Our sponsors

25 مايو، 2013

وسط حطام قريته و خلال الثورة الإمريكية ينهض "كونر" في [Assassin's Creed III]


بعد نهاية ثلاثية "إزيو" في سلسلة Assassin's Creed ، الكل أخذ يتسائل أين سوف تنقلنا السلسلة و في اي جزء من التاريخ القديم , و كيف سوف يكون عالم اللعبة من شخصيات و أحداث و بيئات جديدة , هل سوف يرتفع عداد النجاح مع الحقبة الجديدة التي سوف تأخذنا به السلسلة ؟ أم أن اللعبة سوف تأخذ خطوة للوراء ؟ أنا في الحقيقة كنت أتمنى أن تنطلق اللعبة في عصور جديدة مثل عصر فرنسا و حاكمها نابليون , أو شعوب الساموراي في اليابان , أو حتى كما شاهدنا في كوميكس Assassin's Creed: The Fall في معارك الكسندر بـ ورسيا ؟ لكن اختيار فترة الثورة الأمريكية كان مفاجئاً لي ، فـ كيف رأيت اللعبة بشكل عام ؟ في الحقيقة لدي الكثير من الأراء المختلطة .

 سلسلة Assassin's Creed بلا شك الكثير يعرف أسلوبها في سرد قصتها التي تعتمد على عالمين مختلفين , عالم في الحاضر عام 2012 من خلال الشخصية الأساسية "ديزموند مايلز" , و عالم في الماضي صور لنا شخصيتين مختلفين من أسلاف "ديزموند" و الذين ينتمون لطائفة الحشاشين , اولاً تعرفنا على شخصية "الطير" في عام 1190 بالقدس و الذي من خلاله كان أول ظهور للعبة خلال عام 2007 , و الشخصية الثانية هي "إزيو" في عام 1459 خلال عصر النهضة بـ إيطاليا و الذي ظهر في الجزء الثاني من اللعبة عام 2009 , و ظهر مرة أخرى عام 2010 في جزء Assassin's Creed: Brotherhood , و تنتهي ثلاثية "إزيو" في جزء Assassin's Creed: Revelations الذي صدر عام 2011 , أما في الجزء الثالث من السلسلة سوف تأخذنا مع شخصية "كونر Connor" في عام 1760 خلال الثورة الأمريكية و قد صدرت اللعبة عام صدر عام 2012 ، معدل مراجعات الجزء الثالث كانت 85% طبقاً لموقع Metacritic ، موقع IGN و GameSpot اتفقا على إعطاء اللعبه تقييم 8.5 من 10 ، موقع GameTrailers منح اللعبه لقب أفضل لعبة أكشن-مغامرات في السنه ، بينما موقع Game Revolution منح اللعبة لقب لعبة العام ، اللعبة تعتبر حصلت على أكبر إطلاق في تاريخ Ubisoft ، كما أنها باعت 12 مليون نسخة حول العالم .

نبذة :

في عام 2012 , يسافر "ديزموند مايلز" برفقة فريق من جماعة الحشاشين إلى معبد قديم في نيويورك بعد أن عرف أن ثمة بوابة هناك تمكنه من أنقاذ العالم من كارثة تهدد الأرض ، و حتى يفعل ذلك يحتم عليه البحث عن المفتاح عن طريق العودة مجدداً إلى أحد أسلافه في القرن الثامن عشر خلال عام 1760 و هو Ratonhnhaké:ton's أو كما يعرف باسم "كونر" ، ذلك الفتى مختلط الجنسية نصف إنجليزي و نصف من قبائل "موهوك Mohawk" أحد قبائل الهنود الحمر ، حيث يتم مهاجمة قريته و حرقها من قبل المستعمرين البريطانيين ، و من هنا تنطلق شرارة "كونر" للانتقام من أعدائه و يجد أن أفضل وسيلة لذلك هو الالتحاق إلى جماعة الحشاشين لـ يصبح جزءً من الثورة الأمريكية .

