Our sponsors

4 أبريل، 2015

في السماء حيث هنالك عالم بلا حدود في [BioShock Infinite]




أخذنا في مركبة فضائية عالقة خارج الأرض، و من ثم انتقل لاعماق البحار في مدينة "رابتشر"، و الآن يحلق مجدداً فوق السماء في مدينة "كولومبيا" الاستثنائية، ربما من حسن او سوء الحظ حينما تلعب لعبة تعتبر احد اكثر الألعاب المنتظرة و أشهرها خلال هذا الجيل، لكن تلعبها بعد ان مضى عليها عامين و هذا يعني أنك خلال كل هذا الوقت يمكنك ان امتصيت الكثير من اراء الناس المختلفة حول تلك اللعبة، و بعد أن فرغ الناس منها حان الوقت ان اقضي تجربة BioShock Infinite لوحدي دون التعرض لأي ضغوظ من اراء او دعايات و غيرها.

لعبة BioShock Infinite من تطوير Irrational Games بقيادة العبقري "كيفن ليفن" و من نشر 2K Games، هي لعبة FPS صدرت اللعبة عام 2013، و نالت على معدل مراجعات 94% طبقاً لموقع Metacritic، موقع IGN منح اللعبة تقييم 9.5 من 10، بينما موقع Gamespot منحها 9 من 10، باعت اللعبة في اخر احصائية قرابة 6 مليون نسخة، اللعبة نالت على العديد من القاب أفضل لعبة منظور أول لعام 2013 من قبل Game Informer و GameTrailers و IGN.

نبذة:

أنت عميل سابق مطرود من عمله مفتول العضلات و مصفف شعره بعنايه تدعى  "بوكر ديويت"، "بوكر" تم توكيله من قبل مجموعة غامضة للتوغل إلى مدينة معروفه باسم "كولومبيا"، "كولومبيا" هي مدينة معلقة في السماء بواسطة مناطيد عملاقة وبالونات بنيت في عام 1900 , تقدم قليلاً 12 عشرة عاماً وصولاً إلى عام 1912 هنا نعود إلى "بوكر" الذي يحتم عليه إنقاذ فتاة تدعى "إليزابيث" تلك الفتاة بقت معلقة 12 عاماً فوق السماء في برج مغلق لاسباب غير معروفة، و يجب على "بوكر" أن يلعب دور الحارس الشخصي و جليس الاطفال و يعيدها إلى "نيويورك" حتى يتم تسديد ديون رؤساء عمله السابقين , لكن بالطبع الأمر في النهايه اصبح اكثر صعوبة من ذلك حيث تلك المدينة تمزقها الانقسامات و الاحزاب المختلفة.


مدينة السماء الساحرة

كوني أخر من وصل إلى كولومبيا بعد ان طحن الكثير تلك اللعبة و اطلق عليها اوصاف مختلفه، من الجيد أن اكون متحرر من أي اراء مختلفة، أعتقد BioShock Infinite لعبة تم ظلمها في طريقة نظرة الناس لها، لأنهم في الغالب حينما يقيموا اللعبة لا يتوقفوا عن مقارنتها بالجزء الأول أو حتى بـ لعبة The Last of Us كونها صدرت في وقت متقارب، لكن شخصياً لو وضعت اللعبة جانباً بشكل مستقل عن اي مقارنات أو الاهتمام بمدى الانتظار الكبير لتلك اللعبة، سوف نخرج باستنتاج أن BioShock Infinite ربما من وقتها و حتى الآن تعتبر أفضل لعبة FPS.

نعم، أنا شخصياً لا استطيع التوقف عن مقارنة اللعبة بالجزء الأول رغم انني ارى ان تلك اللعبة لديها هويتها المختلفة تماماً عن رحلة "رابتشر"، فـ اللعبة بمجرد ان تم صنع مدينة كولومبيا المختلفة تماماً "رابتشر" بناءً على ذلك الكثير من الأمور اختلفت تماماً عن هيكلة الجزء الأول سواء من ناحية تصميم المدينة و اجوائها المختلفة أو حتى على طريقة التحكم و كذلك القصة، فـ حينما أخذنا "ليفين" إلى كولومبيا اعتقد انه شخصياً تعرض لتحدي كبير في كيفية جعل اللعبة محافظة على هوية السلسلة في نفس الوقت بعيدة عن أسسها الرئيسية، و من هذه الناحية لم يوفق تماماً، لأن بمجرد تم تغيير عالم اللعبة تغير كل شيء.

