Our sponsors

7 يونيو، 2015

أقتل جميع البشر في [Hatred]




لا أعرف لماذا الحديث عن لعبة Hatred يدفعني للضحك، ربما بسبب كل الدراما التي حدثت للعبة أثناء الإعلان عنها و الهجوم العنيف ضدها و محاولة حتى منع صدورها، بسبب ماذا؟ العنف، و كأن ألعاب الفيديو جيمز كل ما بها أصطياد عصافير، دعونا نكون صريحين، نحن نستمع بالقتل و التفجير و القصف بألعاب الفيديو جيمز، و نصفق لها بعد أن ننهيها، سوف تقول لي تلك الألعاب هدفها قتل الاعداء و ليس أبرياء، هه فعلاً؟ و ما الفرق؟ اللعبة سوف تظل لعبة و القتل واحد على كل الجانبين، و كأنك سوف تلوث يدك بالدماء، أو ربما إذا قتلت أحد السكان بالخطأ في لعبة GTA V تذهب للصلاة و الدعاء لتكفير ذنوبك، هه نفاق، لكن لعبة Hatred يبدو انها ارادت خلع قناع البراءة ضد جميع ألعاب الفيديو جيمز، و بما أنك طوال حياتك تلعب ألعاب فيها قتل لماذا لا نمنحك فرصة قتل كل شيء و الإعثاء في الأرض الفساد ههه.

نبذة:

اللعبة من تطوير الفريق البولندي Destructive Creations، صدرت عام 2015 فقط على شبكة Steam على اجهزة الحاسب الشخصي، اللعبة نالت على مراجعات سلبية لا أرى انها ذات مصداقيه كبيره، موقع Gamespot مثلاً منحها تقييم 3 من 10، بينما مجلة Game Informer أعطاها تقييم 5.5 من 10، تم منع اللعبة مؤقتاً على شبكة Steam، لكن عادت مجدداً و بإعتذار شخصي من "جيب نويل"، لا يوجد قصة حقيقية للعبة كل ما عليك هو أن تتحكم بشخصية متوشح بالسواد و شعره يحجب وجهه، حيث يكره البشرية كافة، لذلك يقرر ان يبدأ بعملية تصفية ضد أي شخص يقف في طريقة.

أكره البشر

ماذا كانت تتوقع بالضبط من اللعبة بعد فيديو يستعرض أسلوب اللعبة؟ 

لو تركنا هراء العنف جانباً لكن كـ لعبة هدفها العنف و القتل، بالطبع سوف يكون هدف اللعبة الوحيد هو القتل و لا شيء غير القتل، لذلك اتعجب من بعض المراجعات التي تصفها بالملل و التكرار هل كان يتوقعوا ألغاز و مغامرات؟ ثم أن هنالك ألعاب عديده ظهرت مثل Max Payne 3 لم يكن بها سوى قتل الاعداء و اجتياز المراحل واحدة بعد الأخرى، لذلك أعفني من هذا العذر الساذج.

في الحقيقة هنالك الكثير من الأمور التي فاجئتني باللعبة، مثلاً في كل مرحلة سوف تكون في شارع أو منطقة مختلفة عن الأخر، الذي أعجبني هنا رغم أن اللعبة خطية لكن خريطتها نفسها واسعة و لا تعطيك حدود في فعل ما تريد، فهنالك الكثير من المنازل و المتاجر و الفنادق و غيرها من الأماكن تقريباً كل مبنى يوجد في اللعبة يمكنك الدخول به و قتل كل من يوجد، لو نفكر من ناحية مطور و تصميم فهذا الأمر متعب و هو غير ملزم بذلك على الإطلاق يمكنه جعل الكثير من المناطق المغلقه، لكن رغم ذلك اتاح لك الفرصة للدخول في اي مبنى و زيادة عمر اللعبة نوعاً ما في الاستمتاع في جعل اي شيء محرقة ألعن من الهولوكست، إضافة إلى إمكانية قيادة بعض السيارات و هنالك أحد المراحل التي تقود بها سيارة عسكرية ذو مدفع رشاش و مجرد تخيل ذلك سوف يسيل لعابك من المتعة و أن فعلاً لا أحد يستطيع الوقوف أمامك، بما أن الكثير من الألعاب تضع عقبات للقتل لكن هنا المئات من الاجساد التي تنتظرك حتى تنزع روحها.

