Our sponsors

14 يناير، 2015

ما هو سر بلدة [Twin Peaks] ؟



لأنني ببساطة اعتقد أن افلام "ديفيد لينش" ليس لها مثيل بمعنى لن أجد اي فيلم يشبه بأي طريقة كانت، و لأنني تقريباً شاهدت ابرز اعماله السينمائية بداية من Eraserhead و The Elephant Man و Blue Velvet و Mulholland Dr، رغم ان بعض افلامه ليست مثاليه لكن بها لمسات لن تجدها بأي مخرج اخر، و في النهاية ادركت انني اخدع نفسي إذا اردت مشاهدة ابرز اعمال "ديفيد لينش" فـ بالتأكيد يجب أن اشاهد مسلسله الذي سطع نور "ديفيد" من خلاله و يعتبر ابرز اعماله بل العمل الأيقوني الذي اصبح كتاب و مرجع يستلهم منه بقية المخرجين اعمالهم، بالتأكيد انا اتحدث عن مسلسل Twin Peaks.



Twin Peaks مسلسل غموض و دراما و كوميديا و رومانسية و رعب، لا أعرف اي تصنيف بالضبط يمكن ان ادرج هذا الفيلم، على اية حال العمل التلفزيوني من صناعة "ديفيد لينش" و "مارك فورست" عرض بداية على قناة ABC في عام 1990 و انتهى عام 1991، إجمالي الحلقات 30 حلقة مكونة من 8 حلقات في الموسم الأول و 22 حلقة في الموسم الثاني.

نبذة:

تتمحور قصة المسلسل عن مدينة Twin Peaks الهادئة التي تستيقظ على خبر مقتل فتاة تدعى "لورا بالمر" و جدوا جثتها على الشاطيء، و يتم استدعاء العميل الفدرالي "دايل كوبر" إلى تلك المدينة ليبدأ في التحقيق في مرتكب الجريمة جنباً إلى جنب مأمور المدينة "هاري" حيث يشعر أنها جريمة ذات ملامح غير طبيعية على الأطلاق.

مرحباً بك في "توين بيكس"

رأيي:

في الحقيقة و بعد ان شاهدت عدد من أفلام "ديفيد لينش" و شرعت في مشاهدة الموسم الأول كنت اتوقع المسلسل سوف يركز بشكل محوري على جانب الغرابة في الأحداث بمعنى الرعب الغامض و الذي سوف يمنحك احساس بالقشعريره في ظل ترك شرح الكثير من التفسيرات للمشاهد و بالطبع لا أنسى الاحداث العجيبة الغير متوقعه، حسناً، المسلسل بالطبع يملك سمات اعمال "ديفيد لينش" لكن بالنسبة لي تفاجئت بعناصر عديده ابدع فيها المسلسل بشكل سحب البساط عن الاهتمام بالثيم الاساسي في القصة خصوصاً في الموسم الأول، أنا اعني الخلق المذهل لمدينة Twin Peaks بصورة تشعرك و انها حقيقة، حيث طوال المسلسل يصور معالم مختلفة من المدينة بما فيها اهل المدينة بالتأكيد، بلا شك المسلسل طوال وقت مشاهدته شعرت بأنني جزء من تلك المدينة حيث في الغالب لا يتم الخروج عن تصوير مشاهد في اماكن غير مألوفه أو خارج المدينة، فهي تتنقل من مبنى مركز الشرطة إلى المطعم الوحيد في المدينة "RR" إلى الفندق "جريت نورثرن" و غيرها من معالم المدينة التي تحيطها الغابات و تشتهر بمصنع نشارة الخشب و الشلال الكبير و اشارات المرور المعلقه و أصوات البوم في المساء، المسلسل بالفعل حقق هدفه بجعلك ترتبط بشكل وجداني بتلك المدينة و تشعر انك تعرف كل زقاق و شارع بها حيث نجح بجعلك تتعرف عليها بأقرب طريقة ممكنه و خلق لها سماتها الخاصة و ذلك بطريقة تصوير المبنى من الخارج قبل الانتقال للمشهد مع موسيقى خاصة لكل منطقة، و بالطبع هذا ليس كافي فكل مكان و شخصية لديها عالمها الخاص و يحتل جزء اساسي من المسلسل.

