Our sponsors

10 أكتوبر، 2014

ثورة الروبورتات في [Binary Domain]




لماذا Binary Domain؟ سؤال استنكاري، في الوقت الذي مقبلين للجيل الحديث من عصر الفيديو جيمز الجيل الثالث أو الرابع اياً يكن، و اخر ما وصلت إليه أخر إمكانيات التقنية و الكل يتباهي بالألعاب البراقة في الرسوم و و ألخ الخ ألخ... على اية حال أنا اختياري للالعاب لا يهمني في اي جيل صدرت به، لكن السبب الحقيقي يعود انني منذ الاعلان عن تلك اللعبة و انا اريد انال فرصة لعبها حتى اني شريتها و بقت معي لقراية 5 شهور دون أن ألمسها، لكن الآن بعد انتشار الاخبار المؤسفة عن عدم إمكانية صدور الجزء الخامس و السادس من سلسلة Yakuza للغرب، تذكرت هذه اللعبة و التي اثق تماماً يمستوى فريق السلسلة اليابانية و هنا حان وقت إخراجها من كومة الغبار لترى النور و تبعث لي السرور و كم أنا بربور.

اللعبة من تطوير و نشر Sega و من إخراج "ناجوتشي" المشهور بـ خلق سلسلة Yakuza، اللعبة صدرت في 2012 و نالت على معدل مراجعات 72% طبقاً لموقع Metacritic، موقع Gamespot و IGN منح اللعبة تقييم 7.5 من 10، اللعبة حتى ابريل 2012 باعت في امريكا الشمالية 20 ألف نسخة و في نفس الوقت في اليابان احتلت المرتبة الثانية في المبيعات بـ 73,683 نسخة.

نبذة:

في عام 2080 بطوكيو، الوقت الذي اصبح العالم منقسم لجزء سفلي من الطبقة الفقيرة و جزء علوي من الطبقة الغنية، بسبب عوامل الاحتباس الحراري و الفيضانات تم تقسيم المدينة لهذا النحو، و اصبحت تقنية الرجل الآلي أو الروبورتات واسعة الانتشار من قبل الحكومات، أولاً من قبل الشركة اليابانية Amada لكن بعد ذلك تقلص نفوذها و اختفت على الساحة و اصبحت شركة Bergen الأمريكية هي الرائدة في الصناعة، و لهذا النحو تم انشاء فريق Rust Crews المتخصص بالتحري للنشاطات صناعة الروبورتات الغير شرعية، حيث يتم إرسال الفريق إلى طوكيو بقيادة "دان" و رفيقه "بيج بو" للتحري عن نشاطات مشبوهة من قبل شركة Amada و القبض على رئيسها.


الروبروتات بشكلها الجديد

اللعبة ترتكز بشكل كبير على الأكشن و قتل أكبر عدد من الروبورتات، لذلك حينما تشتري تلك اللعبة لا تتوقع عناصر أخرى أكثر من الاكشن و تفتيت قطع الخردوات قطعة قطعة، و هذا الأسلوب من النوع التقليدي القديم كان يوجد منذ وقت فقط ألعاب أكشن بحته، خالية من المواد الحافظة، لكن مع تطور ألعاب هذا الجيل اصبحت هذه الألعاب بالنسبة للبعض لا تسمني و لا تغني من جوع خصوصاً بعض اللاعبين ولدوا خلال هذا الجيل و يتعجبوا حينما يجدوا لعبة أكشن قح مثلما حدث للعبة Max Payne 3، على العموم و لهذا السبب اصبحت مثل تلك الألعاب تحاول استخدام بعض العناصر الحديثه مع اللعبة، هذا المقدمة فقط لتنوير بعض الناس الذين لا يعرفوا ان ثمة صنف من الألعاب كان يوجد قديماً بشكل كبير.

