Our sponsors

7 فبراير، 2015

[Mass Effect 2] جمع فريقك حتى تفوز بالمعركة



هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخيه، و اخيراً انهيت اللعبة التي وضعت صورتها كـ لافته رئيسية في المدونة منذ عام 2011، اي مضى اربعة أعوام حتى اتيح لي فرصة إنهاء لعبة Mass Effect 2، بعد ان انهيت الجزء الاول سمعت الكثير عن المديح عن هذا الجزء و انها احد افضل العاب الجيل و احد افضل العاب الـRPG الغربي، كل هذا الكلام جعلني متشوق جداً حتى العبها خصوصاً أن الجزء الأول اعجبني و كنت اتوقع تلك النقلة الكبيرة و التخلص من عيوب الجزء الأول، سوف تكون هذه التدوينة مختصرة لا داعي للحديث عن الأمور التي تحدثت عنها في Mass Effect 1.


سلسلة Mass Effect بشكل عام هي لعبة خيال علمي من منظور ثالث و تحمل عناصر RPG، اللعبة من تطوير BioWare و نشر EA، صدرت اولاً عام 2007 على الـ Xbox 360 ثم في 2008 على PC ثم الـ PS3 عام 2012، الجزء الأول حصدت معدل مراجعات بـ 94% طبقاً لموقع Metacritic، موقع GameSpot منج اللعبة تقييم 8.5 من 10، بينما موقع IGN أعطاها تقييم 9.5 من 10، حصد اللعبة لقب لعبة العام من قبل المواقع IGN و Game Trailers و Eurogamer و كذلك في حفل جوائز D.I.C.E. Awards و Canadian Videogame Awards و British Academy of Film and Television Arts Awards كذلك افضل لعبة RPG في حفل جوائز Spike Video Game Awards و Golden Joystick Awards، موقع IGN صنف اللعبة في المرتبة الاولى كأفضل مئة لعبة حديثة.

نبذة:

العام هو 2183 حينما اصبح التطور التقني في الفضاء هائل لدرجة بناء المدن في مختلف الكواكب و العمل مع مختلف المخلوقات و استكشاف مصادر طاقة جديدة في مجرات بعيدة و ذلك بفضل تقينة Mass Relay الذي يعتبر أحد بقايا حضارة الـ Protheans و الذي يمكن من التجول في الفضاء بسرعة قياسية، هذه الحضارة هي من انشأت الـ Citadel و هي قلب المجرة و التي يعيش فيها مختلف أجناس المخلوقات بما فيها البشر و يتبادلوا شتى أنواع المنافع الاقتصادية و المعرفية، قصة هذا اللعبة استكمالاً لنهاية الجزء الثاني حينما تتعرض مركبة "شيبرد" لهجوم غامض يفقد حياته لكن يتم استرجاعه من قبل جماعة Cerberus سيئة السمعة، حيث يطلب قائدها Illusive Man مساعدة "شيبرد" في تتبع و القضاء على مخلوقات Collectors التي تستهدف خطف البشر و تساعد التهديد الاعظم الـ Reapers.


