Our sponsors

2 ديسمبر، 2013

مغامرات "سايلس جريفز" في [Call of Juarez: Gunslinger]


 
منذ زمن، كانت هناك معارك محدودة المدى على من يتسيّد ألعاب الغرب الأمريكي، فـ رأينا لعبة Red Dead Revolver ثم لعبة Gun و لعبة Call of Juarez و حتى اللعبة الاستراتجية Desperados: Wanted Dead or Alive، لكن اعتقد بعد أن طورت Rockstar لعبتها "الظاهرة" Red Dead Redemption انتهى الجدال و عم الصمت في هذا الصنف من الألعاب، لأن ليس من المجدي عمل لعبة Cowboy في الوقت الذي قدمت لعبة "روكستار" كل شيء يمكن تقديمه في هذا العالم و بأدق تفاصيله، ثم أن من الصعب حينما تخرج لعبة عن الغرب الأمريكي دون أن يقارنها أحد ما بـ "الظاهرة"، لكن سلسلة Call of Juarez لم تتوقف و أخرجت لنا لعبة ذات نكهة مختلفة و مسار جديد، أنا اعني لعبة Call of Juarez: Gunslinger.
 
سلسلة Call of Juarez من تطوير Techland و نشر Ubisoft، ظهرت أول أجزائها في 2006 ثم تبعها جزء Call of Juarez: Bound in Blood  في 2009 و الجزء الكارثة Call of Juarez: The Cartel في عام 2011، و أخيراً Call of Juarez: Gunslinger في 2013، اللعبة صدرت على شبكات الفيديو جيمز و نالت على معدل مراجعات 79% طبقاً لموقع Metacritic، موقع Gamespot منح اللعبة تقييم 8 من 10، أما موقع IGN أعطاها تقييم 7.5 من 10.

نبذة:

حينما دخل "سايلس جريفز" القاتل الأسطوري و صائد الجوائز إلى أحد الحانات في "كانساس" يتعرف عليه الكثير من الزبائن و يطلبوا منه أن يروي لهم قصصه الملحمية و مغامراته العديدة في مطاردة أشهر الخارجين عن القانون أمثال Billy the Kid و Jesse James و Butch Cassidy.

اشعر و كأنك "راعي بقر" حقيقي!

أنا أدعم هذا النوع من الألعاب، العاب الأكشن كانت منتشرة في فترة ماضيه، لكن الآن حينما تظهر احدها مثل Max Payne 3 يخرج بعض الحمقى و يصفها باللعبة المملة، رغم أن هذا ما تفعله هذه الألعاب و هذا هي نوعيتها التي تركز في إطلاق النار على أمواج من الأعداء، سواء Max Payne 3 أو Call of Juarez: Gunslinger فقد نجحت كليهما في جلب المتعة معها و الأبتعاد عن الصورة التي يصفها البعض بالملل، بالاختصار إذا انت تستمتع بإطلاق النار فهذه الألعاب موجهه لك، ما ذكرته في الأعلى عن محاولة ألعاب الأكشن في محاكاة هذا الجيل و جلب بعض العناصر كنوع من التنويع في اللعبة، طبعاً لعبة Call of Juarez: Gunslinger التي أتحدث عنها متعتها في مواجهة الأعداء وجهاً لوجه و قتلهم بشكل متتالي كـ أسطورة حقيقية، فـ ثمة عناصر تعزز من أسلوب القتال و تجلب أشكال مختلفة طريقة أطلاق النار، ما اعنيه اللعبة تمنحك نقاط xP من خلالها يمكنك تطوير قدراتك في القتال بأساليب رعاة البقر، فـ ثمة شجرة مهارات تنقسم ما بين المسدسات و البنادق الثقيلة و الخفيفة، مثلاً تستطيع أن تعيد تعبئة الذخيرة في غمضة عين، أو أن تحمل بندقيتين في كلتا اليدين أو تصبح أكثر دقة في التصويب و غيرها من القدرات "اللذيذة" و المفيدة في نفس الوقت، فسوف أخبركم كم كنت سيئاً في بداية اللعبة في مجاراة الأعداء و قتلهم بسرعة، لكن مع تلك القدرات التي تكسبها سوف تفتح لنفسك أبواب الجحيم لأعدائك! و في كل مرة تحاول جاهداً أن تفتح مهارة أخرى حتى تصبح أكثر قوة أولاً و يتنوع اسلوب القتال ثانياً و بعدها بالطبع تجلب لك المتعة في تصفية أرتال من الأعداء اخيراً، طبعاً ما ذكرته هي القدرات التي تكسبها بحسب النقاط التي تحصل عليها، لكن اللعبة تعطيك منذ البداية خاصيتين تشعرك أنك راعي بقر فعلاً! الميزة الأولى هي قدرة الـConcentration بمعنى التركيز و هي مرادفه لـ Slow motion حيث إمكانية تبطيء الوقت و قتل أكبر عدد من الأعداء، عداد هذه القدرة لا يعبيء نفسه بل أنه يمتليء كلما تقتل أكبر عدد من الأعداء و تنفيذ Combo مختلف، لكن أنا وجدت هذه الميزة ناقصة بحيث أنك تستغرق وقت طويل لأعادة ملئه في المقابل يأخذ وقت قصير حينما تستخدمه، لا أعرف ربما أنا لست ماهراً بما فيه الكفاية، الميزة الأخرى المتواجدة في اللعبة منذ البداية و هي التي تحدث حينما تكون على وشك الموت لكن الفرصة الأخيرة هي أن تجعلك ترواغ الرصاصة القادمة باتجاهك على طريقة Matrix، للاسف حينما شاهدت هذه القدرة في عروض اللعبة توقعت أنها متاحة في كل الوقت حتى و لو محصورة بعداد معين لكنها لا تحدث إلى حينما تكون على وشك الموت كأسلوب جديد لمفهوم Last Stand، لذلك استطيع أن أقول اللعبة نجحت بشكل رائع في محاكاة عالم الغرب الأمريكي من ناحية أسلوب التحكم نفسه الذي يفرض عليك القتال بطريقتهم و يختلف عن أسلوب العديد من الألعاب.

