Our sponsors

23 أكتوبر، 2012

رقم "ثلاثة عشر" و هويته المفقوده في [XIII]


 هناك الكثير من ألعاب الفيديو جيمز اقتبست من القصص المصوره أو "الكوميكس" , و كلاً من تلك الألعاب حاولت إضفاء لمساتها الجيمزيه في اللعبه المقتبسه و تحويلها بشكل مختلف , و ذلك بأخذ النقاط التي تناسب اللعبه و ترك بعض من الجوانب , طبعاً أنا أعني ألعاب عديده مثل سلسلة Batman: Arkham أو مؤخراً The Walking Dead و كذلك هناك The Darkness , كل تلك الألعاب هي بلا شك ألعاب مقتبسه من قصص "كوميكس" البعض اقتبس منها الفكره و الشخصيات و الأخر استفاد من بعض مميزات القصه لاستخدامها في عوامل أسلوب التحكم , لكنني شخصياً أرى أن لا توجد لعبه نقلت روح "الكوميكس" الحقيقيه في لعبة الفيديو جيمز , و أنا اعني بالتحديد لعبة XIII التي نقلت فن رسوم القصص المصوره بصوره تفاعليه في قالب لعبة فيديو جيمز .

لعبة XIII هي قصة مصوره فرنسيه بلجيكيه من الكاتب البلجيكي "Jean Van Hamme" , و التي نشرت اولاً عام 1984 و تحتوي على عشرين عدد , أما لعبة الفيديو جيمز فـ هي من تطوير و نشر Ubisoft و صدرت عام 2003 على جميع المنصات , اللعبة نالت على معدل مراجعات 76% طبقاً لموقع GameRankings , موقع GameSpot منح اللعبه تقييم 6.4 من 10 , بينما موقع IGN قيّم اللعبه 8 من 10 , في عام 2010 وضع موقع UGO اللعبه في الترتيب السابع لقائمة الألعاب التي تحتاج لجزء جديد .

نبذه :

تحكي قصة اللعبة عن رجل استيقظ في شاطيء متأثراً بجراح مجهوله , حيث يكتشف أنه يعاني من فقدان للذاكره و كل ما يعرفه عن نفسه أن يدعى بـ رقم "ثلاثة عشر" أو XIII و ذلك من خلال وشم منحوت في جسده , و في محاولة لمعرفة ماضيه و هويته الحقيقيه يتفاجيء بأن الشرطة و عدد من القوات الغامضه تحاول القبض عليه حياً أو ميتاً خصوصاً حينما يكتشف أن تهمته الوحيده هو اغتيال "William Sheridan ويليام شريدان" رئيس الولايات المتحده الأمريكيه .

 استخدام اي جزء من البيئه

 المميزات :

- لعبة FPS تمزج ما بين الأكشن و التسلل .

- استخدام قطع البيئه من حولك كـ سلاح لك .

- إمكانية تحويل أعدائك لـ دروع بشريه , أو أخذ الأبرياء كـ رهائن .

- محرك اللعبة الـ Cel-shaded الذي يتمتع برسوم القصص المصوره .

أسلوب قصص "الكوميكس" في كل جوانب اللعبه

رأيي :

كـ لعبة FPS أو منظور شخص أول , سوف يتبادر السؤال ماذا يميّز هذه اللعبه ؟ بالنسبه لي كنت اضع احتمالات عديده أنها سوف تكون تحت المستوى و مع ذلك شرعت في اقتناء اللعبه , لأن واحد من الأسباب التي تميز تلك اللعبه إتقان عرض اللعبه برسوم "الكوميكس" , هذا كان السبب الأول و الاخير الذي كنت اظنه , بعد ما تعمقت في اللعبه عرفت انها تملك بعض من عناصر التحكم المثيره للاهتمام إضافه إلى وجود بعض اللمسات الجيده رغم عدم تطبيقها بشكل مثالي .