الشعور القريب من المدينة بالانتقال بالمشاهد في Twin Peaks لم أجده في عمل اخر، و بالطبع هذه الجزئية لوحدها تعتبر مصدر الهام للكثير من الاعمال السينمائية و الترفيهيه و لعلي اذكر منها لعبة Silent Hill، لكن كنت اظن رغم بدائية المدينة و اسلوبها الريفي في الحياة، كنت اعتقد انها بالفعل مدينة هادئة لا تعرف العنف و ان تلك الجريمة تعتبر مثل الكارثة و مصدر شؤم لهم، لكن هذا ليس صحيح، فـ هنالك الكثير من الشخصيات الشريره الساكنه في المدينة و مع تقدمك في المسلسل خصوصاً في الموسم الثاني يصبح مشاهد القتل اشبه بالطبيعية، و هذا لم اتمناه في المسلسل بحيث كسر طابع جريمة "لورا" هي الوحيدة التي سوف يذكرها سكان المدينة للابد.

The Owls Are Not What They Seem

عنصر اخر فاجئني به المسلسل بشكل مذهل، إنها الشخصيات، العديد من الشخصيات الرائعة جداً في المسلسل حيث ان كلاً منها تملك اسلوبها الخاص و عقليتها المختلفه، و على ذكر العقلية فهنالك الكثير من شخصيات الغريبي الأطوار، الروعة تكمن في الكيمياء التي تحدث و تتفاعل بين شخصية و اخرى مما يجعل تصرفاتها و مشاهدها مع بعض في قمة الغرابة احياناً، و غالباً تدفعك للضحك، و لو اتحدث عن الشخصيات فلا يمكن ان اتجاهل او انسى شخصية البطل المحقق "كوبر" أو "كوب" كما يطلقوه عليه اصدقائه، شحصيته ايقونيه مختلفه عن اي ممثل جسد دور المحقق على الأطلاق و ربما الأفضل، اسلوبه المتقن و الهاديء في تتبع الادلة و ثقته العاليه بنفسه كلماته في استجواب الاخرين امر في غاية الروعة، في الحقيقة شخصية "كوبر" جزء لا يتجزأ من المسلسل و لو تم استبدالها بشخصية محقق طبيعي تقليدي فسوف يشعرك بالنقص، شخصية "كوبر" و هدوءه الدائم و عشقه اللامتناهي لشرب القهوة و الكثير من خصاله المميزه التي عبّر عنها الممثل "كايل ماكلاشلان" بأروع طريقة ممكنه و خصوصاً تعابير وجهه التي تصف الكثير بدون كلمات، و بالطبع شخصيته الغريبة القادمه من خارج المدينة تواجهه شخصية "هاري" شريف المدينة سوف يكونا أروع ثنائي على الإطلاق، طبعاً هذا فيض من غيض، الجميل في شخصية "كوبر" أنه عقليته و الظروف المحيطه به بعيده عن اسلوب شخصيات المحققين الاخرين مثل البحث عن دليل ثم استجواب المشتبه بهم، فهو الادلة بالنسبة لي سهلة المنال، لكن الاكثر اهمية هو اساليبه الغريبة للتبع اثر القاتل  و المعتمده على احلام و رؤيا و تجارب عجيبة و تلميحات غير واضحه.