الثورة الأمريكية وسيلة لتحقيق أهداف "كونر"

 رأيي :

انقسم الناس كثيراً حينما صدر الجزء الثالث من Assassin's Creed فمنهم من امتدحها لدرجة أنه ممكن يمنحها لقب أفضل لعبة في العام ، و هناك أناس اعتبر هذا الجزء مخيب للآمال و أسوأ أجزاء السلسلة بل بداية الأعلان عن وفاتها ، شخصياً و من حسن حظي لم أكن متحمساً لصدور هذا الجزء و لم أعجب منذ الأخبار الأولى بشخصية البطل أو مسرح أحداث اللعبة ، لكن في الحقيقة حينما خضت تجربة اللعب استطيع أن أقول أن ثمة أمور فاجئتني في اللعبة و أخرى احبطتني , و لكن بشكل عام أرى أن جزء من الناس بالغوا في امتداح أو ذمها ، استطيع أن أقول Ubisoft نجحت في إضفاء بعض العناصر الجديدة في اللعبة و استحداث جزء منها ، لكن هل تم إظهارها بشكل مثالي ؟ لو بدأنا مع أسلوب القتال في اللعبة و الذي ظننت أنني اشهد شيء جديد و خطوة للأمام لكن تم إخراج اسلوب القتال في اللعبة بشكل مليء بالفوضوية و عدم الإتقان ، مثلاً طريقة ارتكاز كاميرا اللعبة أثناء المعارك و عدم جعلها مستقره باتجاه "كونر" بحيث أنك احياناً لا تعرف اين انت وسط فوضى القتال و تنشغل بتحريك الكاميرا أكثر من التركيز في القتال نفسه ، الأسلوب الجديد لـ Counter Attack أو الهجوم المضاد لا يوجد بها شيء جديد فقط إضافة حينما يهجم عليك العدو تظهر إشارة دليلاً لاستعداد احدهم للهجوم عليك ، و اصبحت استخدم اسلوب واحد لقتال الأعداء و هو أسلوب الـ Serial Killer و هو الذي يسمح لك بقتل أكبر عدد من الأعداء بشكل متتالي ، لكن ما أشيد به فعلاً أن هذا الجزء على الأقل تم العمل على ذكاء الأعداء الاصطناعي أثناء القتال بحيث أنهم لا يتوقفوا عن مهاجمتك و ليس مثل الأجزاء السابقه و التي كان الاعداء ينتظرك طويلاً و يلوح بسيفه ، أحد إضافات القتال الجيدة هو حينما أحدهم يريد رميك بالرصاص يمكنك استخدام أعدائك كدرع بشري و الاحتماء خلفهم ، و الجميل أن هذا الرصاص فعلاً يسبب ضرر كبير عليك لذلك أنت من الأساس تريد الاحتماء منها سريعاً و تمنحك نوعاً من التحدي و مستوى صعوبة أكبر في القتال ، لكن بشكل عام اسلوب القتال في هذا الجزء لم يكن ممتعاً بقدر كافي ، صحيح أن الأجزاء السابقه كان القتال بها سهلاً لكن كان به نسبة من المتعة على عكس هذا الجزء و الذي اضجر كلما أواجه الاعداء ، وبما أنني اتحدث عن القتال في اللعبة فيجب أن اشيد بأسلحة اللعبة و التي واكبت بامتياز الحقبة الزمنية و اعطتني ذوق أخر مختلف عن الأجزاء السابقه ، فـ في السابق كان كل ما تملكه هو السيوف و بعضاً من السهام ، لكن هذا الجزء سوف تحمل أسلحة أشبه بمقاتلين البراري مثل الفأس و كذلك استخدام الحبال لشنق أعدائك ، و لا يفوتني بجانب زمن الثورة الأمريكية هناك الأسحلة النارية مثل البندقية الحربيبة العتيقه و المسدس ، أعجبني أكثر في الأسلحة النارية هو جعلها أكثر واقعية من ناحية طريقة تعبئة الرصاص و التي تأخذ فترة معينه ، لذلك الطريقه التي كنت انتهجها حينما استخدم أحد هذه البنادق هي مع كل بندقيه اطلق رصاصه واحده و التقط الأخرى حتى لا استغرق وقت أطول في القتال ، هذه المحاكاة المميزة في الأسلحة و نقلها إلى مستوى أخر في السلسلة كانت واحدة من الأسباب التي اشعرتني انني العب جزء جديد .