رغم توفر عناصر التسلل لكنها غير مصقوله جيداً

سأشرع بالحديث عن أسلوب تحكم لعبة XIII فـ هي تحتوي على عنصر الأكشن و التسلل في آن واحد , يمكنك أن تلعب بعنصر منهما طوال اللعبه أو يمكنك التنويع فيما بينهما , رغم ان هناك عدد كبير من المراحل التي تلزمك في إنهائها بأسلوب التسلل , ماذا لديك من خيارات إذا أردت انتهاج أسلوب التسلل ؟ بكل صراحه يوجد القليل من أساليب الخلسه في هذه اللعبه و بعضها لم يكن متقن بما فيه الكفايه , أولاً لعبة XIII تسمح لك استخدام اي جزء من البيئه و جعله كسلاح لك , مثلاً تستطيع حمل الكراسي أو قارورة زجاج أو قطعة طوب و غيرها حيث تلك الادوات تعطيك الافضليه في القضاء على اعدائك بهدوء و بدون صوت إضافة إلى إمكانية استخدام يديك في الضرب , طبعاً إلى جانب تلك الادوات لديك أسلحه جيده في قتل أعدائك بهدوء مثل مسدس كاتم الصوت أو بندقية السهام أو السكين الذي يمكنك قذفه , و السيء هذا الموضوع أنك لا تستطيع اختيار اسلحتك قبل كل مهمه بحيث احياناً تبدأ مهمه و تريد إنجازها بالتسلل و لا تحمل سوى أسلحه مزعجه لكن رغم ذلك استطيع القول يمكنك البحث عن اساليب أخرى , لكن ما أثار ضجري فعلاً هو أن حينما تطلق النار بمسدس كاتم الصوت على رأس الاعداء لن يموت فوراً بل تحتاج ربما لـ ثلاثة رصاصات حتى تقضي عليه على عكس سلاح الأسهم مثلاً ! و هذا مما يفقد أهمية هذا السلاح من ناحية كونه سلاح خاص للتسلل , من جوانب اللعبه في التسلل هي إمكانية حمل الجثث و إخفائها و هذا عامل مهم بحيث إذا اكتشف احدهم جثة ما سوف تنقلب اللعبه إلى اكشن بدون مناقشه إضافه إلى ان بعض المهمات يوجد أجهزة إنذار و التي تعطيك فرصه بقتل الشخص الذي اكتشفك قبل ان يطلق جهاز الانذار و انتهاء المهمه بفشلها , أخر عناصر اللعبه في التحكم الجديده هي إمكانية أخذ أعدائك كـ درع بشري أو كـ رهينه بحيث يختلف هذا الاسلوبين , فـ الأول سوف يبادروا بإطلاق النار عليك و على درعك البشري , بينما إذا أخذت احدهم كـ رهينه و لم تبادر بقتل أحد سوف يفيدك هذا بتراجع أعدائك للخلف رغم انهم سوف يتبعوك و ينتهزوا أي فرصه لقتلك , و هنا سوف أتحدث عن