Our sponsors

20 سبتمبر، 2014

لا اشباح في [Call of Duty: Ghosts]



ربما جزء Call of Duty: Ghosts هو الوحيد في السلسلة الذي لم يتمتع بحمله إعلانيه كبيرة مثل المعتاد، و حتى العرض الأولي للعبة لم يكن مشوق كبقية عروض السلسلة، الكثير انتهز الفرصة و أخذ يكرر الاسطوانة التالفه أن سلسلة Call of Duty تتجه لنهايتها و من هذا الكلام الذي تشبعت من سماعه مع كل جزء يصدر، شخصياً المطور لم يشدني بما فيه الكفاية لشراء اللعبة في شهرها الأول مثلما دائماً أفعل، أو ممكن ألوم لعبة GTA V التي سرقت كامل وقتي حين صدور هذا الجزء، لكن هل بالفعل هذا الجزء هو الأسوأ في السلسلة؟ كيف رأيت اللعبة بحكم انني شخص عاشق للسلسلة منذ أول جزء صدر لها، انطباعي في الأسطر التالية.

هذا هو الجزء العاشر من سلسلة Call of Duty التي بدأت في 2003 على يد المطور Infinity Ward و الناشر Activision، ومنذ ذلك اليوم اصبحت السلسلة صنف أساسي يصدر بشكل سنوي و لا يتوقف عن اكتساح الارقام القياسية في المبيعات و التقييمات، Call of Duty: Ghosts صدر في 2013، اللعبة نالت على معدل مراجعات 71% طبقاً لموقع Metacritic، موقع GameSpot منح اللعبة تقييم 8 من 10، و IGN تقييم 8.8 من 10، اللعبة انخفضت مبيعاتها عن الجزء السابق حيث باعت ما يقارب 14,500,000 نسخة.

نبذة:

تحكي قصة اللعبة في عام 2027 عن حرب غيرت ملامح العالم حينما تم الاستيلاء على سلاح خارق استخدم لتدمير مدن في الجنوب الغربي من الولايات المتحدة و كذلك القضاء على الشرق الأوسط و الاستمرار للسيطرة على العالم، الأمل الوحيد لتلك الحرب هم فرقة Ghosts الذين يملكوا مستوى عالي من الاحترافيه و مهمتهم الأولى ايقاف العقل المدبر لتلك العمليات الحربية.


COD ليست COD بدون مباني مدمرة

استغرب بشدة من الوصف السيء المبالغ لـ Call of Duty: Ghosts و أنها نهاية السلسلة و بداية دمار Activision و قرب يوم القيامة! العجيب ليس هذا الوصف لكن مثيرين الشفقة من يعاني لانتهاز اي فرصة للانتقاص من تلك السلسلة العريقة، و اعترف مع تلك الحملة السلبية ضد هذا الجزء قل الكثير من الحماس للعبة مع اسباب اخرى ذكرتها في المقدمة، المضحك أن اللعبة من ناحية تقاييم النقاد و مبيعات تعتبر جيده جداً و لكن هذا ان دل على شيء فهو يدل على أن السلسلة عودتنا على استحواذها و نجاحها العملاق السنوي، دعوني اترك هذا الكلام الممل و ابدأ اتحدث بشكل سريع عن انطباعي للعبة.


اللعبة في كل اجزائها قد لا تملك قصة قوية لكنها دائماً تتميز بطريقة عرضها بالاسلوب السينمائي و تفاعلك مع شخصياتها، هذا الجزء اللعبة استعرضت لنا بشكل باهت قصة عادية مع شخصيات يتراوحوا ما بين الممل و السيء و الغير مثير للاهتمام، اعتدنا في كل جزء ان نقع في إعجاب احدى شخصيات اللعبة بحيث ثمة شخصية محورية لا يمكنك إنكار انها رائعة، سواء من ناحية الأشرار أو الشخصيات المرافقة، لكن هذا الجزء جميع الشخصيات عديمة الروح و مملة الملامح، و جميع تصرفاتهم و أفعالهم يمكنك التنبؤ بها و شاهدتها مراراً و تكراراً خلال تلك السلسلة، و هذا ما يقودني للتحدث عن القصة، ربما الكثير يصفها بالسيئة و انا اضيف عليهم بالعشوائية، لكن صدقوني فكرة القصة نفسها لو تم بنائها بشكل أفضل و تم العمل عليها لوقت كافي ربما لاصبحت مميزة أكثر، فكرة قوة و نفوذ الـFederation  و استحواذها على العالم بحيث اصبح وضع القوات الامريكية بشكل لا يحسد عليهم، و من ثم تخرج لنا فرقة الـGhosts و هم الذين نسمع عنهم الكثير في الاساطير المختلفه و يعتبروا الأمل الوحيد لأيقاف العدو.


