Our sponsors

5 نوفمبر، 2010

"عمل جماعي" هااا !


قبل كل شيء اريد أن افسّر معنى "هااا" التي اقتبستها من رواية "النمر الأبيض" حيث يطلقها "بالرام" عندما يريد السخريه من شيء بشكل استنكاري , في هذه التدوينه السريعه سوف اتحدث بشكل مقتضب عن مدى جمال "الفرديه" , و ليس عليك عزيزي القاريء ان تومئ برأسك موافقاً على كل ما اقول , و ليس عليك ايضاً ان تصدق إذا ما سوف اتحدث عن "جمال" الفرديه , تباً , اعتقد انني ارتكبت خطأً في اختيار كلمة "جمال" , فـ انا اؤمن ان لا يوجد شيء جميل مثل الطبيعه و ما عدا ذلك فهو قبيح , المعذره يبدو انني بدأت "اهلوس" قليلاً , و الهلوسه أحد اعراض الشيخوخه !


في فصول احد المراحل الأبتدائيه بطبيعة الحال من المعروف أن صفوف المقاعد و الطاولات تكون متباعده عن بعضها و هذا هو الأمر الطبيعي الذي اعشقه , لكن حينما يأتي احد المعلمين أو كما يعرف بـ "رائد الفصل" يريد ابتكار شيء جديد من اجل النشاط حيث التجديد و في الحقيقه كل ما يهمه هو ان يثني عليه المدير و ينال مدح البقيه , الطلاب لا يعرفون معنى التجديد في الفصل سوى أن يطلبوا من المعلم أن يجعل المقاعد و الطاولات ملتصقه مع بعضها , "توقفوا لحظه , أنا اعترض , تباً لكم هل احد يسمعني ؟! " بالطبع لن يسمعك احد ايها المسكين , حيث تطغى اصوات حركة الطاولات على صوت اعتراضاتك , فـ انظر حولي و اجد كل طالب ينظر لـ زميله الذي بجانبه مع ابتسامه تكاد ان ترى فيها مقدمة اسنانه احتمال تكون لبنيه او ان اللبان قد عمل فعلته , و بالمناسبه لدي معلومه سريعه بأن الهند يعشقوا اللبان بشكل كبير خصوصاً ذو اللون الأحمر منه , و لا اعرف كيف يكون هذا النوع من اللبان .

و في خضم هذه المعركه ابدأ في تسليح حصني الضعيف , و اتشبث بقوه في اطراف الطاوله منعاً من أن يهاجمها المغتصبون الظالمون , فـ اركل هذا , و اضرب بقبضتي الأخر , و ارمي اقرب شيء يصل إلى يدي في وجهه من يعترضني , طبعاً الطلاب في هذه المرحله حين ادرس تلك العقليات و اسلط عليها المجهر و اضع الفرضيات المحتمله , فـ أجزم انهم لا يعرفوا معنى التجديد , و لم يطرأ في عقولهم ذات الخلايا الرماديه أي فكره في ان يحصلوا على جائزة "أفضل فصل" هااا! (لا يتحتم عليّ أن اعيد شرح هذه الكلمه إذا ما تجاهلت جميع هذه السطور و قفزت قفزة لا شك انك ستحصل على اثرها الميداليه الذهبيه في اولمبياد لندن) , نعود لـ فرضيات تلك العقول فـ الهدف الأول من تقريب تلك الطاولات هي ان يحظى كل واحد بفرصه في محادثة صديقه الذي لم يره منذ قرن , أو حتى رأه منذ ثانيه فهو يريد ان يزعجك بمغامرته في الشوارع , فقط هذه هي الفرضيه الوحيده التي خرجت بها ابحاثي , اوه نسيت انه سوف يستفيد من نقل الاجوبه من بعضهما , سوف استمتع بـ نصري قليلاً , حيث جميع الطاولات ملتصقه مع بعضها ما عدا طاولتي الصامده , التي اخلت بتوازن كامل الفصل و جعلته مائل المظهر , حسناً سوف يستعينوا الطلاب المساعده من الكوماندو الذي ينطق فقط بكلمه واحد "محمد ! " بعد هذه الكلمه هدوء تام طبعاً لم تسمعوا شيئاً لأنه يحرك يده يميناً اشاره إليّ لمساواة الصف , مجرد كلمات هزمتني في تلك المعركه الضاريه , يا للخساره .