جمع اكبر عدد من الشخصيات


                             الايجابية          
السلبية
في الجزء الأول كنت منزعج من اسلحة اللعبة التي بحوزتك و كيف انك تملك جميع انواع الأسلحة منذ بداية اللعبة و هذا مما يجعلك تستخدم سلاح الرشاش طوال اللعبة و هو الأكثر سرعة و فعاليه و هذا الامر مثلما ذكرت في تدوينة الجزء الأول سلبية كبيرة طالما انك لا تملك سوى اسلوب واحد في القتال و الوضع اصبح ممل و سهل و خالي من التحدي خصوصاً أن اسلحتك تملك ذخيرة لانهائية، لكن الجزء الثاني عمل جيد ان تجعلك اللعبة تسير في سلم ترتيب الاسلحة من الاضعف إلى الأقوى، ليس هذا الذي اعجبني بل ان الاسلحة الآن اصبحت نوعاً ما أكثر تنوعاً و الامر الجيد انها اصبحت تملك ذخيرة و هذا يعني انك تضطر كثيراً لتغيير سلاحك و تستخدم اسلحة اخرى و لا تنحصر على سلاح واحد
لكن يظل الاسلحة من ناحية القوة و الفعالية ليس موزونه بما فيه الكفاية، و على صعيد اسلحة اللعبة لازلت اصر انها تفتقد للحس الابداعي، حقيقة استغرب كثيراً من رؤية مطورين اللعبة في وضع تصميم تلك الأسلحة، أنا اعني اللعبة في وقت بعيد من المستقبل و التكنولوجيا اصبحت خارقة و اللعبة عبارة عن خيال علمي، رغم ذلك الأسلحة عبارة عن رشاشات و مسدسات و كأنك تلعب لعبة احداثها في عام 2013؟ من المفترض ارى اسلحه تملك طابع الخيال العلمي، اسلحة ذات لمسة خيالية ابتكاريه ممتعة، على غرار العاب مثل Half-life و Resistance و أفلام Star Wars و  Star Trek، فمن التناقض ان تكون اللعبة خيال علمي و بعض جوانبها تفتقد لهذا الجانب، طبعاً من باب العدل يوجد سلاح واحد او اثنين يملكوا لمسة خياليه.
القدرات الخارقة اصبح استخدامها اكثر مرونة و أكثر تأثيراً، أتذكر الجزء الاول لم اتذكر قط انني حاولت استخدام احد تلك القدرات، لكن الجزء الثاني اصبح استخدامها مفيد مثلاً قدرة Pull التي تطير الاعداء في الهواء او الاكثر اهمية قدرة Throw التي استخدمها كثيراً حينما يكون الاعداء متجمعين في منطقة واحدة
وجود القدرات اضاف نوعاً ما تنوع في القتال، لكن يفتقد كثيراً للاتقان او المتعة، بحيث انك يمكنك ان تنهي اللعبة دون ان تضطر استخدامها فأنت لست بحاجة لها ضد اعداء معينين، اضف إلى ذلك مثلما ذكرت استخدام تلك القدرات المتعة في استخدامها معدومة، لو اقارنها بلعبة مثل BioShock فثمة متعة و إتقان و حتى ذكاء في استخدام تلك القدرات من خلال تسخيرها ضد عوامل البيئة تجاه الاعداء.
الجيد كذلك ان الاعداء في اللعبة اصبحوا اكثر تنوع، و زاد نسبة التحدي في قتالهم، فهم في المقابل بعضهم لا يطلقوا النار فقط بل يمارس احد تلك القدرات الخارقة و هذا يجعلك متكافيء معه بشكل ما، و لاحظت ان الاعداء الـ Geth اصبحوا اكثر قوة من الجزء الاول، و لا انسى اضافة الاعداء المدرعات اللذين هم الوحيدين استخدم ضدهم اقوى سلاح و هو الليزر
لكن يظل مستوى الذكاء الاصطناعي متدني، و اسلوب اللعبة بشكل عام تجبرك على التعامل مع الاعداء مهما كانوا بنفس الطريقة، و هي ببساطة اطلاق النار بدون توقف تجاه العدو، لا يوجد استراتجيات مختلفة أو اي طرق اخرى للقضاء على الاعداء، حتى مع الزعماء اللذين ليس لديهم تكتيك معين لقتلهم، و هذا ما جعل اللعبة بشكل عام كل ما فيها هو رش الاعداء بوابل من الرصاص و بسلاح واحد و دون الحاجة لاستخدام اي قدرات مهما كان نوع العدو، لا يوجد لديك اي خيارات اخرى لتنويع اسلوب لعبك، مجرد التفكير في هذا يجلب الملل بلا شك.