 إذا بدأنا نتطرق للشخصيات فهنالك شخصية رجل الاعمال الكبير "بين هورن" مالك الفندق الوحيد في المدينة و الذي يكون بصحبته اخوه المضحك اللذان هما الاخران يكونا ثنائي رائع اخر، و هنالك شخصيات الشرطة و اللذان لا يتجاوز عددهم ثلاثة اشخاص، و بدل ان اذكر اسماء الشخصيات فـ يحتم عليّ ذكر أفضل الشخصيات الموجوده في المسلسل بالنسبة لي، أولاً بلا شك "دايل كوبر" و لا أكذب إذا قلت هو لوحده سبب كافي لمشاهدة المسلسل من أجله و لا أبالغ إذا اضعه جنباً إلى جنب مع شخصيات المحقيقين أمثال "هيركيول بوارو" و "شرلوك هولمز" مع اختلاف اختصاصه بالطبع، و بعد ذلك شحصية "ليلند بالمر" والد "لورا" الفتاة المقتوله، و الذي بالكاد يفقد عقله بعد الحادثة و اصبح مهووس بالغناء و الرقص احد الشخصيات المضحكه في المسلسل و الذي استمتع لكل مشهد يقوم بأحد تصرفاته المجنونه و ربما هو صاحب أكثر مشهد في المسلسل كدت ان اسقط على بطني من شدة الضحك، قد يكون شخصية كوميدية لكن رغم ذلك هنالك جانب يشعرك بالاسى و الحزن عليه و كيف اثر عليه فقد ابنته الوحيده، الشخصية الثالثة هو العميل "البرت" احد رفاق "كوبر" في الـ FBI رغم ظهوره المتقطع في المسلسل لكنه هو الاخر يعجبني جداً ازدراءه لأهل المدينة و يصفها بالبدائية و الغير متحضره وجرأته ضد اي احد و هذا ما يجعله يقع في صدامات مع "هاري"، كلماته الوقحه ضد الاخرين يعتبر بالنسبة لي مصدر سعادة كبيرة، و اخيراً من افضل الشخصيات شخصية "لوسي" موظفة الاستقبال و السكرتيره في مركز الشرطة، شخصيتها رائعة كـشخصية و تمثيل، صوتها البريء في وصف بعض الامور الخطره يثير ضحكي كثيراً، كما سذاجتها و استرسالها كثيراً في وصف اي حدث و لو كان تافهاً امر طريف و مميز بها، و حتى عدم اكتراثها في مظهرها و ملابسها سمة مميزه في هذه الشخصية، و لا أنسى لمسة الذكاء من المخرج بجعل شخصية "لورا بالمر" الفتاه المقتولة ليس لها اي دور في المسلسل، فكلما يتم التنقيب اكثر عن حياتها تشعر انها بالفعل حية و شخصية اساسية في المسلسل، و هنا يكمن عبقرية المخرج بجعل شخصية ميته لها روح و موسيقى خاصة لها و كانها احد ابطال المسلسل.

من اليمين، هوك،هاري،كوبر،البرت

كما ترون بلا شك شخصيات المسلسل كلاً منهم حرص المخرج ان يضفي عليها امور مميزه فكلما تتذكر احدها تتذكر هيئته في الملابس مثل الطبيب النفسي "جاكوبي" أو كلماته و غلظته مثل "البرت" أو حركاته و تصرفاته مثل "ليلند"، الشخصيات بحد ذاتها رائعه و مميزه و اصطدامهم ببعضهم البعض يزيد من حلاوتها كثيراً، و حتى الشخصيات التي لا تمت للقصة و لا تخدم احداثها بشكل رئيسي لكنك تستمتع بمشاهدتها، و هذا لا يعني ليس هنالك ثمة شخصيات مضجرة و سيئة مثل "دونا" و "جوسي"، الملاحظ هنا أن اغلب الممثلين ليسوا جميعهم ذو يملكوا مهارة عالية في التمثيل، لكن هذا لا يهم لأن ذكاء المخرج عرف كيف يفصّل كل شخصية للممثل نفسه بحيث تصبح متناسبه تماماً معهم.

