Our sponsors

30 يوليو، 2014

No Man's Land



فيلم بوسني حربي حائز على الأوسكار عام 2001.

أثناء الحرب التي اندلعت بين البوسنة و الهرسك و صربيا، يعلق جندي بوسني و جندي صربي في في خندق محايد بين الجبهتين، بالأضافه لجندي بوسني اخر لا يستطيع الحراك بسبب لغم بالأسفل منه، يبقوا هولاء الثلاثة بانتظار المساعدة من جنود الأمم المتحده و محاولة توقف قصف الجبهتين.

بعد ما شدني منتخب البوسنة و الهرسك في كأس العالم و تذكرت بشاعة حرب صربيا ضد البوسنة و المجازر المهولة المرتكبه ضد المسلمين، حاولت البحث عن انجح الأفلام البوسنيه التي تتناول حقبة هذه الحرب، و لعل أشهرها هذا الفيلم الحائز على الأوسكار، رغم انه لم يتطرق للحرب بشكل أكثر عمق على الرغم من وجود مشاهد حقيقه لمجارز صربيا، لكن فكرة القصة مرتبطة بالشخصيتين اللذان كل منهما يمثل جبهته المختلفه في الحرب، و هنا يحدث التضارب بينهما و صعوبة الاتفاق على رأي واحد بل انهما في الحقيقة لا يستطيعا الوثوق ببعضهم البعض رغم انهما في نفس الورطة، فكل منهما يتناوبا تهديد الاخر بالسلاح، هذا المنظور الذكي الذي يصور جانب مختلف للحرب و كيف ان إذا اجتمع خصمان في مكان احد؟ و ان نظرة بعضهم مجرد رجل متوحش عدو، الفيلم استغل هذه النقطة و جعلها عنصراً ممتازاً في الكوميديا السوداء بوجود الكثير من الحوارات المضحكه و المعبره بنفس الوقت، في الحقيقة النص الموجود في الفيلم لفت الانتباه من أول مشهد في الفيلم و كان في قمة الروعة بالطريقة التي كلاً منهما ينظر للحرب بشكل مختلف و يتهموا بعضهما انه العدو الحقيقي بينما هم في الحقيقه في وسط هذا الخصام لا يقوموا سوى قتل بعضهم البعض و حرق أراضيهم.

هذه وجهة النظر الموجودة في الفيلم ربما تشمل الكثير من الحروب الاهليه الواقعة في وقتنا الراهن، لكن رغم ذلك لا اتفق كلياً أن الطرف البوسني يمكن مساواته بالطرف الصربي، فالكل يعرف المجازر الفظيعة التي ارتكبت بجانب تواطؤ الأمم المتحده في إيقاف الجانب الصربي، و التي تم عرض وجهة نظر هذا الجانب اخر بحيث انهم الجانب المحايد الذي يريد إيقاف هولاء المجانين ذوي بني جلدة بعض من قتل بعضهم، رغم اعتراضي على المساواة بين الطرفين، لكن بشكل عام الفيلم رائع مليء باللحظات المتناقضه المضحكه المشبعه بحوارات ذكيه تداعب النفس، و يعرض وجهات نظر مختلفه من جانب الطرف الخصمان و الصحافه و الأمم المتحده و الضحيه هو الشعب.



0 التعليقات:

إرسال تعليق