ثمة أمور في اللعبة تشعرك أن اللعبة في بعض الأحيان تريد ان تكون سهلة جداً و موجهة للاعبين المبتدئين حتى و لو بشكل غير منطقي ، مثلاً لم يعجبني طريقة الركض في اللعبة و الذي لا يجعلك تتحكم في سرعة "كونر" مما أفقد اللعبة جانب متعة الهروب و المطاردة إلى جانب أن "كونر" في هذا الجزء حينما يرتطم بالناس خلال الركض لن يسقط مثل الأجزاء السابقه ، نقطة سلبيه أخرى هو عداد الصحة و الذي يعيد تعبئة نفسه كلما تعرضت للاصابه ، ما لم افهمه هو من المفترض يتم الاختيار بين وجود عداد صحة و طريقة تعبئته هو البحث عن العلاج مثل الأجزاء السابقه ، أو أن لا يكون هناك عداد صحة من الاساس و كلما تعرضت للألم تظهر تلك الشاشة الحمراء مثل بقية العاب هذا الجيل ، هذا المزج بين الأثنين أشعرني بالسخف و افقد رونق اللعبة و كأي لعبة عالم مفتوح هو البحث عن أماكن للعلاج و كذلك أزال فكرة شراء الدروع المتوزعه بجسدك و إصلاحها ، دعوني اتحدث الآن عن عناصر التسلل في اللعبة و التي لأول مرة إدخالها في اللعبة رغم أنها من المفترض أن تكون موجودة منذ زمن ، لكن حزر ماذا ؟ هناك الكثير من عدم الإتقان في تلك العناصر التسلليه مرة أخرى ، مثلاً فكرة الأنحناء التي لا تستطيع تفعيلها إلا حينما تسير بين الحشائش فكرة غبية ، فـ إذا اردت أن تضيف عنصر تافه مثل هذا إما أن تعطيني كامل التحكم به أو لا تضيفه من البداية , فـ ليس من المنطقي أنك حينما تمر عبر الحشائش يقوم تلقائياً بالأنحناء و احياناً اريده ان يستمر في ذلك و أحياناً أنا لا أريد أن اتسلل من الأساس و هذا مما سبب لي مشاكل ، لكن في المقابل إضافة الاختباء على الجدار كانت جيدة رغم الآليه نفسها غير متقنه ، أعجبني أيضاً التنوع في طريقة الاختلاط بين الناس مثلاً الوقوف متكئاً على الجدار أو التمثيل على أنك تقوم بالشراء , و كذلك اضافة التصفير الذي يستدرج الأعداء لك كانت فكرة جيدة ، واحده من الأمور المزعجة في اللعبة هو الطريقة التي يطاردك بها اعدائك و التي تشعر أحياناً انها مطاردة إلى الأبد و صعب ان تجد مكان تختبيء به تحت انظرهم ، و في نفس الوقت بيئة اللعبة لم تجعل من التسلق لأسطح المباني أمر ممتع مثل السابق .