الموسم الاول

فد ترون انني بدأت انطباعي عن التحدث عن الشخصيات و الخلق المذهل لبلدة Twin Peaks، لأنها كما ذكرت اكثر المفاجات التي حصلت عليها إضافة لأكثر ما ميز المسلسل بشكل عام، لكن بالنسبة للقصة و لو اتحدث بالتحديد عن حلقات الموسم الأول، فـ المسلسل لا يتتبع اسلوب التحقيق المعتاد، في الحقيقة و هذا ربما احد الامور التي لم تعجبني ان المسلسل لم يضعك تحت خيط واضح لتتبع القاتل او يستوضح لك ماذا يحدث بالضبط، هنالك الكثير من الحلقات التي تتجاهل قصة الجريمة رغم انها اساس القصة لكن سوف يتفرع من ذلك قصص جانبية مختلفه و لا الومهم على ذلك حيث ان البلدة تحتوي على العديد من العائلات و الشخصيات التي كانت بمعرفة مقربة لـ "لورا" لذلك يتم تسليط الضوء اكثر على تلك الشخصيات و الجميل ان كلما يتقدم المسلسل حتى إلى الموسم الثاني سوف ينكشف الكثير عن حياة "لورا" الغامضة و الكثير من الاسرار المختبئه، لكن كـ جانب ان المسلسل منحك شعور بأن الجريمة غريبة و ليست طبيعية نوعاً ما، هذا الاحساس رغم وجود احد اشهر المشاهد "الستارة الحمراء" لكن حتى مع وجود بعض تلك المشاهد التي لا يوجد لها تفسير لم يدفعني المسلسل اكثر للاهتمام لهوية القاتل او ماذا يحدث بالضبط، لأن كل كلما تتقدم القصة خطوة سوف يتم تحويلك لقصص جانبية لشخصيات اخرى، و هذا ربما امر سلبي و إيجابي، لأن الكثير من المسلسلات اذا حدت عن القصة الاساسية غالباً تكون القصص الجانبية مملة و مضجرة و مضيعة للوقت، لكن على عكس هذا المسلسل العديد من القصص الجانبية التي تستمتع بها و تعرفك على الشخصيات عن قرب اكثر لأن المسلسل في الحقيقة ليس فقط عن جريمة القتل بل عن بلدة Twin Peaks بشكل عام، و احد الامثلة شخصية "نادين" المضطربة عقلياً و التي حرفياً طوال الموسمين بعيده تماماً عن القصة الاساسية لكن رغم ذلك شخصياتها و مواقفها مع "إد" في قمة الظرافة و لن تشعر بمضيعة الوقت، الخلاصة الموسم الاول بالنسبة لي كان مثل مقدمة لعالم المسلسل و لم يكن مشوقاً إلا في اخر حلقتين خصوصاً النهاية الصادمة.

ليلند، واحد من شخصياتي المفضله

الموسم الثاني

بالنسبة للموسم الثاني ربما هو الافضل، على الاقل تقريباً أول 10 حلقات كانت افضل بكثير من الموسم الاول، حيث بدأ التركيز اكثر عن قصة المسلسل، و بدأ الاحداث الخطرة و المواقف المشوقة تظهر، و الاهم من ذلك عاد "ديفيد لينش" ليستخدم تلك المشاهد المرعبة و التي تظهر بشكل مفاجيء و تترك مذهولاً تماماً و تتسائل عماذا رأيت للتو، روعة الموسم الثاني انه بدل ان يكون التركيز عن حياة الشخصيات الجانبية الشخصية -رغم اني كما ذكرت هذا الامر ليس سيء- ، تغير الوضع كثيراً في الموسم الثاني و اصبح كل شخصية تسير بطريق خطر و مشوق، و التنقل بين شخصية و اخرى في قمة الروعة و يتركك تحبس انفاسك و تتسائل ماذا حدث لتلك الشخصية و ماذا سيحدث لهذه الشخصية، و هذا هي روعة المسلسل انه لا يركز فقط على شخصية "كوبر" بل ان هنالك شخصيات اخرى يواجهون المصاعب ايضاً، روعة الحلقات الاولى من الموسم الثاني انه لعب على الجانبين ليس في جانب التحقيق و البحث عن القاتل، بل حتى على جانب الرعب و اللحظات الغريبة و الغير طبيعية، بلا شك عامل اخر يجعلني اعجب بشدة بفكر "ديفيد لينش" انه يعرف يتلاعب بالمشاهد و يقدمها بأفضل طريقة ممكنة، لن يخيب ظنك في تقديم اي مشهد مهم في المسلسل، الكثير و الكثير من مشاهد المسلسل تعتبر ايقونية و عالقة في اذهان الكثير، طريقة الانتقال بين الشخصيات مع تلك الاصوات الموتره و لا ننسى علامة الجودة الموسيقى الفاتنة، بالفعل تقديم المشاهد في هذا المسلسل في قمة الروعة.