ثم أن سلسلة Call of Juarez تواصل إعجابي في أسلوب المبارزة المشهورة على طريقة رعاة البقر، و التي منذ الجزء الثاني أصفها أفضل لعبة تملك مبارزة، هذا الجزء تم الاحتفاظ بالعناصر السابقة بإضافة بعض الأمور التي تجعلك تبارز بشكل أكثر احترافيه، فـ هي تعتمد على السرعة و التركيز و هذان الأمران يمكنك أن تضبطهما من خلال نسبة مئوية تشير إلى مدى سرعتك في إخراج المسدس و قوة تركيزك إضافة إلى إطلاق النار على العدو مباشرة، فـ حينما تبدأ مبارزة ما يجب أن تهتم في سرعتك و تركيزك الأولى من ناحية قرب يدك باتجاه المسدس و الثانية من خلال تصويبك باتجاه العدو، لأن بعض المبارزين يخلتفوا ما بين أنهم يثبتوا في أماكنهم لكنهم سريعين في إطلاق النار بينما الأخرين يكونوا في مناورة مستمرة، لكن اعتقد أن المبارزة بهذا الشكل أصبحت أكثر سهولة خصوصاً أنك تستطيع إخراج سلاحك قبل العدو حينما تسمع لصوت نبضات القلب رغم أن هذا سوف يمنحك لقب Dishonored لكن على اية حال انت سوف تقتله في نهاية المطاف، إضافة إلى حتى و لو تم إطلاق النار يمكنك أن تراوغ الرصاص و تطلق عدد من الرصاصات، لذلك أسلوب مبارزة Call of Juarez: Bound in Blood أفضل نوعاً ما لأن به كان نوع من التحدي و الجميع يخرج مسدسه مع بعض و يطلق رصاصة واحده هي التي تحدد من المنتصر، لكن بشكل عام المبارزة بهذا الطريقة هو الأفضل في المحاكاة.


