Our sponsors

18 مايو، 2013

نهاية كئيبة لموسم [ريال مدريد] بخسارة كأس اسبانيا.


استغرقت بعض الوقت حتى اصدق ما حدث في مباراة البارحة ، و التي أعلنت بشكل رسمي عن نهاية محبطة لموسم ريال مدريد و بصورة لم أتوقعها ابداً ، ريال مدريد خسر أخر بطولة ممكن أن تنقذ موسمه بعد الخروج المر أمام دورتموند في نصف نهائي كأس أوروبا ذهاباً و اياباً ، و لكن الآن يخسر المباراة النهائيه في بطولة كأس اسبانيا أمام اتلتيكو مدريد الفريق الذي لم يستطع أن يهزم الملكي منذ عام 1999 ، انتهت المباراة بهدفين للخصم لهدف في مباراة امتدت لأشواط أضافيه .


رغم أن كل مدريدي كان يعول على هذه المباراة لتكون نهاية جيدة لموسم ريال مدريد ، لكن بعد أن عصفت الفريق المشاكل و الانقسامات الداخلية و تقاذف التصريحات كنت اتسائل كيف سيكون أثرها في مباراة حاسمة مثل هذه ؟ ريال مدريد بشكل عام لم يلعب كما كان يلعب طوال الأعوام الماضية أمام اتلتيكو مدريد ، ثمة حذر و ارتباك و عدم تركيز و في نفس الوقت تساهل في المباراة و كأن الفريق قد ضمن الكأس ، بعد هدف "رونالدو" في الشوط الأول تراجع ريال مدريد بشكل غير مبرر رغم انه إذا تقدم للهجوم أكثر لحصد أهداف أخرى ، لكن فريق اتلتيكو مدريد رغم انه لم يكن يملك حلول كثيرة للهجوم استمر في غزو الحصون الملكية باستمرار دون فعالية تذكر ما عدا الهدف الأول الذي كان يتحمله تمركز دفاع ريال مدريد و ذكاء "فالكو" في صنع مثل هذه التمريره ، في الأشواط التاليه كان ريال مدريد أفضل حالاً و لعلي حينما شاهدت ثلاث كرات تصطدم بالقائم و فرص من "بنزيما" و "أوزيل" و "هيجواين" كانت اشبه بالاهداف المحققه و لكنها كل مرة تجد طريقها للحارس ، هنا استوعبت أن المباراة ليست مكتوبة لنا ابداً ، و كأن القدر يصرخ قائلاً يجب أن تثبتوا أنكم تريدوا الفوز بأرواحكم قبل أجسادكم .

ريال مدريد بشكل عام لم يقدم الأداء المثالي حتى يظفر بهذا اللقب ، كان هناك الكثير من اللاعبين و خيبات الأمل أمثال "رونالدو" و "أوزيل" رغم الفرص التي أضاعها ، و كذلك "أولونسو" للاسف كان ضائعاً تماماً في وسط الملعب و لم يساهم في دفع الفريق للأمام بكراته المعروفة ، أطراف ريال مدريد تحتاج بشدة للاعبين يملكوا النزعة الهجومية "ايسيان" و "كوينترا" لاعبين لديهم قدرة دفاعيه لكنهم سيئين جداً في مؤازرة الهجوم سواء تجاه ناحية "رونالدو" أو "أوزيل" ، الملك الحقيقي بالأمس كان شخص واحد و تمنيت أن يلعب لوحده على أرضية الملعب فهو يكفيني من كل تلك الاسماء الشفافه ، أنا أعني "مودريتش" أروع صفقة عقدها ريال مدريد هذا الموسم و أفضل لاعب في الفريق ليس في هذه المباراة هذه فحسب بل في مباريات سابقة عدة ، فهو يجيد اللعب في كل الأساليب و الطرق يتقدم للامام في محاولة لصنع فرص لزملائه و حينما يخسر الكرة يتحول للاعب مدافع و يستخلص الكرة سريعاً ، يركض دائماً خلف الكرة و يفعل كل ما يستطيع للحصول عليها و عدم فقدانها لاعب يريد أن يفوز فعلاً ، على عكس أغلب لاعبين ريال مدريد الذين يعتقدون الاهداف و الفوز تأتي على طبق من ذهب ، يجب عليهم أن يدركوا حينما يريدوا الفوز يحتم عليهم الركض حتى أخر قطرة عرق .

الأحداث الأخيرة في المباراة و قرارات الحكم اعطت للمباراة و جه قبيح ، الحكم بشكل عام لم يكن مؤهل لأدارة هذه المباراة لشخصيته الضعيفه و قراراته الخاطئه في كل الجانبين ، لكن هذا لا يبرر انفعال لاعبين ريال مدريد خصوصاً "رونالدو" و الذي منذ بداية المباراة في مزاج سيء و غير مركز تماماً ، اعتقد  اتلتيكو مدريد استحق الفوز و حصل على ما يريده ، الفريق كان يلعب بروح و كأنه لم يلعب من مباراة من قبل ،  رغم الفرص و الحظ العاثر إلا انها تبقى مباراة سيئة جداً لريال مدريد ، و اشبه بالكابوس الذي لم اتخيله ابداً ، و نهاية كئيبه لموسم ريال مدريد ، و بهذه النهاية اصرخ مجدداً بعدم رحيل "مورينهو" فهو الوحيد الذي يستطيع إصلاح الأوضاع و ذهابه في هذا الوقت ربما يدخل الفريق في متاهات مظلمة .

0 التعليقات:

إرسال تعليق