في منتصف الموسم الثاني و تحديداً حينما تنتهي قصة المسلسل الاساسية، يبدأ المسلسل في الانحدار نوعاً ما و يركز بشكل مكثف على قصص جانبية مختلفه، و يجب ان اذكر ان المسلسل ليس مثالياً تماماً في صياغة بعض احداث القصة، هنالك بعض المشاهد لا يسعني سوى ان اقول غبية و غير حكيمة في وضعها بهذا الشكل، عدد من المشاهد اتسائل و اقول من الذي قرر ان يضعها بهذا الشكل البدائي؟ طبعاً اغلب تلك المشاهد السيئة و الغبية هي في الغالب مشاهد جانبية، لكن كما ذكرت ابرز احداث المسلسل لن يخذلك تماماً في طريقة عرضها، و لعل اعبر عن ضجري كثيراً في الكم المهول في تصوير العلاقات الرومانسية بين كل الشخصيات، حرفياً كل الشخصيات لديهم عشيقه و في نفس الوقت عوائق ليصل لتلك العشيقه، كثرة تلك العلاقات خصوصاً في النصف الثاني من الموسم الثاني اخفضت كثيراً من المسلسل إضافة للكثير من الاحداث التي تحدث لبعض الشخصيات جعلتني اتسائل جدياً و اقول لماذا لا يوجد شخصية تعيش بشكل طبيعي؟ حتى اكون واضحاً سوف اعطي مثالاً غير حقيقي، مثلاً احد الشخصيات قتل احدهم ثم يهرب ليجد فتاه فجأه يعشقها لكن يكتشف ان تلك الفتاه لديها مشكلة مع احدهم لكن ذلك الشخص فجأه يكتشف انه يعرفه منذ السنين و هكذا يدور المسلسل في الدخول من مشكلة لاخرى مبنية على المصادفات، و اعيد و اكرر اغلب ذلك يبدأ في الحدوث في النصف الثاني من الموسم الثاني، لكن الغريب أنني رغم نهاية عقدة المسلسل في النصف الثاني من الموسم الثاني، لازال لدي شعور بالرضا رغم كثرة المشاهد الغير مهمة حيث اصبحت و كأنني احد سكان هذه المدينة و لا يوجد لدي مشكلة لو استمر المسلسل هكذا طوال الوقت يستعرض حياة الشخصيات، لأنني كما ذكرت شخصيات المسلسل مميزة و هنالك الكثير من المشاهد من الممتع رؤيتها، لكن يظل لا أعرف لماذا تم تمديد حلقات المسلسل بهذا الشكل الغير مبرر.

كوبر و حركته الشهيرة

ميزة المسلسل انه لا يركز على عنصر معين، فهو مزيج بين غموض و رعب نفسي و كوميديا و رومانسية رغم ان الاخيره هي الاسوأ بالنسبة لي، بخصوص الكوميديا كما ذكرت ان هنالك الكثير من المشاهد التي سوف تطرحك ارضاً من الضحك، بينما جانب الرعب و الغموض استخدم "ديفيد لينش" لمساته المعروفة و الجميل انه دائماً لا يضع كل ما في جعبته امامك، دائماً يستعرض تلك المشاهد بشكل يجعلك مذهول و مشلول التفكير لا تعرف ماذا يحدث بالضبط، و هذا ما يدفعك دائماً لمشاهدة المزيد من الحلقات لمعرفة التفسير الحقيقي و حتى هنا المخرج يفتح مخيلتك لجميع الاحتمالات و التوقعات، و هذا الاسلوب هو الذي يميز "ديفيد لينش" لا يخبرك ان هذا يعني كذا و كذا، امور كثيره غريبه يستعرضها في مواقف اكثر غرابة و لا يقدم لك التفسير المناسب، و الجميل ان في مسلسل Twin Peaks انه لم يجعل السمه الاساسية هو الغموض أو الرعب بل انه يمزج الحياة الطبيعية و مشاهد الشخصيات العادية و مع شعور بالقشعريره و مشاهد غريبة و ذلك عن طريق حركات زوايا الكاميرا و نغمات الموسيقى دائماً تشعر ان ثمة امر غير طبيعي يحدث هنا.