الجانب الأخر الذي أذهلني في اللعبة، هو الفيزيائية في اللعبة و محرك Unreal Engine 4 الذي تم استخدامه بشكل مبهر لدرجة ربما Epic Games فخورين منهم بالخفاء، أنا لا أقصد من ناحية مظهر اللعبة بشكل عام الذي لم يعجبني المبالغة باللون الأسود، لكن أقصد قدرة المطور أنه طبقاً لسمة اللعبة العنيفة، لم يركز فقط للقتل و العنف فحسب، بل حتى اهتم من ناحية التدمير و الخراب، اللعبة جداً رائعة و لم اتوقع الابهار و الاستمتاع بإمكانية تدمير اي شيء على الإطلاق و مدى إتقان هيكلة أسلوب التدمير نفسه، نعم أنت سمعتني جيداً، يمكنك تدمير اي حائط أو جهاز أو سيارة و يمكنك ملاحظة مدى روعة ذلك الدمار الذي تحدثه، شعور فعلاً منعش مشاهدة سلسلة من السيارات المتراصه بعضها البعض تنفجر واحدة تلو الأخرى بشكل لم أستمتعت به في لعبة GTA V، و طبعاً هنالك التدمير و هناك ما يتبع ذلك من حريق ملتهب يلتهم كل شخص يقترب منه، الكثير من اللحظات التي لا أدّخر جهداً في تفجير اي أنبوب غاز أو سيارة فقط ليمنحك شعور الدمار الذي تحدثه، و على جانب المباني و الجدران يمكنك بمواصلة إطلاق النار عليها سوف تشهد أنها تحدث فجوة يمكنك الاستفادة منها في قتل من خلف هذا المبنى، حتى في أحد اللحظات تم محاصرتي داخل أحد المباني و أنا على وشك الموت، كل ما فعلت هو أن أحدثت فجوه في الحائظ و هربت منها، القدرة التي تمنحك اللعبة على التدمير و مشاهدة الفوضى التي تحدثها لم أشهدها في أي لعبة أخرى.

القدرة على تدمير أي شيء

من ناحية الأسلحة فهي لها أثرها و قوتها المختلفة، أعجبني البندقية التي يمكنها إسقاط رأس أحدهم من على مسافة قريبة، في المقابل هنالك سلاح RPG المذهل و مع ما ذكرت سابقاً من إمكانية أحداث الدمار في اللعبة، هذا السلاح لذيذ جداً فهو بالفعل يمكنه يدمر مدخل بالكامل، كما هنالك سلاح Flamethrower الذي بطبيعة الحال يحرق اي شخص، و جميل جداً استخدام هذا السلاح مع حشد من البشر، النار الذي يحدثه استغربت انه يبقى لوقت طويل لدرجة احياناً يحجب الأعداء عن الدخول لمكان ما إذا بينك و بينهم ذلك الحريق، ايضاً مع المحرك الجميل كم رائع في احد اللحظات احرقت مبنى كامل و انهيت المرحلة و لازال الحريق مستمر، مثلما ذكرت الاسلحة هنا بالفعل موزونه و تحدث الأثر المناسب من القتل.