اللعبة من رأيي استمتعت بها جداً لم تكن مثالية جداً لكنها تظل ممتعة وكأن تشاهد بعض أفلام الفشار بل حتى أفضل منها، ثمة عمل كبير في تصميم الاعداء الروبورتات من ناحية الطريقة التي يتلقى بها الرصاص و يتأثر من خلالها تبعاً للحاله، و قد تستفيد و تستمتع في نفس الوقت من تلك الخاصية، يمكنك التنوع و التلاعب بطريقة إطلاق النار على الأعداء، مثلاً تستطيع تدمير ذراع احدهم بحيث لا يمكنه إطلاق النار عليك و في المقابل يمكنك ملاحظة كيفية تفاعل الآلة لوضعه بشكل ذكي فهو سوف يحاول يهجم عليك عن قرب، و نفس الأمر مع القدمين سوف تسقط الروبورت أرضاً و مع ذلك يستبسل ذلك الروبورت القذر بالزحف بشكل مرعب باتجاهك، صدقني لا تهمل هذا النوع لأنه لطالما فاجئني كثيراً من العدم لدرجة اصبحت اولويتي القضاء على الروبورت الذي يزحف أكثر من المتكامل الاطراف، و لا أنسى الاكثر متعة و ظرافة إذا هشمت رأس العدو كلياً سوف يطلق النار بشكل عشوائي حتى ضد اصحابه، نعم هي لعبة أكشن لكن ثمة متعة في مشاهدة الاعداء يتفتتوا تماماً و المطور من الواضح وضع كل جهده على تصميم ذلك، و بشكل عام تصميم الروبورتات ذات جودة عالية جداً و تم الاهتمام بالتنويع في هيئاتهم و الدقة في تركيبة خلقهم، تحيه كبيرة على رئيس قسم التصميم في اللعبة.

لكن رغم ذلك، لا اعتقد أن ذلك يكفي تماماً على الأقل بالنسبة للبعض، لأن استعراض طريقة تمزق اجزاء الأعداء ربما يمكنك ضمه في جانب التوجه التقني و استفراد العضلات و هذا الجانب كان موفق، لكن لو انظر لاسلوب اللعبة بشكل أكثر عمق أجد انها وقعت في نفس اخطاء لعبة Mass Effect من ناحية عدم إمكانيتك في التنويع في القتال، أنا لا أطلب عناصر تسلل أو قدرات خارقة، لكن طالما اللعبة في حقبة المستقبل اتعجب لماذا الاسلحة غير متنوعة؟ صدقاً منذ بداية اللعبة و انا استخدم سلاح واحد و كلما جربت اسلحة مختلفه جميعها نفس السلاح الرشاش لكن بهيئة و شكل مختلف، لماذا لا توجد اسلحة تشعرك فعلاً انها من الخيال العلمي، لماذا هذا الشح في ابتكار اسلحة اكثر تنوع و ذو وظائف مختلفة؟ على الأقل السلاح الرئيسي يوجد لديه طاقه اشبه بالكهربائية تمنيت بقية الاسلحة تكون على هذه الشاكله، نعم ثمة متعة و ان تطلق في الثانية الواحدة مليون رصاصه و تشاهد العدو ينقلب لقطعة خردة لكن تلك المشاهد اتمنى ان اراها بأشكال مختلفة و بأسلحة اخرى مثلاً سلاح ليزر و سلاح يشنج الاعداء و سلاح يعيد برمجة الروبورتات و غيرها.


دعني احولك لقطعة خردة

المؤسف ثمة امكانية ترقية سلاحك أو شراء معدات لزيادة مهاراتك، لكن كل هذا في الحقيقه اثرها ليس كبير جداً و بعضها تكاد لا تلاحظه، لم الاحظ في ترقية سلاحي سوى انه اصبح اكثر دقة بعد وصل للمستوى الخامس أو نحو ذلك، اللعبة مع ذلك حاولت و نجحت برأيي في محاولة تغيير رتم الأكشن المكثف بالتنويع به بوجود لحظات قتاليه جميلة، فـ ثمة مراحل سوف تقاتل على ظهر سيارة و اخرى تقود قارب -رغم انه تحكمه صعب- و غيرها من تلك اللحظات التي فعلاً تشعرك بأحد أفلام "مايكل مان" بكمية الانفجارات الكبيرة و اصوات الرصاص الذي لا يتوقف، و لا انسى وجود معارك زعماء و هي اضافة جيده جداً، فـ الزعماء مره اخرى من ناحية التصميم فهو مثالي جداً، و لحظات القتال معه يوجد به كمية من التحدي بما أن أغلب الزعماء عمالقه جداً، لكن يظل ليسوا بذلك الصعوبة بحيث جميع اساليب القضاء عليهم واحده، فقط اعرف منطقة ضعفه و من ثم صوب عليه النار إلى الأبد، أول زعيم على الأقل اعجبني انك لا تستطيع مواجهته و يحتم عليك الهروب منه و استخدام الرافعه لتحطيمه، لكن بقية الزعماء رغم تعدد اشكالهم و تنوع احجامهم لكن بنفس الافكار تقريباً، لكن شخصياً يظل قتال الزعماء مميز بالنظر لالعاب هذا الجيل، و المميز ايضاً الجو القتالي المحيط للزعماء يمنحك شعور ملحمي حركي مليء بالحطام و التفجير و اتذكر هنا بعضهم يستغرق وقت تشعر انه للابد حتى تدمره ليس بسبب صعوبته لكنك تحتاج لمناورته بشكل مستمر رغم ان طريقة التحكم بـ "دان" ثقيل جداً و لا يملك المرونه التي تتناسب في معارك سريعة.