ذكاء الأعداء الأصطناعي من جانب عنصر الخلسه أكثر , فـ رغم وجود أفكار جيده في التسلل لكن ميكانيكية طريقة تفكير الحراس كانت مبالغ فيها و جعلت من انتهاج اسلوب التسلل في بعض الاحيان مستحيل , فـ مجرد الاقتراب من العدو من خلفه و بكل هدوء سوف يكتشفك فجأه و احياناً من مسافات بعيده يستطيع مشاهدتك , و هذا مما جعل فكرة اخذ الاعداء رهائن صعبه جداً و حتى إذا أردت سحقهم بأحد عناصر البيئه يحتم عليك الاسراع للاقتراب خلفه و ضربه قبل ان يكتشفك , و في الحقيقه هذا أفسد من متعة قلب اللعبه بشكل تسللي , خصوصاً إذا كنت ترى أن بعض مراحل اللعبه و أحداث القصه تريد التفاعل معها و ذلك بتطبيق أسلوب أكثر خلسه , رغم أن اللعبه حاولت وضع مهله معينه حينما يكشفك احد الاعداء وذلك بأن يظهر علامة استفهام فوق رأس العدو و يجب عليك بسرعه القضاء عليه أو الاختباء و احياناً لا يعطيك فرصه لفعل اياً منهما , لكن العجيب أن في المراحل الاخيره اصبحت اللعبه سهله نوعاً ما لدرجة ان السلبيات التي ذكرتها تلاشت تماماً , قد يقول أحدهم لي و لماذا تكبد نفسك العناء و تحول خوض اللعبه بشكل تسلل ؟ سوف أخبرك لأنني لو لعبتها بأسلوب الاكشن فهذا سوف يفقد جزء كبير من متعة اللعبه و يصبح أغلب مميزاتها دون فائدة تذكر , و ربما سوف تشعر بالكثير من الملل و تنهي اللعبه في بضع دقائق وتمسح اي عنصر تحدي للعبه , شخصياً دائماً الأولويه ان العب بشكل تسلل و ذلك طبقاً لما تقتضيه احداث القصه , حيث بعضها سوف تتفاعل معها من ناحية الأكشن و البعض الأخر من ناحية التسلل , طبعاً لا أنسى اللعبه تحمل بعض العناصر المختلفه في مهماتها , مثلاً هناك مهمات تستخدم فيها الخطاف للتسلق و التمطي , و بعض المهمات تقتضي حماية شخص ما , و هناك مهمات لتفخيخ مكان ما ,  مهمات تملك وقت محدد لانجازها , و لا انسى المهمات القصيره التي لا يوجد بها اي لحظات اكشن , و هناك ايضاً مهمات يوجد بها زعماء لمقاتلتهم رغم انهم لا يملكوا أسلوب مميز بحيث جميع مواجهاتهم مباشره , ما عدا الزعيم قبل الأخير و كذلك الزعيم الأخير الذي كان يمكل جانب من التحدي و هناك فكره معينه للقضاء عليه .