مثلاً، في BioShock الأولى و حتى تحفته الأولى System Shock 2، اللعبة كانت تملك أجواء مميزة تتمتع بالظلامية و الشعور بالقشعريرة و الرعب، كونك الوحيد في مكان مليء بالمختلين و الوحوش و ليس هناك احد لنجدتك، شعورة النجاة و الوحدة اعطى للعبتين طابع مختلف و انت تحاول الهرب من مكان لأخر محاولاً معرفة ما جرى بالضبط عن طريق تتبع الرسائل الصوتيه، لكن في كولومبيا الوضع مختلف تماماً، فأنت في مدينة يعمها السكان و المتاجر لا يوجد أمر ضبابي تقريباً في بدايات اللعبة و أضف إلى كل ذلك لست وحيداً بل برفقتك "إليزابيث" و التي تخرجك من شعور العزلة، أضف إلى ذلك الأعداء كونهم رجال شرطة و مرتزقة و ثوريين لن يحركوا فيك شعرة واحده، للانتباه فقط انا هنا اذكر الاختلافات و كيف ان اللعبة تغيرت تماماً عما كان عليها العاب "ليفين".


لا تستطيع التوقف عن التأمل

لكن لو انظر إليها كـ لعبة مستقلة، فـ اللعبة من كل الجوانب افتقدت تماماً لعنصر التحدي تماماً، لعل اكثر شيء ازعجني بها انها مفرطة السهولة و هذا افقدك للكثير من خصائص اللعبة الموجودة، فأنت طالما تستطيع القضاء على الاعداء باستخدام اسلحتك النارية بسرعة فائقة فهذا افقد الكثير من متعة استخدام الطاقات المختلفة و التي كانت ضرورية في الجزء الأول، لدرجة يمكنك ان تنهي اللعبة بدون ان تستخدم اي طاقة، و المؤسف ان تم العمل على تلك الطاقات بشكل مميز و ربما افضل من الجزء الاول، لأن كل واحده منها تملك اكثر من طريقة لاستخدامها، يمكنك ان تستخدمها بشكل مباشرة او تجعلها على افخاخ او تتفرع احياناً لاشكال مختلفة، لكن لن يلاحظ احد ذلك طالما ان اللعبة كانت سهلة جداً و ربما لن تحتاج لها، و ما يزيد سهولتها هو كمية معدات الاسلحة و الاسعاف المنتشرة انحاء اماكن اللعبة و اضف إلى ذلك لديك "إليزابيث" و التي تعتبر مستودع متنقل حيث تقذف عليك كلما ينقص شيء منك، اللعبة فعلاً كانت سهلة و افتقدت للتحدي و حتى على صعيد الاعداء الذين كانوا عاديين تماماً من النوع الذي يمكنك القضاء عليهم بطلقة في الرأس.

الكثير قالوا ان مقارنة بالجزء الأول الاستكشاف في BioShock Infinite كان معدوم، بالنسبة لي انا راضي تماماً عن الاستكشاف في اللعبة بالطبع لو نقارنها في الجزء الاول الذي يعتبر الافضل، لكن الاستكشاف في اللعبة بشكل عام لن تجده بهذا الشكل في اي لعبة اخرى، نعم انه محدود لكن حالياً ارى انه افضل من الكثير من الالعاب التي تفتقد لهذا العنصر و حتى The Last of Us لم يكن بها استكشاف افضل منها، فهنالك الكثير من الغرف و الطرقات المختلفة للتنقيب فيها، لكن مجدداً كون اللعبة نزع منها عنصر النجاة و التحدي فلن تكون متلهفاً للبحث عن ذخيرة او اي معدات مختلفة لأنك تصل لمرحلة التشبع بسهولة تامة، اعتقد مثل البعض ان اللعبة كان من الفترض تأخذ جانب مختلف عما كان في الجزء الاول بشكل يناسب عالم اللعبة الرائع.