ما أروع أن تكون متفرداً بنفسك , تملي ما تريده على نفسك بـ الطريقة التي تحبها و في المكان الذي تعشقه , لا لـ أن احد يفرض عليك ما يريده بينما أنت تصارع عقلك لـ تقبل بـ فكرته من أجل مفهموم "العمل الجماعي" , كلما ينطق المعلم بها لـ تكليفنا بـ نشاط ما يتطلب الجماعيه , تباً أستطيع فعل ما اريده بـ مفردي و بشكل أفضل من خمسة طلاب مجتمعين مع بعض , لماذا ؟ الانطلاق في أفكاري دون دخول طرف أخر و سحقاً لـ اي طرف يفسد عليّ خلوتي , هذا ما حدث في اخر "الأعمال الجماعيه" حينما كلفنا نحن الخمسه + واحد بـ عمل عرض تقديمي أو بما يعرف بـ Presentation , بطبيعة الحال التشاؤم يحل عليّ عندما اسمع "عمل جماعي" أو "Team Work" ليس مجرد عرض تقديمي بل يجب علينا نحن الخمسه بالاضافه إلى شخص أخر أن نقدم ملخص او كما يعرف بالكتيب لما سوف نتحدث عنه مطبوعاً , جلسنا نحن الخمسه بالإضافه للشخص الأخر , طرح هذا الشخص عدة مواضيع , "آآآ موافق , لست موافق , صعب , غير مناسب " حينما اختاروا هم الخمسه الموضوع بعنوان "كيف تقضي وقتك على الأنترنت ؟ " هااا! طبعاً يجب ان يتقدم احد بكتابة هذا الكتيب و جميعهم يغطون في سبات عميق رغم ان هناك وقت محدد , بـ طريقتي الخاصه قمت بهذا العمل منسقاً مطبوعاً كل ما عليك ان تفعله ايها الخمسه ان تختار الفقره المناسبه و تتحدث عنها , ماذا حدث , "آآآ , ليست عامه , هناك طريقه افضل , قصيره" وضعت يدي في رأسي منعاً في أن يثور البركان , حسناً افعلوا ما تشاؤون , ما حدث انهم جعلوا الموضوع اكثر عموماً كما اقترحوا و لم اريد ان افسد عليهم "روح الجماعية" تلك هااا! و ماذا حدث اعطوني فقرة "الخدمات العامه" هااا! تم تحويل الموضوع من قضاء الوقت على الانترنت , إلى فوائد الكمبيوتر بشكل عام , طبعاً نلت هذه الضربه مستسلماً كما دائماً يحدث لي في مثل هذه المواقف منذ الأزل من معركة الطاولات إلى الآن.

كونك تكون جزءاً من خمسة اشخاص لـ الاتفاق على موضوع معين , ابداً لا يمكن ان تطرح ما في عقلك بما ان الخمسة اشخاص لهم عقول اليس كذلك ؟ و انا اعتقد ان كل عقل يختلف 360 درجه عن الأخر , فـ العقل الواحد افكاره تستوعب صاحبه و هو افضل شخص يستطيع ان يستثمرها في صالح صاحب العقل نفسه , لأنه الأكثر درايه فيما يفكر فيه عقله , و ما الذي يتطلب إليه إمكانياته و هناك جزء أخر في جسم الأنسان هو الذوق الذي يتحكم في تكوين ما يريده الفرد الواحد حيث يرتاح بالطريقه التي يظهر عليها ما يفعله , فـ طبيعة "العمل الجماعي" يفرض عليك مهام معينه حيث تجد هناك قيود و حدود لا تستطيع تجاوزها أو تحلق بإبداعاتك بعيداً . فـ لا يمكن ان يتفق عقلان على الأقل في كل شيء ابداً , إلا لو ان هناك عقلان توأما نفسيهما اعني عقلان منسوخه بعضها البعض , حتى التوأم احياناً يريد التصرف بشكل اكثر استقلاليه عن الأخر , هل سمعت بتلك القصه التي تكررت في مسلسلات الكرتون لا اعرف إذا كانت قصه كلاسيكيه أو من الادب الانجليزي او حتى العثماني , حينما يريد احد التوأمين ان يعيش حياته الخاصه و يكون شخصيته المختلفه عن التوأم الأخر , و لا يريد ان يجمع الناس التوأمين بشخص واحد .