أفضل شخصية، أنا لا امزح

 أنا لا أقول أن فكرة القصة بحد ذاتها عظيمة كـ لعبة فيديو جيمز بل بالعكس لا اعرف فرقة الـGhosts ذكرتني برجال الـJedi في سلسلة أفلام Star Wars الاب هو المدرب و الاخوان "جيداي" مبتدأ و الكلب R2 و الشرير Dark Vader و هيا ننضم لفرقة "الشبح" و ننقذ الكرة الارضية -المجرة-! و يمكنك ان تقيس عليها بقية الاحداث، لا تسيئوا فهمي، أنا لا اسخر من القصة، حسناً، يوجد جزء من السخرية لكن المقصد أن تركيبة القصة قد تكون جديدة لم يسبق ان نشهدها طوال اجزاء السلسلة، بأن تكون الشخص المستضعف و تبدأ اللعبة و انت فقدت كل شيء إضافة اللعب على وتر العائلة بأن يكون اخوك و والدك ضمن شخصيات اللعبة، لكن مجدداً كتابة القصة و طريقة سردها سريع جداً بحيث لن يجعلك تتفاعل مع أحداثها و تفاصيل الحقبة التي تعيشها اللعبة، فـ لن تستشعر إلى اي مدى اصبحت سيطرة الـFederation  و لم تشهد بطولات فرقة الـGhosts بحيث كل ما تراه مجرد شخصيات اعتياديه لا يملكوا فكر مختلف عن اي جندي على الأقل مقارنة بشخصيات السلسلة، و لهذا بناء القصة بهذا الشكل جعل اللعبة اشبه بالطفوليه في الحقيقة من شدة العمل السريع على القصة اصبحت العب فقط من اجل المتعة و لا اعرف ماذا يجري بشكل دقيق، و إلى ان انهيت اللعبة لم افهم بحق رب السموات من هم الـFederation و ما هي اهدافهم؟ ، بالفعل اللعبة بسهولة يمكنك ملاحظة مدى العجل الذي تم تطوير اللعبة، و يمكنك ملاحظة ذلك اكثر من خلال الحورات التقليدية جداً و بعضها ساذج وغبي، على فكرة، إضافة شخصية الكلب "رالي" كانت موفقة جداً، رغم انني محبط من ظهوره أو استخدامه لمدة قصيرة، لكن ادخاله في مشاهد مختلفه جداً لطيفة بحيث انه ليس مجرد حيوان مثل الألة، ادخاله في مشاهد مختلفة رغم صغرها لكنها مميزة جداً، نعم افضل شخصية في اللعبة، يحيا "رالي" يحيا يحيا.

مع كل ذلك، اللعبة اكرر و أؤكد أن اللعبة ليست سيئة تماماً، شخصياً استمتعت بها بغض النظر عن الطريقة التي تنظر بها للقصة، لكن اعتقد ان اللعبة لازالت تملك الكثير من الأمور التي قد احبذها عن اجزاء سلسلة COD الناجحه، و اصفها بالتطبيق المثالي الذي كنت اريده طوال السلسلة، أولاً مرحلة قيادة الطائرة و قيادة الدبابة قد تكون الأفضل تطبيق منذ اجزاء Modern Warfare و Black Ops، رغم تصميم الخريطة نفسها لم يكن جيد لكن التحكم بتلك المركبات استمتعت بها كثيراً، بحيث انها تعطيك الحرية بالتحرك في اي مكان و اتجاه و استخدام اسلحة مختلفة دون ان يتم ربطها بمهمة اساسية، خصوصاً الطائرة التحكم بها مرن و يشعرك ان فعلاً تحلق بدون قيود، ثانياً في هذا الجزء اعتقد بل اجزم انه الأفضل من خلال لحظات الـBreach أو اقتحام الغرف بالصورة البطيئة المتعارف عليها في السلسلة، الكثير من تلك اللحظات كانت رائعة لأنها منوعة و تختلف عن بعضها البعض و بعيده عن شكلها التقليدي المعروف و تم مزجها بالصبغة السينمائية بحيث اصبحت تلك اللحظات مثالية تماماً، ثالثاُ اعجبني التنوع في البيئات رغم ان هذا معهود في السلسلة لكن هذا الجزء قدم لنا بصورة أكثر توسع و لأول مرة مرحلة في الفضاء و مرحلة تحت البحر، رغم اني استمتعت بها لكن اعتقد يمكنهم القيام بأفضل من ذلك، و احب اشيد تحديداً بأحد المراحل -الفيضانات- امكانية مباغتة الاعداء و اطلاق النار عليه من تحت الماء كانت فكرة رائعة جداً، اخيراً نهاية اللعبة و مواجهة الشرير هي الأفضل بلا شك من الجزء الأول و الثاني من Black Ops مع فارق ان شخصية الشرير في هذا الجزء سيئة بخلاف شخصيات مثل "راؤول مينيديز" و "دراجوفيتش" و كم مؤسف استخدام هذا الجو الملحمي في Call of Duty: Ghosts و المرحلة بكاملها كانت مبنية على القضاء على "رورك" الشرير الاساسي لكن بشكل لا يستحقه الشرير بعكس خيبة الأمل مثلاً مواجهة  "راؤول مينيديز"، و هذا ما يجعلني لا افقد الثقة ابداً في Infinity Ward بالمشاهد السينمائية لديهم لمستهم الخاصة و في الحقيقة اعشقها كثيراً لأنني لطالما اقول أن لحظاتهم السينمائية تشركك في اللعبة على عكس مثلاً المطور Treyarch.


واحد من المراحل التي لا تتقنها سوى Infinity Ward

الخلاصة:

اللعبة قد تكون سيئة كـ لعبة ضمن نطاق سلسلة Call of Duty، لكنها ابداً ليست سيئة كـ لعبة فيديو جيمز بشكل عام، ربما إذا منحت احدهم هذه اللعبة هدية دون ان يلمس اي جزء سابق من السلسلة فسوف يعجب بها كثيراً، شخصياً استمتعت باللعبة و لا اصنفها ابداً الاسوأ في السلسلة، و اوه نعم، النهاية ايضاً ليست كارثية كما وصفها البعض، انا ارى انها O.K.

0 التعليقات:

إرسال تعليق