أمور مختلفه لم تعجبني في اللعبة، مثل أسلوب التحكم نفسه و طريقة إطلاق النار ربما هذا سهل ضد الاشخاص الغير مسلحين، لكن مع أعداء يملكوا اسلحة خصوصاً إذا كانوا مجموعة كبير في منطقة واسعة هنا اللعبة تصبح كابوس، لأنك لا تستطيع توجه السلاح تجاههم بما انهم خارج إطار الشاشة بالمقابل هم يطلقوا النار عليك و ذات مرة تعرضت لقذيفة لم اكن على علم بها بما انها خارج نطاق الرؤية، لذلك هذا مزعج بالفعل و هنالك الكثير من المرات خسرت بهذه الطريقة، و ايضاً حتى قتال الاعداء المسلحين وجهاً لوجهة احياناً يكون صعب لأنك لا تملك مكان للاحتماء فـ ما يحدث هو تبادل إطلاق النار بين الطرفين و الاسرع هو الكاسب، رغم إمكانية الدحرجة و المراوغة و حتى الجثم لكن هذه الاساليب ربما تنفع في الأماكن المغلقة لكن المفتوحه سوف تعاني، و لعل مرحلة القاعدة العسكرية أكبر دليل على ذلك لا أعرف إذا انا الوحيد الذي عانيت منها، حيث كانت ممتلئة بالجنود المسلحين بكميات كبيره و أخذت تقريباً يومين حتى انهي المرحلة، و بذكر الأعداء تذكرت أحد المراجعات التي انتقدت اللعبة و تطرقت أن لا يوجد في اللعبة نظام نجمات أو مطلوب مثل سلسلة GTA، و انا استغرب من هذه الفكره لأن اللعبة نفسها عبارة عن نظام نجمات، في البداية كنت تقتل الأبرياء ثم المراحل الاخرى تقاتل الشرطة ثم فرقة SWAT و اخيراً الجنود العسكريين، لذلك اللعبة لا تحتاج لهذا النظام إطلاقاً.


مثل هذه المشاهد نرى أعنف منها في الأفلام

أحد الأمور التي احبطتني نوعاً ما، و ربما تعتبروني معتوه، السبب أن خاصية الإعدام ليست عنيفه بما فيه الكفايه، توقعت ان لديك إمكانية بالتعذيب بأشكال مختلفه لكن مشاهد الأعدام نفسها مكرره و لا تمنحك فرصة المشاركة بها، و في الحقيقة إذا نتحدث عن العنف في اللعبة فـ الحقيقة اللعبة بشكل عام ليست عنيفه بالشكل الذي صوره الكثير، ربما فكرة اللعبة نفسها عنيفه، لكن لا تشعر بشيء عنيف من القتل الطبيعي و مشاهد الإعدامات فسحب، مثلاً لا يوجد أشلاء او مشاهد تعذيب شديده، سوى أن اللعبة تعطيك رخصة القتل بأقصى مدى ممكن، Hatred مقارنة ببعض الافلام تعتبر لعبة أطفال، كما أيضاً اللعبة ليست مثلما تظن ترتكز على قتل الأبرياء فحسب، ربما هذا في أول مرحلتين لكن بعد ذلك اعدائك يصبحوا مسلحين لذلك يجب أن ترد عليهم بالنار، و حتى فكرة اللعبة من "الكره" لا أعرف لماذا الكثير أخذها بمحمل جدي، فلو تنظر لها من زاوية مختلفه لتجد انها مضحكه كثيراً، فهو لا يكره طائفة او جنسية أو عرق معين، فهو يكره البشرية قاطبة و هذا الأمر لوحده مضحك و لا يمكن أن يوجد في الحياه، في الحقيقه الكثير من التعليقات التي يطلقها الشخصية بها الكثير من الطرافه، فعقله لا يعرف سوى مصطلحات مليئة بالعنف و الكره، مثلاً أحياناً يصف الشرطة "بالطفيليات" و البشر "بمعلبات اللحم" و حلمه أن يموت يموت بطريقه عنيفه، و كل كلمة يقولها مليئه بالكره و العنف، رغم هذا لكن بالفعل تشعر أن المطور لا يعني هذا حرفياً، لأن طريقة تقديمها و بعض الاقتباسات بالفعل مضحكه، مثلاً لو أراد إعدام أحدهم يقول له الشخص "أقتلني" و يرد عليه "هذه هي الروح المعنوية"، و هنالك الكثير من المشاهد التي بالفعل تدفعك للضحك خصوصاً نهاية اللعبة.


الخلاصة:


اللعبة ليست استثنائية أو مذهلة، مجرد لعبة لتمضية الوقت لكنها ابداً لا تستحق هذه المراجعات السيئه المبالغ بها، لو ننظر لها كـ لعبة فهي جيدة، و يجب ان اعطي الكثير من العملات النقديه للقدرة التدميريه التي تملكها، و كـ لعبة الكثير وصفها بالعنف فهي  ليست قريبة من ألعاب عنيفه فعلاً مثل Soldier of Fortune و Manhunt حتى طابع الكره يمكنك أن تنظر إليه كـ كوميديا سوداء.



0 التعليقات:

إرسال تعليق