Our sponsors

8 ديسمبر، 2013

تحت رذاذ المطر في [Rain]


 
من أفضل ما حدث خلال هذا الجيل الحديث من ألعاب الفيديو جيمز، هو أن الكثير من المطورين ذهبوا خارج دائرة الألعاب المعهودة، بحيث أنهم وجدوا طريقهم في خلق ألعاب ابتكاريه بعيدة عن اي نموذج أخر من الألعاب، و هذا ما هو المفترض يحدث للالعاب البحث الدائم عن اية أفكار جديدة بدل من نسخ مكررة من بعضها البعض، أنا اتحدث عن ألعاب على شاكلة Journey و The Unfinished Swan التي تخرج عن المألوف و تقدم لنا طبق جديد كلياً مستغله عوامل طبيعية و عوالم ساحرة، مؤخراً وجدنا لعبة Rain الذي جعلت من المطر هو السمة الأساسية في اللعبة، كان لهذه اللعبة ترقب كبير من مجتمع الفيديو جيمز لكن حين صدورها سريعاً أصبحت في طي النسيان، ما السبب؟!

Rain هي لعبة حصرية على شبكة الـPSN من تطوير Japan Studio و نشر Sony، اللعبة صدرت في عام 2013 و نالت على معدل مراجعات 72% طبقاً لموقع Metacritic، موقع IGN و GameSpot منحو اللعبة تقييم 7 من 10.

نبذة:

ولد صغير كان يتمنى الذهب للسيرك لكن حينما هطلت الأمطار لم تمكنه لفعل ذلك، حيث يجد فتاة غير مرئية تركض مذعورة من مخلوق غامض يلاحقها، يهب الولد لمساعدتها لكنه هو الأخر يجد نفسه غير مرئي حيث أنه ينضم مع الفتاة للنجاة من هذا المخلوق.

الصبي و الفتاة و رحلة طويلة

فكرة اللعبة بشكل عام تدعوك لشرائها دون معرفة الكثير عنها، مدينة لا يتوقف فيها المطر و ولد و فتاة غير مرئيين و هروب من مخلوقات عجيبة، هذا هو عناصر اللعبة الأساسية حيث أعجبتني اللعبة بكل ما فيها لكن رغم ذلك شعرت و كأنني أتذوق شيء تنقصه بعض المقادير لكنني لا أعرف ما هو بالضبط، اللعبة أسلوبها يعتمد على أمر واحد و هو الهروب او التخلص من المخلوقات التي تلاحقك، لكن هذا في الحقيقة إيجابية كبيرة أراها في اللعبة لأنها تضعك محل الصبي الصغير الذي لا حيلة له، فـ حينما يواجهك أحد تلك المخلوقات كل ما عليك الهروب أو الاختباء، فالاعداء يتنوعون في اللعبة لكن الأبرز هو المخلوق المدعو بـUnkown ذو المخالب الكبيرة و الذي إذا حضر كل ما عليك الهروب أقصى ما يمكن أن تحمله ساقيك، و رغم أنه يظهر طوال فصول اللعبة لكنه في الحقيقة يجلب نوع مختلف من الذعر خصوصاً بوجود الموسيقى المثيرة للتوتر، لكن ماذا بعد ذلك؟ سوف تعتاد عليه و تصبح نوعاً ما عادية رغم محاولة اللعبة في تغيير كيفية الهروب منه، إضافة لذلك ثمة ألغاز بسيطة و سهلة تعتمد كذلك على التخلص من بعض الأعداء، لكن جميع تلك الألغاز تفتقد للتحدي و حلولها ممهدة أمامك، اللعبة نجحت في محاولة التنويع في تفاعلك مع المطر، مثلاً بعض الأماكن التي تمتلك سقوف سوف يصبح الصبي غير مرئي نهائياً و كل ما تراه هو اثار اقدامك، و كذلك هناك نوع من المياه و هي المياة الطينية و التي تجعلك شخصيتك صفراء و هذا خطر عليك حينما يراك الاعداء.

الاختباء هو سلاحك الوحيد

اللعبة بعناصرها التي تمتلكها و بأسلوبها و فكرتها الجديدة و الجميلة لكنها لم تنجح في نقلك لمستويات مختلفة من التجربة، سواء من ناحية أماكن اللعبة أو الاعداء أو عقبات صعبة و أعداء أكثر تحدي، و بالنسبة لأماكن اللعبة ربما هذه أكبر سلبية أراها في اللعبة أسلوب تصميمها ممل نوعاً ما، فمهما تقدمت في اللعبة لن تشعر أنك تدلف لمكان جديد، أنا أفهم وجهة نظر المطور في جعلها ظلامية و داكنة لكن كان من الأفضل نقلك لأماكن و مستويات مختلفة أكثر ابداع في تصميم المراحل، لكن في نفس الوقت طريقة إخراج الكاميرا أجده موفق جداً خصوصاً و حينما يصاحبها موسيقى هادئة و عذبة و التي تعتبر واحدة من إيجابيات اللعبة، قصة اللعبة هي مجرد محاولة الهروب من ذلك العالم الغير مرئي، و ربما ابتكرت اللعبة اسلوب جديد في رواية القصة حينما كلما تتقدم في اللعبة تظهر عبارات مختلفة تصف الاحداث بطريقة روائية مع ذلك أنا أرى لا حاجة لها لأنك حتى بدون وصف للاحداث اللعبة يمكنك معرفة ما يحدث من أفعالهم، اللعبة بشكل عام تعتبر تجربة جديدة و مبتكرة و ليست سيئة على الاطلاق، لكن اعتقد أن اللعبة يمكن أن تقدم أكثر مما في اللعبة باستغلال افكارها بشكل مميز و ايضاً محاولة نقل التجربة لمستويات إبداعية و لا تتوقف لحد معين.


1 التعليقات:

غير معرف يقول...

جزاك الله خير

إرسال تعليق