 و ماذا عن الفريق الذي املكه؟ اللعبة توفر لديك فريق تختاره بين اجزاء متفرقة من اللعبة، و ثمة امر محبط ايضاً هنا، ان كل شخصية لديها مهارة خاصة مثلاً شخصية لديها مهارة في استخدام المتفجرات و اخرى في القنص و اخر في تمويه الاعداء، لكن لماذا لا استطيع ان اتحكم او استخدم تلك المهارات؟ فالاوامر التي املكها هي نفسها في كل الشخصيات و جميعها تتركز في معنى واحد و هو إطلاق النار و كأنهم عندما يواجهوا العدو يأخذو صوره تذكاريه معهم، تمنيت بل توقعت ان ثمة مرونة في استخدام قدرات فريقي بشكل أكثر سلاسة و هذا ربما عنصر جيد لو استغل بشكل ممتاز في التنويع في اسلوب اللعبة، و قبل أن انسى لعبت الكثير من الالعاب التي تملك فريق بحوزتك، و جميعهم دائماً فريق يمشي بخلفك و لا يسبقك، لكن في Binary Domain مزعج جداً أن فريقك هم الذي يسيروا للامام و يتقدموا المعارك دون اذن منك أو حتى احياناً لم استعد بعد للقتال لشراء او تطوير شيء ما، ربما هذا استطيع ان اتجاهله لكن ما يثير الحنق فعلاً و يجعل القلوب تبلغ الحناجر هو أن في الكثير من الاحيان رفاقك و كأنهم يتعمدوا نرفزتي لا يحبوا الوقوف و إطلاق النار سوى أمامي و هذا مما يجعلني اصيبهم بالخطأ و يؤثر على عداد الثقة، لا أبالغ فعلاً حينما اشعر و كأنهم يتقصدوا ذلك و لا يطيب لهم التمركز سوى في نفس المكان الذي اطلق منه النار و احياناً كلما اهرب منهم يقفوا امام مرمى النار، هذا الذكاء او الغباء الموجود في الفريق جعل من فكرة التحكم بهم ليست فقط عديمة الفادئة بل عائق في الكثير من المعارك.

ما ذكرته بالاعلى لا يعني انني لم استمتع باللعبة بل أنه مجرد تمنيات و تطلعات لي، رغم كل ذلك يوجد شيء ما يدفعني لها ربما في الجو الاكشن المشبع الذي افتقدته كثيراً، أو انها قدمت المثال المتكامل لتصميم شخصيات اعتياديه لكن بصورة أفضل مثالية اتمنى ان الكل يقتدي به، الكثير من الالعاب نشاهد الابطال المدرعين المدججين بالاسلحة العملاقه و عضلاتهم اشبه بلاعبي الرجبي و كل ما يفعلوا هو القتل مثل الآلة، لكن في Binary Domain رغم انها سلكت نفس المسلك من ناحية "تصميم" الشخصيات لكنها على الأقل بثت روح في تلك الشخصيات و جعلتك أكثر قرب منهم، من خلال المشاهد المختلفه سواء الحابسه للانفاس المصبغه بجو اكشني ذو اخراج من مستوى رائع، أو من ناحية تفاعل الشخصيات مع بعضها البعض و حواراتهم الطريفه و احياناً إضفاء الجو الدرامي رغم ثيم اللعبة بعيد عنها، و هذا ما جعل اللعبة مختلفه جداً عن اي قالب مشابه لها، و هذا الأمر هو الذي كنت واثقاً منه حينما علمت أنها من إخراج "ناجوتشي" الذي لطالما دائماً يركز في بث روح للشخصيات و ان لا يجعل احدهم هامشي او مجرد ان يمليء مكان فارغ.