واجب ان اتحدث بشكل مبسط عن الحلقة الاخيرة و نهاية الموسم الثاني طبعاً بدون اي حرق، لأنه ما حدث في تلك الحلقة و خصوصاً أخر مشهد ربما ينطبق عليه حرفياً كلمة "انفجار العقل"، رغم انني لست راضي بل مستاء عن بعض اخر المشاهد لبعض الشخصيات و يمكنني اصنفها ضمن المشاهد الغبية، لكن هذا لا يهم بما ان المشاهد المتعلقة بالقصة الاساسية و بالتحديد شخصية "كوبر" لا اكذب من اروع ما حدث لتاريخ الميديا و تعتبر حلقة ايقونية مجنونه، طريق الكشف عن الحقيقه و ما يحدث بصورة يجعلك عاجز عن التفكير تماماً، و من ثم يفجرك كلياً في اخر مشهد و نهاية مفتوحه هي الاعظم في التاريخ، لازلت و حتى الآن اعجز عن تصديق ما حدث في النهاية و كم انني شعرت بحمل كبير في ظهري بعد النهاية و حمداً لله ثمة موسم قادم بعد 25 سنة من الغياب، و لازلت ايضاً لا استطيع فهم كيف ان البشرية استطاعت الاستمرار في الحياة بعد نهاية الموسم و لم ينظموا مظاهرات و حروب و معارك لأكمال المسلسل، كل هذا لأن النهاية بالفعل لا يحتملها جسدي و لا يتخيلها عقلي ابداً، نهاية مفتوحة عظيمة تجعل جسدك ساخناً بعدها و لن يهدأ إلا بعد ما يأتي الموسم القادم، 25 سنة مع تلك النهاية المفتوحة المجنونة و العالم يعتبرها امر لا بأس به، يكاد عقلي يصدق هذا، و "ديفيد لينش" مع تلك الحلقة الاخيرة التي اخرجها شخصياً يعبّر لنا عن مدى عبقريته مجدداً.



الخلاصة

بعد مشاهدة مسلسل Twin Peaks عرفت من اين يستلهم الكثير من المخرجين و الكتاب إلهامهم، فـ المسلسل كتاب 101 لاخذ الكثير من الاسس، عالم المدينة المميز و طريقة تصويره و جعلك مرتبط بها، كذلك الشخصيات المميزه و التي حرصوا ان يجعلوها مختلفه عن بعض تماماً، و كذلك تصوير المشاهد الغريبة و قصة المسلسل الاساسية لا تتوقف عن الغموض و تفاجئك في كل مرة و الاروع محاولة تقديم شيء جديد و غير تقليدي و متوقع، و لا انسى شخصية "كوبر" الايقونية، مثلما ذكرت الموسم الاول ربما اشبه بمقدمة تعريف عن المدينة و الشخصيات و ما يواجه العميل "كوبر" لكن الموسم الثاني هو الافضل و يوجد بها الكثير من المشاهد التي سوف تعلق للذهن و بعد ذلك المسلسل يبدأ يفقد قصته الاساسية، أنا لا اقول ان المسلسل مثالي نعم هنالك شخصيات و مشاهدد و قصص سيئة و سيئة جداً، لكن لو اتحدث بشكل عام هذا العمل اتقن ما يجب اتقانه و بأفضل صورة.


0 التعليقات:

إرسال تعليق