لم يتغير الكثير في اسلوب اللعبة

                             الايجابية          
السلبية
أسلوب الحوارات في اللعبة سمعت الكثير يتذمر منها، لكن شخصياً منذ الجزء الأول و انا راضي و مقتنع بها تماماً، حيث ان الحوار يجعلك تتفاعل مع المتحدث و تعبر عن وجهة نظرك بطرق مختلفة و هذا الامر يكفيني، رغم ان ترتيب شجرة الحوار اصبح واضح مثلاً أول خيار سوف يكون ردك مثالي و الثاني متوسط و الثالث عدائي، لكن يظل انني مثلما فعلت في الجزء الاول و افعله الان انني اعتمد خياراتي ليس لأنني اريد ان انجز اللعبة في احد الجانبين الطيب او السيء او Paragon و Renegade، بل اعتمد على حسب رأيي الشخصي و كيف اريد ان اتعامل مع شخصيات معينة، لذلك من المزعج ان بعض فحوى تلك الحوارات انني سوف انطق بكلمات عادية لكنني اتفاجيء انه ينقلب و يتحدث بشكل عدواني، لكن على اية حال يظل اسلوب الحوار جيد مقارنة بالالعاب عديدة جربتها و كانت سيئة من هذه الناحية و انا اعني كيفية تفاعلك و تداخلك في ابجاء رأيك.


لم أكن اتوقع من BioWare ان يملكوا لمسة رائعة في تصميم شخصيات جديدة مثيرة للاهتمام اعني بالطبع الشخصيات المرافقة، ألعاب قليلة التي تخرج لنا شخصيات مميزة رائعة مثل Rockstar المشهورة في العابها ان تتقن تصوير الشخصيات، Mass Effect 2 مقارنة بالجزء الأول فاجئتني كثيراً ليس بوجود شخصيات اساسية كثيرة -و التي بلغ عددها هنا قرابة 12 شخصيةبل حتى الاهتمام بجعلها مميزة جداً، الرائع في الشخصيات انها على عكس من جوانب اللعبة الاخرى تم الاستفادة من عنصر الخيال العلمي، فظهر لنا شخصيات بتصرفات و طرق مختلفة، اعجبني ان كل شخصية يمثل جانب من ثقافة الكوكب الذي قدم إليه، و هذا ما سوف تتعرف عليه كلما تتحدث إليه كثيرة، لعل ابرز شخصيتين اعجبتني هما Mordin و Thane، حيث لديهم هيئة مختلفة تماماً عن بقية الشخصيات و حتى طريقة حديثهم خصوصاً الأول ممتع الاستماع له، في الحقيقة عمل رائع من المطور انه لم يريد حشو اللعبة بالشخصيات فقط بل انه حاول في جعل كل شخصية مميزة و مختلفة تماماً عن الاخرى، بالطبع هنالك بعض الشخصيات لم يكونوا رائعين جداً
بالنسبة لي اكثر شخصية محبطة The Illusive Man يبدو ان الكثير معجب بهذه الشخصية جداً لكن بالنسبة لي المطور حاول جاهداً بجعل تلك الشخصية غامضة لكن في الحقيقة اشعر ان لا يوجد شيء حقيقي تريد معرفته من قبل تلك الشخصية، فأغلب مقابلاتك معه من اجل الحديث عن المهمات و من ثم الانصراف، الشخصية لم يكن لها اثر كبير في احداث اللعبة و لم تجد انه مد يده بأي شكل كان تجاه اي مهمة، حيث شخصيته مجرد مراقب و مرشد لا يوجد الكثير مثير في اهتمام تلك الشخصية رغم ان المطور حاول ان يضع حوله هاله من الغموض عن طريق تصميم الشخصية نفسها، لكن في الحقيقة الشخصية لم تقدم اي شيء ممكن يعلق في الذهن خلال احداث اللعبة.