اللعبة سهلة

 فـ مثلما اعتدنا من "كيفن ليفن" بصنع عوالم رائعة و مميزة على الجانب الإبداعي و القصصي و الرسومي، فكرة مدينة محلقة بين الغيوم لحد ذاتها مجنونة و ساحرة جداً و التطبيق كان مذهلاً، و رغم ان رحلتك فيها كانت قصيرة نوعاً ما، لذلك هل كان من المفترض ان يكون هناك جانب عالم مفتوح في اللعبة حتى يتم إعطاء تلك المدينة حقها؟ تمنيت ان يكون هنالك طريقة تفاعلية اكثر مرونة مع سكان المدينة او مع البيئة من حولك التي احياناً لم يشعرك  بروح الحياة، اللعبة ربما كان عليها ان تتجه لاسلوب مختلف اكثر من الاكشن المكثف، بعد ما فرغت من اللعبة لم اشعر انني اكتفيت بما فيه الكفاية من التجوال في كولومبيا و الاستمتاع بمشاهدة معالمها المختلفة، فكل مكان تذهب إليه رغم روعة تصميمه لكن اشعر انه لم يعطى حقه تماماً، فكرة استخدام الـSky-Line لم يكن لها أثر كبير في اللعبة لا على جانب التنقل و لا على جانب القتال، تمنيت لوهلة ان يكون اللعبة بها عناصر Platform ليصبح لهذا الخاصية فائدة كبيره او يتم استخدامها بشكل مختلف لتجاوز عقبات معينة، كما انها صعبة جداً للقتال من خلالها، فكرة الـTear كانت رائعة و مفيده جداً و التي يمكنك جلب بعد الأليات بجانبك، لكن مجدداً اللعبة سهلة و هذا زادها سهولة أكثر.

مجدداً اقدر تماماً في الكيفية التي تم كتابة بها تاريخ مدينة كولومبيا، دائماً يذهلني و يثير اعجابي المطور الذي يخلق امور جديده و يهتم في طريقة توضيفها من ناحية الكتابة و من ناحية التصميم، فـ سياسة تلك المدينة العنصرية و الجانب المظلم منها اعطى للمدينة شكل مختلف، تمنيت ان يكون هنالك شخصيات محورية في اللعبة على هيئة زعماء مثلما كان موجود في الجزء الأول، استطيع القول ان قصة اللعبة في البداية لم تكن مشوقة و لم يكن بها عقدة حقيقية، إلى أن وصلت لجانب الـ Tear تطورت القصة تماماً و بدأ الدخول لجانب العالم الموازي و أفكار مختلفة تشتت الذهن، إلى ان نصل للنهاية العظيمة و المفاجآه الكبيرة، و ربما يعتبر من افضل النهايات على الإطلاق، فـ الطريقة التي تجري بها احداث القصة لن يجعلك تتوقع انها تصل إلى هذا الحد، و لي عتب على طريقة سرد بعض مشاهد القصة و الذي اتى بصورة باهته نوعاً ما، و هذا ما جعلني اطرح تساؤل هل كان من الافضل ان يكن للعبة مقاطع سينمائية؟ عدد من شخصيات اللعبة لم يتم استعراضهم بشكل اكثر عمق، ربما أكثرها روعة التوأمين بلا شك، شخصيتين متناقضة و مضحكة في و يوجد بها لمسة استثنائية، كانا يمثلا جانب غامض لكن لم اتمنى ان بعد تقدمك في اللعبة يمكنك معرفة انهم جانب اساسي في قصة اللعبة، شخصية "كومستوك" مؤسس مدينة كولومبيا لم يكن بروعة شخصية "اندرو رايان"، و بشكل عام الحوارت افتقدت لبعض الاسلوب الادبي القوي مثل اقتباسات مؤسس مدينة "رابتشر" المشهورة، شخصية "إليزابيث" و "بوكر" تمنيت ان يكون ثمة تطور في شخصيتهم طوال اللعبة، لكن تظل "إليزابث" شخصية لطيفة و بريئه جداً احببتها كثيراً في الكثير من مشاهدها الساذجه، تصرفاتها في اللعبة الكثير قارنها بالذكاء الاصطناعي لشخصية "إلي" في The Last of Us، لكن بعيداً عن المقارنة تحركاتها و تفاعلها و تعابير الوجه مميزة، لكن السيء ان بعض التصرفات تكون جداً عشوائية و ليس واقعية مثل "إلي" فهي تأخذ مجرد ثانية لتجلس على الكرسي ثم تنقل لوضعية اخرى بشكل غير متقن.


"إليزابيث" العشق

الخلاصة:

الجزء الاول إجمالياُ أفضل من BioShock Infinite بلا شك، لكن لو ننظر بشكل مستقل لنرى انها احد افضل العاب الـFPS، كونها مميزة تماماً عما نراه في الالعاب الاخرى، سواء عن طريق اسلوب القتال و القدرات التي تملكها او المدينة العظيمة او القصة العبقرية، لكن يظل هنالك بعض النقاط السلبية مثل كون اللعبة تفتقد للتحدي في المعارك و القتال، الشخصيات رغم كثرتها لكن القليل منها مثير للاهتمام، عدم الاستفادة من عالم المدينة بجعلها اكثر حيوية اكثر من ان تكون ساحات معارك، اخيراً لازلت ارى ان System Shock 2 هي المزيج الافضل من سلسلة BioShock بشكل عام على صعيد القصة و التحكم.

0 التعليقات:

إرسال تعليق