لا جديد في أسلوب القتال

 واحدة من الإضافات الجميلة في اللعبة هو طريقة التوسع في ضم الناس معك و تجنيدهم إلى جانبك ، في الاجزاء السابقة كانت الأوامر التي تمكلها قليلة و تتمثل في الطلب منهم بالاغتيال أو القتال معك و كذلك استخدام الاسهم لقتل الأعداء ، لكن في  Assassin's Creed III الأمر تغيير إما من ناحية تجنيد الناس أو بالاوامر التي تمتلكها ، طريقة التجنيد تحتاج لأنجاز سلسلة من المهمات الإضافيه لمساعدة الناس حتى تنهيها بمهة أخيرة تتعرف من خلالها على الشخصية التي تنضم معك و المهارات التي يملكها ، الجميل أن هولاء الأشخاص لديهم شخصيتهم الخاصة و قدراتهم التي يتميزون بها ، رغم ان عددهم تقلص ، الأوامر التي تمتلكها تتنوع ما بين إمكانية إحداث شغب و مظاهرات و كذلك القيام بصنع فخ أو استخدام رفاقك كـ حارس شخصي و ايضاً التنكر كـ سجين حتى تصل إلى الهدف إذا كان يصعب الوصول إليه ، كل هذه الأوامر الجديدة اعطت لفكرة التحكم بجماعتك أكثر بعد و تنوع و حرية في معالجة بعض الصعوبات التي تواجهها ، لكن حزر ماذا مرة اخرى ؟ للاسف بعض من هذه الأوامر تطبيقها سيء جداً و لا تفي بالغرض الذي تريده و احياناً تكون عديمة الفائدة ، مثلاً لو أردت التخطيط لعمل فخ الأمر ببساطة ينقلب لمعركة قتال عادية ، و إذا أمرت احدهم لاستخدام البندقية للاغتيال ، الأمر مرة أخرى سوف ينقلب إلى معركة أخرى ، بعض من الأوامر باختصار لا تؤدي الهدف منها بحيث انها تنقلك لقتال طبيعي و لا تحصد فائدة ، طبعاً أنا اقول بعض منها لكن البعض الأخر تستطيع الاستفاده منها بشكل أفضل .

لكن ما يجب أن نشيد به كثيراً في Assassin's Creed III ، هي الإضافه الجديدة كلياً في عالم السلسلة و مفتقده في عالم الفيديو جيمز خصوصاً هذا الجيل ، و أنا أعني بالطبع إضافة قيادة السفن الحربية التي تعرف بـ Aquila ، ما عجبني في هذه الفكرة الجميلة أنها ليس بعكس الأفكار الجديدة السابقة و التي لم تصقل بشكل جيد ، لكن عنصر قيادة السفينة لم يكن سطحي ابداً ، بحيث تعتمد على عوامل مختلفه مثلاً حينما تقود السفينة يجب أن تراعي اتجاه الرياح و تعطي الأوامر بـ Half-Sail أو Full-Sail بحيث تزيد أو تقلص من سرعة السفينة ، بجانب إلى استخدام تكتيكين في مهاجمة السفن الأخرى و باستخدام مدافع مخلتفة و التي يكون لها تأثير مختلف حسب قوة السفن التي تواجهها ، و لا أنسى العوامل الطبيعية المختلفة من حولك فـ تارة تبحر في ضباب بالكاد تلتقط أعدائك و أخرى في أجواء ممطرة و بالطبع لا أنسى الأمواج العاتية و التي إذا لم تحتمي منها جيداً فسوف تحدث الضرر بسفينتك ، كل هذه العوامل مكنتك من إعطاء تجربة بحرية فعلية و متقنة , و في كل مرة تلعبها تشعر أنك قبطان سفينة حقيقي حتى و لو لم يكن أسلوب التحكم مناسب لك فالأجواء نفسها مهيئة بشكل مثالي ، و لا أنسى إمكانية تطوير السفينة و إضافة إليها أسلحة مختلفة ، كـ أول تجربة بحرية تظهر في اللعبة فإنها ناجحة جداً ، و هذا هو ما نطمح لها من السلسلة بأفكار جذرية تماماً ، و اتمنى أن يكون في الأجزاء التاليه تفرع و عمق أكثر في قيادة السفينة . 