يمكنك استخدام الرهائن في إبعاد الاعداء عنك

استخدام فن رسوم "الكوميكس" بأكمل وجه

بما أنني تحدثت في البدايه عن ما يميّز لعبة XIII من ناحية الرسوم , فـ سوف اشرح الآن بشكل أكثر وضوح كيف تفردت اللعبه و ربما تعتبر الأولى باستخدام فن "الكوميكس" في لعبة فيديو جيمز , حتى تفهم ما أقوله يجب أن يكون لديك خلفية عن القصص المصوره و الطريقة التي يتم بها عرض رسوماتها , فـ يمكنني القول أن XIII نقلت كل ما على صفحات "الكوميكس" إلى لعبة فيديو جيمز , فـ على سبيل المثال لا الحصر إذا كنت قد قرأت مثلاً أحد القصص المصوره و شاهدت كيف يتم وصف الأصوات عن طريق كتابتها بحروف مختلفه , نفس الشيء يوجد في اللعبه مثلاً حينما يكون هناك إنفجار سوف تظهر عبارة BOOM بالخط العريض مثلما يوجد في قصص "الكوميكس" , و كذلك مثلاً حينما تصيب أعدائك بالسلاح سوف تظهر عبارة DANGER , و بالطبع الأكثر تميزاً و ذكاء بالاستفاده من هذه العبارات "الكوميكسيه" حيث جلعوا لديك قدرة "الحاسه السادسه" و هي تجعلك إمكانية التنبؤ بمدى اقتراب الاعداء أو بعدهم من خلال وقع اقدامهم و ذلك حينما يصدر منهم عبارة Tap-Tap-Tap كناية على صوت القدم و يساعدك في معرفة موقع العدو حتى و انت خلف الجدار , حيث استفدت من هذه الميزه كثيراً في توقع و تقدير مسافة الاعداء مني و المهم من ذلك هذه ربما افضل طريقه لمزج أسلوب "الكوميكس" بـ لعبة فيديو جيمز , و غيرها من العبارات التي تظهر في لحظات مختلفه مثلما نعرفها في قصص "الكوميكس" , أسلوب قصص "الكوميكس" لم يقتصر على هذه الناحيه فقط , بل أن حركة تجزيء الشاشه إلى مربعات تظهر كثيراً من خلال المقاطع السينمائيه أو في أثناء اللعبه , و أعجبني أن لعبة XIII استفادت من تلك المربعات المقسمه بشكل يخدم اللعبه , فـ هناك الكثير من التنبيهات أو المحادثات خلال اللعبه سوف يتم إظهارها على شكل مربع في زاوية الشاشه , مثلاً يخبروك بمواقع الاعداء أو مكان معين أو حدث بعيد عن رؤيتك , أضف إلى ذلك أعجبني جداً محاكاة اللعبة لـ قصص "الكوميكس" في لحظات الأكشن خصوصاً حينما تصيب أحدهم في رأسه سوف تظهر ثلاث مربعات سريعه تعرض لحظات اصابته بشكل ممتع بحيث لا تريد التوقف بإقتناص رؤس الأعداء , أما عن المقاطع السينمائية فهي كذلك تحمل صبغة "كرتونيه" و تصميم الشخصيات ممتاز و يشابه إلى حد كبير إلى رسوم قصة "الكوميكس" الأصليه , كما أن اللعبه حاولت في نقلك في بيئات مختلفه من صحاري و ثلوج و بحار و غابات لكن تصميم البيئه من حولك ليست مبهره بقدر الجوانب الأخرى لأنها تفتقد للتفاصيل , و مع الاحتواء الرسوم الكرتوني الكامل للعبه فـ احياناً أثناء تبادل إطلاق النار لم اشعر بقوة تأثير ارتطام الرصاصه في العدو و كأنك تطلق النار على ورقه أو تستخدم سلاح بلاستيكي , لكن بشكل عام أعجبني أهتمام المطور في الخروج عن المألوف و نقل تجربة رسوم القصص المصوره ليست في قصتها أو في أحداثها فقط بل في رسومها ايضاً و تحويل محاكاة قصص "الكوميكس" إلى قالب لعبة فيديو جيمز و ذلك ابتداءً من التصميم المميز للقائمة الرئيسيه و مروراً بالرسوم أثناء اللعبه و انتهاء بالمقاطع السينمائية المثيره .

