان" و فتح خط الوسط نسبياً مما سبب بالهدف الأول , لكن يد العداله ابت إلا و ان تكافيء "مارسيلو" بهدف التعادل بتسديده ممتازه بعد ان سدد مثليهما بشكل خرافي , هدف مانشتر ستي الثاني قصم ظهري و شعرت بالتشاؤم كثيراً و ان هذه المباراه خرجت من اليد , لكن كبرياء مدريد إلا ابى و ان يظهر و يثبت ان له اليد العليا و ذلك بهدفي "بنزيما" و "رونالدو" , مباراه كانت صعبه و معقده رغم انها كانت بيد ريال مدريد لكن انفتاح خط الوسط منح هجوم مانشتر ستي بالتقدم في المرتدات , نجوم المباراه بلا شك كانوا "جو هارت" الذي جعلني الا اتوقف من شتمه بسبب هولي من براعته في جميع التصديات , و هناك "يايا توريه" لاعب عملاق صعب ان توقف ابداً و لديه قوة جسمانيه مخيفه , من جانب ريال مدريد هناك "دي ماريا" قدم مباراه قتاليه , و كذلك "فاران" الذي نجح في الحد من خطورة المهاجمين نوعاً ما , و بالطبع يحسب لـ "مورينهو" تبديلاته الحاسمه بإدخال "بنزيما" و "اوزيل" و "مودريتش" الذين تمكنوا من حصار مانشتر ستي و جعلهم لا يعرف من اين يضرب ريال مدريد , فرحة "مورينهو" البطوليه تعبر عن الكثير من صعوبة المباراه , و تظهر كم ان "مورينهو" مجنون و يعشق التحدي و الفوز الصعب .

0 التعليقات:

إرسال تعليق