السلسلة تحتاج لمثل هذه الأضافات الرائعة

البيئة الجديدة التي صنعتها Assassin's Creed III قد أخذت شكل أخر عن الأجزاء الأخرى ، قد أخالف الكثير و أقول ليس لدي مشكلة ابداً في وجود بيئة الغابات و البراري و استمتع في التسلق على الأشجار بحيث التحكم بها في غاية المرونة ، لكن ما مستوى تصميم هذه البيئة ؟ بدون مقدمات سيئة جداً ، بيئة الأدغال لا يوجد بها اي ابتكار أو تنوع في التصميم مثلما نرى في لعبة Far Cry 3 ، فهي اشبه بالمضلعات البنيه و المسطحات الخضراء ، لا يوجد بها شيء مميز أو حتى يمكن يمتع نظرك ، فـ كلما أركض طويلاً في تلك الغابات أشعر أن تلك البيئة نسخة مكرره من نفسها خاليه من التميز أو حتى الإتقان ، و إذا اسافر إلى بقية أماكن اللعبة مثل Boston و New York فهي الأخرى مدن خالية من الحياة تماماً ، و تفتقد لتلك المباني المعمارية في إيطاليا ، حسناً أعرف ان الحقبتين مختلفة لكن كان عليهم أن يشعروني بأجواء مدن أمريكا و شعب بريطانيا و إدخال بعضاً من ثقافتهم خلالها ، ربما أكثر شيء اعجبني هو الموسيقى الموجوده في حانات المدينة ، و على مستوى السكان أو الـ NPC فـ عادوا خطوات للخلف و فقدوا صفة الأنسان بحيث كأنهم أجساد فقط و لا يمارسوا أي جزء يظهر حضارة تلك الفترة التاريخية ، و ما جعل تلك المدن عديمة الفائدة حرفياً أنها تفتقد للمتاجر التي كنت تتبضع منها مثل الأجزاء السابقه ، و اصبح هناك فقط متجر واحد يبيع كل أنوع الأدوات و الأسلحة و هذا مما جعل أن لا يوجد أي مبنى أخر تستطيع الدخول له ، أمر في غاية السوء حقاً ، و في الحقيقة السلسلة تحتاج بأن تصبح أكثر تتطور و تجعلك تتفاعل أكثر مع المتاجر و المنازل المختلفه و تستطيع الدخول لها بسهولة و هذا عنصر اساسي في أي لعبة عالم مفتوح ، و لا أنسى انتقد فكرة السفر السريع و الذي يضعك في نقاط قليلة و لا تقربك من الهدف الذي تريده بحيث اصبح أغلب الوقت اقضيه هو الركض خصوصاً في الغابه ، و لا تقول لي استخدم الحصان لأن "كونر" حينما يركض اسرع من الحصان نفسه ! بالمناسبة لماذا تم إلغاء فكرة التجول بالقارب ؟ ماذا عن النشاطات الجانبية في اللعبة ؟ ثمة الكثير من المهمات السخيفة و التي جميعها تهدف إلى كلمة واحدة و هي "التجميع" ، اجمع تلك الصفحات الطائرة (التي ترفع الضغط) ، وزع تلك الرسائل ، اجمع تلك الأدوات المطلوبه ، اجمع صناديق الكنوز و الـ Peg-leg (لا أعرف حتى ماذا تعني) ، و هناك ثمة مهمات جانبية لا يوجد بها شيء مميز عدا المهمات البحرية و مهمات Homestead و التي تفاجئت من مستواها الرائع و هذا ما يجب أن تكون عليه جميع المهمات الأضافيه ، اعرف أنكم تنتظروني اتحدث عن عنصر الصيد و الذي لأول مرة يظهر للعبة ، حسناً ، الصيد من طريقة و حيوانات و فائدة جميع ما يتعلق بها استطيع الخصها بكلمتين "عديمة الفائدة" ، نعم ، أنت تصيد من أجل المال ؟ هناك مئة طريقة تستطيع كسب المال ، كيف أصيد ؟ يمكنك تتبع اثر الحيوانات و وضع الفخوخ لها ، عاهرة رجاءً ، يمكن صيد الحيوانات من على مسافات بعيدة ، و إذا انت كسولاً بما فيه الكفايه سوف يتقدم لك غزالاً باكياً يتوسل إليك بقتله ، أنا لا أمزح ، الحيوانات بجانب إلى سوء طريقة محاكاتها للواقع فهي كذلك تستطيع الوصول إليها بسهولة و بالعكس هناك الكثير من الحيوانات التي تركض أمامك ، فوضى عارمة في الغابة ، يبدو انهم يحتاجوا لأسد ليعيدوا تنظيم الغابة ، و على ذكر الأسد أو الحيوانات المفترسة ، ماذا كان يفكر به المطور حينما جعل الطريقة الوحيدة لقتلهم هو أسلوب الـ QTE أو ضغط أزرار معينة حتى تقضي عليه ؟ أغلب الالعاب التي كان فيها عنصر الصيد مثل Far Cry 3 و Red Dead Redemption كانوا دائماً يجعلوا من الحيوانات المفترسة مثل الدب و الذئاب عنصر خطر و رعب لك ، بينما هنا يتم إظهاره بهيئة الطفل اللطيف .