قتال الزعماء ممتع لولا فقر الافكار

و من هنا يجب أن اتحدث عن نظام الثقة، مهما تكن النظرة التي تحدق بها عن ذلك النظام، حيث فعلاً انه عشوائي و سطحي و غير منطقي أو دقيق، لكن رغم ذلك ارى انها إضافه جداً رائعة، لماذا؟ لأنها تغيير من رتم اللعبة بدل ان تكون مجرد إطلاق نار بحيث بمثابة ان تلتقط انفاسك للعبة، لأنها ايضاً عامل مهم في جعلك أكثر قرب من الشخصيات لتعرف الطريقة التي يفكروا بها و القاء نظره على ماضيهم، ايضاً لأنها تضفي جانب طريف و مضحك في الكثير من الاحيان من خلال عشوائية الخيارات التي تظهر، فعلاً النظام سطحي و غير منطقي فـ غير من الممكن ان لا تشارك هواية قائدك في الفريق ممكن ان يجعله لا يثق بك! لكن لا يهم، لازلت اشدد انه نظام غيّر الكثير من رتم اللعبة، و الجميل ان هنالك بعض المناطق الصغيرة في اللعبة التي لايوجد بها سوى المحادثات مع فريقك او حتى مع الناس من حولك و كم اعشق ذلك اللحظات من اللعبة، تجعلك تنظر لزوايا مختلفة من عالم اللعبة و ان ليس كل من في العالم يجب ان تطلق النار عليه، بل هنالك جانب من الحياه الطبيعية، و كم تفاجئت ان نظام الثقة فعلاً يؤثر على نهاية اللعبة بشكل متعدد، النهاية قد تكون نفسها لكن ما يختلف هو مصير الشخصيات طبقاً لمدى الثقة التي تملكه، بشكل عام انا راضي جداً على جميع النهايات باستثناء مشهد ما بعد شارة طاقم العمل اعتقد لا داعي له ابداً.

كما توقعت من "ناجوتشي" لم يخيب ظني في اللعبة من ناحية القصة و الشخصيات، لا اعني أنها عظيمة بالطبع لكن يمكنك ملاحظة أنها ليست عشوائية ابداً و لمسة مخرج Yakuza واضحه في الاهتمام بتفاصيل عالم اللعبة و كذلك الشخصيات بحيث يجعلك تتفاعل معهم، رغم ثقتي بـ المخرج لكن لم اتوقع انني اعجب كثيراً بالشخصيات، فـ مجرد النظر لهم من بعيد سوف تقول انها شخصيات مكرره شاهدتها مئات المرات، البطل المفتول العضلات و صديقه الاسمر الأكثر ضخامه منه و هنالك الصينيه الذكيه القناصه و الرجل المتذمر، لكن من أول مشهد في اللعبة بين "دان" و "بيج بو" تشعر بثمة انسجام بينهما و انهما ليست ابداً شخصيات فارغة الروح، جدياً الثنائي "دان" و "بيج بو" اعطوا للعبة روح رائعة للعبة بالحوارات المضحكه بينهما و الكيفية التي يتصرفوا في الكثير من المواقف، و حتى بقية شخصيات الفريق و انا اعني الشخصيات الرئيسية لا اتذكر احدهم ضعيف الظهور بل الجميع اهتم المطور بإعطائه دور في اللعبة و ايضاً تصويره بشكل جيد بحيث يجعلك تتعرف عليهم سريعاً و تلاحظ بلا شك ان كل شخصية فعلاً مميزه بأسلوبه و الطريقة التي يفكر بها، و لعلي اسجل إعجابي أيضاً بشخصية الروبورت الفرنسي "كين" وجوده إضافه رائعة ايقونيه للعبة، و من هنا مثلما ذكرت تظهر فائدة نظام الثقة و الذي يجعلك أكثر قرب من الشخصيات و ثمة العاب كبيرة للاسف تجد ضعف من ناحية كيفية اكتراثك للشخصية و هل هي شخصية تملك عالم خاص بداخلها أم انها مجرد شخصية بلاستيكيه، ربما بالغت نوعاً ما في الثناء على الشخصيات و لمسة "ناجوتشي" لها لأنني في الواقع سئمت من تلك الألعاب التي حينما تملك شخصيات في ارض معركة تشعر و كأنه لا ماضي و لا حاضر و لا حياة و مشاعر و كأنه ولد مباشرة من رحم امه في ساحة قتال، لذلك هذه اللعبة  مثال رائع للشخصيات الحربية التي تشعر بروحها و يمكنك ملاحظة العديد من الالعاب التي تفتقد لذلك.

