Our sponsors

21 مايو، 2013

وداعاً مورينهو


 من حسن الحظ أن أخبار خروج مورينهو عن ريال مدريد كانت تطبخ على نار هادئة حتى من بداية الموسم ، لكن كنت مهياً نفسياً لاستقبال هذا الخبر و الذي قد يعد اسوأ حدث ممكن يوجد لي كـ مشجع للنادي الملكي ، حتى أكثر من خروج ريال مدريد خالي الوفاض ، ثلاث أعوام حينما كان مورينهو قائداً للسفينة الملكية أعاد لأسم ريال مدريد هيبته و جبورته و أصبح يعتبر أحد أفضل أربعة فرق في أوروبا ، بعد ما كان يعيش في غياهب الظلمات و عدم الاستقرار الفني و تعاقب المدربين و اللاعبين بشكل يصعب على ريال مدريد أن يخرج بحصيلة جيدة في نهاية العام .

مورينهو بالنسبة لي مدرب لم أشهد مثله تماماً ، ليس بسبب بطولاته التي تشهد لها في البرتغال و أنجلترا و إيطاليا و حتى هنا في إسبانيا ، بل أنه ربما المدرب الوحيد الذي حينما تبدأ المباراة أشعر أنه اللاعب رقم 12 ! نظراً للطريقة المباشرة و الفورية لمعالجة أي خطأ يحدث للفريق بحيث لطالما استطاع قلب نتائج ريال مدريد بعد ما كان متأخر بأهداف ، كان هذا المدرب يشعرك بالطمأنينة مع الفريق و أنه لا يمكن السكوت لأي هزيمة أو إحباط و دائماً يعود أقوى من ذي قبل ، حتى أنني كنت أقول و حتى الآن طالما أن مورينهو مدرباً لـ ريال مدريد في اللقب العاشر لـ كأس أوروبا سوف يعود لنا قريباً .

ماذا قدم مورينهو لـ ريال مدريد ؟ الكثير من المشجعين الغير مدريدين لا يفهوا ماذا أحدث مورينهو في الفريق و كيف غير ثوبه نهائياً و أعاده لمنصات التتويج و الكؤوس ، صحيح أن إنجازات مورينهو مع ريال مدريد لا تقارن مع بقية الفرق التي دربها ، لكن طبقاً لما يعانيه ريال مدريد طوال السنوات السابقه فقد استطاع مورينهو علاجه في ثلاث سنوات ، نحن مشجعين ريال مدريد ندرك تماماً النقله السحرية التي أحدثها هذا الداهيه للفريق و لذلك نعتبر أن ما فعله هو النجاح بحد ذاته و راضيين جداً بها تمام الرضى ، على الرغم أن مورينهو تعرض لضغوط إعلاميه كبيره كانت تريد تهميش نجاحاته و تحاربه ليل نهار لأنه ربما المدرب المدريدي الوحيد الذي وقف أمام صحافة أسبانيا اللعينه و ألقمهم الحجر في أفواههم و حد من صلاحياتهم داخل البيت الملكي .

مورينهو هو من جعلنا نحصد لقب كأس أسبانيا بعد غياب 18 سنة عن خزائن الفريق ، تلك البطولة التي كانت أشبه بالمهمشة قبل قدوم مورينهو و كنا نتعرض للعار و الهزيمة من قبل فرق الدرجة الثانية و الثالثة ، مورينهو هو من أعاد لقب الدوري الأسباني للفريق الملكي بعد أن كان محتكراً لـ الخصم برشلونة طوال أخر أربعة سنوات قبل مورينهو ، و لم يكتفي بذلك بل أنه حطم الرقم القياسي بعدد النقاط ببلوغه 100 و بـ 121 هدفاً ، و هو الذي أعادنا لنا بطولة السوبر الأسباني و التي لم نكن نسمع عنها طيلة سنوات ، يستمر مورينهو في نقل ريال مدريد للواجهة و بذلك بعد أن جعل الفريق يصل لـ نصف نهائي أبطال أوروبا ثلاثة مرات متتالية و ذلك قبل 6 سنوات كان بالكاد يستطيع تجاوز دور الـ 16 و تعرض للأذلال من قبل ليفربول و اليوفي و روما و لا ننسى فريق ليون الذي كان يعتبر ريال مدريد كدميته ! و ماذا عن مواجهات الفريق الملكي مع برشلونة ؟ كنا في السابق نعتبر هذا الفريق أشبه بالكابوس و سابع المعجزات هزيمته ، لكن مع مورينهو و في أخر 5 مواجهات لم يتعرض للهزيمة من برشلونة أبداً ، اخيراً مورينهو لم يرحل إلا أراد تحقيق رقم قياسي أخر و هو أنه في 45 مباراة على أرض سنتياجو برنابيو لم يتعرض الفريق للهزيمة .

إنجازات مورينهو مع ريال مدريد ، اضعط للتكبير.

كل هذا الجفاف في البطولات و التعطش للانتصارات و العقد العديده لفريق ريال مدريد استطاع مورينهو بلا شك تحطيمها و لذلك نحن نحزن كثيراً لرحيله خصوصاً أنه لديه مشروع متكامل مع الاستمرار به نستطيع حصد اللقب العاشر ، و في الحقيقة ليس في جعبتي مدرب ممكن يخلف مورينهو و يفعل نصف ما قام به ، فـ مثلاً أنشلوتي مدرب لا ينافس على جميع الجبهات و يفرط في المباريات الصغيرة ، و كلوب لا نستطيع أن نضمن أن يحقق النجاح خارج أسوار دورتموند ، و ربما الأنسب هو مدرب بايرن ميونيخ و ريال مدريد سابقاً هاينكس و الذي للاسف اعلن اعتزاله ، و سبب اخر لمخاوفي من اي مدرب جديد هو هل يستطيع الصبر على الضغوط التي تسلطها الصحافة الأسبانيه اللعينه ؟ و هل يستطيع تحقيق و لو بطولة واحده في أول موسم ؟ و إذا لم يفعل هل سيتم إيقالته ؟ و إذا حدث ذلك سوف يعود ريال مدريد لدوامة تعاقب المدربين و الضياع في الفريق . وداعاً مورينهو سوف اتذكرك كـ مدريدي ملكي ما حييت .


ابرز لقطات مورينهو مع ريال مدريد :

مورينهو من أعاد البسمة للبيت الملكي

حتى الأحباطات مع مورينهو لها طعمها الخاص

مورينهو أعاد ريال مدريد للتتويج

صورة تكررت طوال عامين مع مورينهو

مورينهو علامة الجودة لكلمة النجاح


للمعلومية سبق و أن كتبت تدوينة ملخص للموسم الأول و ابرز ما حدث مع مورينهو هنا .

0 التعليقات:

إرسال تعليق