لكن على الجانب الإيجابي هو النقله الكبيرة في أسلوب النظام الاقتصادي الجديد ، في الأجزاء السابقة كان النظام الاقتصادي سهلاً جداً و يجعلك تكسب أموال طائلة دون حتى أن تفعل شيء مما يفقدك التحدي في محاولة كسب المال لشراء سلاح ثمين أو أداه معينة ، لكن في Assassin's Creed III سوف يكون النظام الاقتصادي أكثر ابتكار و تحدي ، فـ "كونر" يعيش في القرية المسالمة Davenport Homestead و التي يمكنك من خلالها إنجاز بعض المهمات الأضافيه لبعض الأشخاص حتى تجعلهم يعملوا تحت خدمتك ، طبعاً لا أعنى كـ مقاتلين و محاربين ، بل أعني أنهم يختلفوا في وظائفهم منهم من يعمل نجار و مزارع و خياط و صياد ، و كل ما يحصدوه سوف يكون تحت تصرفك سواء كان حطباً أو عسلاً أو ملابس أو لحم حيوانات و غيرها ، إما لبيعها أو مزجها مع بعض لصنع أداة أكبر و الحصول على مال أضخم أو حتى ترسلهم في رحلة تجارية ليحصدوا أمولاً ، هذا الأسلوب الريفي البسيط في كسب المال أعجبني أكثر انه يتواكب مع وضعية بيئة اللعبة نفسها ، كما أن المال في هذه الحال أنت من يجب تتابع محصولات رفاقك و الاستفاده منها بأشكال مختلفه حتى في النهاية تكسب أكبر قيمة مالية ، الآن سوف أتحدث إلى جانب ربما هو أكثر ما أثار ضجر اللاعبين و حتى أنا شخصياً ، فـ أنا عادة لا أعطي للاخطاء التقنية بالأمر الكبير و اتجاهلها إذا لم تؤثر على تجربتي للعبة ، هناك الكثير من الالعاب التي شهدت بها أخطاء تقنية لكنها إما تكون نادرة أو لا تؤثر على اللعبة ، لكن ما رأيته في Assassin's Creed III أمر مليء بالعار و الخزي ، اللعبة حرفياً في كل مرة العبها اواجه اخطاء تقنية مضحكة أشعرتني و لوهلة أنني العب لعبة في الجيل الماضي ، و تلك الاخطاء ليست فقط يمكنك مشاهدتها و السخرية منها بل انها تؤثر شخصياً في تجربتي ، فـ مرات "كونر" فجأة تنشق الأرض و تبتلعه ، و مرات يتوقف اللعبة بشكل مفاجيء و أخرى مشاهدة الحيوانات التي يفترض صيدهم محتجزين بداخل مضلع أخر ، هل تصدقوا ايضاً في احد المقاطع السينمائية اصبح "كونر" اصلعاً ؟ غير معقول ! و كأن Ubisoft تتفن في صنع تلك الأخطاء و التي اشعرتني كـ لاعب بالغش بحي أنها اعطتنا منتج غير مصقول ، لعبة و كأنها نسخه تجريبيه لم ينتهي العمل عليها ، هذا الرخص في التعامل مع تلك الاخطاء ربما هي أكثر الأشياء التي جعلت اللاعبين و النقاد يثوروا تجاه اللعبة ، و أنا اتعاطف معهم .

