Our sponsors

9 أغسطس، 2012

[جيفري آرتشر] في [سجين بالميلاد]


 الكاتب : جيفري آرتشر
تاريخ النشر : 2008
النوع : دراما
الناشر العربي : مكتبة جرير

نبذه :

لم يكن يعلم "داني كارترايت" أن الليلة التي سوف يخطب بها "بيث ويلسون" في أحد المقاهي الصغيرة برفقة شقيقها و أعز اصدقائه "بيرني ويلسون" أن تلك الليلة سوف تنتهي بـ مقتل صديقه "بيرني" و المتهم هو "داني" , و ذلك بعد أن حدث شجار بين "داني" و "بيرني" ضد ثلاثة رجال مجهولين حيث تنتهي المعركة بـ مقتل "بيرني" و القبض على "داني" بإدانته بهذه الجريمة بعد توفر جميع الدلائل و الشهود التي تورطه بها , و اختفاء حلم الزواج من "بيث" و الحكم عليه في سجن "بيلمارش" لمدة 22 عاماً , ماذا حدث بالفعل ؟ هل فعلاً قتل أعز اصدقائه ؟ و هل سوف يكمل "داني" مدة محكوميته ؟


رأيي :

عاديه , هذا هو الأنطباع النهائي للروايه , فـ هي لم تصل لدرجه عاليه من الاثاره و لم تكن سيئه كثيراً , لعل ابرز النقاط التي شتتي في الروايه هو أنها كانت متعددة القصص في قصة واحده , بحيث أنها لا تملك عقدة رئيسيه يريد "داني" التخلص منها , فـ مثلاً في البداية توقعت أن الرواية سوف تكون من نمط روايات التحقيق و الاستجواب مثل روايات "أجاثا كريستي" مثلاً , بحيث أنك سوف تتسائل من قتل "بيرني" لكن الجريمة من الأساس لم يكن بها كمية كبيره من الغموض أو مثلاً تثير الشكوك , بعد ذلك يذهب الكاتب في قصة أخرى و هي حينما يسجن "داني" و يقابل شخصيات أخرى , و هنا توقعت أن الرواية سوف تسير على نمط روايات السجون مثل "الميل الأخضر" , لكن الرواية تأخذك لمنحنى أخر لا أريد ذكره و تذهب لقصص مختلفه تفتقد للاثارة و التشويق , رغم أن اسلوب الكاتب كان مميزاً في سرد الأحداث و صياغة الحوارات و خلق الشخصيات لكن القصة نفسها لم تكن مثيرة للاهتمام و نصف منها كان بها جانب ملل , لكن على النصف الأخير منها وصلت لدرجه جيده من الأثاره , كما أن الكاتب لم يعجبني اسهابه في أمور المال و الاقتصاد و البيع و الشراء في العقارات و التعامل مع البنوك فهذا جانب لم يعجبني من الروايه , الروايه بشكل عام كان بها لمسات مميزه و اعجبني الفصل الأخير منها كثيراً , لكن الرواية من النوع التي تستطيع تأجيلها لأطول وقت حتى تقرأها بحيث هناك روايات تتفوق عليها كلياً .

0 التعليقات:

إرسال تعليق