"موردين" افضل شخصية جديدة

اكثر شيء احبطني في Mass Effect 2 و ربما قصم ظهر اللعبة تماماً، هو مهمات اللعبة او القصة بشكل عام، حيث انني يمكن اوصف اهم حدث في قصة اللعبة هو البداية و النهاية و في منتصف اللعبة فراغ كبير جداً، لا استطيع افهم لماذا تم زيادة عدد الشخصيات بهذا الشكل المهول، الجزء الاول كان هنالك ثمة شخصيات مرافقة و مهمات خاصة لهم لكن على الاقل كان هنالك موزانة بين الاهتمام بالشخصيات و قصة اللعبة، لكن الجزء الثاني تم التركيز بشكل مبالغ فيه في شخصيات اللعبة و اصبح طوال اللعبة تقوم بمهمات اما لمحاولة تعقب احدهم حتى جعله ينضم في فريقك او تقوم بمهمة خاصة لهم حتى تكسب ولاءه، انا لا املك مشكلة في هذا لكن كونك تجعل اساس اللعبة هو الشخصيات الجانبية و مهماتهم هذا قرار في غاية السوء، سلسلة Mass Effect ليست عبارة عن شخصيات فقط بل لديها قصتها الخاصة حيث تريد الاهتمام اكثر ما هي اخر التطورات في الحرب على Collectors اكثر من ان تكترث لمساعدة الشخصيات، إذا اللعبة قصتها كانت باردة و مستقرة و لا يوجد بها هدف رئيسي ممكن استطيع تفهم التركيز على الشخصيات الجانبية، لكن أن تتبع قصة اللعبة من الجزء الاول بحماس و من ثم فجأه في الجزء الثاني يتم اهمالها تماماً و يصبح كل ما تفعله محاولة ارضاء كل الشخصيات، و بالمناسبة حتى مهمات الشخصيات المرافقة في الحقيقة كانت متواضعة، ربما افضلها مهمة شخصية Tali، لكن البقية كمية فقر كبير في ابتكار مهمات جديدة او حتى قصة من خلالها، فجميع المهمات متشابهة مثلاً Samara مهمتها مساعدة ابنتها و Thane مساعدة ابنه و Miranda مساعدة اختها و هكذا، امر ممل و لم يجلب لي اي عامل تشويق ابداً، الفكرة كلها من انجاز مهمات التجنيد و الولاء انك تضم الشخصية الفلانية و ان تحصل على ولاءه، لذلك ما بعد هذا لا يهم اياً ما يحدث خلال المهمة و مثلما ذكرت هذا اشعرني انني اعرف نهاية تلك المهمات و انها في الحقيقة مجرد وسيلة لتحقيق الهدف الرئيسي التجنيد و الحصول على الولاء، لكن على عكس المهمات الاساسية القليلة بالفعل اتحمس لمعرفة الخطوة القادمة، لذلك بشكل عام قصة اللعبة من مهمات الشخصيات و غيرها كانت محبطة جداً و اشعرتني ان اللعبة اوقفت الزمن للحظة و تجاهلت القصة الرئيسية، حتى رغم التلعل المهمة الاخيرة انقذت اللعبة بالنسبة حيث كانت ملحمية و تعتمد على عدد من الخيارات في انقاذ الشخصيات حيث فقدت ثلاثة منهم و لم اتوقع ان اللعبة تملك الجرأ لجعل امكانية التضحية بأي فرد من الفريق حتى و لو الجميع.

الخلاصة

اتذكر تماماً حينما انهيت الجزء الاول من Mass Effect كنت متشوق بشدة للعب الجزء الثاني، بسبب انني سمعت الكثير من المديح عنها ليس فقط انها افضل جزء في السلسلة بل من افضل العاب الجيل، كنت اتوقع نقلة كبيرة و ان اللعبة سوف تقدم لي شيء ثوري اسطوري على الاقل على صعيد القصة، لكن كمية احباط في اللعبة كلما اتقدم بها، اللعبة لم يتغير بها الكثير منذ الجزء الاول بل ربما تغيرت للاسوأ، الحسنة الوحيدة هو الشخصيات العديدة الرائعة لكن غير ذلك كان متواضع تماماً، و اكثر ما احبطني هو تجاهل القصة بهذا الشكل.


0 التعليقات:

إرسال تعليق