الصيد في اللعبة بدل ما تكون نعمة اصبحت نقمة

طريقة بناء القصة Assassin's Creed III ربما أعتبره أبطأ تقديم قصة في الفيديو جيمز ، فـ اللعبة تبدأ و تستمر ثلاثة فصول دون الدخول في القصة الأساسية و المشكلة أن طوال تلك الفصول لم تظهر بعد العناصر الأساسية للعبة ، لا مشكلة لدي في الطريقة التي بدأت اللعبة بها لكن ثلاثة فصول عدد كثير جداً ، و من ثم تبدأ القصة الأساسية لشخصية "كونر" و هي الأخرى تسير على مهل و تختبر صبرك في الدخول للقصة مباشرة ، و جميع ذلك البطء في بدأ قصة اللعبة سوف يعطي بلا شك انطباع سيء ، فاللعبة مثل الشخص الذي يريد صنع ساندوتش لكنه لازال يبحث عن قطعة خبز ! لكن لو أنصف قصة اللعبة بشكل عام فـ هي فاجئتني في كثير من الجوانب ، أولاً بطريقة السرد التاريخي للثورة الأمريكية و التي ربما اعتبرها الأفضل في السلسلة ، تلك الحقبة مثيرة للاهتمام و تم إظهار تفاصيل عديدة في ذلك الجزء من التاريخ بحيث اصبح انني استمتع بشكل أكبر في معرفة أحداث الثورة الأمريكية أكثر من القصة الأساسية ، و اصبحت تقدم لي نوعاً من الفائدة و أضفاء بعض من المعلومات الجديدة و هذا العنصر يفتقده العديد من الألعاب ، و بالطبع مع كل حادثة أو معركة تظهر في اللعبة حتى اكتسب رصيد أكبر من الثقافة فأنني اذهب للقراءة و الاستزادة أكثر و هذا ايضاً ما توفره لي اللعبة في قاعدة المعلومات الموجودة في اللعبة ، أعجبني ايضاً طريقة التنوع في عرض المهمات الأساسية و التي تحاول في كل مرة تقديم شيء جديد رغم أنها في الكثير من اللحظات تحمل تطبيق سيء ، هذه واحدة من سلبيات اللعبة هي الكثير من اللمسات الجميلة و الأفكار الجديدة في اللعبة لكن للاسف طريقة تقديمها في غاية الفظاعة ، أخراج الكثير من الأحداث و بعض الحوارات ايضاً كانت تعاني من الكثير عدم الاحترافية في عرضها بأفضل شكل ، مثلاً لو نتحدث عن شخصية "كونر" حسناً كلنا نعرف أنه ليس أفضل من سلفه "إزيو" ، لكن رغم انني سمعت هذه العبارة كثيراً قبل أن العب اللعبة لم أتوقع ان الشخصية لديه كل مقومات بناء الشخصية الكبيرة لكن الشخصية النهائية ظهرت بشكل مبتذل لا يملك اي شخصية مميزة أو اي صفات ممكن أن تتذكرها مثلما تضع بذرة في تربة غير صالحة للزراعة ، و أنا أعني ما أقول عن شخصية "كونر" بأنه يملك قصة مثيرة للاهتمام و جديدة في عالم السلسلة ، مثلاً الطريقة التي لا يكترث بها "كونر" للحرب التي تحدث بين الحشاشين و الـ Templer و أنه كل ما يريده هو الانتقام ممن أحرق قريته و الدفاع عن أرضه ، بحيث وضع أولويته الأولى هو اعتزازه بأصله الحقيقي و أنه لم ينتمي لجماعة الحشاشين إلى من أجل أهداف حماية أرضه من اي طرف كان ، جانب أخر أعجبني في القصة و هو لأول مرة يتم إظهار جانب الـ Templer بشكل أكثر وضوح بحيث أنك تعرف كل شخص تمام المعرفة لأن جميع الاهداف التي تريد اغتيالها هي شخصيات لها استقلاليتها الخاصة و ماضيها و أهدافها المختلفة و التي سوف يتم إظهار هذا الجانب في بداية اللعبة ، بعكس مثلاً الأجزاء السابقة و التي كانت مجرد أهداف تغتالها و لا تكترث لها تماماً ، فهناك شخصيات شريرة اعجبتني جداً أمثال "Haytham Kenway هيثم كينواي" و "Thomas Hickey توماس هيكي" و "Charles Lee تشارلز لي" جميع تلك الشخصيات كانت جيد جداً و تتحمس لكل واحداً منهم كيف يتم اغتياله ، و للعلم الجانب الواقعي و أقصد التاريخي في اللعبة لأن أغلب تلك الشخصيات حقيقة تضيف جانب جميل للاطلاع أكثر عن تلك الشخصيات ، و كذلك لا انسى شخصية "Achilles اكيلي" فهي شخصية جداً مثيرة للاهتمام و يملك تقليد صوتي مميز ، و تقريباً أغلب شخصيات اللعبة كانت رائعة من ناحية التقليد الصوتي ، لكن مع ذلك اللعبة تملك أكثر شيء سوءً ممكن تسمعه و هو التقليد الصوتي للغة الهنود الحمر خاصة حينما يتحدث بها "كونر" ، لا أريد أن أعلق عليها فقط استمع لها و تقول ياللفظاعة ! بالنسبة لمهمات الاهداف التي تغتالها فـ في البداية كنت سعيد لأن مهمات الأغتيال عادت للسلسة من جديد ، لكنها ظهرت بشكل محبط جداً و كانت نصف الأهداف سهله و مباشرة و النصف الأخر هي أهداف تغتال خلال مقطع سينمائي ، افتقدت لأسلوب الجزء الأول و الثاني بالطريقة التي تعاني لدخول في أماكن أهدافك و للتسلل بهدوء لاغتيالهم و من ثم الهروب بحيث هذا هو التطبيق الصحيح لواحده من عناصر السلسلة الأساسية ، بالنسبة لـ قصة "ديزموند" فالحقيقة لا يوجد قصة لديه فهو في هذا الجزء مثل الفاصل الإعلاني رغم انني اعتبر نهاية اللعبة لم تكن كارثية مثلما وصفها الكثير .