قصة اللعبة من النوع الذي يسير في اتجاه واحد و مهمة وحده و هي الوصول إلى مقر شركة Amada و اعتقال رئيسها، لا تتوقع الكثير من المفاجآت، نعم هنالك عقبات لكنها ليست من النوع الذي يغير من اتجاه القصة بشكل جذري، رغم ذلك في نهاية اللعبة تصبح القصة مثيرة للاهتمام أكثر و أنها ليست مجرد حشو في اللعبة لزيادة عمرها، ما اعجبني في قصة اللعبة انها لن تخدعك و تخبرك انك تعيش في 2080 و اصبح الاعتماد بشكل كلي على الروبورتات و في نفس الوقت لن تشهد شيء من هذا أمامك مثل العديد من الألعاب، بل اللعبة تقدم العالم لك و تفاصيله المختلفة مثل حياة الطبقة السفلى و الدنيا و إلى اي حد اصبح الاعتماد على الروبورتات في شتى وسائل الحياة، كل هذا سوف تشهده في اللعبة نفسها و تتجول في مناطق مختلفة لتخبرك عن نظرة المطور للمستقبل و إلى اي مدى سوف يتطور العالم، اعجبني إضافة التفاصيل هذه في القصة لمحاولة جعل ثمة تاريخ لعالم اللعبة، رغم طبيعة الحال اللعبة يبدو انها اقتبست الكثير من افلام أمثال Blade Runner و The Terminator و I, Robot لكن رغم ذلك المطور نجح في وضع لمسته الخاصه و على اية حال لا نملك العاب فيديو جيمز تتطرق للروبورتات بهذا الشكل الموسع، اللعبة كذلك لم تجعل من وجود الروبروتات مجرد هدف لقتله في اللعبة، بل اعجبني الفلسفة التي طرحتها اللعبة و السؤال المطروح هل البشر يتجهوا للتحول لمخلوقات آليه أم ان الروبورتات نفسها هي من تتجه لتصبح بشر؟ هنا اضاف للقصة عامل جميل و بعد درامي للقصة تم استغلاله لمزج بعض اللحظات العاطفيه، شخصياً لم يعجبني مشاهد "الفلاش باك" لشخصية "دان" لأنها في الحقيقة لا تؤثر و لا تمت بالقصة بشيء، لكن بشكل عام القصة تسير على رتم واحد و الكثير من الاحيان يمكنك توقع ماذا يحدث و في نفس الوقت اللعبة كانت موزانه بشكل جيد في انها لا تأخذ نفسها بشكل جدي أو ان تأخذ نفسها بشكل هزلي أو توجه أكشني بحت، سوف تلاحظ تلك اللحظات المضحكة التي تحدث بين الشخصيات و في نفس الوقت تجد لحظات الاكشن المثيرة للاعصاب، احب ان اشيد بشدة بالمقاطع السينمائية و الاخراج الهوليودي لها و مجدداً "ناجوتشي" يظهر لمسته الرائعة، صدقاً ثمة مقاطع سينمائية رائعة في الاخراج و فعلاً القليل من مطورين العاب الفيديو جيمز من يستطيع يحاكي اخراج هوليود.


إذا هذه شخصيات "مجنركة" فـ هي الأفضل من نوعها

الخلاصة:

اللعبة لم تخيب ظني ابداً، و لم اتوقع انها ترضيني بهذا الشكل الكبير، رغم ثقتي الكبيرة بـ "ناجوتشي" من ناحية القصة و الشخصيات الذي ابدع في خلقها، فـ اهتم بكتابة تفاصيل كبيره لعالم اللعبة و إضافة البعد الدرامي و الفكاهي و جعل تلك الشخصيات التي حينما تراها تشعر انك قد شهدت مثل هذه الشخصيات مراراً و تكراراً لكن الفرق هنا انه بث لهم الروح و يجعلك تتفاعل معهم و تعجب بأحدهم، على صعيد اسلوب اللعبة فهو ممتع و ثمة محاولة في التغيير من رتم الاكشن في الكثير من اللحظات الخاصة و الاماكن المختلفه و قتال الزعماء الممتع رغم عدم تنوع افكاره، عتبي على عدم التنوع في استخدام الاسلحة إضافة إلى ان فكرة التحكم بالفريق ليست مصقوله تماماً مع التشديد على نظام الثقة مميز لأنه يجعل بينك و بين شخصيات الفريق تفاعل كبير و ليسوا مجرد دمى خلفك، اللعبة بشكل عام نجحت في عنصر "التقديم" في كل جوانبها فمهما شعرت ان احد العناصر سيئه تجد جانب اخر يتكفل بعلاجها و يجعلك تتغاضى عنها و حتى تتناساها، لعبة لم يعطى حقها الكافي و إذا ثمة جزء ثاني لن اتردد بشراءه، ربما اللعبة لم تجلب شيء جديد و ثمة الكثير من الالعاب التي تشبهها لكن إذا هذا صحيح فـ Binary Domain هي النموذج الأفضل.


0 التعليقات:

إرسال تعليق