استمتع حين ارى هذا المشهد

القصه و الشخصيات

يجب أن تضع في ذهنك حينما نتحدث عن قصة لعبة XIII فـ هي من الاساس مقتبسه من قصة "الكوميكس" , و لذلك لا استطيع حصر انتقاد أو مدح القصه في اللعبه فقط , و أنا شخصياً لم أقرأ "الكوميكس" و بعد نهاية اللعبه تحمست كثيراً لقرائته و معرفة مدى تشابه الأحداث و اكتشاف المزيد من التفاصيل , لأن من الواضح أن اللعبه اختصرت قصة "الكوميكس" كثيراً رغم انهم وفقوا إلى حد ما في عرضها بشكل مشوق , و لو نتحدث عن قصة XIII بشكل عام سواء كانت لعبة أو "كوميكس" فـ هي تحمل أجواء مشابه جداً لـ سلسلة أفلام Bourne Identity و التي جميعهما تتحدث عن شخص فقد الذاكره و الجميع يحاول اصطياده , ربما سوف تشعر بهذا التشابه في بداية اللعبه لكن حينما تتقدم فيها , سوف تعرف أن قصة XIII هناك ما يميزها خصوصاً فكرة الأعضاء العشرون السريون بحيث كل شخصية لديها أسلوبها و طابعها الخاص , و اعجبني طريقة الغموض و كذلك سرد القصه كان مميزاً جداً بوجود فكرة الـ Flashback و التي تظهر باستمرار اثناء اللعبه في محاولة لكشف ماضي و حقيقة شخصية XIII شيئاً فـ شيء و التي في الحقيقه لا تعتبر الجزء المهم في قصة اللعبه بحيث أن القصه ذهبت لعبد أخر مثير , يمكنني القول أن قصة اللعبه لم تكن عشوائيه كما كنت اتوقع , بل بها جانب مشوق و ممتع كلما تتقدم بالقصه و تلتقي بشخصيات مختلفه حيث يتكشف الغموض مع كل مهمة تنجزها مع بعض المفاجآت في القصه -رغم انني تنبأت بها- و النهايه العجيبه المفتوحه و التي صفقت من أجلها , و على صعيد الشخصيات سوف ابدأ أولاً بشخصية XIII و الذي قام بتقليد صوته الممثل David Duchovny و المعروف ببطولة مسلسل The X-Files و لكن ما احبطني و أثار استيائي هو كمية النص الذي اُعطي له قليل جداً بحيث أن الشخصيه بشكل عام نادراً ما تنطق بحرف و هذا ما جعلني استغرب من اختيار ممثل مشهور من أجل فقط النطق ببضع كلمات , و حتى بشكل عام و كشخصية البطل كان من المفترض يكون أكثر حيويه من ناحية الكلام و ربما هو أحد اسباب ضعف رواية القصه , لكن انصافاً للحق و في الجانب الأخر تقليد اصوات الشخصيات الأخرى من النوع الاحترافي و المتقن , و حتى طريقة تقديم الشخصيات كان مميزاً و ممتع بحيث يهيئك على اي شخصية تواجهها بما فيهم شخصيات الزعماء , أحد النقاط التي أعجبتني هو وجود الحوارات التي تحدث بين الحراس مثلما اشتهرت به لعبة No One Lives Forever على الرغم من اختلاف محتوى المحادثات و التي ترتكز هنا بشكل أكثر في قصة اللعبه , كذلك عجبني محاولة المطور في التغيير من روتين المهمات بإضافة بعض الأفكار الصغيره المشوقه و كذلك وجود لمسات تمتعك في أجواء اللعبه أكثر خصوصاً المراحل الأخيره التي استمتعت بها و في طريقة تصميمها و التي تشدك لأحداث القصه , حيث سوف تواجه مواقف مختلفه أثناء اللعبه في مجرى القصه سوف تجعلك تتفاعل معها و تثير حماسك بشكل يجعلك تشعر أنك تلعب لعبه تم العمل عليها بجد , بحيث نجح المطور في خلق أجواء مميزه خاصه للعبه استمتعت بها كثيراً .

هكذا تكون المقاطع السينمائية بنكهة "الكوميكس"

الخلاصه :

لعبة XIII لا اعتبرها باللعبه الثوريه لكنها في نفس الوقت تستحق التقدير و الاحترام , اللعبه بشكل عام لم تجلب شيء جديد لكن ما يجب ان اشيد به هي الطريقه في مزج رسوم "الكوميكس" في لعبة فيديو جيمز و هذا ربما أول مره ارى لعبة توفق كثيراً في ذلك , رغم ان هناك بعض الافكار القليله في أسلوب اللعبه لكنها لم تكن مصقوله بما فيه الكفايه , أما عن القصه و الشخصيات فـ القصه لا تعتبر التي تملك حبكه كبيره لكن طريقة عرض أحداثها من ناحية المهمات المختلفه نجحت في إعطائك شعور جيد ليدفعك للامام أكثر , شخصية البطل كلماته القليله اثرت على اللعبه , أما عن الشخصيات الاخرى فكانوا مميزين من ناحية تقديم الشخصيه نفسها و تقليد الاصوات , اللعبه سوف تعطيك جو من المتعه خصوصاً في منتصفها و تشدك لمعرفة المزيد من احداث القصه و نجحت في تصميم مراحل و مهمات بطريقتها الخاصه , لكنني اعتقد ان XIII بشكل عام تستطيع تقديم أكثر من ذلك .

0 التعليقات:

إرسال تعليق