"هيثم" و برفقة بعض الشخصيات كانت جيدة باستثناء "كونر"

الخلاصة :

لعبة Assassin's Creed III على كثر ما سمعت من انتقادات أو مدح اتفهم كلاً منهما ، و يمكنني تلخيص اللعبة بكلمتين "غير مصقولة" ، اللعبة غير مصقولة من ناحية تصميم المدينة و لا بالمهمات الجانبية و لا بأسلوب القصة أو إخراج الشخصيات ، و أكبر دليل على ذلك هو أنها حتى من الناحية التقنية فهي كومة من الاخطاء الابتدائية ، هناك بعض العناصر الجميلة في اللعبة لكنني أعود و أقول أنها لم تصقل بشكل متكامل بحيث يتم عرضها بصورتها المثالية ، يبدو أنهم استعجلوا على تطوير هذه اللعبة و لم يأخذوا وقتهم الكافي ، يمكنني أن اقف إلى جانب من يمدح اللعبة لأنها بالفعل كانت لديها أمور مثيرة للاهتمام سواء للمهمات البحرية أو نظام الاقتصاد الجديد أو بيئة الغابات أو لـ طريقة عرض تاريخ الثورة الأمريكية ، لكن يمكنني ايضاً أن اقف إلى جانب من ينتقد اللعبة لأنها نظام الصيد عديم الفائدة و تصميم بيئة الغابات و المدن قبيحة و فارغة و مليئة بالأخطاء التقنية و لأن أسلوب القتال ممل و لا يوجد نشاطات جانبية تستحق ان تقضي عليها وقتك و بعض جوانب القصة تملك أخراج رديء و غير احترافي ، حسناً هذه هي Assassin's Creed III .

1 التعليقات:

غير معرف يقول...

حسنا انا لعبت اللعبة واعجبتني كثيرا يمكن ان اعطيها 9 على 10 حقا لان القصة وطريقة الللعب رائعة لكن طريقة اللعب متساهلة جدا وكرهت الركض لان هناك مهمات تخبرك ان تسافر من بوسطن حتى منزل ذالك الرجل الاسساسسين

إرسال تعليق