محاكاة رائعة في مبارزات الغرب الأمريكي

واحدة من أروع ما رأيت في اللعبة هو أسلوب رواية القصة المميز جداً و المبتعد عن الطرق التقليدية لمختلف الألعاب، فهو لا يعتمد على السينمائية أو المقاطع المصورة، بل يجعلك تستشعر أن ما تلعبه هي قصة رجل يرويها للاشخاص الموجودين في الحانه، فـ "سايلس جريفز" بطل اللعبة لا يتوقف عن الحديث و رواية القصة و أنت تكون في خضم اللعبة بمعنى أنك لازلت تمسك بتحكم اللعبة، فـ هو يستمر في سرد مغامراته و إطلاق تعليقاته الخاصة و حتى التي تتعلق بمواقف تقوم بها مثل حينما تموت في اللعبة، لكن الجانب المميز في رواية القصة هي أنك تشهد تفاعلها من الشخصيات التي تستمع لـ "سايلس جريفز" فـ طوال و أنت صلب اللعبة تحدث بعض المواقف مثل أن بعضهم يقوم بالتعقيب على بعض جوانب القصة أو تجد أحدهم يطلق أحد عبارات الحماس و الإثارة أو حتى تجد من "يشخر" في منتصف القصة! فهذا التفاعل تجعلك فعلياً تشعر أن طوال تحكمك في اللعبة هي مجرد رواية قصة يتم سردها، و الجانب المميز الأخر في رواية القصة هو طريقة عرضها و تفاعلها مع ما يقوله "سايلس جريفز" و ما يواكب ما يقوله أثناء اللعبة، فـ الكثير من اللحظات يقوم "سايلس جريفز" بارتكاب بعض الأخطاء في القصة أو ينسى جزء من أحداثها مما تجعلها غير منطقية، مثلاً ثمة مشهد في الوقت الذي تقاتل به العصابات فجأه يخرج هنود "الأباتشي" من العدم و ثم يستدرك الرواي موقفه و يعود لصلب القصة، الكثير من المواقف الطريفة التي تحدث بهذا الشكل و تتناسب من طريقة رواية القصة حتى أحياناً تجد طريق مغلق لكنه سوف يقول في سرده للقصة "ثم وجدت جسراً لم انتبه له" و خلال ذلك يظهر الجسر من العدم، هذا الأسلوب في رواية القصة من أروع ما رأيت و كان المطور مل من الأساليب التقليديه و اخترع هذا الجانب، مثلما قلت أن الروعة تكمن ما بين ما يروية "سايلس جريفز" و ما بين تفاعلها من الشخصيات التي تستمتع إليها و ما بين أن يتم محاكاتها في اللعبة نفسها و هذا أعطى نجاح باهر و كأنك تلعب لعبة هي في نفس الوقت قصة تروى، ثم أن النص الذي يستخدمه الرواي رائع و يملك وصف طريف للاحداث و الجانب الرائع الأخر في القصة هو اعتمادها على قصص واقعية لعصابات و مجرمين مشهورين من الغرب الأمريكي تم تجسيدها في اللعبة و لم تكن فقط معتمدة على أساطير "الكاوبوي" الخيالية، و هذه طريقة رائعة في جعلك تستزيد من معلوماتك قليلاً لأنه في الغالب يحكي قصص حقيقية لكن يدخل شخصيته بها و ينهيها بطريقة مختلفه، و لذلك اللعبة توفر عدد من الأسرار التي تجمعها و تحتوي على القصة الحقيقة لتلك الأحداث الموجودة في اللعبة و كذلك الكثير من حقائق عالم الغرب الأمريكي لا اعرف عنها الكثير سوى القصص الخيالية، و أنا شخصياً أعجب بالألعاب التي تخلط القصص بالواقع و الخيال لأنها تثير اهتمامي للبحث عن الحقيقة في المواقع و غيرها و تجعلني حينما انهي اللعبة قد أستفدت منها بشكل أو بأخر، و بالطبع أحب اشيد بتقليد الأصوات المتقن و الموسيقى الجميلة المواكبة لتلك الحقبه، و اللعبة رغم أنها لعبة أكشن بحته لكنها سوف تضعك في مراحل مختلفة من مناجم و قطارات و سهول و جبال و كذلك هناك الكثير من الأحداث التي تشهدها و تغير من رتم اللعبة كثيراً، و لا أنسى وجود معارك زعماء رغم أنها ليست خارقة لكن وجودها أضفى للعبة الكثير من المتعة و التحدي.

مرواغة الرصاص

الخلاصة:

من يعتقد أن ألعاب الـFPS مستهلكة في هذا الجيل فالينظر للجانب الأبداعي التي يخرج منها، و من يعتقد أن ألعاب الأكشن مملة ربما لعبة Call of Juarez: Gunslinger سوف تجعله يعيد النظر، لعبة جمعت ما بين المتعة في الأكشن و في نفس الوقت خلقت أسلوب رواية قصة من أروع و أجمل ما رأيت، انتبه انا لا اعني القصة نفسها بل بطريقة عرضها الروائي و مدى انعكاسها على اللعبة نفسها، انصح الجميع يقوم بتجربة هذه اللعبة "اللذيذة" فـ هي سوف تبهرك بشكل أو بأخر، و من الجميل أن السلسلة عادت للنجاح من جديد بعد صدور جزء Call of Juarez: The Cartel الذي كنت اعتقد انه قضى عليها.
 

0 التعليقات:

إرسال تعليق