أنا لا ادعوا للفرديه و ان تصبحوا انانين مثلي و تحتفظوا ما يبقى في عقولكم , فـ اعترف هناك المئات من الاشخاص كل واحد منهم يملك عقلاً واحداً لكن عقله هذا استطاع ان يخدم البشريه من شمالها إلى جنوبها إن لم يخدم العالم بأسره , هناك الكثير من الاعمال في العالم يتطلب فيها تلك العقول مندمجه مع بعض , اضخم الأمثله هو قيام دوله واحد لا يمكن ان يتحكم بها شخص واحد , هل هذا صحيح ام انا واهم ؟! و ابسط الامثله لعبة كرة القدم صعب ان تتحرك دون جماعيه , حسناً رغم ان المدرب هو من يتحكم بالفريق كـ قطعة الشطرنج بعقله وحده اليس كذلك ؟! و رئيس النادي هو من احضر هذا المدرب و هو بعقله و إرادته وحده يستطيع ان ينهي هذا الفريق و ليذهب المدرب و الـ 11 لاعب و مليون مشجع إلى اقرب جحيم اليس كذلك ؟! حتى عندما نسمع بـ عالم او مخترع مجرد اسم يتكون من جزء واحد عالم واحد = عقل واحد , أم من الممكن هناك جماعيه في اختراعه أو انه يملك عقلين ؟ ربما هذا دليل على انه استطاع ان يتصرف وفق عقله , بالطريقة التي يراها دون مضايقه اي شخص اخر , ها انا مجدداً اخذ منحني سلبي , مع اعترافي بأن العالم ربما لا يستطيع الحركه دون جماعيه , لكن في الوقت نفسه ارى ان الجماعيه تتطلب الأمور التقنيه التي تحتاج لقوه و جسد , أما حينما ينفرد الشخص بعقله وحده يستطيع ان يبدع و يخترع و يبتكر بشكل افضل اليس كذلك ؟!

ماذا نستفيد من هذه التدوينه ؟ تستفيد منها عزيزي القاريء المحترم المبجل أن رواية "النمر الأبيض" سوف تشرح لك مواضع استخدام "هااا" و طرح انواع مختلفه من اللبان الهندي !

3 التعليقات:

Somebody's Me يقول...

أنا متأكده أن هذه التدوينه من ألطف ما قرأت في عالم المدونات...
فالإبتسامه لم تغادر وجهي وأنا أقرأ بإستثناء الضحكه المدويه ’حينما أشار لك الكابتن لدخول في السرب’!!!
ولــكن هذا الشيءلاينقص من قدرك فمهما كان لاننكر شجاعتك وقوتك,,أما الإصرار فلا مجال لذكره الآن!!!!ههههههههه

يــــــالذكريات..

ولم أصدق ما أرى (بعد ما ظننت أن مدرستي وحدها هي المنكوبه)من أن جميع مدارس المملكه تكرس حياتها وجهدها ومالها في موضوعين لا ثالث لهما إلا من أم أخرى!!
(التلخيص - والمطويه)!!
تبا لهم.

فعلا أبدعت للغايه في تدوينتك,,
التي (خبطت)ذكريات الإبتدائي في رأسي لتوقظها والتي أحتاج معها لمدونه و(دفتر أبو 200 مربعات)!!!

غير معرف يقول...

السلام عليكم
الشيخ عندنا موقع لنشر مواضيع المدونات واذا تسمح تضيف موقعك عندنا وباذن الله ننشر مواضيع
www.w9ltk.com

M.A.D يقول...

Somebody's Me :

لاحظت ان اغلب تعليقاتك عباره عن اقتطاع جزء بسيط من الموضوع الاساسي , فـ التدوينه في الحقيقه لا تتحدث عن المدارس و الملخصات , و للعلم العرض التقديمي الذي طُلب منا حدث في الاوقات الحاليه , اعني الآن في الكليه .

(يبدو حتى تعليقات الزائره الوحيده اطلق الانتقادات عليها خخخخ)

---

بالنسبه للتعليق الثاني -إن كان تعليق- , فـ المعذره لا اسمح .

إرسال تعليق